المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : { وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ }



د. حجي إبراهيم الزويد
21-01-2009, 11:06 PM
{ وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ } التوبة : 30

قرأ عاصم والكسائي عزيرٌ منونا , وقرأه السبعة الآخرون غير منون.

وقد أشار الزمخشري في الكشاف إلى أن عزير اسم أعجمي كعازر وعيزار وعزرائيل ، ولعجمته وتعريفه, امتنع صرفه . ومن نوّن فقد جعله عربيًا .

وقد أشار الشيخ الطوسي في التبيان إلى أوجه اختيار القراء لهاتين القراءتين :

" من ترك التنوين في " عزير " قيل في وجه ذلك ثلاثة أقوال: أحدها - أنه أعجمي معرفة لاينصرف.

والثاني - لأن ابن هاهنا صفة بن علمين والخبر محذوف والتقدير معبودنا أو نبينا عزير ابن الله.

الثالث - أنه حذف التنوين لالتقاء الساكنين تشبيهًا بحرف اللين، كما قال الشاعر:

فألفيته غير مستعتب
ولا ذاكر الله إلا قليلا

هذا الوجه قول الفراء: وعند سيبويه هو ضرورة في الشعر قال أبوعلي: من نونه جعله مبتدأ وجعل ابنا خبره، ولابد مع ذلك من التنوين في حال السعة والاختيار، لان ابا عمرو وغيره يصرف عجميا كان او عربيا.

ومن حذف التنوين يحتمل وجهين: أحدهما - أنه جعل الموصوف والصفة بمنزلة اسم واحد، كما يقال: لارجل ظريف. وحذف التنوين ولم يحرك لالتقاء الساكنين، كما يحرك يازيد العاقل، لان الساكنين كأنهما التقيا في تضاعيف كلمة واحدة، فحذف الاول منهما ولم يحرك لكثرة الاستعمال.

والوجه الآخر - أن يجعل مبتدأ والاخر الخبر مثل من نون وحذف التنوين لالتقاء الساكنين، وعلى هذا قراء ة من قرأ " قل هو الله احد الله " فحذف التنوين لالتقاء الساكنين."

إياس
23-01-2009, 12:26 AM
موضوع قيم وجميل
وفي الآية من سورة الإخلاص . كلمة " أحد " بالهمزة
جزاك الله خيرا أستاذ