المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : استفسار



أبو تمام
03-10-2004, 01:51 AM
ما السبب في رسم الأف مقصور لما زاد عن الثلاثة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حازم
03-10-2004, 12:49 PM
أسـتاذي الحبيب / " أبو تمَّـام "
تحيَّـة معطَّـرة بالـودِّ

بدايـةً ، لا يبلـغُ علمـي القاصـر إجـابةَ اسـتفسـارِكم
غـير أني سـأدور حولَـه مِن بُعـدٍ .

لا بـدَّ من معرفة أصل الألف ، إن كانت منقلبـةً عن واو ، أو عن ياءٍ ، وذلك لرسـمها آخر الكلمة الثـلاثية ، وكذلك للحكم على إمالتهـا عنـد مَن مذهبـه الإمـالة .

ولمعرفة أصل الألف ، سـواء في الاسـم أو الفعـل ، قال الشـاطبيُّ – رحمه الله - :
وَتَثْنِيَـةُ الأسـْماءِ تَكْشِـفَها وَإِنْ & رَدَدْتَ إِلَيْـكَ الْفِعْـلَ صَادَفْتَ مَنْهلا

أي : تكشف لك أصلَها ، إن كانت في اسـم تثنيـة نحو قوله تعالى : { وإذْ قال موسَـى لِفَتـاهُ } ، لأنَّ هذا لو ثُـنِّـيَ لانقلبت الألفُ ياءً ، نحو قوله تعالى : { ودخلَ معه السِّـجن فَتَيـانِ } .
وكذا قوله عـزَّ وجـلَّ : { فاسْـتحبُّـوا العَمَـى } ، لو ثنَّـيتَـه لقلتَ : " عَمَيـان " .

وهذا بخلاف " الصفا ، والشـفا " في قوله تعالى : { إنَّ الصَّـفا والمَـرْوةَ مِن شَـعائِرِ اللهِ } ، وقوله تعالى : { علَى شَـفا جُـرُفٍ هـارٍ } .
وقوله – سـبحانه وتعالى - : { يَكـادُ سـنا برقِه } ، و{ عصاه } ، و { أبـا أحَـدٍ } ، فإن الألف في ذلك كله أصلها الواو ، ويثنَّـى جميع ذلك بها .
فتقول : عَصَـوان ، شَـفَوان ، سَـنَوان ، وهكذا .

وأما الألف في الأفعال : فيكشـفها أن تنسـب الفعل إلى نفسـك وإلى مخاطبـك ، فإن انقلبت فيه ياء ، رُسِـمت بالألف المقصورة .
نحو : " رمَـى ، سـعَى " ، لأنك تقول : رمَـيت وسَـعيت .

بخلاف " دعـا ، وعفـا ، وخـلا ، وبـدا ، وعـلا ، ونجـا " ، فإنك تقول فيهما : " دعـوت وعفـوت " إلى آخرها .
ويكشفها لك أيضًا : لفظ المضارع ، نحو : " يدعـو ، ويعفـو " .

ولحوق ضمير التثنيـة ، نحو : " دعَـوَا وعفَـوَا " .
والاشـتقاق يكشف الأمـرين ، نحو : " الرمـي ، والسـعي ، والعفـو ، والعلـو " .

ثمَّ قال – رحمه الله - :

وكُـلُّ ثُلاَثِـيٍّ يِزِيـدُ فَإِنَّـهُ & مُمَـالٌ كـ" َزَكَّـاهـا وَأنْجَـى مَعَ ابْتَـلَى

أي : كل لفظٍ ثلاثـيٍّ ألفـه عن واو ، إذا زيـدَ في حروفـه الأصول حرفٌ فأكثر فصار كلمة أخرى أميـل ، لأنَّ واوَه تصير يـاءً .

وذلك نحو : " يَـزَّكَّـى ، تجلَّـى ، اعْتـدَى ، تَعـالَى ، اسْـتعلَـى " .

ومن ذلك أفعل في الأسـماء ، نحو : " أدنَـى ، أزكَـى ، أعلَـى " .
لأن لفظ الماضي من ذلك كله تظهـر فيه اليـاء إذا رددت الفعل إلى نفسـك ، نحو : زكيَّـتُ ، ابتـلَيْت ،أعلَـيتُ .

وكذلك نحو : " مُبْـتلَـى ، مُصطفَى ، مًسْـتشفَى " ، تقول : ابتليتُ ، اصطفيتُ ، اسـتشـفيتُ .

وذلك لانتقـاله بالزيـادة إلى ذوات اليـاء .

وقال – رحمه الله - :

وَكَيْفَ جَرَتْ فَعْـلى فَفيها وُجُودُهـا & وَإِنْ ضُمَّ أَوْ يُفْتَحْ فَعـالى فَحَصِّلا

أي : وجود ألف التأنيث في موزون " فَعْـلَى " كيف جرت ، بفتح الفاء أو بكسرها أو بضمها ، نحو : " السـلوى ، التقـوى ، الموتى ، مرضى ، إحدى ، ذكرى ، القـربى ، الأنثـى " .

وكذلك في " فَعـالى " ، بضم الفاء وفتحها ، نحو : " كُسـالى ، يَتـامى " ، والتحق بهذا الباب " موسَـى ، عيسـى ، يحيَـى " .

والله أعلم

عُـذرًا على الإطـالة .
وتقبَّـل جزيـل شـكري وعاطـر تحيـاتي

الأحمر
03-10-2004, 02:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لعلكم تزورون هذا الرابط
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?threadid=560

أبو تمام
04-10-2004, 01:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أستاذ حازم ، تحية وعطرة وبعد..
لا أعجب من ردك ففي كل قسم رائد وبارع وموفق ، زادك الله علما ورفعة.
في قولك((أي : كل لفظٍ ثلاثـيٍّ ألفـه عن واو ، إذا زيـدَ في حروفـه الأصول حرفٌ فأكثر فصار كلمة أخرى أميـل ، لأنَّ واوَه تصير يـاءً ))أأفهم من كلامك أن الواو تنقلب إلى ياء ثم تنقلب الياء ألفا مقصورة؟؟
ولعل سؤالي كله لم يأتي إلا لتوضيح هذه النقطة (الفعل الزائد عن الثلاثة وأصل ألفه واو كاستعلى)، كذلك أتمنى أن تبين لي المقصود من(أميـل).

زن لي: استعلى، واستعليت.

أخيرا أتمنى أن تتقبلوا من تلميذك كثرة الاستفسارات ، لأني ألتمس فيكم الصدر الرحب وحب الإفادة لمثلنا.



أستاذنا الاخفش أنا أعجب من كتابتك عن كل شاردة وواردة في قواعد الكتابة ، فلم تترك مجالا للاعضاء لكتابة شيء جديد، الآن عرفت السبب من سكون هذا القسم في أغلب أحيانه:) ، أسأل العلي القدير أن يحويك العلوم ، ويزيدك من الأجر.




لكما التحية

حازم
05-10-2004, 01:27 AM
أسـتاذي الحبيب / " أبو تمَّـام "

تحيَّـة كلها تقـدير وإعجـاب ، فقد سـرَّتني جـدًّا ملاحظتـك لدقائق الأمـور ، وعمق الفهـم ، زادك الله من فضلـه .
ولا زلتُ أرى نفسـي عاجـزة أن تقـترب من الموضـوع ، ولهـذا سـأظلُّ أدور حولَـه مِن بُعـدٍ ، وأسـأل الله التيسـير .

( كل لفظٍ ثلاثـيٍّ ألفـه عن واو ، إذا زيـدَ في حروفـه الأصول حرفٌ فأكثر فصار كلمة أخرى أميـل ، لأنَّ واوَه تصير يـاءً )

هـذا ما يُسَـمَّى في علـم الصرف بالإعلال في حروف العلِّـة ، حيث تقلب الواو ياءً .

ويقول العلمـاء – رحمهم الله - : إنَّ الواو تُقلَب ياءً في عشـرة مواضع ، منها :
" أن تقع رابعةً فصاعدًا بعد فتح ، نحو : زكَّـيْتُ "
فأصل الكلمة : زكـا ، وأصل ألفهـا واو .
لأنَّـك تقول : زكوتُ ، والمضارع منه : يزكو ، ومع ألف التثنيـة تقول : زكيـا ، أو : يزكيـان .
فعندما يزاد هـذا الفعل الواويُّ ، سـواء بالتضعيف أو بالهمز ، نحو : زكَّـى ، أزكـى .
تنقلب واوه ياءً .
فتقول : زكَّـيْتُ ، أزكَـيْتُ .

ويلاحظ أنَّ الفعل إذا زاد عن ثلاثة أحرف ، تعـيَّن أن تكون الواو : رابعة ، نحو : " زكَّـيْتُ ، أنجَـيْتُ ، سَـمَّيْتُ " .
أو تكون خامسة ، نحو : ابتلَـيْتُ من الفعل ابتلَـى ، اعتلَـيْتُ من : اعتلَـى .
أو تكون سـادسة ، نحو : اسـتعلَيْتُ من الفعل : اسـتعلَى ،اسـتدعيتُ من الفعل اسـتدعى .

ولذلك قُلبتْ الواو في جميعهـا يـاءً .

أمـا إذا كانت ألفُ الفعل ياءً ، فهي من باب أولَـى أن تكون منقلبة عن ياء ، نحو : أهديْتُ من أهـدَى ، أو انقضيتُ من قضَـى ، أو اسْـتسـقيتُ من سـقَى .

قال ابنُ مالكٍ – رحمه الله - :

والواوُ لامـًا بعد فتـحٍ يـا انقلبْ & كالمُعطيـانِ يَـرضيـانِ ووجبْ

وجاء في " شرح ابن عقيل " :
( إذا وقعت الواوُ طرفًـا رابعةً فصاعدًا بعد فتحـةٍ قُلبت يـاءً ، نحـو : أعطيت ، أصله أعطوت ، لأنه من عطـا يعطـو ، إذا : تنـاول .
فقلبت الواو في الماضي يـاءً حملا على المضارع نحو : يعطى .
كما حُمِـل اسـم المفعول نحـو : مُعطيـان على اسم الفاعل نحو مُعطِيـان .
وكذلك يُـرضَيـان ، أصله يُـرضَوان ؛ لأنه من الرِّضـوان فقلبت واوه بعد الفتحة ياء حملا لبنـاء المفعـول على بناء الفاعـل نحـو يُـرضِيـانِ ) انتهى .

وجاء في " أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك " لابنُ هشـامٍ – رحمه الله – :
( أن تقع طرفًـا رابعةً فصاعدًا ، فتقول : عطوت وزكوت ، فإذا جئت بالهمزة أو التضعيف ، قلت : أعطيت وزكَّـيت .
وتقول في اسـم المفعول : مُعطَيـان ومُزكَّـيـان ) انتهى .

وذكر – رحمه الله – في " القطـر " :
( وتُرسَـم الألفُ ياءً إن تجاوزت الثلاثة ، كـ" اسـتدعى ، والمصطفى " .
أو كان أصلُها الياء ، كـ" رمـى ، والفتَـى " ) انتهى

وقال أبو العبَّـاس المـبرِّد ، في " المقتضب " :
( وإِذا كانت الأَلف رابعةً فصاعدًا رجعت إِلى الياءِ على كلّ حال ، تقول : غَزَوت ، ثمَّ تقول أَغْزَيت واسـتغزيت .
وكذلك الاسـم تقـول في تثـنيـة " مَلْهى ومُسـتغزى ، ملهَيـان ومُسـتغزَيان " .
فأَمَّـا اليـاءات فلا تحتاج إِلى تفسـيرها ؛ لأَنَّ الواو إِليهـا تصير فيصير اللفظ بهما واحدا ) انتهى .

وذكر الزمخشَـريُّ في " المفصل " :
( وكلُّ واوٍ وقعت رابعةً فصاعدًا ولم ينضمَّ ما قبلها ، قلبت يـاءً ، نحـو : أغزيت وغازيت ورجيت وترجيت واسترشيت ومضارعتها ، ومضارعة غـزي ورضي وشـائي في قولك يغزيان ويرضيان ويشـأيان ، وكذلك ملهيـان ومصطفيان ومعليـان ومسـتدعيان ) انتهى .

وجاء في " الهمع "
( " إبدال الواو ياء " : وتبدل اليـاءُ بعد فتحة من واوٍ وقعت رابعةً فصاعدا ، في اسـم أو فعل ، نحو : المعطيـان يرضيـان والمسـتعليان يسـترضيان ) انتهى .

[ كل لفظٍ ثلاثـيٍّ ألفـه عن واو ، إذا زيـدَ في حروفـه الأصول حرفٌ فأكثر فصار كلمة أخرى أميـل ، لأنَّ واوَه تصير يـاءً ]
وتعقيبك عليه – أسـتاذي الفاضل " – رعاك الله - :
( إنَّ الواو تنقلب إلى ياء ثم تنقلب الياء ألفـًا مقصورة )
أقول : ما شـاء الله ، لا قـوَّة إلاَّ بالله ، زادك الله علمـًا وتوفيقـًا ، ورفع قـدرَك .
فهم صحيح ، واسـتنتاج صائب .

جاء في التبيـان :
( والألف في { اصطفى } : بدل من ياء ، بدل من واو ، وأصله من " الصفوة " والواو إذا وقعت رابعة فصاعدا قلبت ياء ولهذا تمال الألف في مثل ذلك .
وألف { مُسَـمَّى } منقلبة عن ياء ، وكذا كل ألف وقعت رابعةً فصاعدا إذا كانت منقلبة فإنها تكون منقلبة عن ياء ثم ينظر في أصل الياء ) انتهى .
والله أعلـم .

وأمَّـا عن الوزن الصـرفي ، فلسـتُ – والله – بذي علم فيه ، وهـذه محـاولة ، ولكـن لا تعتمـد عليهـا .
" اسـتعلى " : أصلها " علا " على وزن " فَعَـل " ، ثمَّ زيـد الفعل همزة وسـين وتاء ، وهـذه من حروف الزيادة ، التي جُمعت في قولهم " سـألتمونيها " ، أو " اليومَ تنسَـاه " ، وإن شـئتَ فقل : " هَويتُ السِّـمان " ، في قول الشـاعر :

هَوَيْـتُ السِّـمانَ فَشَـيَّـبْنَـنِي & وما كنتُ قبـلُ هَوَيْـتُ السِّـمانـا

ولا بـدَّ من مقابلتها في الميزان ، فيصبح الوزن : " اسْـتَفْعَـل " ، والله أعلم .

" اسْـتعليت " : اسْـتفْعلْتُ ، والله أعلـم .

أخـيرًا : المقصود من : " أميـل "

الإمالة – في علم القراءات - : أن تَنحُـوَ بالفتحـة نحو الكسـرة ، وبالألف نحو اليـاء ، وتُسَـمَّى " الإضجـاع " .
ولا تمـال إلاَّ الألفـات المنقلبـة عن ياء ، نحو " هَـدَى ، رمَـى ، اسـتعلَى " ، في قول الله تعالى : { وأضلَّ فِرعَوْنُ قَومَهُ وما هَـدَى } ، { ولكـنَّ اللهَ رمَـى } ، { وقدْ أفلحَ اليـومَ مَنِ اسْـتعلَى } .

أمَّـا نحو : " بـدا ، خـلا ، عفـا ، دعـا " ، فلا إمـالة فيهـا ، لكونهـا منقلبة عن واو . والله أعلـم .
وقد ذكرتُ الإمالة ، لارتباطها الوثيق بالألفـات المنقلبة عن يـاء ، فثمـرة تعلُّمهـا من وجهـين :

معرفة الكلمـات التي تصـحُّ فيها الإمـالة .

معرفـة كتـابة ألفـات الكلمـات .

وتجـدر الإشـارة إلى أنَّ الكلمة الوحيدة التي يميلهـا حفص ، هي كلمة { مَجـراهـا } في قوله تعالى في سـورة هود : { وقال اركَبُـوا فيها بِسـمِ اللهِ مَجْـراهـا ومُرسـاها } ، وبالله التوفيق .

دمتَ في حفظ الله ورعـايته
مع عاطـر التحـايـا وفائـق التقـدير

أبو سارة
05-10-2004, 02:07 AM
كلام جدير بأن يكتب بماء الذهب
جزيت عنا كل خير يا أستاذ حازم
رعاك الله وسدد على طريق الخير خطاك0

د. خالد الشبل
05-10-2004, 09:39 AM
ما شاء الله ، جزى اللهُ الأستاذ القدير أبا تمام خيرًا على هذه الأسئلة الدقيقة .
هذا - يا أستاذ حازم - وأنت تدور حوله ، كيف لو دخلت فيه؟
زادك الله من فضله ، ولا حرمنا من معينٍ ثَرٍّ زلال . لك مني كل http://www.asmilies.com/smiliespic/txtsmall/110.GIF

أبو تمام
06-10-2004, 03:34 PM
جزاك الله خيرا أستاذنا الفاضل حازم ، حقا يعجز اللسان عن تسطير كلمات الثناء والإعجاب.



لك التحية

حازم
06-10-2004, 10:16 PM
أسـتاذيَّ الجليلـين / " أبو سارة " ، " خـالد "

مهـلاً مهـلاً

فوالله ، لأنتمـا الكريمـان الكريمـان ، الجـديران بأسـمى آيـات الشـكر والثنـاء ، والتقـدير والعرفـان .
فقد شـرَّفنـي الله بصحبتكمـا ، وأكرمنـي بأخـذ العلـم عنكمـا .
تجـودان بسـخاء ، وتبـذلان بصفـاء .

ووالله الذي لا إلـهَ إلاَّ هو ، حينمـا أقـرأ مشـاركاتكما ، تبهـر عقلـي ، وتأخـذ بمجامـع قلبـي ، وأشـعر بالفارق العظيـم بـين مبتـدئٍ مثلـي ، وبين بحـر زاخـر مثلكمـا .
أسـأل الله أن يتـمَّ نعمتـه عليكمـا .

أسـتاذيَّ الكريمـين : ما أنا إلاَّ تلميـذ لكمـا ، أفتخـر بالانتمـاء إليكمـا ، وأتشـرَّف بأخـذ العلـم والأدب عنكمـا .

أسـتاذيَّ الحبيبـين : ما زلتُ أتعـثَّر في خطـواتي ، وأرجـو أن تظـلَّ أيديكمـا الحانيـة ترفقـان بي ، إلى أن تقـوَى قدمـاي ، ويسـتقيمَ سَـيري .

أدام الله عـزَّكمـا ، ورفـع قدركمـا ، ويسَّـر أمـركمـا ، وأسـبغ عليكمـا نِعمـه ظاهـرة وباطنـة .

تلميـذكمـا ومحبكمـا
حازم

حازم
06-10-2004, 11:03 PM
أسـتاذي الحبيب / " أبو تمَّـام "

أرجو المعـذرة عن الخطـأ الذي وقـع منـي عنـد الكـلام عن الفعل الواويِّ " زكـا "

حيث قلت : ( زكوتُ ، والمضارع منه : يزكو ، ومع ألف التثنيـة تقول : زكيـا ، أو : يزكيـا )

والصواب : زكـوا ، يزكـوان
والله أعلـم

مع خالص تحيـاتي

أبو سارة
07-10-2004, 07:49 PM
قال الأستاذ حازم رعاه الله:
أسـتاذيَّ الكريمـين : ما أنا إلاَّ تلميـذ لكمـا ، أفتخـر بالانتمـاء إليكمـا ، وأتشـرَّف بأخـذ العلـم والأدب عنكمـا0 اهـ
قال أبو سارة:
ومن أبو سارة حتى يقرن بالأستاذ الجليل خالد الشبل0
أرى من الأمانة وتنزيل الناس منازلهم ألا يقرن اسمي معه على هذا النحو 0
أنا على يقين أنك قلت هذا الكلام تواضعا وتلطيفا منكم كعادتكم التي عرفناها عنكم من تواضع ينطلق من علو كعب في العلم ودماثة خلق وطيب معشر0
ولكني لم استسغ هذا الاقتران ، إذ أن خالد أستاذ كبير لازال أمثالي يتخبطون عن آحاد علمه الراسخ ، فكيف اقترن به !
والحمدلله من قبل ومن بعد0
أستاذنا الكريم حازم ، أنك علم من أعلام الفصيح الراسخة ،تشهد لك مشاركاتك التي تعكس رسوخكم بالعلم ، وهذا شيء معروف لدينا ولاينكره إلا جاحد ، ومشاركاتكم في المنتدى ليست أجوبة فحسب ، بل أنها نوادر علمية ممزوجة بدروس أدبية ، وليتك تعلم كم استمتع عند قراءة أي مشاركة منكم ، وكل مشاركة منكم تذكرني بأولئك الجهابذة الأقدمين التي عقمت أرحام النساء أن تلد مثلهم ،فبارك الله فيك ومنك وعليك ، ودمت أستاذا عزيز وأخا قديرا0
ولك مني أزكى ووافر التحايا0
والسلام

د. خالد الشبل
10-10-2004, 10:49 AM
استسمنتما ذا ورم ، ونفختما في غير ضَرَم ، وما كل بيضاء شحمة ، ولا سوداء تمرة .
سامحكما الله .