المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل تخرج " أين " عن معنى الاستفهام؟



بَحْرُ الرَّمَل
17-02-2009, 04:47 PM
قال الحلاج الصوفي في بعض هرطقاته:

أنت الذي حزت كل أين ......بنحو لا أين فأين أنت

هل يصح هذا الاستعمال ؟

أبو العباس المقدسي
17-02-2009, 05:24 PM
السلام عليكم
أظنّ أنّ الحلاّج أراد بالأين معنى الحين , من آن يئين أينا أي حان يحين حينا
ويحتمل أنّه أراد بها المكان

بَحْرُ الرَّمَل
17-02-2009, 05:28 PM
أخي أبا العباس الراجح أنه أرادها بمعنى "مكان" فهو من أصحاب بدعة الوحدة على ما أظن

ولكن هل يصح هذا الاستعمال نحويا ؟

سيف أحمد
19-02-2009, 08:18 AM
استعمال الحلاج لأين بمعنى المكان في منتهى الروعة .......
ولكن يجب أن ندرك أن المسألة متصلة بالمجاز .. فمع المجاز يصح كل شيء في اللغة لأن المجاز من أهم المحفزات لتجدد اللغة أيا كانت........

أم مصعب1
19-02-2009, 10:53 AM
قال الحلاج الصوفي في بعض هرطقاته:



أنت الذي حزت كل أين ......بنحو لا أين فأين أنت



هل يصح هذا الاستعمال ؟


،
،
ليتكم تشرحون لي الشطر الثاني بارك الله فيكم... !

د.عمر خلوف
19-02-2009, 02:08 PM
قال الحلاج الصوفي في بعض هرطقاته:

أنت الذي حزت كل أين ......بنحو لا أين فأين أنت

هل يصح هذا الاستعمال ؟

أخي بحر الرمل:
ألا ترى معي أن العجز مكسور، ولذلك ضاع معناه على أختنا أم مصعب؟
وكأني بك قد نقلته هكذا من الموسوعة الشعرية.
وقد مرّ قبله:

فليس للأينِ منك أينٌ=وليس أينٌ بحيثُ أنتا
وتنسب أبيات من هذه القصيدة إلى علي بن أبي طالب، والبيتان هناك:

أنت الذي حزت كل أين=بحيث لا أينَ ثَمَّ أنـتا
فليس للأين منـك أينٌ=فيعلم الأين أين أنـتا

بَحْرُ الرَّمَل
19-02-2009, 02:27 PM
أستاذي الدكتور عمر :


هكذا قرأت البيت في ديوان الحلاج وهو كذلك في موقع أدب
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=6652

وكذلك استمعت إليه غناءً بهذه الصورة

ولكن موقع أدب يسقط البيتين الأجمل :
أنت حياتي وسر قلبي ....فحيثما كنتُ كنتَ أنت
فمُنَّ بالعفو يا إلهي .....فليس أرجو سواك أنت

بَحْرُ الرَّمَل
19-02-2009, 02:30 PM
،
،
ليتكم تشرحون لي الشطر الثاني بارك الله فيكم... !



سيدتي الكريمة
الحلاج يتكلم عن فلسفته الصوفية ومبدأ وحدة الوجود وهو هنا يخاطب الخالق -جل وتنزه عما يقول-
وكل ما يقصده أن الله ملأ الكون ...أو هكذا فهمت البيت

عطوان عويضة
19-02-2009, 08:17 PM
أخي بحر الرمل:
ألا ترى معي أن العجز مكسور؟

نعم عجز البيت مكسور، وكي يستقيم مبناه ومعناه الذي يريده هذا الصوفي الشاطح ينبغي أن يكون هكذا:
أنت الذي حزت كل أين *** بنحو لا أين أين أنت
بحذف التاء مع زحاف مقيول.
ويكون نظم الكلام المترتب على المعنى المراد ( أنت الذي حزت كل أين . أين أنت بنحو لا أين)
ومعناه ( أنت الذي تشغل كل مكان. ومكانك كلا مكان)
فالشطر الثاني جملة مستقلة، شبه الجملة (بنحو لا أين) خبر مقدم (كمثل لا مكان)، والجملة (أين أنت) تقوم مقام الكلمة الواحدة بمعنى مكانك (مبتدأ مؤخر)
كأن يقول قائل منا (في صميم قلبي لا إله إلا الله)
وهذا الكلام للحلاج، يدلل على صحة قوله بوحدة الوجود، بل كونه واضع هذا المذهب وأول من بذر بذوره كما قال المستشرق فون كريمر.
والقائلون بوحدة الوجود يعتقدون أن الحقيقة الوجودية واحدة، بمعنى أن الخالق هو المخلوق والمخلوق هو الخالق، وأن الله - سبحانه وتعالى عما يقولون علوا عظيما - هو العالم ( بفتح اللام)، وأن العالم هو الله، (فالحقيقة الوجودية واحدة في جوهرها متعددة بصفاتها وأسمائها؛ فإذا نظرت إليها من حيث ذاتها قلت هي الحق - سبحانه وتعالى - ، وإذا نظرت إليها من حيث صفاتها وأسمائها قلت هي الخلق)
ويرون هذا غاية التوحيد، أن يكون الخلق عين الحق، وينسب إلى الحلاج قوله : أنا الحق. بل كل شيء عندهم هو الحق، جثث الكلاب، وما حوت المزابل والكنف.
وينسب إليه قوله: ( صاحبي وأستاذي إبليس وفرعون، إبليس هدد بالنار فما رجع عن دعواه، وفرعون أغرق في اليم وما رجع عن دعواه. وإن قتلت أو صلبت أو قطعت يداي ورجلاي ما رجعت عن دعواي) وقد تحققت له أمنيته، فعليه من الله ما يستحق.
يقول في قصيدته التي منها البيت موضع السؤال:
رأيت ربي بعين قلبي *** فقلت من أنت قال أنت
فليس للأين منك أين *** وليس أين بحيث أنت
أنت الذي حزت كل أين *** بنحو لا أين أين أنت
وقد شغف الصوفية من بعده بمثل هذا الغموض والإلغاز واللعب بالألفاظ ،
يقول أحدهم:
وفي كل ذوق ذقت كل مذاقة *** على لذة اللذات في كل لذة
بكاسات كيسي كل كأس وكيِّس *** على كل شرب طاف من لطف شربتي
فسُكرانِ سكرٌ أسكر السكر سكره *** ففي كل سَكرانٍ تساكر سكرتي
وصحوي بعد السكر كالصحو قبله *** وفي سكرتي صحو يصحح صحوتي
فسكري بصحوي بعد كون تكوني *** وصحوي بسكري قبل نشأة نشوتي.
وهذا الكلام على ما فيه من سخافة وسوء عقيدة، يخيل على كثير من العوام فيرون حفظه وإنشاده والرقص عليه عبادة لا يرونها فيما شرعه الله عليهم.
هذا وبالله تعالى التوفيق.

بَحْرُ الرَّمَل
19-02-2009, 08:23 PM
أشكر الأستاذ أبا عبد القيوم على جميل كلامه

هل أستطيع قياسا على هذا الاستعمال أن أقول :

أراك في أي "متى" ؟
أقصد الزمن ....!

عطوان عويضة
19-02-2009, 08:58 PM
أشكر الأستاذ أبا عبد القيوم على جميل كلامه

هل أستطيع قياسا على هذا الاستعمال أن أقول :

أراك في أي "متى" ؟
أقصد الزمن ....!
استخدام بعض الناس لبعض الكلمات على غير ما وضعت له، لا يعني أنها صحيحة أويقاس عليها وإن شاعت على الألسن والأقلام.
وأول من فعل ذلك المتكلمون، وأخذه عنهم غيرهم إما على سبيل الرد عليهم بمصطلحاتهم، أو ظنا بصحة ذلك. وكثير منا يفعل ذلك الآن إما لشيوع الاستخدام أو لعدم معرفة ما يدل على المعنى المراد غير ذلك.
نقول مثلا : ما يهمنا هو الكيف لا الكم، أو لا أعرف ما هية هذا الشيء (الماهية مأخوذة من جملة الاستفهام : ما هي؟) ونقول بطاقة الهوية (من الضمير هو).
فأنت تراهم هنا يعاملون شبه الحروف من الأسماء معاملة الأسماء المتصرفة المتمكنة، وليس هذا صحيحا ولكن تسوهل فيه وشاع.
بل صرفوا أحيانا بعض الألفاظ عن معناها لا لعلة إلا الجهل باللغة، والاشتقاق
قابلوا المعقول بالمحسوس ربما ليتشاكل وزناهما، والمعنى غير صحيح، الصحيح أن نقول المُحَسّ من الفعل أحسَّ لأن المحسوس تعني المقتول من الفعل حسًّ؛ قال تعالى:" إذ تحسُّونهم بإذنه .." أي تقتلونهم، لكنك لا تكاد تجد أحدا يقول المحس. ونقول الذات بمعنى النفس وهو استخدام خاطئ، وفيه بحث لطيف للسهيلي أظن في نتائج الفكر، أخذه عنه ابن القيم في بدائع الفوائد، يبين الخطأ في استعمالها عند المتكلمين، ويوضح معناها فيما ورد من استعمال صحيح: كما في الحديث الشريف:" كذب إبراهيم ثلاث كذبات في ذات الله..." أو كما قال صلى الله عليه وسلم، وفي بيت خبيب بن عدي رضي الله عنه: ( وذلك في ذات الإله وإن يشأ *** يبارك على أوصال شلو ممزع) وشاهد ثالث لا يحضرني الآن. ولو بسطنا القول لطال الكلام.
المقصود أن اللغة تطلب في مظانها، ولا يعني شيوع الاستخدام صحته بالضرورة، ولا يجوز أراك في أي متى ولا أقابلك في أي أين ولا يرضيني منك أي ما، .....
ولك مني كل ود وتقدير

سيف أحمد
20-02-2009, 08:04 AM
قال الحلاج الصوفي في بعض هرطقاته:

أنت الذي حزت كل أين ......بنحو لا أين فأين أنت

هل يصح هذا الاستعمال ؟
بالإضافة إلى ماقاله الأساتذة الكرام أريد منك أن تركز على مسألة في غاية الأهمية ...(يجوز للشعراء ما لا يجوز لغيرهم ...) ومن هنا كان للشعر الأثر الكبير في توليد اللغة وتطويرها فتأمل ........

د.عمر خلوف
20-02-2009, 08:46 AM
نعم عجز البيت مكسور، وكي يستقيم مبناه ومعناه الذي يريده هذا الصوفي الشاطح ينبغي أن يكون هكذا:
أنت الذي حزت كل أين *** بنحو لا أين أين أنت
بحذف التاء مع زحاف مقيول.
ويكون نظم الكلام المترتب على المعنى المراد ( أنت الذي حزت كل أين . أين أنت بنحو لا أين)
ومعناه ( أنت الذي تشغل كل مكان. ومكانك كلا مكان)
فالشطر الثاني جملة مستقلة، شبه الجملة (بنحو لا أين) خبر مقدم (كمثل لا مكان)، والجملة (أين أنت) تقوم مقام الكلمة الواحدة بمعنى مكانك (مبتدأ مؤخر)
كأن يقول قائل منا (في صميم قلبي لا إله إلا الله)


أستاذي الفاضل..
أعتقد أن في رواية البيت المنسوبة إلى سيدنا علي كرم الله وجهه مندوحة عن مثل هذا التأويل..
فالبيت بروايته الأخرى صحيح الوزن، واضح المعنى..

أنت الذي حزت كل أين=بحيث لا أينَ ثَـمَّ أنتـا

عطوان عويضة
20-02-2009, 10:14 AM
أستاذي الفاضل..
أعتقد أن في رواية البيت المنسوبة إلى سيدنا علي كرم الله وجهه مندوحة عن مثل هذا التأويل..
فالبيت بروايته الأخرى صحيح الوزن، واضح المعنى..

أنت الذي حزت كل أين=بحيث لا أينَ ثَـمَّ أنتـا
جزاك الله خيرا أخي الحبيب.
نعم البيتان يؤديان المعنى نفسه تقريبا، ولعل البيت المنسوب إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه، هو محاولة من أحدهم لتوضيح المعنى الغامض في البيت المنسوب للحلاج.
لكن على افتراض صحة نسبة البيت إلى الحلاج، فلا شك أن هناك خللا في الرواية أدى إلى كسر الوزن، فكانت المحاولة إلى إقامته. والبت المنسوب إلى علي رضي الله عنه يعضد هذه المحاولة.
أما نسبة البيت إلى علي رضي الله عنه، فلا نرى صحتها، لأننا نجل عليا رضي الله عنه أن يقول مثل هذا الكلام الذي يرقى إلى مرتبة الكفر، وحاشاه رضي الله عنه.
وكم قد نسب إلى علي رضي الله عنه وإلى الشافعي رحمه الله ما لم يقولاه، وما هما منه بريئان.

وإلى الأخ سيف أحمد:

نعم أخي الفاضل، ( يجوز للشعراء ما لا يجوز لغيرهم .. ) ولكن في باب الضرورة الشعرية، وما لا دليل على صحة معناه الظاهر.
فقد قيل للفرزدق تعقيبا على قوله:
وبتن بجانبي مصرعات *** وبت أفض أغلاق الختام.
أقررت على نفسك بالزنا، فاحتج بقوله تعالى ( وأنهم يقولون ما لا يفعلون)
لكن لا جواز لشاعر أن يروج لكفره وضلالاته بالشعر، ولا أن يخرج حتى عن حد الضرورة لغة، وحد الضرورة معروف عند أهل الصناعة.
والله الموفق

بَحْرُ الرَّمَل
20-02-2009, 11:06 PM
أستاذي الدكتور عمر والأساتذة الأفاضل ،
بالنسبة للبيت أرى أن علامات الصوفية وبدعة الوحدة بادية فيه،
لذلك أرجح نسبته للحلاج ،
وكما قال الأخ أبو عبد القيوم كثير مما ينسب للإمامين هما منه براء،
عندما تتصفح ديوان أبي العتاهية مثلا؛ تجد كثيرا مما ينسب لهما موجودا فيه.
أما بالنسبة للوزن ورواية البيت فديوان الحلاج أخرجه مستشرق سأعود باسمه وربما أعود برابط لهذا الديوان.

بَحْرُ الرَّمَل
20-02-2009, 11:19 PM
ديوان الحلاج جمعه المستشرق الفرنسي" لويس ماسينيون"
تجده على هذا الرابط :
http://www.4shared.com/file/60994409/4c3d3f64/__online.html?s=1

وهنا تسمعون القصيدة غناء :
http://www.4shared.com/network/search.jsp?sortType=1&sortOrder=1&sortmode=2&searchName=%D8%B1%D8%A3%D9%8A%D8%AA+%D8%B1%D8%A8%D9%8A&searchmode=2&searchName=%D8%B1%D8%A3%D9%8A%D8%AA+%D8%B1%D8%A8%D9%8A&searchDescription=&searchExtention=&sizeCriteria=atleast&sizevalue=10&start=0

د.عمر خلوف
20-02-2009, 11:31 PM
أخوي الحبيبان
لقد قلت في مداخلتيّ أن الأبيات تُنسب لعلي رضي الله عنه، لعلمي ببعدها عن روح شعره، ولكنها قصيدة موجودة في ديوانه في الموسوعة الشعرية، أردتُ فيها أن أشير إلى الخلل في رواية بيت الحلاج، وصحته في الرواية الأخرى.
ويبدو أن أحدهم أراد تهذيب معاني قصيدة الحلاج، وتخفيف حدّتها..
تقول الأبيات كاملة:

رأيت ربي بعين قلبـي=فقلت لا شك أنت أنتا
أنت الذي حزتَ كلَّ أينٍ=بحيث لا أينَ ثَمَّ أنـتا
فليس للأين منـك أيْنٌ=فيعلم الأينُ أين أنـتا
وليس للوهم فيك وهـمٌ=فيعلم الوهم كيف أنتا
أحطتَ علماً بكل شيء=فكل شيءٍ أراه أنـتا
وفي فنائي فنا فـنـائي=وفي فنائي وجدت أنتا

عبده فايز الزبيدي
19-01-2014, 05:13 PM
لا يجوز نسبة البيت لسيدنا علي فمعناه محال على رجل صالح من سادات الصحابة
بل لا يليق بعامة الناس فكيف بأبي الحسن رضي الله عنه، و لو تأملنا الأبيات التي أوردها الدكتور /عمر خلوف من شعر الحلاج:
رأيت ربي بعين قلبـي=فقلت لا شك أنت أنتا
أنت الذي حزتَ كلَّ أينٍ=بحيث لا أينَ ثَمَّ أنـتا
فليس للأين منـك أيْنٌ=فيعلم الأينُ أين أنـتا
وليس للوهم فيك وهـمٌ=فيعلم الوهم كيف أنتا
أحطتَ علماً بكل شيء=فكل شيءٍ أراه أنـتا
وفي فنائي فنا فـنـائي=وفي فنائي وجدت أنتا

فمن يعرف معنى المصطلحين (الفناء و البقاء) عند هؤلاء الممخرقة يعلم أن البيت لا يكون إلا لصوفي وجودي.
و خصائص النظم الصوفي الوجودي بارزة عليه . و دمتم!