المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : بلاغة قرآنية عظيمة



د.أبو أسامة السامرائي
27-01-2009, 09:18 PM
قال تعالى (فَلَمَّا أَنْ جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا) يوسف 96
وقال (وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا)العنكبوت 31
جاءت لما في الآيتين وبعدها الفعل (جاء) فلماذا جاءت (أن) في سورة يوسف ولم تات في العنكبوت؟ علما أن كليهما يتحدثان عن بشرى
نقول وبالله التوفيق
ان سياق الآيات في سورة يوسف يتحدث عن معاناة الأب من أول السورة الى نهايتها تقريبا فلما أرادت الآية أن تصف انطلاق البشير من مصر الى فلسطين جاءت (أن) لامكانية مد الصوت بها على اساس انه مد منفص وهذا سيكون أكثر دلالة في التعبير على صورة الترقب والانتظار التي عانى منها يعقوب فحين يمد القارئ الصوت بألف (لما) ثم الاخفاء للنون مع الجيم ومن بعدها مد الف جاء يعطي السامع صورة ذهنية لتلك المعاناة بعد طول نصب وتعب
أما في سورة العنكبوت فسياق الآيات لا يصور بعد المسافة أو تعب ابراهيم عليه السلام هذا من جهة ومن جهة أخرى فالملائكة في انطلاقهم حتى وصولهم الى ابراهيم لا يحتاجون الى ذلك الوقت الطويل الذي يحتاجه بشير يعقوب
فنجد ذكر (ن) هناك وعدم ذكرها هنا تتجلى فيه بلاغة القرآن العظيم
فسبحان الله وعز جلاله

قمر لبنان
27-01-2009, 09:43 PM
رائع يا دكتور
جزاك الله خيرا

إياس
27-01-2009, 09:49 PM
مرحبا دكتور أعجبني تحليلك
لكن أراه من ناحية بلاغية و لسانية
فهلا أعربت لنا و ذكرت أمثلة أخرى عن مجيئ أن قبل جاء في القرآن
لتتضح الصورة أكثر و يكون للتحليل بعد نحوي .
في الآية الأولى
أن جاء، ألقاه ، فارتد
و جاء هنا ليس لديها مفعول به
في الآية الثانية
جاءت ، قالوا
إبراهيم عليه السلام: مجيئ إليه
أفلا نرى أن معنى جاء في الآيتين يدعو للتأمل !

د.أبو أسامة السامرائي
27-01-2009, 11:40 PM
مرحبا دكتور أعجبني تحليلك
لكن أراه من ناحية بلاغية و لسانية
فهلا أعربت لنا و ذكرت أمثلة أخرى عن مجيئ أن قبل جاء في القرآن
لتتضح الصورة أكثر و يكون للتحليل بعد نحوي .
في الآية الأولى
أن جاء، ألقاه ، فارتد
و جاء هنا ليس لديها مفعول به
في الآية الثانية
جاءت ، قالوا
إبراهيم عليه السلام: مجيئ إليه
أفلا نرى أن معنى جاء في الآيتين يدعو للتأمل !

أخي الكريم إياس مرحبا بك وحفظك الله
أن قد يعربها النحويون مفسرة أو زائدة للتوكيد أو أنها أن المخففة وفي جميع ذلك هي لا محل لها من الإعراب ، فإن شئت قلت إنها للإطالة أو للتوكيد لكن التوكيد له مواطن عندهم والقياس أن تُزاد (أن) بعد (لمّا) إن شئت أن تأتي بها فلا حرج ويقولون إنها زائدة والزيادة للتوكيد في الغالب مع أنها ليست بالضرورة للتوكيد فالزيادة لها أغراض فقد تكون تزينية أو زيادة لازمة أو تكون لأمور أخرى منها التنصيص على معنى معين وهي كلها أمور نحوية.
ويقال إن (أن) عندما تقع بعد أما فإنها تشير الى أن الجواب اذا جاء وقته فإنه يقع من غير تراخ فالبشير حين وصل يعقوب لم يتوان في القاء القميص على وجهه ولكن أن تشير كذلك الى ما قبل حينونة الجواب مما يستدعي الإطالة
أما إذا جاءت أما من غير أن فإنه يدل على عدم التسرع في وقوع الجواب والذي هو العذاب في الآية المذكورة وفي غيرها من الآيات مثل قوله تعالى (وَلَمَّا أَنْ جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا ) وقوله (فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَنْ يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَهُمَا )

وأخيرا أخي الحبيب فليست التاء في قوله (جاءت) مفعولا به بل هي تاء التأنيث الساكنة لامحل لها من الاعراب)

علي المعشي
28-01-2009, 12:25 AM
بارك الله فيك أستاذنا الكريم د. أبا أسامة
سيظل القرآن الكريم معجزة خالدة إلى يوم الدين، لكنْ ـ أستاذي ـ ليس بالضرورة أن يُوجه كل موضع منه توجيها بلاغيا ما لم يكن ثمة قرينة، إذ إن فيه ما يرجع إلى التنويع في الأسلوب بما لا يخالف فصيح كلام العرب وأساليبهم العالية؛لأن القرآن إنما نزل بلسان عربي مبين.
وكما نوّع العرب في استعمال (إذا) فجعلوها تارة متلوة بـ (ما) وغيرمتلوة بها تارة أخرى كذلك جاء القرآن بـ (ما) في نحو (وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ نَظَرَ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ ... ) وبدونها في نحو (فَإِذَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ مُحْكَمَةٌ وَذُكِرَ فِيهَا الْقِتَالُ رَأَيْتَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يَنْظُرُونَ ...)، ولعل مجيء (أن) بعد (لما) في آية يوسف وخلو آية العنكبوت منها من هذا القبيل.

قلتم أستاذي:

أما في سورة العنكبوت فسياق الآيات لا يصور بعد المسافة أو تعب ابراهيم عليه السلام هذا من جهة ومن جهة أخرى فالملائكة في انطلاقهم حتى وصولهم الى ابراهيم لا يحتاجون الى ذلك الوقت الطويل الذي يحتاجه بشير يعقوب
وأنتم تقصدون قوله تعالى: (وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا)، وأرى هذا التعليل منطبقا على آية أخرى من السورة نفسها بل لا يفصل بين الآيتين إلا آية واحدة، إذ قال تعالى:(وَلَمَّا أَنْ جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ) ومع ذلك ذكرت (أن) في الثانية ولم تذكر في الأولى!
تحياتي ومودتي.

د.أبو أسامة السامرائي
28-01-2009, 06:20 PM
بارك الله فيك أستاذنا الكريم د. أبا أسامة
سيظل القرآن الكريم معجزة خالدة إلى يوم الدين، لكنْ ـ أستاذي ـ ليس بالضرورة أن يُوجه كل موضع منه توجيها بلاغيا ما لم يكن ثمة قرينة، إذ إن فيه ما يرجع إلى التنويع في الأسلوب بما لا يخالف فصيح كلام العرب وأساليبهم العالية؛لأن القرآن إنما نزل بلسان عربي مبين.
وكما نوّع العرب في استعمال (إذا) فجعلوها تارة متلوة بـ (ما) وغيرمتلوة بها تارة أخرى كذلك جاء القرآن بـ (ما) في نحو (وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ نَظَرَ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ ... ) وبدونها في نحو (فَإِذَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ مُحْكَمَةٌ وَذُكِرَ فِيهَا الْقِتَالُ رَأَيْتَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يَنْظُرُونَ ...)، ولعل مجيء (أن) بعد (لما) في آية يوسف وخلو آية العنكبوت منها من هذا القبيل.

قلتم أستاذي:

وأنتم تقصدون قوله تعالى: (وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا)، وأرى هذا التعليل منطبقا على آية أخرى من السورة نفسها بل لا يفصل بين الآيتين إلا آية واحدة، إذ قال تعالى:(وَلَمَّا أَنْ جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ) ومع ذلك ذكرت (أن) في الثانية ولم تذكر في الأولى!
تحياتي ومودتي.
أستاذي الفاضل علي المعشي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأتمنى أن تكون في تمام العافية
أنا معك انه ليس من الصواب تكليف النصوص أكثر مما تحتمل فهذا ربما يأتي بنتائج غير محمودة ولكن هذه الآيات تناقلها غير واحد من المفسرين وفيه بعض ما تقدم من اشارات وربما نغفل ذكر المصادر احيانا للاختصار
ولكن لو عدت الى كلامي فيما يتصل بالنقطة التي ذكرت ستجدني اقول :
ويقال إن (أن) عندما تقع بعد أما فإنها تشير الى أن الجواب اذا جاء وقته فإنه يقع من غير تراخ فالبشير حين وصل يعقوب لم يتوان في القاء القميص على وجهه ولكن أن تشير كذلك الى ما قبل حينونة الجواب مما يستدعي الإطالة
أما إذا جاءت أما من غير أن فإنه يدل على عدم التسرع في وقوع الجواب والذي هو العذاب في الآية المذكورة وفي غيرها من الآيات
ومن ورود أن قوله تعالى (وَلَمَّا أَنْ جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا ) وقوله (فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَنْ يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَهُمَا )
فالبشرى في آية (وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا) تدل على تراخ القول الذي هو الجواب
أما قوله تعالى (وَلَمَّا أَنْ جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا ) فتدل على عدم التراخ في الجواب وهو الضيق
وهذا المبدا حقيقة مقرر في كتب المفسرين خذ مثلا ما جاء عند النيسابوري(({ ولما أن جاءت } بزيادة « أن » لأن « لما » تقتضي جواباً وإذا اتصل به « أن » دل على أن الجواب وقع في الحال من غير تراخ في الظاهر كما في هذه السورة وهو قوله { سيء بهم } وفي هود اتصل به كلام بعد كلام فطال فلم يحسن دخول « أن » ظاهراً مع أن القصة واحدة . ثم إن الملائكة قالوا للوط { إنا منجوك } بلفظ اسم الفاعل وقالوا لإبراهيم عليه السلام { لننجينه } بلفظ الفعل لأن ذلك ابتداء الوعد وهذا أوان إنجازه فأرادوا أن ذلك الوعد حتم واقع منا كقولك : أنا ميت لضرورة وقوعه ووجوده)) تفسير النيسابوري 6/185

وأقرأ ايضا للكرماني ((قوله ولما أن جاءت رسلنا لوطا وفي هود ولما جاءت بغير أن لأن لما يقتضي جوابا وإذا اتصل به أن دل على أن الجواب وقع في الحال من غير تراخ كما في هذه السورة وهو قوله سيء بهم وضاق بهم ذرعا ومثله في يوسف فلما أن جاء البشير ألقاه على وجهه فارتد بصيرا)) اسرار التكرار في القرآن الكريم للكرماني 1/146
وتقبل خالص مودتي واحترامي

إياس
28-01-2009, 09:26 PM
شكرا للدكتور على التوضيح.
و لم أقل أن التاء في جاءت مفعول به
ألم أقل أن إبراهيم : مجيء إليه و يعرب الاسم "مفعولا به"

د.أبو أسامة السامرائي
28-01-2009, 10:08 PM
شكرا للدكتور على التوضيح.
و لم أقل أن التاء في جاءت مفعول به
ألم أقل أن إبراهيم : مجيء إليه و يعرب الاسم "مفعولا به"

عذرا أخي الحبيب إياس على سوء الفهم مني
وأود ان اقول أن ابراهيم في هذه الآية يعرب منصوبا على نزع الخافض إذ التقدير جاءت الى ابراهيم
وتقبل مودتي واحترامي