المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لماذا ؟



قمر لبنان
03-03-2009, 11:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لماذا لم يؤثر الاسم المضاف إلى الفعل في الفعل ؟

أبو العباس المقدسي
03-03-2009, 11:55 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي الحبيب قمر لبنان
الاسم لا يضاف إلى الفعل وإنّما إلى الجملة الفعليّة , فالفعل لا يقع مضافا إليه بل موقع الجملة الفعليّة يكون مضافا إليه للاسم المضاف
ولذلك لا تأثير للإضافة على الفعل
وفي العادة يكون المضاف ظرفا مثل :
"هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم "
وإذا قيل له اتق الله أخذته العزّة بالإثم "

عبد المنعم السيوطي
04-03-2009, 03:38 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لماذا لم يؤثر الاسم المضاف إلى الفعل في الفعل ؟
قال أبو سعيد السيرافي قي شرحه لكتاب سيبويه(1/95):
إن سأل سائل فقال : لم لم يكن في الأفعال المضارعة جر ؟ فإن في ذلك أجوبة منها :

أن الجر إنما يكون بأدوات يستحيل دخولها على الأفعال ، وهي حروف الجر ، وبالإضافة المحضة ، وليس لدخول ذلك على الأفعال معنى يعقل ، ألا ترى أنك لو قلت : هذا غلام يضرب ، أو مررت بيضرب ونحو ذلك ــ فسد الكلام .

ووجه ثان : أن المضاف إليه يتعرف به المضاف ، أو يخرج به من إبهام إلى تخصيص على مقدار خصوصه في نفسه...

ووجه ثالث : أن الفعل لا يكون إلا نكرة ، ولا يكون شيء منه أخص من شيء ، فإذا كانت الإضافة إنما ينبغي لها زيادة معرفة المضاف ، ولا سبيل إلى أن يعرف المضاف إليه ، حتى يكون مقصورا إليه معروفا ؛ فيتعرف المضاف بذلك ــ لم يصح .

ووجه رابع : وهو أن الفعل والفاعل جملة ، ولا يجوز أن تقول :"هذا غلام زيد يقوم" ، كذلك لا تقول :"هذا غلام يقوم زيد" ؛ لأنه جملة كالابتداء والخبر .

ووجه خامس : أن الفعل إنما هو اللفظ الدال على حدث في زمان ماض أو غير ماض ، فلو أضفنا إلى الفعل كنا قد أضفنا الحدث والزمن ، لا إلى أحدهما ، ولا يصح الإضافة إلى زمان غير متحصل ، وإنما يضاف إلى الزمان الدال على وقت منه بعينه ، لأن الزمان الماضي يقع على "أمس" وما قبله من الأزمنة التي لا يحصلها وقتا وقتا ، وعلى ما بعده من الأوقات إلى ما يلينا من أقربها ، فلا يتبين المضاف إليه من الزمان ، ولا يتخلص من غيره ...

وذكر أبو الحسن الأخفش في ذلك علتين :
إحداهما : أنه قال : لو أضفنا إلى الفعل لاحتجنا بعده إلى الفاعل ، وقد علمنا أن المضاف إليه يقوم مقام التنوين ، ولم يبلغ من قوة التنوين عنده أن يقوم مقامه شيئان .

والعلة الثانية : وزعم أن الأفعال أدلة على غيرها ، يعني على الحدث والزمان ، وعلى فاعليها ومفعوليها ، وزعم أن المضاف إليه مدلول عليه ، قال : والأفعال أدلة ، وليست بمدلول عليها ، فلا يضاف إليها ؛ لأن الإضافة إلى المدلول عليه لا إلى دليل " أ.هـ.

قمر لبنان
04-03-2009, 06:46 AM
الحبيبان أبو العباس المقدسي وجلمود
جزاكما الله خيرا

عبد المنعم السيوطي
04-03-2009, 03:47 PM
الحبيبان أبو العباس المقدسي وجلمود
جزاكما الله خيرا
وجزاكم الله خيرا !
ما وجه رفع أبي العباس وجلمود :) ؟

عبد المنعم السيوطي
04-03-2009, 04:01 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي الحبيب قمر لبنان
الاسم لا يضاف إلى الفعل وإنّما إلى الجملة الفعليّة , فالفعل لا يقع مضافا إليه بل موقع الجملة الفعليّة يكون مضافا إليه للاسم المضاف
ولذلك لا تأثير للإضافة على الفعل
وفي العادة يكون المضاف ظرفا مثل :
"هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم "
وإذا قيل له اتق الله أخذته العزّة بالإثم "
حياك الله أبا العباس !
وأقول مستشهدا على ما ذكرتم : قال السيرافي :
فإنما جازت إضافة أسماء الزمان إلى الأفعال ؛ لأن الأفعال لابد لها من فاعلين ، والفعل والفاعل جملة ، والزمان يضاف إلى الجمل ، كقولك :"رأيته يوم زيد أمير" ، "ورأيته زمن أبوك غائب" ونحو ذلك ، فأضيف اسم الزمان إلى الفعل والفاعل ، كما يضاف إلى الابتداء والخبر ، ويكون المعنى في ذلك كالمعنى في إضافة الزمان إلى المصدر ، فإذا قلت : "هذا يوم يقوم زيد" ، فكأنك قلت :"هذا يوم قيام زيد"


وفي العادة يكون المضاف ظرفا
بارك الله فيكم ! أظن أن المضاف في مسألتنا هذه لا يكون إلا ظرفا .