المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل يجوز الجر نحويا؟



علي بن محمد بن عبدالله
15-01-2009, 07:22 PM
هل يجوز جر( رسوله )نحويامن قوله تعالى( والله بري من المشركين ورسوله) على ان يكون الواو حرف قسم وجر و(رسوله )مقسم به مجرور؟

إياس
15-01-2009, 07:38 PM
مرحبا .... بريء بالهمزة
أما قولك هل هو موجود في القراءات ...؟
لأنه إن لم يكن موجود
فلا يجوز . والضم أولى

أم سارة_2
15-01-2009, 09:20 PM
لعل الأولى أيها الفاضل أن تقول

هل يجوز جر كلمة (رسوله)

والله تعالى أعلى وأعلم.

خالد مغربي
15-01-2009, 09:49 PM
هل يجوز جر( رسوله )نحويامن قوله تعالى( والله بري من المشركين ورسوله) على ان يكون الواو حرف قسم وجر و(رسوله )مقسم به مجرور؟

حرر الآية أولا أخي عليا ..
الآية من سورة التوبة : " أَنَّ اللّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ " ..
ولا يجوز أخي جر كلمة رسوله على اعتبارها مقسم بها إذ لا يحتاج إلى قسم لأن الجملة إعلام من الله عز وجل إلى الناس بأنه ورسوله بريئان من المشركين ..
كما لا يجوز معنى إذا جررنا كلمة رسوله ، فالسياق يؤكد على كون الله عز وجل بريء ورسوله كذلك من المشركين .. فلو كانت بالجر فتكون البراءة من المشركين ومن الرسول كذلك ..

بالمناسبة أخي .. الآية جاءت في معرض التناول الإخباري حين بدأ تقعيد النحو فجاءت ضمن حكاية عن أبي الأسود الدؤلي حين سمع قارئا يقرأ الآية بجر كلمة رسوله فصاح أبو الأسود : أبرىء الله من المشركين ومن رسوله ؟!
ومن هنا جاء سبب وضع قواعد النحو خوفا من تسرب اللحن إلى كتاب الله عز وجل ..

ابن القاضي
16-01-2009, 01:21 PM
حرر الآية أولا أخي عليا ..
الآية من سورة التوبة : " أَنَّ اللّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ " ..
ولا يجوز أخي جر كلمة رسوله على اعتبارها مقسم بها إذ لا يحتاج إلى قسم لأن الجملة إعلام من الله عز وجل إلى الناس بأنه ورسوله بريئان من المشركين ..
أستاذ مغربي / ما المانع أن يُؤكَد الإعلامُ "الخبرُ" بالقسم .


كما لا يجوز معنى إذا جررنا كلمة رسوله ، فالسياق يؤكد على كون الله عز وجل بريء ورسوله كذلك من المشركين .. فلو كانت بالجر فتكون البراءة من المشركين ومن الرسول كذلك ..

لا يصح معنًى إذا جعلنا كلمة "رسوله" عطفا على كلمة " المشركين " . أمَا وهي مقسم بها ، فالمعنى صحيح أي : وأقسم بالرسول مؤكدا مضمون الخبر السابق .
ويبقى السؤال قائما ، هل يجوز جر كلمة (رسوله) نحويًّا في قوله تعالى : " أَنَّ اللّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ " على أن يكون الواو حرف قسم ، وكلمة (رسولِه) مقسم به مجرور؟
دمت بخير وعافية .

خالد مغربي
16-01-2009, 04:20 PM
حسنا أخي ابن القاضي
في نظري لا يجوز اعتبار الواو حرف قسم وكلمة (رسوله) مقسما به ، لأن تظافر الآيات في أسيقة أخرى تؤكد على العطف لا على القسم ..
ثم لو جاز القسم ففي غير القرآن وعلى نحو يثير لبسا وتوهما .

ابن القاضي
16-01-2009, 04:50 PM
حسنا أخي ابن القاضي
في نظري لا يجوز اعتبار الواو حرف قسم وكلمة (رسوله) مقسما به ، لأن تظافر الآيات في أسيقة أخرى تؤكد على العطف لا على القسم ..

أخي الحبيب / اعتبار العطف وجها راجحا قويا ، لا يعني منع وجه القسم ، ولو على وجه المرجوحية .
وأما قولك :

ثم لو جاز القسم ففي غير القرآن وعلى نحو يثير لبسا وتوهما .
عذرًا ، ما فهمتُه ، وكأنك تقصد " وعلى نحو لا يثير .."

خالد مغربي
16-01-2009, 05:05 PM
أخي الحبيب
فلماذا نترك الراجح ونضرب في المرجوح ؟!
ولعلك تستعرض آيات لترى العطف راجحا ، بل قويا ولا وجه للقسم في نحو :
(فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ )البقرة279
(وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ )النساء13
(إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ )المائدة55
(بَرَاءةٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ )التوبة1

أ.د. أبو أوس الشمسان
16-01-2009, 05:23 PM
أخي الحبيب
فلماذا نترك الراجح ونضرب في المرجوح ؟!
ولعلك تستعرض آيات لترى العطف راجحا ، بل قويا ولا وجه للقسم في نحو :
(فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ )البقرة279
(وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ )النساء13
(إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ )المائدة55
(بَرَاءةٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ )التوبة1
أخي الحبيب خالد
لا يقصد ابن القاضي ترك الراجح وأخذ المرجوح بل تريد بيان صحة الاستعمال وفاقًا لأنظمة العربية الممكنة، ومثل هذا نصادفه في معاني القرآن للفراء فهو يذكر إمكانات أخرى صحيحة لقراءة اللفظ، وهذا يقصد به النص اللغوي لا النص القرآني لأن القراءة سنة متبعة. هذا ما فهمته من كلام أخي ابن القاضي ولعله يعود بالتصحيح إن كنت قصرت.

ابن القاضي
16-01-2009, 06:50 PM
أستاذي القديرأبا أوس / شكر الله لك إيضاحك .
أخي الحبيب خالد مغربي / قرأ الحسن "ورسولهِ" بالجر .
والسؤال ، هذه القراءة هل يمكن تخريجها على قواعد العربية ، ولو على وجه مرجوح ؟
قال أبو حيان في البحر المحيط : وقرىء بالجر شاذاً ، ورُويت عن الحسن . وخُرِّجت على العطف على الجوار كما أنهم نعتوا وأكدوا على الجوار. وقيل: هي واو القسم .
وقال السمين الحلبي : وقرأ الحسن " ورسولِه " بالجر وفيها وجهان ، أحدهما: أنه مقسمٌ به أي: ورسولِه إن الأمر كذلك ، وحُذِفَ جوابُه لفهم المعنى . والثاني: أنه على الجِوار، كما أنهم نَعَتوا وأكَّدوا على الجِوار .

أ.د. أبو أوس الشمسان
16-01-2009, 08:18 PM
هذه إضاءة واضحة أشكرك عليها ودمت موفقًا.

خالد مغربي
16-01-2009, 08:47 PM
إضاءة ماتعة يا ابن القاضي إلا أنك لم تتمها بارك الله فيك :
" وقرأ الحسن "ورسولِه" بالجر وفيها وجهان، أحدهما: أنه مقسمٌ به أي: ورسولِه إن الأمر كذلك، وحُذِفَ جوابُه لفهم المعنىٰ. والثاني: أنه على الجِوار، كما أنهم نَعَتوا وأكَّدوا على الجِوار، وقد تقدَّم تحقيقُه. وهذه القراءةُ يَبْعُد صحتُها عن الحسن للإِبهام، حتى يحكى أن أعرابياً سمع رجلاً يقرأ "ورسولِه" بالجر. فقال الأعرابي: إن كان الله قد بَرِىء مِنْ رسوله فأنا بريء منه، فَلَبَّبه القارىء إلى عمر رضي الله عنه، فحكى الأعرابيُّ الواقعةَ، فحينئذ أَمَرَ عمرُ بتعليم العربية. ويُحكى أيضاً هذه عن أمير المؤمنين عليّ وأبي الأسود الدؤلي. قال أبو البقاء: "ولا يكون عطفاً على المشركين لأنه يؤدي إلى الكفر". وهذا من الوضحات."

ابن القاضي
16-01-2009, 09:15 PM
إضاءة ماتعة يا ابن القاضي إلا أنك لم تتمها بارك الله فيك :
" وقرأ الحسن "ورسولِه" بالجر وفيها وجهان، أحدهما: أنه مقسمٌ به أي: ورسولِه إن الأمر كذلك، وحُذِفَ جوابُه لفهم المعنىٰ. والثاني: أنه على الجِوار، كما أنهم نَعَتوا وأكَّدوا على الجِوار، وقد تقدَّم تحقيقُه. وهذه القراءةُ يَبْعُد صحتُها عن الحسن للإِبهام، حتى يحكى أن أعرابياً سمع رجلاً يقرأ "ورسولِه" بالجر. فقال الأعرابي: إن كان الله قد بَرِىء مِنْ رسوله فأنا بريء منه، فَلَبَّبه القارىء إلى عمر رضي الله عنه، فحكى الأعرابيُّ الواقعةَ، فحينئذ أَمَرَ عمرُ بتعليم العربية. ويُحكى أيضاً هذه عن أمير المؤمنين عليّ وأبي الأسود الدؤلي. قال أبو البقاء: "ولا يكون عطفاً على المشركين لأنه يؤدي إلى الكفر". وهذا من الوضحات."
أخي الكريم خالد / لم أُتمها لأني اكتفيتُ بما يشهد لصلب الموضوع ، وأهملتُ ما هو خارج عمّا نحن بصدده . لأن توجيهه للقراءة مبحث لغوي ، يتعلق بقواعد اللغة ، ( وهذا ما يعنينا هنا ) ،
واستبعاده لصحة القراءة مبحث فقهي ، يتعلق بأصول القراءات ( وهذا لا يعنينا هنا ) .
دمتَ بخير .

خالد مغربي
16-01-2009, 09:20 PM
على أية حال أخي لكل وجهة هو موليها
ولا بأس بما ذكرت من جواز الجر في غير نص الآية الكريمة مثار نقاشنا هنا
لأن ثمة إشكال هو اللبس الذي يقتضيه الجر ... لا سيما وأن أحد الوجهين اللذين ذكرهما صاحب الدر يعد إشكالا في حد ذاته وهو الجر على الجوار...

دمت موفقا

أبو أسيد
16-01-2009, 09:35 PM
أحسن الله إليكم جميعا على هذه الإضاءات

قمر لبنان
17-01-2009, 07:40 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أيجوز القسم بالرسول محمد عليه الصلاة والسلام ؟

مهاجر
17-01-2009, 07:52 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

في حق الخالق عز وجل : له تبارك وتعالى أن يقسم بما شاء من مخلوقاته ، وفي التنزيل : (لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ) ، فأقسم بحياته صلى الله عليه وعلى آله وسلم فهو أكرم الخلق على ربه كما أثر ذلك عن ابن عباس رضي الله عنهما .

وفي حق المخلوق : لا يجوز الحلف بغير الله ، عز وجل ، وقد حكي إجماع الصحابة ، رضي الله عنهم ، على ذلك ، كما ذكر ابن تيمية ، رحمه الله ، في "رسالة التوسل" .

والله أعلى وأعلم .