المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : معركة عروضية



د.عمر خلوف
19-01-2009, 11:47 PM
جاء في كتاب عجائب المقدور في أخبار تيمور=ابن عربشاه
فصل:

ولما رأت هذه الأسود تلك الذئاب والكلاب، كانوا كالمؤمنين وقد رأوا الأحزاب،
فبان منهم صحيح الضرب وعليله، وقالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله.
فأحاط أولئك بهؤلاء لكثرة الغلبة، وأداروا لقرضهم على هذه البحور الدائرةََ المجتلبة.
وحين صاروا في خباء هذه الدائرة كالعروض، اشتغلوا بالضرب وتقطيع الدائرة بالحرب العضوض.
فأول ما أضمروا لهم في ذلك الزحف:
قطع الرأس وخبل العقل وقطف الكف،
فصلموا بالرُّمح الطويل عَقْلَهم،
وثلموا بالرّشْقِ المديد شكلهم،
وبتَروا بالعَضْب البسيط وافرَهم،
وشتَروا بالسهم السريع كاملَهم،
فحَذّوهم وقصَموهم،
وخزَموهم وخرَموهم
وشعّثوهم وثرَموهم،
وجَمّوهم ووَقَصوهم،
وعصَبوهم وعقَصوهم،
وخزَلوهم ونقَصوهم،
فردّوا صدورَهم على الأعجاز،
وسدّوا على حقيقة الخلاص منهم المجاز،
فانكشفوا عنهم،
وهم ما بين مشطورٍ ومقطوعٍ ومحذوف، ومجزوءٍ ومنهوكٍ وموقوف
ورجع أسنباي المشار إليه؛
وقد اقتضَب بحربِهِ المتدارِكِ حفيفَهم،
واجتثّ بضربهِ المتقارِبِ ثقيلَهم وخفيفَهم،
وتسبيغُ سوابِغِهم بالنصر مُرفَّل،
وبالتمكين التام مُذيَّل،
وبيت دائرتهم المتفقة آمنٌ من الخلل،
وعروضه وضربه سالم ٌ من الزحاف والعلل.

زينب هداية
20-01-2009, 12:02 AM
فحَذّوهم وقصَموهم،
وخزَموهم وخرَموهم
وشعّثوهم وثرَموهم،
وجَمّوهم ووَقَصوهم،
وعصَبوهم وعقَصوهم،
وخزَلوهم ونقَصوهم،
فردّوا صدورَهم على الأعجاز،
وسدّوا على حقيقة الخلاص منهم المجاز،
فانكشفوا عنهم،
وهم ما بين مشطورٍ ومقطوعٍ ومحذوف، ومجزوءٍ ومنهوكٍ وموقوف
-------------
جميــــــــــــــــــــــــــــــــــل

عيناكِ لي
20-01-2009, 08:54 AM
جزيت خيرا د عمر خلوف على هذا النقل الجميل

وزادك الله علما

لك مني أرق التحايا

منصور مهران
20-01-2009, 02:17 PM
هذا النص الجميل يدل على أن مؤرخي الأمة لهم سبب مديد بسائر العلوم وباع طويل في كل فن ، ومنهم لفيف نبغوا في استعمال المحسنات البديعية في مجالات الكتابة بشكل كامل .
على أن الأخ الحبيب الدكتور عمر خلوف له حِس عروضي نادر فحيثما قرأ فإنه يزن الفكر كما يزن الشعر فلا غرو أن يخرج بهذه الفوائد والنوادر ، نسأل الله له التوفيق .

د.عمر خلوف
21-01-2009, 10:00 AM
أودّ أن أشكر جميع الأخوة العابرين أمام هذه النافذة، والتي لم يكن لي منها سوى النقل، سواء من علّق منهم أو لم يعلّق..
وأنا سعيد وممتنّ لمرور شيخنا الدكتور منصور مهران، وتعليقه الثري والمشجع..
جزى الله الجميع كل الخير