المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : التنوين في (جارٍ وقاضٍ) تنوين تمكين أم عوض؟



حسين كاظم
20-03-2009, 10:24 PM
السلام عليكم

نقل لي عن إحدى الحواشي بأنَّ تنوين العوض إنما يكون في الاسم المنقوص الممنوع من الصرف كـ(جوارٍ وغواشٍ) إذ لا يظهر عليه التنوين في حالة النصب عندما لا تكون الياء محذوفةً.
أما في المنصرف كقاضٍ وجارٍ فالتنوين فيه تنوين تمكين إذ في حالة النصب لا تحذف الياء ويظهر عليها التنوين، فلا يمكن أن يكون التنوين فيها عوضًا.

فهل هناك أقوالٌ واضحةٌ في هذا الشأن؟

نرجو الإفادة جزاكم الله خيراً.

بَحْرُ الرَّمَل
20-03-2009, 10:30 PM
أخي العزيز هو تنوين عوض عن الياء المحذوفة في حالتي تنوين الجر والرفع
فالأصل :
جاريٌ وجاريٍ
وكما تلاحظ ثقلها على اللسان لذا حذفت الياء وعوض عنها بالتنوين

أ.د. أبو أوس الشمسان
20-03-2009, 11:00 PM
السلام عليكم

نقل لي عن إحدى الحواشي بأنَّ تنوين العوض إنما يكون في الاسم المنقوص الممنوع من الصرف كـ(جوارٍ وغواشٍ) إذ لا يظهر عليه التنوين في حالة النصب عندما لا تكون الياء محذوفةً.
أما في المنصرف كقاضٍ وجارٍ فالتنوين فيه تنوين تمكين إذ في حالة النصب لا تحذف الياء ويظهر عليها التنوين، فلا يمكن أن يكون التنوين فيها عوضًا.

فهل هناك أقوالٌ واضحةٌ في هذا الشأن؟

نرجو الإفادة جزاكم الله خيراً.
أخي هذا هو القول المشهور عند النحويين وأما حذف الياء في (جار وقاض) فبسبب التقاء الساكنين، وقد توهم أخي بحر الرمل في جوابه.

أبو أمجد
20-03-2009, 11:13 PM
بل التنوين في قاض وزان ونحوهما هو تنوين عوض، وتنوين العوض يقع أيضا في غير الأسماء المنقوصة، والدليل على ذلك تنوين كل وبعض وأي وإذ ، ولينظر كتاب الشيخ المحدث النحوي نوري حسن حامد المسلاتي الموسوم بـ ( التسهيل لشرح العلامة ابن عقيل )، فهو ليس محصورا في المنقوص، وأود أن أعرف تلك الحاشية التي فيها ما ذكرت، فأحسب نفسي أني قد أتيت على كل كتب النحو وما وجدت فيها ما ذكرت.

أ.د. أبو أوس الشمسان
21-03-2009, 12:16 AM
بل التنوين في قاض وزان ونحوهما هو تنوين عوض، وتنوين العوض يقع أيضا في غير الأسماء المنقوصة، والدليل على ذلك تنوين كل وبعض وأي وإذ ، ولينظر كتاب الشيخ المحدث النحوي نوري حسن حامد المسلاتي الموسوم بـ ( التسهيل لشرح العلامة ابن عقيل )، فهو ليس محصورا في المنقوص، وأود أن أعرف تلك الحاشية التي فيها ما ذكرت، فأحسب نفسي أني قد أتيت على كل كتب النحو وما وجدت فيها ما ذكرت.
لم أر هذا الكتاب وإن يكن نقلك عنه دقيقًا فعده تنوين قاض تنوين عوض وهم. وأما المقطوع عن الإضافة من المذكورة فنعم.

بنت الفصحى
21-03-2009, 01:46 AM
أخي العزيز هو تنوين عوض عن الياء المحذوفة في حالتي تنوين الجر والرفع
فالأصل :
جاريٌ وجاريٍ
وكما تلاحظ ثقلها على اللسان لذا حذفت الياء وعوض عنها بالتنوين
السلام عليكم !
بل تنوين قاضٍ وجارٍ تنوين تمكين ، وليس عوضا ، إذ الأصل كما تفضل أخونا بحر الرمل : قاضيٌ وجاريٌ ، في حالة الرفع ، وقاضيٍ وجاريٍ في حالة الجرّ ، استثقلت الضمة والكسرة على الياء فحذفتا ، فالتقى ساكنان ، الياء والتنوين، فحذفت الياء ؛ لوجود ما يدلّ عليها ، وهو الكسرة التي قبلها ، أما التنوين لو حذف لم يكن تمة دليل عليه، وكما تلاحظ التنوين موجود قبل حذف الياء ، ولم يتصل بالكلمة بعد حذفها، أما تنوين جوارٍ وغواشٍ فعوض؛ لأنه لم يتصل بالكلمة إلا بعد حذف الياء ، ولم يكن موجودا في الكلمة حين كانت الياء موجودة . والله أعلم !
حصة بنت زيد الرشود

أبو أمجد
21-03-2009, 01:52 AM
الكتاب طبع دار الفضيل : بنغازي - ليبيا، 2006م الطبعة الأولى، ص 13 ، والرقم الدولي له هو: 3-11-852- 9959

أبو أمجد
21-03-2009, 02:10 AM
الأخوة الأفاضل ، ألا ترون معي أن التنوين اللاحق لـ(قاض)و (جار)و(زان)و(فان) في حالتي الجر والرفع هو تنوين عوض عن الياء المحذوفة، ولولا ذلك لحذف كما حذفت.

أ.د. أبو أوس الشمسان
21-03-2009, 03:17 AM
الأخوة الأفاضل ، ألا ترون معي أن التنوين اللاحق لـ(قاض)و (جار)و(زان)و(فان) في حالتي الجر والرفع هو تنوين عوض عن الياء المحذوفة، ولولا ذلك لحذف كما حذفت.
يا أخي الحبيب أبا أمجد
الياء لم تحذف إلا بعد التنوين فهو العلة بحذفها. وأما جوار فليس من حقها التنوين ولكنهم جلبوا لها التنوين بعد حذف الياء هذا حسب أقوال النحويين التي خالفتها وأخالفها تمامًا، ورأيي معروف في هذا المنتدى، فكل تنوين عندي هو للتنكير أو ما هو في مقامه كالانفصال عن الإضافة.

د.بهاء الدين عبد الرحمن
21-03-2009, 10:58 AM
السلام عليكم !
بل تنوين قاضٍ وجارٍ تنوين تمكين ، وليس عوضا ، إذ الأصل كما تفضل أخونا بحر الرمل : قاضيٌ وجاريٌ ، في حالة الرفع ، وقاضيٍ وجاريٍ في حالة الجرّ ، استثقلت الضمة والكسرة على الياء فحذفتا ، فالتقى ساكنان ، الياء والتنوين، فحذفت الياء ؛ لوجود ما يدلّ عليها ، وهو الكسرة التي قبلها ، أما التنوين لو حذف لم يكن تمة دليل عليه، وكما تلاحظ التنوين موجود قبل حذف الياء ، ولم يتصل بالكلمة بعد حذفها، أما تنوين جوارٍ وغواشٍ فعوض؛ لأنه لم يتصل بالكلمة إلا بعد حذف الياء ، ولم يكن موجودا في الكلمة حين كانت الياء موجودة . والله أعلم !
حصة بنت زيد الرشود

الخلاف بين النحويين في الفرق بين قاض وجوار سائر شاجر، وأقرب المذاهب إلى طبيعة اللغة مذهب سيبويه الذي يسوي بين المنصرف وغير المنصرف في حذف الياء، وأن التنوين عوض عن الياء المحذوفة ، لأن العرب اختارت حذف الياء من المنقوص المنكر والمعرف في حال الرفع وحال الجر، ثم عوضوا المنكر عن الياء تنوينا ، فلا فرق بين تنوين قاض وجوار عند سيبويه، وهو عوض عن الياء من جهة وقائم مقام تنوين التمكن من جهة أخرى. وهذا قول سيبويه:

باب ما ينصرف ومالا ينصرف من بنات الياء والواو التي الياءات والواوات منهن لامات اعلم أن كل شيء كانت لامه ياءً أو واواً، ثم كان قبل الياء والواو حرف مكسور أو مضموم، فإنها تعتلُّ وتحذف في حال التنوين،
وفي التمثيل لهذا الكلام قال:

فمن الياءات والووات اللواتي ما قبلها مكسور قولك: هذا قاضٍ، وهذا غازٍ، وهذه مغاز، وهؤلاء جوارٍ.
فكلامه واضح في التسوية بين قاض وجوار.

والعجيب عندي قول الرضي:

وفسر السيرافي_ وهو الحق _ قول سيبويه بان أصله جواري بالتنوين والاعلال مقدم على منع الصرف لما ذكرنا فحذف الياء لالتقاء الساكنين، ثم وجد بعد الاعلال صيغة الجمع الاقصى حاصلة تقديرا، لان المحذوف للاعلال كالثابت، بخلاف المحذوف نسيا، كما ذكرنا، فحذف تنوين الصرف ثم خافوا رجوع الياء لزوال الساكنين في غير المنصرف المستثقل لفظا بكونه منقوصا، ومعنى بالفرعية، فعوض التنوين من الياء
وهذا _ لعمري_ بعيد كل البعد عن مذهب سيبويه الواضح الجلي، وهو أن الياء حذفت تخفيفا في الرفع والجر في قاض وجوار وعوض عنها بالتنوين، أما في النصب فلم تحذف العرب الياء لذلك ثبتت الفتحة في قاض ونون ، فقيل : رأيت قاضيا،وثبتت الفتحة في جوار ولم تنون فقيل: رأيت جواريَ يا فتى.

مع التحية الطيبة.

أ.د. أبو أوس الشمسان
21-03-2009, 03:40 PM
قول سيبويه (في حال التنوين) دليل على أن علة حذف الياء التنوين وظهر من شرح السيرافي التأكيد على أن علة حذف الياء هو التنوين. وإنْ ذهب سيبويه إلى أن تنوين قاضٍ للعوض فإنه قول.

أبو أمجد
21-03-2009, 04:08 PM
سيبويه شيخ النحاة، وهم عالة عليه، ومخالفة سيبويه : ركوب للبحر، وهذا لا يعني الدعوة إلى عدم مخالفته بل بدليل لا يرتقي إليه الشك،

أ.د. أبو أوس الشمسان
21-03-2009, 04:21 PM
سيبويه شيخ النحاة، وهم عالة عليه، ومخالفة سيبويه : ركوب للبحر، وهذا لا يعني الدعوة إلى عدم مخالفته بل بدليل لا يرتقي إليه الشك، ثم إن السيرافي نفسه كما ينقل عنخ الرضي يقول بأنه للعوض
نعم سيبويه شيخ النحويين ولكن قوله بأن التنوين في قاض ونحوه للعوض متوقف فيه. والقول عندي كما سبق التنوين لا لتمكين ولا لتعويض ولا لمقابلة بل هو للتنكير.

العاشر
21-03-2009, 04:24 PM
التنوين تنوين عوض و لا داعي للخلاف ..........

و من يقل غير ذلك فليخبرني لماذا حذف حرف الياء من الكلمتين ؟، و كيف يحذف حرفٌ عمدة في بناء الكلمة دون أن يعوض عنه بتنوين! .

و هل يحذف حرف أساسي في بناء الكلمة سبهللا هكذا !؟

و أنا أريد هنا أمثلة شاهدة ، لا نقل أقوال علماء غير مدعمة بنصوص وشواهد.
و الحجة كلام العرب لا أقوال العلماء ...

ماجد غازي
21-03-2009, 04:53 PM
1. كلمة قاض وجار وساع وداع ونحوها، منصرفة فهي إذن مستحقة لتنوين يدل على الصرف وهو تنوين التمكين.
2. حذف الياء في الرفع والجر لالتقاء الساكنين؛ قاضيُ ٌ؛ حذفت الضمة للثقل، والياء للالتقائها ساكنة بالتنوين الساكن.
3. حذفت الياء لأنها طرف الكلمة، وجزء منها، ولا تدل على معنى، واثبت التنوين لدلالته على معنى.
4. نص ابن الأنباري على أن تنوين قاض تنوين صرف، وابن هشام على أن الياء في قاض حذفت لالتقاء الساكنين.
5. كيف يقال إن التنوين في قاض رفعا وجرا للعوض ونصبا للصرف، فما هذا التنوين الذي يعتور كلمة ذات معنى واحد لمعنيين.

أ.د. أبو أوس الشمسان
21-03-2009, 07:12 PM
التنوين تنوين عوض و لا داعي للخلاف ..........

و من يقل غير ذلك فليخبرني لماذا حذف حرف الياء من الكلمتين ؟، و كيف يحذف حرفٌ عمدة في بناء الكلمة دون أن يعوض عنه بتنوين! .

و هل يحذف حرف أساسي في بناء الكلمة سبهللا هكذا !؟

و أنا أريد هنا أمثلة شاهدة ، لا نقل أقوال علماء غير مدعمة بنصوص وشواهد.
و الحجة كلام العرب لا أقوال العلماء ...
خفف عن نفسك شيئًا أخي هناك قاعدة صوتية صرفية مقررة وهي إذا التقى ساكنان أحدهما حرف علة سقط حرف العلة (يقول> لم يقُلْ)
وأما عند الأصواتيين فلا يعدو الأمر تقصير الحركة الطويلة (حرف المد) لأن المقطع الطويل المقفل غير مقبول في العربية.
ق ـَ ـَ ض ـِ ـِ ن> ق ـَ ـَ ض ـِ ن
ج ـض و ـَ ـَ ر ـِ ـِ ن> ج ـَ و ـَ ـَ ر ـِ ن
أرجو أن تكون الصورة اتضحت لك وأن التنوين ليس للعوض لا في قاض ولا في جوار.

أبو أمجد
21-03-2009, 08:13 PM
1. كلمة قاض وجار وساع وداع ونحوها، منصرفة فهي إذن مستحقة لتنوين يدل على الصرف وهو تنوين التمكين.
2. حذف الياء في الرفع والجر لالتقاء الساكنين؛ قاضيُ ٌ؛ حذفت الضمة للثقل، والياء للالتقائها ساكنة بالتنوين الساكن.
3. حذفت الياء لأنها طرف الكلمة، وجزء منها، ولا تدل على معنى، واثبت التنوين لدلالته على معنى.
4. نص ابن الأنباري على أن تنوين قاض تنوين صرف، وابن هشام على أن الياء في قاض حذفت لالتقاء الساكنين.
5. كيف يقال إن التنوين في قاض رفعا وجرا للعوض ونصبا للصرف، فما هذا التنوين الذي يعتور كلمة ذات معنى واحد لمعنيين.

أقول:الجواب عن النقطة رقم 1، وكذلك (كل)و (بعض) و(أي) منصرفة.
2، إذا كانت العلة التقاء الساكنين لم لم يحذف التنوين في حالة النصب.
3، ما ذلك المعنى ، هلا تفضلت وذكرته.
4،ما ذكره ابن الأنباري ليس دليلا على أن التنوين ليس للعوض، ثم بالله عليك كيف تقبل كلام ابن الأنباري من دون سوق دليل، وترفض كلام سيبويه.
5، قلنا ذلك اتباعا لسيبويه، ودلالة الحال على ذلك، لأننا رأينا التنوين عند غياب الياء.

أبو عمار الكوفى
21-03-2009, 08:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف يكون التنوين في( قاضٍ ) ونحوه تنوين عوضٍ عن الياء بينما يجتمع مع الياء في النصب ، نحو : رأيت قاضيًا ؟؟!!
بينما يمتنع مع الياء في نصب المنوع من الصرف الذي على وزن " مفاعل " نحو : رأيت جواريَ .
قال الأشموني : ويقال : تنوين التمكن وتنوين التمكين ، كرجل وقاضٍ .
ثم حشَّى الصبان قائلاً : قوله ( كرجل وقاضٍ ) أي : و (زيدٍ ) ؛ لأنه يدخل المعرفة والنكرة ، وإنما مثل برجل ردًّا على من زعم أن تنوين المنكَّر للتنكير ، إذ لو كان كذلك لزال بزوال التنكير حيث سمِّي به ، واللازم باطل ، وقد يمنع بطلانه بأن تنوين التنكير زال وخلفه تنوين التمكين ولا يخفى تعسفه ، وجوز بعضهم كون تنوين المنكر للتمكين لكون الاسم منصرفًا وللتنكير لكونه موضوعًا لا لشيء بعينه .
ومثّل ( بقاضٍ ) دفعًا لتوهم أن التوين عوضٌ عن الياء المحذوفة لفساده بثبوت التنوين مع الياء في النصب ( الأشموني بحاشية الصبان ) بتصرف .
والله تعالى أعلم .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الكوفي

أبو أمجد
21-03-2009, 08:38 PM
عرف ابن هشام في مغني اللبيب تنوين العوض بما يدل على أن التنوين في قاض تنوين عوض ، قال :" وتنوين العوض: وهو اللاحق عوضاً من حرف أصلي، أو زائد، أو مضاف إليه: مفرداً، أو جملة.
فالأول كجوارٍ وغواشٍ؛ فإنه عوض من الياء وفاقاً لسيبويه والجمهور، لا عوض من ضمة الياء وفتحتها النائبة عن الكسرة خلافاً للمبرد؛ إذ لو صح لعُوِّض عن حركاتِ نحوِ حُبلى، ولا هو تنوين التمكين والاسمُ منصرف خلافاً للأخفش، وقوله لما حذفت الياء التحق الجمع بأوزان الآحاد كسلامٍ وكلامٍ فصُرف مردودٌ لأن حذفها عارض للتخفيف، وهي منوية، بدليل أن الحرف الذي بقي أخيراً لم يحرك بحسب العوامل، وقد وافق على أنه لو سمي بكتِف امرأةٌ ثم سكن تخفيفاً لم يجُزْ صرفه كما جاز صرف هند، وأنه إذا قيل في جيأل علماً لرجل جَيَل بالنقل لم ينصرف انصرافَ قَدَم علماً لرجل لأن حركة تاء كتِف وهمزة جَيَل منويّا الثبوت، ولهذا لم تقلب ياء جيل ألفاً لتحركها وانفتاح ما قبلها.
والثاني: كجَنَدِل؛ فإن تنوينه عوض من ألف جنادل، قاله ابن مالك، والذي يظهر خلافه، وأنه تنويه الصرف، ولهذا يجر بالكسرة، وليس ذهاب الألف التي هي علم الجمعية كذهاب الياء من نحو جوارٍ وغواشٍ.
وللتوضيح (جواري) ليس على وزن مفاعل كما ذكر الكوفي، بل على وزن فواعل. جا

أبو عمار الكوفى
21-03-2009, 09:02 PM
وللتوضيح (جواري) ليس على وزن مفاعل كما ذكر الكوفي، بل على وزن فواعل. جا

أعرف أنه ليس على وزن مفاعل وزنًا صرفيًّا وإنما هو على وزن يجاري مفاعل في حركاته وسكناته ، ومثل هذا يقال في نحو " عناقيد " فهل هي صرفيًّا على وزن : مفاعيل ؟ كلا ، وإنما تجاري مفاعيل ، وهذا ما درج على ذكره النحويون ،، فافهمه .
والله أعلم .
ــــــــــــــــــ
الكوفي

أبو أمجد
21-03-2009, 09:09 PM
ما ذكرته لا علاقة له بالوجهة الصرفية، وإنما هو من الوجهة النحوية يلحق بمثال مفاعل ومفاعيل، ولذلك عندما تذكر وزن (جواري )تقول: فواعل.

أبو عمار الكوفى
21-03-2009, 09:20 PM
ما ذكرته لا علاقة له بالوجهة الصرفية، وإنما هو من الوجهة النحوية يلحق بمثال مفاعل ومفاعيل، ولذلك عندما تذكر وزن (جواري )تقول: فواعل.

اقرأ ما وضعت تحته خطًّا ولونته من كلامي تستبن قولي .

أعرف أنه ليس على وزن مفاعل وزنًا صرفيًّا وإنما هو على وزن يجاري مفاعل في حركاته وسكناته ، ومثل هذا يقال في نحو " عناقيد " فهل هي صرفيًّا على وزن : مفاعيل ؟ كلا ، وإنما تجاري مفاعيل ، وهذا ما درج على ذكره النحويون ،، فافهمه .
والله أعلم .
ــــــــــــــــــ
الكوفي

أبو عمار الكوفى
21-03-2009, 09:22 PM
السلام عليكم .
ثم أين ما سقته من كلام ابن هشام رحمه الله دالاًّ على أن التنوين في " قاضٍ " تنوين عوض ؟؟ بارك الله فيك
ـــــــــــــــــــــــ

الكوفي

فانوس
21-03-2009, 09:28 PM
أوافق أخي العاشر وأخالف بنت الفصحى فإن التنوين في قاض وجوار في حالتي الرفع والجر تنوين عوض عن حرف وهو الياء ويمتنع ظهورها للثقل أما في حالة النصب فتظهر الفتحة على الياء لخفتها وقد حذفت الياء في قوله تعالى : ( فاقض ما أنت قاضٍ ).
ـــــــــــــ
فانوس

د.بهاء الدين عبد الرحمن
21-03-2009, 09:40 PM
السلام عليكم
إخواني الكرام
سأوضح مذهب سيبويه بحسب فهمي لعبارته، فأقول:
يرى سيبويه أن العرب حذفت الياء من المنقوص المعرف في نحو: يوم يدعو الداعِ، رفعا، ونحو: قُمُر الوادِ بالشاهق، جرا، وحذفوا من المنكر أيضا في حالتي الرفع والجر، وهم لم يعوضوا المعرف لوجود أداة التعريف المغنية عن التعويض وعوضوا عن الياء في المنكر بالتنوين، فلما نون بتنوين العوض استغنوا به عن تنوين التمكن، أما في حال النصب فلم يحذف العرب الياء من المنقوص أبدا، فلم يقولوا مثلا: رأيت القاضِ، بحذف الياء، لذلك ثبتت الياء في المنكر أيضا، فلما ثبتت في المنكر استحق المنصرف تنوين التمكن فقيل: رأيت قاضيا، ومنع غير المنصرف من التنوين فقيل: رأيت جواريَ، وهذا مذهب كما ترون لا تعقيد فيه ولا يرد عليه اعتراض.
أما كون التنوين للتنكير فقد بينا أنه منتقض بالمعارف المنونة، ولا يقال نقلت الأسماء بتنوينها لباب المعارف، لأن من المعرف ما هو مرتجل ومنون، ومنها ما منع من التنوين بسبب النقل كتسمية امرأة بزيد، وتسمية رجل بعناق، وقبل هذا وذاك فالأسماء في معجم المتكلم الذهني قبل التركيب موقوفة الآخر، وإنما يستحق الإعراب والتنوين وغيره بعد التركيب.
مع التحية الطيبة.

بدر الخرعان
22-03-2009, 11:58 AM
:::


السلام عليكم...

اسمحوا لي أيها الأفاضل بالتعليق إن جاز لمثلي التعليق..

هنالك نقاط أثيرت في المسألة أهمها ومصدر الخلاف فيها.. آلتنوين في نحو (قاضٍ، جوارٍ) عوض عن الياء أم للتمكين؟

فقيل: أن أصل قاضٍ.. قاضيٌ : فتحذف الياء والضمة فتلتقي الياء الساكنة والنون فتحذف الياء فتصبح (قاضٍ) والتنوين هنا للتمكين مع أني لا أجد فرقا هنا بين إن قلت للتمكين أو للتنكير فقاض نكرة؛ لأنه اسم نكرة. لكن لأن التمكين يشمل الأعلام فسمي تنوين التمكين وسيتبين أن ما في الأعلام إنما هو تنوين التنكير. وأرى أن يقال للتنكير؛ لأن النكرة أصل والمعرفة فرع. وفي الممنوع من الصرف للعوض.
وقيل رأي سيبويه أن التنوين عوض عن الياء من جهة وكذلك قائم مقام تنوين التمكن من جهة أخرى ويذهب إلى هذا أستاذنا الدكتور بهاء الدين.
وهناك رأي لأستاذنا الدكتور أبي أوس الشمسان انظر هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=41907)


من قال أن أصلها قاضيٌ فقد قاسها على مثيلاتها ما كان على وزن فاعل صحيح الآخر نحو صابرٌ. لكن ما قال بهذا إذا كان صحيحا يتطلب منه القول أن التنوين في نحو جوار للتنكير أيضا فما دام استساغ (قاضيٌ) فلا بد أن يستسيغ القول بأن أصل (جوارٍ) (جواريٌ) أي أن حصول الإعلال قبل المنع للصرف فحذفت الضمة تخفيفا فالتقى ساكنان فحذفت الياء أي أن التنوين للتنكير لا للعوض؛ لأني استسغت (قاضيٌ) ومن قال لماذا عندما منعت الصرف ما زالت مصروفة أقول لأن وزنها اختل فانتفت علة المنع من الصرف فمتى وجدت العلة منعت الصرف. ولعل هذا رأي جيد يجمع بين الأقوال.

أما قول سيبويه فإذا جاز الوقف على (كل) نحو: مررت بكلْ، ببعضْ، بأيْ، وتمت الفائدة؛ لأني أستطيع الوقوف مثل: مررت بقاضْ. فإن جاز فالتنوين للعوض وإن لم يجز أو سيكون فيه لبس فلعله ليس للعوض والله أعلم.

وأستأذن أستاذنا الأغر في التعليق عن الأعلام المنونة وأقول: الأصل أن هذه الألفاظ نكرات؛ لأن العلم فرع عن النكرة فكان إحدى علل المنع من الصرف كما أن المؤنث فرع عن المذكر فكان كذلك. ويمكن قياس (زيدٌ) على (حمزة) و(فاطمة) فإني حال التنكير أُنون الجميع في مثل قولنا: جاء زيدٌ من الزيدين، وحمزةٌ من الحمزتين، وفاطمةٌ من الفاطمتين. فأنا نونت في الجميع تنوين التنكير فكل الأسماء المنونة هنا ليست أعلاما الآن فالمصروف بقي على حاله والممنوع من الصرف صرف لأنه على علة واحدة فهذه لا تكفي للمنع إلا إذا كانت مما تقوم مقام العلتين. فـ(زيد) علم هنا لكن علة العلمية وحدها لا تمنع الصرف، وكذلك التأنيث وحده لا يمنع الصرف؛ لذلك يُرى أن التنوين للتنكير لأصالته في النكرة ولأن علة العلمية وحدها ليست بكافية للمنع من الصرف كما أن علة التأنيث (غير الألف) ليست مانعة من الصرف.. وهناك دليل آخر يمكن الاحتجاج به
نحو: (أحمر) فنقول أنه منع من الصرف للوصفية ووزن الفعل عندما ننقلها إلى الأسماء الجامدة تصبح (أحمرٌ) أي منونة لأن وزن الفعل وحده ليس كافيا للمنع من الصرف فعندما نسمي بها نمنعه من الصرف أي أن أي منقول للعلمية لا بد من من نقله إلى حيز الأسماء قبل العلمية التي هي فرع عن النكرة المصروفة أبدا. والله أعلم.. وأرجو أن يتسع صدر الجميع لبعض هذه الآراء فهي إلى التوجيه محتاجة .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماجد غازي
22-03-2009, 04:16 PM
1.(قاضياً) يا أخي ليس فيها التقاء ساكنين.
2. قال ابن هشام : وسمع (إن قائما) على الإعمال؛ وقول بعضهم: نقلت حركة الهمزة الى ما قبلها ثم حذفت على القياس في التخفيف بالنقل ثم سكنت النون وأدغمت، مردود؛ لأن المحذوف لعلة كالثابت، ولهذا تقول: هذا قاضٍ بالكسر لا بالرفع، لأن الياء حذفت لالتقاء الساكنين فهي مقدرة الثبوت... إلى آخر كلامه.
ابحث عن هذا الكلام في المغني.

بدر الخرعان
22-03-2009, 09:43 PM
السلام عليكم
إخواني الكرام
سأوضح مذهب سيبويه بحسب فهمي لعبارته، فأقول:
يرى سيبويه أن العرب حذفت الياء من المنقوص المعرف في نحو: يوم يدعو الداعِ، رفعا، ونحو: قُمُر الوادِ بالشاهق، جرا، وحذفوا من المنكر أيضا في حالتي الرفع والجر، وهم لم يعوضوا المعرف لوجود أداة التعريف المغنية عن التعويض وعوضوا عن الياء في المنكر بالتنوين، فلما نون بتنوين العوض استغنوا به عن تنوين التمكن، أما في حال النصب فلم يحذف العرب الياء من المنقوص أبدا، فلم يقولوا مثلا: رأيت القاضِ، بحذف الياء، لذلك ثبتت الياء في المنكر أيضا، فلما ثبتت في المنكر استحق المنصرف تنوين التمكن فقيل: رأيت قاضيا، ومنع غير المنصرف من التنوين فقيل: رأيت جواريَ، وهذا مذهب كما ترون لا تعقيد فيه ولا يرد عليه اعتراض.
أما كون التنوين للتنكير فقد بينا أنه منتقض بالمعارف المنونة، ولا يقال نقلت الأسماء بتنوينها لباب المعارف، لأن من المعرف ما هو مرتجل ومنون، ومنها ما منع من التنوين بسبب النقل كتسمية امرأة بزيد، وتسمية رجل بعناق، وقبل هذا وذاك فالأسماء في معجم المتكلم الذهني قبل التركيب موقوفة الآخر، وإنما يستحق الإعراب والتنوين وغيره بعد التركيب.
مع التحية الطيبة.



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....

أستميحكم عذرا عن النقل الخاطئ عنكم وقد أورتم رأي سيبويه هنا ولم أنتبه له فقد اعتمدت المشاركة السابقة فأرجو من الله ثم منكم العذر لسوء نقلي فقد استدركتم القول بعدُ، وشدتني الفقرة التي ذكرتموها عن الأسماء الأعلام فغفلت عن الأولى.. وأرجو من الله ألا أفهم خطأ لسوء فهمي.. والله الموفق لما فيه خير..

أبو أمجد
22-03-2009, 10:13 PM
أخي بدر والله إني أحببتك في الله تعالى لأجل هذه الجرأة المحمودة في هذا الموطن وما كان مثله.

د.بهاء الدين عبد الرحمن
22-03-2009, 10:16 PM
لا عليك أخي الكريم بدرا فلم تسئ في شيء، وأقدر تفاعلك وقناعتك.

مع التحية الطيبة.

أ.د. أبو أوس الشمسان
22-03-2009, 10:40 PM
لله درك يا بدر الخرعان.