المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كيف نعرب أي في هذا المثال



سيف أحمد
15-02-2009, 01:22 AM
خذ أي شيء تريده ......
كيف نعرب أي ومانوعها

مهاجر
15-02-2009, 03:59 AM
مفعول به ، وهي معربة بخلاف : (ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ)

والله أعلى وأعلم .

قمر لبنان
15-02-2009, 07:06 AM
مفعول به ، وهي معربة بخلاف : (ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ)

والله أعلى وأعلم .
مفعول مطلق

عطوان عويضة
15-02-2009, 08:48 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
أي الموصولة تبنى على الضم إذا كانت مضافة وصدر صلتها محذوف، وهذا قول سيبويه والصحيح أو الراجح من أقوال العلماء، وفيه مع ذلك شذوذ البناء مع الإضافة، فيكون حالة خاصة بـ(أي)، كبناء (الآن) مع (أل).
وعلى هذا فأيهم في الآية الكريمة تعرب اسما موصولا مبني على الضم في محل نصب مفعولا به، وأشد خبرا لمبتدأ محذوف تقديره هو. (وهو صدر الصلة المحذوف)
وفيه خمسة أقوال أخرى متهافتة، أجودها قول الفراء أن أي استفهامية مرفوعة بالابتداء، وأشد خبرها، والجملة الاستفهامية مقول قول محذوف، أي لننزعن من كل شيعة المقول فيهم أيهم أشد....

قمر لبنان
15-02-2009, 09:50 AM
خذ أي شيء تريده ......
كيف نعرب أي ومانوعها
الحبيب أبو عبد القيوم
السائل يسأل عن إعراب " أي " في هذا المثال
وجزيت خيرا

عطوان عويضة
15-02-2009, 10:20 AM
الحبيب أبو عبد القيوم
السائل يسأل عن إعراب " أي " في هذا المثال
وجزيت خيرا

جزاك الله خيرا، يبدو أني لما أصح من النوم تماما بعد.
إنما كان كلامي على أي في الآية الكريمة
أما في (خذ أي شيء تريده) فأي موصول وتعرب مفعولا به لخذ منصوبة وعلامة نصبها الفتحة
كما قال الأخ مهاجر
ولا تعرب هنا مفعولا مطلقا إلا إذا أضيفت لمصدر الفعل أخذ (خذ أي أخذ تريده)
أما لو جردت من الإضافة (خذ أيا تريده) فتحتمل الوجهين أي كونها مفعولا به أو مفعولا مطلقا.
هذا إذا كنت صحوت

بَحْرُ الرَّمَل
15-02-2009, 02:32 PM
ألا تحتمل الاستفهامية ...؟

عطوان عويضة
15-02-2009, 04:46 PM
ألا تحتمل الاستفهامية ...؟
في الجملة (خذ أي شيء تريده)، لا أرى وجها لكونها استفهامية بل هي موصولة بمعنى خذ ما تريده أو الذي تريده، ولا وجه لكونها شرطية أيضا، وإيقاع الفعل خذ عليها أولى، حتى لو جاز - ولا أراه جائزا- اعتبارها شرطية أو استفهامية لما سيترتب على ذلك من التقدير والحذف، لأن للاستفهامية والشرطية الصدارة، ولا يمكن ذلك إلا بتقدير أو حذف أو كليهما. أما كونها موصولة فهو الظاهر من المعنى وهو الأسلم في المبنى.
والله تعالى أعلم

سيف أحمد
16-02-2009, 11:22 PM
والله لقد أجبت هكذا للدكتور فقال لي المسألة خاطئة لسبب بسيط , فما هو الخطأ بارك الله فيكم , أنا لم أستطع معرفة ذلك .........
إجابتي أن شيء مفعول به وهي أي الموصولة فقال لي خطأ فما الخطأ في ذلك أكاد أجن.....

ابن جامع
17-02-2009, 12:00 AM
ألا تحتمل الاستفهامية ...؟

لا ، فما المستفهم منه ؟
ثم لم تتصدر


في الجملة (خذ أي شيء تريده)، لا أرى وجها لكونها استفهامية بل هي موصولة بمعنى خذ ما تريده أو الذي تريده، ولا وجه لكونها شرطية أيضا، وإيقاع الفعل خذ عليها أولى، حتى لو جاز - ولا أراه جائزا- اعتبارها شرطية أو استفهامية لما سيترتب على ذلك من التقدير والحذف، لأن للاستفهامية والشرطية الصدارة، ولا يمكن ذلك إلا بتقدير أو حذف أو كليهما. أما كونها موصولة فهو الظاهر من المعنى وهو الأسلم في المبنى.

جميل ما ذكرته .

سيف أحمد
18-02-2009, 12:16 AM
قال الدكتور لي أي هنا استفهامية وليست موصولة لسبب بسيط جدا وهو أن اي الموصولة لاتضاف الى النكرة باجماع النحاة وفي المثال أضيفت إلى أنكر النكرات ......
وقال المعنى صحيح معها أي خذ (أي شيء تريد؟) وهذا التركيب يشبه التركيب الانجليزي take what you want وهو (هذا التركيب ) كثير في القران وتعرب مفعولا به للفعل تريد وليس للفعل خذ ........
ولكم أطيب المنى .....

عطوان عويضة
18-02-2009, 09:55 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

قال الدكتور لي أي هنا استفهامية وليست موصولة لسبب بسيط جدا وهو أن اي الموصولة لاتضاف الى النكرة باجماع النحاة وفي المثال أضيفت إلى أنكر النكرات ......
وقال المعنى صحيح معها أي خذ (أي شيء تريد؟) وهذا التركيب يشبه التركيب الانجليزي take what you want وهو (هذا التركيب ) كثير في القران وتعرب مفعولا به للفعل تريد وليس للفعل خذ ........
ولكم أطيب المنى .....
القول بأن أي الموصولة لا تضاف إلى النكرة هو قول جمهور النحاة، وليس بإجماع. وممن رأى جواز إضافتها إلى النكرة ابن عصفور.
وقولنا:
خذ (أي شيء تريد؟) لا يستقيم لأن أي الاستفهامية لها الصدارة، وعلى هذا يكون (خذ) مبتورا عما بعده، كأنك قلت خذ، ثم استأنفت كلاما جديدا تسأل فيه. فيكون خذ غير مستوف لمفعوله، ولا علاقة له بالجملة الاستفهامية بعده، التي تتطلب جوابا من المسئول. وهذا غير المفهوم من الكلام الذي نفهم منه إباحة المتكلم للمخاطب أن يأخذ ما يريده.


وتعرب مفعولا به للفعل تريد.
الفعل تريد استوفى مفعوله، ولو كانت أي هنا استفهامية لوجب رفع أي على الابتداء.

وهذا التركيب يشبه التركيب الانجليزي take what you want.....
ليست What في هذه الجملة للاستفهام وإلا للزم أن تكون صيغة البناء interrogative هكذا.. What do you want? ، بل هي وما بعدها Noun clause وتقابل الموصول وجملة الصلة في العربية.

وعلى الأخذ بقول الجمهور، فأرى أن الأولى إعراب أي نعتا يدل على بلوغ الغاية لمفعول به محذوف، على تقدير: خذ شيئًا أي شيء تريده. وهو على ما فيه من قبح أقرب من اعتبارها موصولة.
ورأي ابن عصفور أرجح الوجوه في تقديري، وقد أكون غير مصيب.
والله تعالى أعلم

سيف أحمد
18-02-2009, 12:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

القول بأن أي الموصولة لا تضاف إلى النكرة هو قول جمهور النحاة، وليس بإجماع. وممن رأى جواز إضافتها إلى النكرة ابن عصفور.
[line]
وهل جمهور النحاة أمر بسيط في عرف النحو ......جمهور!!!
[line]
أبو عبدالقيوم
وقولنا: لا يستقيم لأن أي الاستفهامية لها الصدارة، وعلى هذا يكون (خذ) مبتورا عما بعده، كأنك قلت خذ، ثم استأنفت كلاما جديدا تسأل فيه. فيكون خذ غير مستوف لمفعوله، ولا علاقة له بالجملة الاستفهامية بعده، التي تتطلب جوابا من المسئول. وهذا غير المفهوم من الكلام الذي نفهم منه إباحة المتكلم للمخاطب أن يأخذ ما يريده.
[line]
خذ ياأخي العزيز مفعوله الجملة الاستفهامية التي تليه ...فمن قال أننا استأنفنا كلاما جديدا ......وأي مازال لها الصدارة في الجملة الاستفهامية .. أما ان أردت بالصدارة أول الكلام فأنا على يقين أن لاأحد سوف يستفهم في كلام قط...
[line]

أبو عبدالقيوم
الفعل تريد استوفى مفعوله، ولو كانت أي هنا استفهامية لوجب رفع أي على الابتداء
[line]
ياسبحان الله !!! كيف استوفى (تريد) مفعوله ...... مفعول تريد هو أي الاستفهامية أي تريد أي شيء ...... ثم ياباركك الله كيف ترفع أي اذا كانت استفهامية ..ألم ندرس في الصف الثانوي ان أي اذا أتى بعده فعل متعدي لم يستوف مفعوله تعرب في محل نصب مفعول به .... وترفع في محل مبتدأ اذا أتى بعدها فعل لازم او فعل متعدي استوفى مفعوله فأين هما في هذه الجملة ياباركك الله .......ثم على كلامك لا يصح اعراب اكثر المعربين للآية القرآنية (أي منقلب ينقلبون) لأنهم أعربوا أي هنا استفهامية في محل نصب مفعول مطلق لماذا لم يقولوا قولك ....وكيف ترد على ابن هشام عندما أعرب أي في البيت التالي ستعلم ليلى أي دين تداينت استفهامية في محل نصب مفعول به ..أجبني أو أجبني لماذا ......
[line]

أبو عبدالقيوم
وعلى الأخذ بقول الجمهور، فأرى أن الأولى إعراب أي نعتا يدل على بلوغ الغاية لمفعول به محذوف، على تقدير: خذ شيئًا أي شيء تريده. وهو على ما فيه من قبح أقرب من اعتبارها موصولة.
ورأي ابن عصفور أرجح الوجوه في تقديري، وقد أكون غير مصيب.
والله تعالى أعلم
[line]
مادام اعراب أي نعتا قبيح وهو أولى من موصوليتها فلماذا لاتعرب كما أعرب الناس كل الناس .....
لقد قال لي الدكتور أني وقعت في الفخ عند اعرابي لأي موصولة واقتنعت ..
وأنا أراك وقعت في فخين فتأمل ........

عطوان عويضة
18-02-2009, 04:47 PM
بسم الله الرخمن الرحيم

[line]
وهل جمهور النحاة أمر بسيط في عرف النحو ......جمهور!!!
..
ليس بسيطا، لكن الإجماع ينفي الخلاف، وليس كذلك رأي الجمهور، بل قد يرجح رأي الواحد لوجاهته، كما رجح رأي سيبويه مثلا في بناء أي على الضم. وإذا كان هناك مخالف جاز الأخذ برأيه عند الرجحان، أما الاحتجاج بمجرد الغلبة فليس بحجة عند أهل الصناعة.

[line]
خذ ياأخي العزيز مفعوله الجملة الاستفهامية التي تليه
..

لا يأتي المفعول به جملة إلا في مواضع معينة هي الحكاية بالقول وفي باب ظن، وبعض الأفعال التي ليس من بينها (أخذ). إلا من باب الحكاية. بمعنى خذ هذه الجملة (أي شيء تريده). أما بالمعنى الظاهر للجملة فلا يستقيم.


[line]
ياسبحان الله !!! كيف استوفى (تريد) مفعوله ...... مفعول تريد هو أي الاستفهامية أي تريد أي شيء ...... ثم ياباركك الله كيف ترفع أي اذا كانت استفهامية ..ألم ندرس في الصف الثانوي ان أي اذا أتى بعده فعل متعدي لم يستوف مفعوله تعرب في محل نصب مفعول به .... وترفع في محل مبتدأ اذا أتى بعدها فعل لازم او فعل متعدي استوفى مفعوله فأين هما في هذه الجملة ياباركك الله..

هلا رجعت إلى جملتك التي كتبتها مستفسرا عنها قبل هذا التعجب كله؟
تقول جملتك: (خذ أي شيء تريده ......
كيف نعرب أي ومانوعها )
ماذا تعرب الضمير في تريده؟ وماذا تعرب( أي ) الآن؟ لن أعجب مثلك، حيث لا عجب.

[line]
لقد قال لي الدكتور أني وقعت في الفخ عند اعرابي لأي موصولة واقتنعت ..
وأنا أراك وقعت في فخين فتأمل ..........
إذا كانت المسألة مسألة نصب أفخاخ، فلن يجدي النقاش شيئا.
وما مجمع الشورى بموخ إصابة *** إذا كانت النيات شتى مرودها
لذا سأكتفي بهذا القدر.
وخذ منا الوقار وخل عنا *** ودع عنا لجاج ذوي اللجاج.
والسلام عليكم

سيف أحمد
19-02-2009, 08:35 AM
[QUOTE=أبوعبدالقيوم;320726]بسم الله الرخمن الرحيم
هلا رجعت إلى جملتك التي كتبتها مستفسرا عنها قبل هذا التعجب كله؟
تقول جملتك: (خذ أي شيء تريده ......
كيف نعرب أي ومانوعها )
ماذا تعرب الضمير في تريده؟ وماذا تعرب( أي ) الآن؟ لن أعجب مثلك، حيث لا عجب.
[line]
صحيح شكرا للك على هذا التنبيه , السؤال الذي وضعه لنا الدكتور بدون الضمير وأنا أخطأت في المسألة وعليه تكون أي مبتدأ ...
لكن هذا لايغير في الموضوع الأساسي والذي من أجله دار بيننا هذا النقاش ..
والوضوع هو حول أي ومانوعها .....
بوركت على الملاحظة .......

شذور الذهب.
19-02-2009, 09:14 AM
مفعول مطلق

بل ( أي ) في الآية من سورة مريم اسم موصول مبني على الضم في محل نصب مفعول به , والله تعالى أعلم , ولا أدري ما وجه المفعولية المطلقة التي ذكرت !! فلعلك تفيدنا أخي الحبيب .

وفقني الله تعالى وإياك لما يحب ويرضى .

أ.د. أبو أوس الشمسان
19-02-2009, 09:48 AM
لعل الصواب في نظري أن (أي) في هذه الجملة ليست موصولة ولا استفهامية بل هي أداة تعميم وهي مبهمة وتضاف للجنس ولذلك يأتي نكرة أو جمعًا معرفًا بأل وأما الجملة التي بعد المضاف إليه فهي في محل جر صفة مخصصة للنكرة، والمراد بالتعميم نفي إرادة واحد معين، كما لو قلت: خذ شيئًا. فقد يتوهم أن المقصود به شيء محدد، ولذلك يقال خذ أي شيء، أي خذ شيئًا غير محدد، وقد يخصص كما في الجملة أي خذ شيئًا تريده بلا تحديد.

شذور الذهب.
19-02-2009, 02:06 PM
مفعول مطلق


أعتذر أخي ! ظننت أنك تقصد إعراب ( أي ) في الآية تبعا لظني أنك أنت الذي لونتها بالأحمر , فلما أعدت النظر فإذا أنت قد اقتبسته هكذا , وأنت تقصد أن ( أي ) في الجملة المسئول عنها مفعول مطلق , وأنا أميل إلى رأيك أخي الحبيب وأرى أنها مفعول مطلق نائب عن المصدر , ويعبر عنه بعضهم : بأنه نائب عن المفعول المطلق , والأول أولى وأدق , والله تعالى أعلم .

دمتم بخير أخي الحبيب الغالي قمر لبنان .

سيف أحمد
20-02-2009, 09:14 AM
لعل الصواب في نظري أن (أي) في هذه الجملة ليست موصولة ولا استفهامية بل هي أداة تعميم وهي مبهمة وتضاف للجنس ولذلك يأتي نكرة أو جمعًا معرفًا بأل وأما الجملة التي بعد المضاف إليه فهي في محل جر صفة مخصصة للنكرة، والمراد بالتعميم نفي إرادة واحد معين، كما لو قلت: خذ شيئًا. فقد يتوهم أن المقصود به شيء محدد، ولذلك يقال خذ أي شيء، أي خذ شيئًا غير محدد، وقد يخصص كما في الجملة أي خذ شيئًا تريده بلا تحديد.
[line]
شكر الله لك أستاذنا أوس ....
لكن هل عرف النحاة القدامى أي في وجه من الوجوه كما عرفتها .. أم ان هذا اجتهاد منك أستاذي......
ثم أستاذي العزيز لو أعربنا أي استفهامية ماهو المانع ........
لقد عدت إلى جميع أنواع أي ووجدتها ثمانية وكان أقربها لحل هذه الجملة هو أي الاستفهامية كما قال أصحاب الإعراب في مايشبه هذه المسألة بل وأبعد من ذلك فقد أعرب الخليل ومعه جمع كثير أي في الأية الكريمة ( ثم لننزعن من كل شيعة أيهم أشد) استفهامية بالرغم من إمكان الموصلية فيها وذهب سيبويه الى أنها أي الموصولة .. فهل في هذا المثال الذي بين أيدينا لانقبل الاستفهام في أي مع منع كونها موصوله!!!!

بدر الخرعان
20-02-2009, 10:36 AM
لعل الصواب في نظري أن (أي) في هذه الجملة ليست موصولة ولا استفهامية بل هي أداة تعميم وهي مبهمة وتضاف للجنس ولذلك يأتي نكرة أو جمعًا معرفًا بأل وأما الجملة التي بعد المضاف إليه فهي في محل جر صفة مخصصة للنكرة، والمراد بالتعميم نفي إرادة واحد معين، كما لو قلت: خذ شيئًا. فقد يتوهم أن المقصود به شيء محدد، ولذلك يقال خذ أي شيء، أي خذ شيئًا غير محدد، وقد يخصص كما في الجملة أي خذ شيئًا تريده بلا تحديد.

جزيت خيرا أستاذي المفضال على هذا التبيين، وربما تكون هي المقابلة لـ(ما) عندما نصف بها نكرة. فعند القول: خذ أيَّ شيء، فكأني قلت خذ شيئا ما.
وربما تكون أختا لـ(كل) و(بعض). وتكون (أي) ما بين (كل)، و(بعض)

أ.د. أبو أوس الشمسان
20-02-2009, 10:57 AM
جزيت خيرا أستاذي المفضال على هذا التبيين، وربما تكون هي المقابلة لـ(ما) عندما نصف بها نكرة. فعند القول: خذ أيَّ شيء، فكأني قلت خذ شيئا ما.
وربما تكون أختا لـ(كل) و(بعض). وتكون (أي) ما بين (كل)، و(بعض)
نعم أيها الأستاذ الفاضل وكنت كدت أضع هذا لولا إرادتي التركيز على بيانها وحدها.

أ.د. أبو أوس الشمسان
20-02-2009, 11:07 AM
شكر الله لك أستاذنا أوس ....
لكن هل عرف النحاة القدامى أي في وجه من الوجوه كما عرفتها .. أم ان هذا اجتهاد منك أستاذي......
ثم أستاذي العزيز لو أعربنا أي استفهامية ماهو المانع ........
لقد عدت إلى جميع أنواع أي ووجدتها ثمانية وكان أقربها لحل هذه الجملة هو أي الاستفهامية كما قال أصحاب الإعراب في مايشبه هذه المسألة بل وأبعد من ذلك فقد أعرب الخليل ومعه جمع كثير أي في الأية الكريمة ( ثم لننزعن من كل شيعة أيهم أشد) استفهامية بالرغم من إمكان الموصلية فيها وذهب سيبويه الى أنها أي الموصولة .. فهل في هذا المثال الذي بين أيدينا لانقبل الاستفهام في أي مع منع كونها موصوله!!!!
لكن أعرف...أم أن هذا...
والحق أني لا أعلم أحدًا قال ذلك، أما إعرابها استفهامية على طريقة الخليل فهو وجه ممكن مع شيء من التأويل، وما يمكن تخريجه بلا تأويل أولى.

سيف أحمد
21-02-2009, 12:58 PM
شكر الله جهدكم جميعا .........
استاذ أبو عبدالقيوم , أوس الشمسان , قمر لبنان .............

سيف بن ذي يزن
23-02-2009, 10:21 PM
نصّ مجمع اللغة العربية المنعقد في القاهرة عام ألف وتسسعمئة وتسع وستين، في دورته الخامسة والثلاثين، آخذا برأي عباس حسن -بجواز حذف موصوف " أيّ " النعتية: " شاع بين الكتاب مثل قولهم:(اشتر أيّ كتاب) باستعمال( أيّ) مضافة إلى اسم نكرة. ومثل قولهم:(اشتر أيّ الكتب) بإضافتها إلى معرفة. ومثل قولهم:(لا تبال أيّ تهديد) بإضافتها إلى مصدر.
والمقصود في كل هذه الاستعمالات هو: الإبهام، والتعميم، والإطلاق. ولا بأس بتجويز ذلك كلِّه: استنادا إلى أنّ (أيّ) تحمل في مختلف دلالتها- ومنها الوصفية- معنى الإبهام، وإنّ حذف موصوفها ممّا قيل بجوازه. ويجوز أن تضاف إلى معرفة؛ وحينئذ يكون موصوفها معرفة، ذكر أم حذف، وأنّها تدلّ على التبعيض في استعمالها نائبة عن المصدر، ويمكن أن يقاس عليه أحوالها الأخرى".

ومنه قول علي بن أبي طالب أفصح البلغاء:" اصحب الناس بأيّ خلق شئت يصحبوك بمثله ". يريد: بخلق أيِّ خلق. حيث حذف الموصوف زيادة في التفخيم والتعجيب.

فقولنا: خذ أيّ شيء تريده، لا تخرج فيه " أيّ" عن كونها كمالية أو ما يعبر عنه بالدالة على معنى الكمال وتقع فيه أي نعتا للنكرة وحالا للمعرفة وهي في الأصل استفهامية دخلها معنى المدح والتعجب فانتقلت من الاستفهام إلى الإخبار بتناهي الكمال.ولمّا انسلخ عنها الاستفهام وأزيل، عمل فيها ما قبلها، وبقي فيها إبهام الاستفهام؛ ليفيد معنى المبالغة في الصفة.

سيف أحمد
24-02-2009, 02:48 PM
شكرا جزيلا جزيلا جزيلا أخي سيف ..........
أرجوك أن تنسخ لي قرار المجمع كاملا أرجوك ....

سيف أحمد
25-02-2009, 11:07 PM
شكرا جزيلا جزيلا جزيلا أخي سيف ..........
أرجوك أن تنسخ لي قرار المجمع كاملا أرجوك ....
انا هنا أعاود طلبي منك ...........فلا تبخل علينا ...

سيف بن ذي يزن
25-02-2009, 11:21 PM
لك ما طلبت أخي غدا - إن شاء الله - سيصلك النص موثقا.