المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لماذا جاز تقديم الفاعل وتأخيره في هذه الجملة؟



محمد الغزالي
04-02-2009, 04:45 AM
السلام عليكم:
(أكرم الأستاذُ تلميذه, وأكرم تلميذه الأستاذُ)
لماذا جاز تقديم الفاعل وتأخيره في الجملة السابقة, ولم يجيزوا ذلك في جملة: قرأ الكتاب صاحبه!! أليست مثلها؟!

أبو شهاب
04-02-2009, 07:39 AM
السلام عليكم:
(أكرم الأستاذُ تلميذه, وأكرم تلميذه الأستاذُ)
لماذا جاز تقديم الفاعل وتأخيره في الجملة السابقة, ولم يجيزوا ذلك في جملة: قرأ الكتاب صاحبه!! أليست مثلها؟!

وهل هناك حالات يعود فيها الضمير على متقدم؟؟؟؟؟؟

نسيم بلعيد
04-02-2009, 01:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، أما بعد:
فالفرق بين الصورتين: أن الضمير في العبارة الأولى عائدٌ على «الأستاذ» وهو فاعل، ومعلومٌ أن رتبة الفاعل مقدَّمة على رتبة المفعول، فلو قيل: «أكرم تلميذَه الأستاذُ» لعاد الضمير في «تلميذَه» على متأخر في اللفظ وهو «الأستاذ»، ولكنه متقدم في الرتبة، فجاز ذلك؛ لأن وضعَ الضمير على أن يعود على متقدم في اللفظ، أو الرتبة، أو فيهما، وذلك دفعاً للجهالة واللبس.
وأما الضمير في الجملة الثانية فعائدٌ على «الكتاب» وهو مفعول، فلو قيل: «قرأ صاحبُه الكتابَ» لعاد الضمير على متأخر في اللفظ والرتبة، وهو ممنوع، اللهم إلا في بضعة مواضعَ نصَّ عيها صاحبُ «المغني».
على أن ابن مالك أجاز في بعض كتبه ذلك، وسبقه إليه الأخفش، واختاره الرضي؛ ورجَّح الأكثرون تجويز ذلك في الشعر فقط؛ لأنه إنما ورد في الشعر دون النثر.
والله تعالى أعلم.

أبو العباس المقدسي
04-02-2009, 02:29 PM
وهل هناك حالات يعود فيها الضمير على متقدم؟؟؟؟؟؟
تقصد أن يعود على متأخّر
فالأصل أن يعود الضمير على متقدّم , ولا يصح إن يعود على متأخّر رتبة ولفظا إلاّ في حالات ذكرها ابن هشام في المغنى وهي سبع
يرجع إليها في باب (المواضع التي يعود الضمير فيها على ما تأخر
لفظاً ورتبةً)