المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : النسب إلى مأساة



طارق يسن الطاهر
14-01-2009, 11:09 PM
يقول البعض:هذا أمر مأساويّ "نسبة إلى مأساة"
ما صحة ذلك؟
أليس الأصح أن نقول :مأساتيّ؟ الياء هنا للنسب وليس للمتكلم.

محمد سعد
14-01-2009, 11:27 PM
النسب إلى المقصور
إذا كانت الألف رابعة وثاني الاسم ساكناً جاز حذف الألف أو قلبها واواً ، فإذا قلبنا الألف واواً جاز أن نزيد ألفاً قبلها
مثل : يافا : يافيّ أو يافويّ أو يافاوي .
.

طارق يسن الطاهر
15-01-2009, 08:55 AM
هذا عن قاعدة النسب إلى المقصور ولك الشكر أخي محمد سعد ،لكن لماذا نطبقها على "مأساة"، وأين تذهب التاء المربوطة؟
أفهم من كلامك أننا ننسب إلى مأساة هكذا:
مأسيّ ، مأسويّ،مأساويّ

إياس
15-01-2009, 01:58 PM
السلام عليكم
قبل السؤال عن النسبة
هل تصح ..؟
أليس في اللغة العربية ما يغني عن النسبة إلى مأساة
فهل ننسب إلى مصيبة و معضلة ؟

أ.د. أبو أوس الشمسان
15-01-2009, 02:25 PM
هذا عن قاعدة النسب إلى المقصور ولك الشكر أخي محمد سعد ،لكن لماذا نطبقها على "مأساة"، وأين تذهب التاء المربوطة؟
أفهم من كلامك أننا ننسب إلى مأساة هكذا:
مأسيّ ، مأسويّ،مأساويّ
من القواعد المقررة حذف تاء التأنيث عند النسب.
مكة>مكيّ، مصفاة> مصفاوي
فالنسب إذن إلى (مأسا).

أ.د. أبو أوس الشمسان
15-01-2009, 02:34 PM
السلام عليكم
قبل السؤال عن النسبة
هل تصح ..؟
أليس في اللغة العربية ما يغني عن النسبة إلى مأساة
فهل ننسب إلى مصيبة و معضلة ؟
أخي أياس
نعم تصح. وأما الحاجة فيحددها المستعمل فمتى أراد صفة من المأساة نسب إليها، وباب النسب من أعظم أبواب توليد الكلمات العربية فلك أن تأتي بأي لون أو رائحة أو شكل بنسبته إلى الأشياء:
برتقاليّ/ بصليّ/ فيروزيّ.
عطريّ
أسطوانيّ/ كرويّ

محمد سعد
15-01-2009, 02:34 PM
شكرًا أستاذي الحبيب
هو ما كنت أود قوله، عند وضع القاعدة
بوركت جهودك

أ.د. أبو أوس الشمسان
15-01-2009, 02:41 PM
شكرًا أستاذي الحبيب
هو ما كنت أود قوله، عند وضع القاعدة
بوركت جهودك

نعم أخي الحبيب محمد سعد، ربما يجتزئ الإنسان في الجواب لأن المسألة أشهر من أن يغفل عنها، ولذلك لم أعجب من تجاوزك لذكرها.
سلمت ودمت.

خالد مغربي
15-01-2009, 02:45 PM
تحذف تاء التأنيث في النسب، قولاً واحدا .. فنقول : مأساوي و مأسوي
ولعلي أجدف في القول بانقياسية المسألة .. فأخي طارق يتعجب من حذف التاء التي للتأنيث وحق له أن يتعجب .. وفي زعمي أنها كذلك فإذا كنا - قياسا - نحذف التاء فالقياس يقتضي أن نقول :مأسَيْ !!
والسؤال : من أين اجتلبنا الواو في قولنا : مأساوي أو مأسوي ؟!
وهل يعني هذا أن الواو منقلبة عن الهمزة التي للتأنيث ؟! فإن كان كذلك ، فلماذا قلنا بأن التاء في مأساة للتأنيث ؟! وهل تجتمع علامتان للتأنيث ؟!

تلك أسئلة أزعم أنها مدعاة للتأمل ، وإلا فهي مجرد تجديف الداعي له إن الغداء على السفرة ، وسلطان الجوع يأمر وينهى ، قولوا بالعافية :)

محمد سعد
15-01-2009, 02:54 PM
ألف عافية يا سيدي ولا تنسانا
هذه مشاكسة أم معاكسة

إياس
15-01-2009, 05:29 PM
مرحبا
رغم ما قال الجميع فلا أظن شيوعها دليلا على صحتها
فهي على وزن" مهزلة " (مفعلة) فهل نقول : مهزلي أو مهزلوي ... ؟؟
الرجاء التأكد
و لا قياس على النسبة إلى الألوان أو المواد سواء كانت موجودة من قبل أو اكتشفت حديثا. لأنها من باب تبيين الصفات أو تسمية ما لا مسمى له .
و الصفات تتجدد ... و المسميات أيضا

طارق يسن الطاهر
15-01-2009, 09:47 PM
أشكر الأساتذة على تفاعلهم وآرائهم .
أعلمُ حتمية حذف التاء المربوطة عند النسب ، لكن أرى أن الوضع هنا مختلف ، وهو حذف التاء ثم معاملة الاسم معاملة المقصور،لماذا؟

أخي إياس :اعتراضك على كلمة"مأساة" !، أنا اخترتها لأننا نرى كل ساعة مأساة حقيقية على الهواء مباشرة هذه الأيام.

إياس
16-01-2009, 01:30 AM
أخي الكريم
أين اعتراضي على كلمة مأساة ....؟ نحن نتكلم عن النسبة
لنكن منطقيين .
مأساة ليست على وزن مفعاة حتى نقول مأساوية
هي على وزن مفعلة مثل مهزلة و مجزرة و ما شاكلهما
فجد لي النسبة إلى مجزرة و مهزلة ... أخبرك بالنسبة إلى مأساة بالقياس
و الأمر فيه التباس لوقوع ألف قبل التاء ... فقاسوا على سماء : سماوية و غيرها
و لا يصح القياس على أسماء الأماكن و لا الألوان و لا الصفات ..
خذ مثلا الزكاة ، كلنا نقول أموال الزكاة و لم نقل يوما الأموال الزكوية
في حين نقول الأموال الربوية نسبة إلى الربا .
والسؤال الحقيقي الآن لتصل إلى نتيجة هو
الفعل المشتقة منه الكلمة و معناه ثم وزنها و معناها ثم تعلم إن كانت تقبل النسبة أم لا .
و أسى لها العديد من المعاني و أقربها إلى مأساة هي الحزن . فهل يقارن الحزن بكلمة مجزرة .
لست متخصصا ، لذلك على المتخصصين التحقق من هذا . ثم ابحث في النسبة بعدئذ و ستجد أنها لا تصح .

أ.د. أبو أوس الشمسان
16-01-2009, 02:57 AM
أخوي طاهر وإياس حفظهما الله
ألسنا نحذف التاء من (حياة، قناة، فتاة) حين ننسب ثم نعاملها معاملة المقصور؟ فما مشكلة (مأساة) فهو بعد حذف التاء مقصور (لا ممدود) بغض الطرف عن أصل الألف. وللتذكير بقاعدة النسب إلى المقصور أدرج هذا:

-النسب إلى المقصور
أ)إن كانت ثالثة قلبت الألف واوًا وإن كان أصلها الياء:


عصا : عَصَوِيّ



فتى : فَتَوِيّ

ب)إن كانت رابعة في اسم ثانيه ساكن جاز قلبها واوًا أو حذفها:
ألف للتأنيث: حُبلَى : حُبْلِيّ/ حُبْلَوِيّ/ حُبلاوِيّ
ألف إلحاق: أرطَى : أَرْطِيّ/ أَرْطَوِي/ أَرْطاوِيّ
منقلبة عن واو: مَلْهَى : مَلْهِيّ/ مَلْهَوِيّ/ مَلْهاوِيّ
منقلبة عن ياء: مَسْعَى : مَسْعِيّ/ مَسْعَوِيّ/ مَسْعاوِيّ
ج)إن كانت رابعة في اسم ثانيه متحرك، أو خامسة أو سادسة حذفت:
رابعة: بَرَدَى : بَرَدِيّ
خامسة: مُنْتَدَى : مُنْتَدِيّ
سادسة: مُسْتَشْفَى : مُسْتَشْفِيّ
وإلى أخي إياس أقول:
أما النسب إلى مجزرة فمجزريّ، ومهزلة مهزليّ.
حين احتجنا إلى النسبة إلى الزكاة قسنا: الزكويّة.
وأما قولك إنه لا ينسب إلى أسماء الأماكن والألوان والصفات فهو قول متوقف فيه فليس في اللغة ولا في أقوال اللغويين حسب علمي المتواضع ما يؤيد هذا القول.
أما معنى مأساة فليس له أثر في النسبة إليه لأن النسبة مسألة تصريفية. وأما وزن (مأساة) فعند الصرفيين كما أشرت أنت سابقًا (مَفْعَلَة).

أ.د. أبو أوس الشمسان
16-01-2009, 03:13 AM
تحذف تاء التأنيث في النسب، قولاً واحدا .. فنقول : مأساوي و مأسوي
ولعلي أجدف في القول بانقياسية المسألة .. فأخي طارق يتعجب من حذف التاء التي للتأنيث وحق له أن يتعجب .. وفي زعمي أنها كذلك فإذا كنا - قياسا - نحذف التاء فالقياس يقتضي أن نقول :مأسَيْ !!
والسؤال : من أين اجتلبنا الواو في قولنا : مأساوي أو مأسوي ؟!
وهل يعني هذا أن الواو منقلبة عن الهمزة التي للتأنيث ؟! فإن كان كذلك ، فلماذا قلنا بأن التاء في مأساة للتأنيث ؟! وهل تجتمع علامتان للتأنيث ؟!

تلك أسئلة أزعم أنها مدعاة للتأمل ، وإلا فهي مجرد تجديف الداعي له إن الغداء على السفرة ، وسلطان الجوع يأمر وينهى ، قولوا بالعافية :)
يبدو أن سلطان الجوع جائر حتى أجاءك إلى ما سماه أخي محمد سعد مشاكسة أو معاكسة، لأنك تعلم أن قلب الألف عندهم في النسب لا علاقة له بكونها للتأنيث أو منقلبة عن واو أو ياء، فالألف قبل ياء النسب تقلب واوًا. وأنت تعلم أن تاء التأنيث لا تلي ألف تأنيث ولذلك حكموا على ألف (أرطى) بالزيادة للإلحاق لما وجدوها تثبت مع التاء (أرطاة).
وأما أحوال معاملة الألف فهي منتزعة من استعمال العرب، ولذا لا نسأل من أين اجتلبنا الواو.
وأقول بالعافية في كل حين:):)

طارق يسن الطاهر
16-01-2009, 09:49 AM
جُزيت خيرا استاذنا أبا أوس على مرورك وتنبيهاتك