المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الفرق بين عطف البيان والبدل



د.أبو أسامة السامرائي
25-01-2009, 05:45 PM
الذي دعاني الى الكلام على الفرق بين عطف البيان والبدل هو ما يتمسك به غير واحد من الدارسين وهو ازالة اي فرق بينهما والدعوة الى دمج عطف البيان بالبدل وأخص منهم في هذا المنتدى المبارك أستاذنا الفاضل ابا اوس حفظه الله فأقول
ان النحويين حينما فصلوا بين البابين لم يكن من همهم تعدد الابواب وانما التزموا بقواعد قرروها فالبدل عندهم على نية تكرار العامل وهذا القول يفرض بمقابله قيودا لا يتجاوزونها ففي قولهم: (يا هذان زيد وعمرو) سيكون لـ(زيد وعمر) أكثر من حالة
الاولى: تكون مرفوعة من غير تنوين وهذا هو البدل على اساس ما تقررمن مبدأ تكرار العامل فكأنك قلت: يا زيدُ وعمرُو
الثانية: تكون مرفوعة بتنوين وهي عندهم عطف بيان مراعاة للفظ
والثالثة منصوبة بالتنوين مراعاة لمحل المنادى
وفي هذا يتبين تخلصهم من مشكلة نية تكرار العامل على اساس ان عطف البيان من التوابع وليس فيه قاعدة نية تكرار العامل
وعطف البيان يختلف من البدل بأن البدل يصلح ان يحذف البدل او المبدل منه ويكون الكلام تاما اما عطف البيان فهو ان يأتي الاسم فيه ما يقتضى التبيين بأن يكون في الاسم الأول نوع خفاء مع اقتضاء المقام إزالته كقوله تعالى: " فوسوس إليه الشيطان قال يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى " ففصل جملة، قال عما قبلها لكونها تفسيراً له وتبييناً (يراجع الايضاح في علوم البلاغة)
ومما افترق فيه البدل عن عطف البيان امور نوجزها كما يأتي
1- أن العطف لا يكون مضمراً ولا تابعاً لمضمر، لأنه في الجوامد نظير النعت في المشتق ، قال الزمخشري في (جعلَ اللهُ الكعْبةَ البيتَ الحرام): إن (البيتَ الحرام) عطف بيان على جهة المدح كما في الصفة، لا على جهة التوضيح
وأما البدل فيكون تابعاً للمضمر بالاتفاق نحو (ونرثُهُ ما يقول)، (وما أنسانيه إلا الشيطانُ أنْ أذكرهُ)
2-أن البيان لا يخالف متبوعه في تعريفه وتنكيره ولا يختلف في جواز ذلك في البدل، نحو (الى صراطٍ مستقيم صراطِ الله)
3- أنه لا يكون جملة، بخلاف البدل نحو (ما يُقال لكَ إلاّ ما قدْ قيلَ للرُّسُل منْ قبْلك إنّ ربَّك لذُو مغفرةٍ وذو عقابٍ أليم)
4-أنه لا يكون تابعاً لجملة، بخلاف البدل، نحو (اتبعوا المُرسلين اتبعوا مَنْ لا يسألُكُمْ أجراً)
5-أنه لا يكون فعلاً تابعاً لفعل، بخلاف البدل، نحو قوله تعالى (ومن يفعلْ ذلكَ يلقَ أثاماً يُضاعفْ لهُ العذاب).
6- أنه لا يكون بلفظ الأول، ويجوز ذلك في البدل بشرط أن يكون مع الثاني زيادة بيان كقراءة يعقوب (وترى كُلَّ أمةٍ جاثيةً كلَّ أمةٍ تدعى الى كتابها) بنصب كل الثانية، فإنها قد اتصل بها ذكرُ سبب الجثو
7- أنه ليس في نية إحلاله محل الأول، بخلاف البدل، ولهذا امتنع البدل وتعين البيان في نحو يا زيد الحارث وفي نحو يا سعيدُ كرزٌ بالرفع أو كرزاً بالنصب، بخلاف يا سعيدُ كرزُ بالضم فإنه بالعكس كما تقدم
8- أنه ليس في التقدير من جملة أخرى، بخلاف البدل، ولهذا امتنع أيضاً البدلُ وتعين البيان في نحو قولك هندٌ قام عمرو أخوها (يراجع مثلا مغني اللبيب)
وختاما فإن ما تقدم لا يعد تشبثا بكلام الأقدمين بقدر توضيح ان ما ذهبوا اليه كان مبنيا على اسس مما قرروه في وضع قواعد النحو المبنية على استقراء كلام العرب
ونسأل الله ان يوفق الجميع لخدمة لغة القرآن العظيم
سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

أبو العباس المقدسي
25-01-2009, 05:59 PM
جزاك الله خيرا أستاذنا
دمت نافعا

أ.د. أبو أوس الشمسان
26-01-2009, 04:15 AM
أستاذنا القدير د. أبا أسامة السامرائي
هذا تعقيب كتبته على بحث وأردت أن تقرأه



الفرق بين عطف البيان والبدل


سلوى محمد عمر عرب



أجادت الباحثة استقراء مادة بحثها ووفقت في عرض جوانبه فعرفت الظاهرتين وبينت الغرض منهما ثم أخذت بمعالجة أحكامهما، ومنها حكمهما من حيث التعريف والتنكير والنوع والعدد، وحكمهما من حيث الاختصاص والشهرة، وحكمهما من حيث الاشتقاق والجمود، وحكمهما من حيث موافقة المتبوع في اللفظ وعدم موافقته.
وقالت الباحثة(ص90-91): ((ومن الموازنة السابقة بين عطف البيان والبدل – من حيث تعريفهما وفائدتهما والغرض منهما، وأحكامهما- نلمس التشابه الكبير بينهما، فكلاهما تابع؛ الغرض منه الإيضاح والتبيين، وإزالة الغموض ورفع اللبس، وكلاهما يسمّى –عند الكوفيين- ترجمة وتبيينًا، وكلاهما يجوز أن يكون فائقًا ومفوقًا ومساويًا لمتبوعه في الشهرة والاختصاص، وكلاهما يجب أن يكون جامدًا أو ما هو بمنْزلته، وكلاهما يجوز أن يكون تابعًا لضمير الغائب- قياسًا على مذهب الكسائي في نعت الضمير- ولا يجوز أن يكون مضمرًا تابعًا لمضمر، أو مضمرًا تابعًا لظاهر- على المشهور.
كما ظهر من تتبع آراء النحويين في قضايا عطف البيان والبدل أن الفروق التي ذكرها بعض النحويين مختلف عليها[لعلها:فيها]، وليست بالفروق الواضحة الفاصلة بينهما، ولا تصلح للاستدلال بها على أحدهما، ولا تنهض لكي تكون أدلة قاطعة تميّز عطف البيان من البدل؛ إذ يشوبها اعتراضات جديرة بالعناية، ويعوزها الحجة القاطعة بصحتها)).
ومضت الباحثة تسوق الفروق بين الظاهرتين وتبين وجه الاعتراض فيها حتى انتهت إلى الفرق السابع والثامن وذكرت أن هذا هو الذي يمكن أن يعتدّ به، والفرق أنّ البدل في نية إحلاله محل المتبوع، وأنّ البدل في التقدير من جملة أخرى، ولجلاء هذا الأمر فصلت الباحثة القول في العامل في البدل، وتوقفت عند قولهم إن البدل على نية تكرار العامل ووصفت قولهم هذا بأنه توهم تكرار حقيقي وهو مبني على توهم أن طرح المتبوع وإحلال التابع حقيقي، وقالت إنهم بنوا على هذا الوهم الخاطئ تحديدهم للمواضع التي يتعين فيها عطف البيان ويمتنع البدل، وقد أجادت الباحثة استقصاء المواضع فكانت 12 موضعًا، ثم بينت آراء بعض العلماء التي تبين منها تنبيههم إلى أن تقدير تكرار العامل ليس كالتلفظ به، وأن إحلال البدل محل المتبوع لا يلغيه، وانتهت الباحثة إلى نقض جميع الاعتراضات بما يجيز استعمال البدل وعطف البيان في كل المواضع وعادت إلى القول بأن المشكلة من توهم بعض النحويين وفهمهم للعامل في البدل، وقالت(ص101): ((فأثبت العلماء بالأدلة القاطعة، والحجج المقبولة خطأ ذلك الاعتقاد، وتأكد لدينا أن لا فرق بين عطف البيان والبدل إلا في توجه القصد والنية... فلما اتفق التركيب في معنيين مختلفين، وقع اللبس في الظاهر، ولكن بقي القصد مختلفًا، ففي البدل يكون المتكلم أراد ذكر الثاني، ...أما في عطف البيان فيكون المتكلم أراد ذكر الأول ولكنه أتى بالثاني ليوضح الأول... فقصد المتكلم هو الفارق الوحيد بين عطف البيان والبدل، وهو فارق معنوي غير منظور، ويمكننا القول بأن عطف البيان هو معنى من المعاني التي يدل عليها البدل، أما من حيث التركيب النحوي فعطف البيان هو البدل)).
وهذا كلام مهم تقرره الباحثة في بحثها وهي تؤيده بأن سيبويه لم يجعل لعطف البيان بابًا كما جعل للبدل، وأن الكوفيين لم يترجموا له بل عدوه والبدل شيئًا واحدًا، ثم أوردت قول الرضي الذي يسوي بين عطف البيان والبدل، ثم ذكرت توصية الأستاذ عباس حسن بإهمال عطف البيان وإغفاله.
وكان اتجاه البحث ومساقه إلى الدعوة الصريحة إلى إلغاء مصطلح عطف البيان وليتها فعلت؛ لأن إرادة المتكلم من تركيب واحد معاني مختلفة لا يسوغ تعدد المصطلحات، فهذا البدل نفسه منه ما يدل على البعض ومنه ما يدل على الاشتمال ومنه ما يدل على الغلط ومع هذا كله سمي بدلا، فما التوقف في هذه المسألة؟ فالجدير أن يسمى عطف البيان بدلاً. ولكن الباحثة للأسف الشديد قالت في ختام بحثها(ص104): ((ومنعًا لتعطيل المعاني، وتضييق دلالات التركيب نرتضي الرأي الوسط، وهو قولهم: إن قصد بالحكم الأول، وجعلت الثاني بيانًا له بحيث لا يستغني عن الأول فهو عطف البيان، وإن قصدت بالحكم الثاني، وجعلت الأول كالتوطئة، فهو البدل)).
وهذا القول غير مقبول من الباحثة القديرة؛ إذ المعاني ليست مرهونة بالمصطلحات، ولن تتعطل المعاني بترك كل المصطلحات، فالمصطلحات مفاتيح للعلم نفسه يهتم بها العلماء لا المستعملي اللغة. والمهم عندنا هو إثبات الظاهرة أو نفيها، وأما كون الثاني بيانًا للأول فلا يتعارض مع البدلية إذ يمكن أن يكون بدل بيان أي هو بدل غرضه بيان متبوعه.

د.أبو أسامة السامرائي
26-01-2009, 03:14 PM
أستاذنا الفاضل أبا اوس حفظكم الله
أشكركم كل الشكر على ما تفضلتم به وأدعو العلي القدير ان يديمكم لخدمة دينه وكتابه
ما تفضلت به صحيح ومصطلح بدل بيان أصابت كبد الصواب على حد تصوري ولكن فقط أردت الإشارة الى مقصدي من عرض هذا الموضوع وهو أن عددا غير قليل من دارسي اليوم يتجرأون على سلف الأمة بشتى الاتهامات في تفسير ما وصلوا إليه من قواعد للنحو واللغة والتصحيح والنقاش مقبول من أهل العلم المخلصين الحريصين لا من المنتقدين من غير فهم ولا وعي فَهمَّ بعضهم التشكيك والهمز واللمز وليس كتاب جناية سيبويه وأمثاله ببعيد
وأرى أن هناك من الأبواب ما يراد النظر فيها بترو ولا مشكلة في ذلك على أن لا يُساء الظن بعلمية سلفنا أو نواياهم فلكل ما قدموه تفسير بنوا عليه وبخاصة علماء الأمة الأوائل مثل الخليل وسيبويه ومن هم في طبقتهم
وبارك الله فيك أستاذنا المكرم أبا اوس والسلام عليكم

أ.د. أبو أوس الشمسان
26-01-2009, 06:21 PM
أستاذنا القدير د. أبا أسامة السامرائي
بارك الله فيك ورعاك. والنحو طود شامخ وسيظل شامخًا والنحاة كانوا خير بناة وخير سدنة للعربية، وما نحن سوى عالة عليهم، وحسب قول زميل عزيز (هم الذين يوكلونا عيش) رحمهم الله رحمة واسعة، ووفق الله الجميع إلى الحق ورزقهم حسن اتباعه.

أحمد الغنام
26-01-2009, 06:41 PM
أستاذنا القدير د. أبا أسامة السامرائي
بارك الله فيك ورعاك. والنحو طود شامخ وسيظل شامخًا والنحاة كانوا خير بناة وخير سدنة للعربية، وما نحن سوى عالة عليهم، وحسب قول زميل عزيز (هم الذين يوكلونا عيش) رحمهم الله رحمة واسعة، ووفق الله الجميع إلى الحق ورزقهم حسن اتباعه.

بارك الله للأساتذة دكتورنا الفاضل السامرائي وللأستاذ الدكتور أبي أوس على هذه اللفتات المفيدة، وضحكت على عبارة أستاذنا الحبيب (هم الذين يوكلونا عيش)
أضحك الله سنك .