المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال



ابن القاضي
20-01-2009, 09:16 PM
:::

يقول النحاة : إن الفعل مأخوذ من المصدر ، لأنه مأخوذ من أحداث الأسماء ، وأحداث الأسماء المصادر ، وعليه فالاسم سابق الفعل .
السؤال ، ما المقصود بالسبق هنا ؟ هل يُتصور أن يكون السبق زمانا ؟

أبو العباس المقدسي
20-01-2009, 11:01 PM
السلام عليكم
أخي ابن القاضي , أظنّ أنّ الحديث في هذه المسألة يدور حول ما هو الأصل المصدر أم الفعل ؟
فالبصريون يعتبرون المصدر هو الأصل وأنّ الفعل مشتقّ منه
والكوفيون يرون العكس : الفعل أصل , والمصدر مشتق منه
قال الجوجري في شرح شذور الذهب :
"
ش: لما أنهى الكلام على عمل الفعل أخذ يذكر ما يعمل عمله من الأسماء وهي عشرة أشياء وبدأ بالمصدر لأنه أصل الفعل في الاشتقاق .
والمصدر هو اسم الحدث الجاري على الفعل. ف(اسم الحدث) بمثابة الجنس، يدخل فيه اسم المصدر."
والمسألة مبسوطة في الإنصاف لابن الأنباري 1/235 والتبيين للعكبري 143 وهمع الهوامع 2/12.

ماجد غازي
21-01-2009, 08:05 AM
الاسم أسبق من أخويه رتبة عند جمهور المحققين؛ لأدلة ذكروها، أما أن يكون أسبق زمانا فهذا راجع إلى أصل اللغة، هل هي اصطلاحية من وضع البشر، أو هي من وضع الله سبحانه، قيل الأول وأنه كان ربما يلتقي حكيمان أو ثلاثة فيضعون ألفاظا وأصواتا تدل على الأشياء، وعليه فيمكن أن يقدَّر - على القول الذي نقلتَه - أنهم وضعوا المصادر أولا ثم اشتقوا بعد ذلك منها ألفاظا أخرى.
وقيل: إن اللغة منقولة من أصوات الأشياء كالريح ونحوه، وقيل: ألهمها اللهُ بشراً علمَها، وقيل: علمها الله آدم بدليل: (وعلم آدم الأسماء كلها)، وكل هذه الأقوال لا يمكن أن يقطع ويجزم بأحدها على أنه مبدأ اللغة والله أعلم.

بَحْرُ الرَّمَل
21-01-2009, 06:50 PM
أظن الامر يتعلق بتأثر البصريين بالمنطق الأرسطالي وعلم الكلام
وكلام الأخ ماجد غازي كلام منطقي محض وليس من الصناعة النحوية بشيء

رغم أن الكثير من النحاة المحدثين ينفون تأثر النحو العربي بالمنطق والجدل .

ابن القاضي
21-01-2009, 10:00 PM
السلام عليكم
أخي ابن القاضي , أظنّ أنّ الحديث في هذه المسألة يدور حول ما هو الأصل المصدر أم الفعل ؟
فالبصريون يعتبرون المصدر هو الأصل وأنّ الفعل مشتقّ منه
والكوفيون يرون العكس : الفعل أصل , والمصدر مشتق منه
قال الجوجري في شرح شذور الذهب :
"
ش: لما أنهى الكلام على عمل الفعل أخذ يذكر ما يعمل عمله من الأسماء وهي عشرة أشياء وبدأ بالمصدر لأنه أصل الفعل في الاشتقاق .
والمصدر هو اسم الحدث الجاري على الفعل. ف(اسم الحدث) بمثابة الجنس، يدخل فيه اسم المصدر."
والمسألة مبسوطة في الإنصاف لابن الأنباري 1/235 والتبيين للعكبري 143 وهمع الهوامع 2/12.
أستاذ أبا العباس / ما أردتُ تحقيق أي القولين أرجح ، فهذا مبسوط في موضعه ، ولكني أردتُ الجواب عن سؤالٍ ، فحواه ، هل يُتصور أن تكون العرب قد نطقت بالاسم قبل الفعل ؟؟
إن كان الجواب (لا) فما معنى قول النحاة إن الاسم سابق الفعل ؟

أبو العباس المقدسي
22-01-2009, 01:54 PM
أستاذ أبا العباس / ما أردتُ تحقيق أي القولين أرجح ، فهذا مبسوط في موضعه ، ولكني أردتُ الجواب عن سؤالٍ ، فحواه ، هل يُتصور أن تكون العرب قد نطقت بالاسم قبل الفعل ؟؟
إن كان الجواب (لا) فما معنى قول النحاة إن الاسم سابق الفعل ؟
بارك الله فيك
لا أخي , لا يتصوّر ما أسلفت , ومن الصعب الجزم بقول دون غيره , وأرى النقاش في هذه المسألة كالننقاش في مسألة البيضة والدجاجة :) , من أسبق البيضة أم الدجاحة ؟
وأظن أخي أنّ مراد النحويين من السبق , هو الأصل , لا السبق الزمني كما أوضحت سابقا
والله أعلم

محمد سعد
22-01-2009, 02:14 PM
أخي ابن القاضي الكريم
أنقل لك رأيًا من كتاب(عيون الإعراب) للإمام عبيد الله بن أحمد الفزاري
شرح الإمام أبي الحسن علي بن فضَّال المجاشعي
تحقيق د. عبد الفتاح سليم

يقول في المسألة الرابعة:
لمَ قدِّم الاسم على الفعل والفعل على الحرف؟
الجواب: أننا قدمنا الاسم على الفعل في المكان لمَّا كان مقدما عليه في الزمان.
وأخرنا الحرف بعد الفعل؛ لأنه فضلة وأداة للاسم والفعل
وجواب ثان: وهو أننا وجدنا الاسم يُخبرُ عنه وبه فله رتبتان ووجدنا الفعل يخبر به ولا يخبر عنه. فله رتبة واحدة، ووجدنا الحرف لا يخبر عنه ولا به فلا رتبة له. فقدمنا ما له رتبتان وأخرنا ما لا رتبة له، وبقي ما له رتبة واحدة متوسطا.
وجواب ثالث: وهو أن الاسم من (السمُوّ) وهو الرفع والحرف : الطَّرف فتقدم الاسم بالاشتقاق وتأخر الحرف بالاشتقاق وبقي الفعل متوسطا.

ابن القاضي
22-01-2009, 06:36 PM
أستاذ محمد سعد / بارك الله في جهدك ، وأشكرك على مرورك .
ليس السؤال عن سبب تقدم الاسم رتبة ومكانة على قسيميه ، وإنما السؤال عن إمكانية السبق الزمني ، وذلك أنهم يقولون ، كما ذكرتَ في مشاركتك : " أننا قدمنا الاسم على الفعل في المكان لمَّا كان مقدما عليه في الزمان " .فهل يُتصور أن تكون العرب قد نطقت بالاسم ، ثم بالفعل ؟
إذا كان الجواب (لا) فما المقصود بالتقدم الزمني ؟

أبومصعب
22-01-2009, 08:00 PM
بارك الله فيكم، الذي يظهر والله أعلم ، أن السبق للاسم الدال على ذات وبعده الفعل وبعده المصدر وهذا ظاهر ما دلت عليه نصوص الشرع كقول الله عز وجل : "وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاءَ كُلَّهَا" وقوله سبحانه : "فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ" وقوله سبحانه : "قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَآئِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ" وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي :"أنا الرحمن وهذه الرحم شققت لهما اسما من اسمي" وقول حسان بن ثابت رضي الله عنه :
شَقَّ لَهُ مِنِ إِسمِهِ كَي يُجِلَّهُ * فَذو العَرشِ مَحمودٌ وَهَذا مُحَمَّدُ
ويؤيد هذا العقل، فلو أخذنا مثلا الأكل ، فلا بد من وجود آكل ومأكول ثم يكون بينهما فعل الأكل "أكلَ" "يأكلُ" وبتعدد ذلك يأتي المصدر "أكلٌ"، وقد يوجد الاسم الدال على ذات ولا يكون الفعل ولا المصدر، كما هو الحال في عديد من العلوم التي اكتشفت حديثا، فقد كان الفاعل والمفعول ولم يكن فعل ولا مصدر، ولا يتصور أن يوجد فعل ولا مصدر مع غياب الاسم الفاعل الدال على ذات ، لا يتصور أن توجد الكتابة قبل وجود الكاتب والمكتوب به وفيه ، والله أعلم.

غرم محمد الخثعمي
22-01-2009, 09:10 PM
:::

يقول النحاة : إن الفعل مأخوذ من المصدر ، لأنه مأخوذ من أحداث الأسماء ، وأحداث الأسماء المصادر ، وعليه فالاسم سابق الفعل .
السؤال ، ما المقصود بالسبق هنا ؟ هل يُتصور أن يكون السبق زمانا ؟

أخي الكريم، إذا سمحت لي.

أظن أن المقصود هو: أن الفعل يصدر عن الاسم، فلابد بالضرورة أن الاسم سابق للفعل.

مثال : ضرب زيد عمرو.

من الواضح أن زيدا موجود قبل أن يقوم بفعل الضرب.

والله أعلم.