المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الحال المركبة



ماجد غازي
22-01-2009, 05:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
هذَه أحوال مركبة اتفق لي جمعها من أمهات كتب النحاة، فمن ذلك قولهم:
1.(كَلَّمْتُهُ فَاهُ إِلَى فِيَّ) والمنصوب فيه على الحال (فاه إلى في) وهو من الأحوال الدالة على المفاعلة، لذا أوله الأكثرون بـ (مشافهةً). واختلفوا في إعرابه؛ فقيل: حال على أنها اسم جامد موضوع موضع المصدر وهو (مشافهة) الموضوع موضع الحال، وهو لسيبويه، ويَرِدُ عليه اشتراط كون الاسم المنقول إلى المصدر منكَّراً وكونه ذا مصدر من لفظه كالعطاء، وفاه إلى في ليس كذلك. وقيل: الأصل فيه: من فيه إلى في، فانتصب بعد حذف الجار، وهو للأخفش، ويَرِدُ عليه أنه لا يعهد حذف الجار ملتزَما، فلم تجئ (مِنْ) في هذا الموضع ظاهرة عن العرب حتى يُدَّعَى حذفها إن لم تذكر، وأن قياس العبارة على تأويله: كلمته فِيَّ إلى فيه، لأن مِنْ لابتداء الغاية، ومبدأ الكلام في المثال من فم المتكلِّم، وأجاب الفارسي عن ذلك بأنه على معنى المفاعلة أي كلمني وكلمته، فكما يصح: كلمني من فيه، صح هنا: كلمته من فيه، إذ كان العامل على معنى المفاعلة. وقيل: أصله كلمته جاعلا فاه إلى في، فالحال محذوفة ناصبة فاه مفعولا، وهو للكوفيين. وقيل: حال نائبة مناب جاعلا؛ حذف فصار العامل في (فاه) كلمته، وهو للفارسي.
وهذا التركيب مقصور على السماع، لا يقاس عليه فلا يقال: كلمتُهُ وجهَهُ إلى وجهي ولا عينَهُ إلى عيني، إلا عند هشام فطرَّدَه، ومن ثَمَّ أجاز: ماشيتُهُ قدمَهُ إلى قدمي، وكافحتُهُ وجهَهُ إلى وجهي، وصارعتُهُ جبهتَهُ إلى جبهتِي، وجاورتُهُ بيتَهُ إلى بيتي، وناضلتُهُ قوسَهُ عن قوسي، ونحو ذلك. وذكر ابن خروف أن الفراء حكى: (حاذيتُهُ ركبتَهُ إلى ركبتي، وجاورتُهُ بيتَه إلى بيتي، وصارعتُهُ جبهتَهُ إلى جبهتي) بالرفع والنصب
وسمع: كلمني زيدٌ فُوهُ إلى فِيَّ، بالرفع على أنها جملة حالية. وإن شئت قلت: كلمته فُوهُ إلى فِيَّ، والمعنى: وفوه إلى في، فالواو للحال، حذفتها أو ذكرتها فالمعنى عليها.
ومن ذلك قولهم:
2. (جاءوا قَضَّهَمْ بِقَضِيضِهِمْ) ومعناه: بأجمعهم، وعبارة المقتضب: أتاه القوم قضهم بقضيضهم، ولما كان معناه منكرا وهو (جميعا) جاز وقوعه حالا، ومثله قول الشماخ:
أَتَـتْـنِي سُلَيْـمٌ قَضَّـهَا بِقَضِيضِهَـا تُمَسِّـحُ حَـوْلِي بِالْبَقِـيعِ سِبَـالَهَـا
فقضها حال منصوبة، وهو مستعمل على ضربين، النصب على الحالية لكونه بمنزلة المصدر المضاف المجعول حالا كمررت به وحده، والتبعية لما قبله على التأكيد بمنزلة كلهم وأجمعين، وهو مأخوذ من القَضِّ وهو الكسر، وقد يستعمل في موضع الوقوع على الشيء بسرعة فكان معنى قضهم: وقع بعضهم على بعض.
وفي الكتاب بعد أن أنشد بيت الشماخ: كأنه قال: انقضاضهم، أي انقضاضا. ومررت بهم قضهم بقضيضهم، كأنه يقول: مررت بهم انقضاضا، وإنما ذكرنا الانقضاض في (قضهم)؛ لأنه إذا قال: قضهم فهو مشتق من معنى الانقضاض، لأنه كأنه يقول: انقض آخرهم على أولهم، وبعض العرب يجعل قضهم بمنزلة كلهم، يجرير على الوجوه. اهـ.
وفي الزاهر: (قد جاء بالقَضِّ والقَضِيضِ) أي بالكبير والصغير، والقَضُّ الحصى الصغار، والقضيضُ صغاره وما تكسر منه.
ومن ذلك قولهم:
3. (رجع عودَهُ على بَدْئِهِ)، وفي (عودَه) الرفع والنصب، ففي الأول وجهان؛ فاعلٌ برجع، أو مبتدأ خبره ما بعده، وفي الثاني قولان؛ مفعول به لرجع أي: ردَّ عودَه وأعاده على بدئه، وحالٌ على تقدير: رجع عائدا.
ومن ذلك قولهم:
4. (بايعتُهُ يداً بيدٍ) أو (بِعْتُهُ يداً بيدٍ) أو (رأساً برأسٍ) أو (ناجِزاً بناجزٍ).
وهي من الأحوال الدلة على المفاعلة، فـ (يداً بيدٍ) أولوها بـ (مناجزةً) وبـ (نقداً لا نسيئةً) ولا خلاف في نصبها على الحال.
ومعنى (رأساً برأسٍ) مماثلةً، و(ناجزاً بناجزٍ) نقداً لا نسيئةً.
وفي المقتضب: (بايعته يدَه فوق رأسه).
ومن ذلك قولهم:
5. (طلبتَهُ جهدَكَ وطاقَتَك) أو (فعلتَهُ جهدَكَ وطاقتَكَ) أو (طلبتُهُ جهدِي وطاقَتي) أو (افعلْهُ جهدَك) أو (فعلَ ذلك جهدَهُ وطاقَتَهُ) أو (فعلَهُ جهدَهُ).
وكلها بمعنى إلا في الضمير المضاف إليه، فتارة جاء للمخاطب وتارة للمتكلم وتارة للغائب.
والجهد والطاقة مصدران أو الأخير اسم مصدر بمعنى الإطاقة وهي القدرة على الشيء، وهما منصوبان في الْمُثُلِ المذكورةِ على الحال على تأويلهما بجاهدا ومطيقا، وقد وقعا معرَّفَيْنِ بالإضافة على خلاف الأصل في الحال.
ومن ذلك عبارة:
6. (وَحْدَهُ) حيث جاءت وكيفما كان الضمير المضاف إليه. وهي مؤولة بـ (منفردا) عند من عدها حالا. وفي الصحاح: الوَحْدة: تقول: رأيته وحدَه. وهو منصوبٌ عند أهل الكوفة على الظرف، وعند أهل البصرة على المصدر في كل حال.
وفي التاج: في نَصْبِ وَحْدَه ثلاثةُ أَقوالٍ: نَصْبُه على الحَالِ، وهذا عند البَصْرِيِّينَ، قال
شيخُنا المدابِغِيّ في حَاشِيَةِ التحرير: وَحْدَه مَنْصُوبٌ على الحالِ، أَي مُنْفَرِداً بذلك، وهو في
الأَصْلِ مَصْدَرٌ مَحذُوفُ الزوائِد، يقال أَوْحَدْتُه إِيحاداً أَي أَفْرَدْتُه. لا عَلَى المَصْدَرِ، وأَخْطَأَ
الجَوْهَرِيُّ، أَي في قولِه: وعند أَهلِ البصْرَةِ على المَصْدَرِ في كُلِّ حالٍ، ويُونُسُ يَنْصِبُهُ على الظَّرْف بإسْقاطِ علَى، فوحْدَه عنده بمنزِلَة عِنْدَه، وهو القولُ الثاني، والقولُ الثالث أَنه مَنْصُوبٌ على المَصْدَرِ، وهو قَوْلُ هِشَامٍ، قال ابنُ بَرِّيٍّ عند قَولِ الجوهَرِيّ: رأَيْتُه وَحْدَه، مَنْصُوب على الظَّرْفِ عندَ أَهْلِ الكُوفَةِ وعِنْد أَهْلِ البَصْرَةِ، قال: أَمَّا أَهْلُ البَصْرَة فيَنْصِبُونَه على الحَالِ، وهو عِنْدَهم اسمٌ واقِعٌ مَوْقِعَ المَصدَر المُنْتَصِب على الحالِ، مثل جاءَ زَيْدٌ رَكْضًا، أَي راكِضاً، قال: ومن البصريِّينَ مَن يَنْصِبه على الظَّرْفِ، قال: وهو مَذْهَب يُونُسَ، قال: فليس ذلك مُخْتَصًّا بالكُوفِيِّينَ كما زَعَمَ الجوهَرِيُّ.
ومن ذلك قولهم:
7. (بينتُ له حسابَهُ باباً باباً) أو (تعلَّمَ الحسابَ باباً باباً) أو (علمتُهُ الحسابَ باباً باباً). والشاهد فيه (باباً باباً) وهما اسمان جامدان رُكِّبا وجعلا بمنزلة اسم واحد منصوب على الحال تأويله (مفصَّلا).
ومن ذلك قولهم:
8. (ادخلوا رجلاً رجلاً) أو (ادخلوا الأولَ فالأولَ).
حال مركبة دالة على الترتيب؛ لذا قدروها بـ (مرتبين)، والرجل اسم جنس جامد، وفي المعجم الوسيط: الرجل الذكر البالغ من بني آدم اهـ واقتصروا على ذلك، والصواب شموله كل ذكر بالغ من الإنس والجن؛ دليل الثاني قوله تعالى: (وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا)
ومن ذلك قولهم:
9. (بعتُ الشياهَ شاةً بدرهمٍ) أو (بعتُ الشاءَ شاةً ودرهماً) أو (بعتُ الشاةَ شاةً ودرهماً). فقولهم: (شاةً بدرهمٍ) اسم جنس وشبهُ جملة مركبان، نُصِبَا على الحال لدلالته على سِعْرٍ، وكذا ما بعده إلا أنه عُطِفَ على اسم الجنس، والفرق بين المعنيين في الثمن؛ فالشاة في الحكاية الأولى بدرهم، وفي التي بعدها بشاةٍ ودرهم، وكله يدل على سعر الشاة.
ومن ذلك قولهم:
10. (تَفَرَّقُوا أَيْدِي سَبَا) وهو تركيب معرف بالإضافة أوله ابن مالك بـ (متبددين تبددا لا بقاء معه). والأيدي جمع يدٍ وهي اسم جنس، وسبا اسم قبيلة سكنت اليمن ووردت قصتها في التنزيل.
ومن ذلك قولهم:
11. (سادوك كابراً عن كابرٍ). قال ابن الشجري: والمعنى: كبيرا بعد كبير، فعن في هذا الموضع بمعنى بعد التي ظهرت في قول القائل:
بَقِيَّـةُ قـدْرٍ مِـنْ قُـدُورٍ تُـوُورِتَثْ لآلِ الْجُـلاحِ كَـابِـراً بَعْـدَ كَابِـرِ
ومن ذلك قول أهل الحجاز:
13. (جاء القوم ثلاثتَهم وأربعتَهم، والنساء ثلاثهن وأربعهن) إلى عشرتِهم وعشرِهن. وهو تركيب معرف بالإضافة مؤول بنكرة. نصبه الحجازيون على تقدير (جميعاً) ورفعه التميميون توكيدا على تقدير (جميعُهم).
ومن ذلك قول العرب:
14. (فلانٌ جاري بَيْتَ بَيْتَ)، فيركبون الاسمين ويجعلونهما بمنزلة اسم واحد، فيبنونه على فتح الجزأين، ومحله نصب على الحال.
ومن ذلك قولهم:
15. (تساقطوا أخوَلَ أخوَلَ) أي متفرقين، بفتح الجزأين بناء، ومثله قول الشاعر:
يُسَـاقِطُ عَنْـهُ رَوْقُـهُ ضَـارِيَاتِـهَا سِقَـاطَ شِرَارِ الْقَيْـنِ أَخْوَلَ أَخْوَلاَ
ومن ذلك قولهم:
16. (تَفَرَّقُوا شَذَرَ مَذَرَ) أي: ذهبوا مذاهب شتى مختلفين ولا يقال ذلك في الإقبال.
ومن ذلك قولهم:
17. (وقع المصْطَرِعانِ عدْلَيْ عَيْرٍ) ذكره ابن مالك وغيره.
والله أعلم