المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب كلمة ابن إذا جاءت بين علمين؟



محمد الصالح
27-10-2004, 05:20 PM
إخوتي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختلفت مع صديق لي في إعراب كلمة ابن إذا جاءت بين علمين
فأرجو من إختي الفصل بيننا مع العلم أن اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية
هذا مبدؤنا

معلم لغة عربية
27-10-2004, 05:36 PM
أخي الفاضل : محمد الصالح
أهْلا بك بين أهلك وأحبابك
ونرجو أن تنْتفع معنا وننتفع معك

وبالنسبة لسؤالك
فما أجمله من خلاف
عندما يكون الحق هو المُبْتغى للجميع

إجابة السؤال :
تعرب كلمة ( بن ) إذا جاءت بين علمين : صفة
والصفة كما تعلم تابع لما قبلها في الإعرب
فمثلا إذا قلت :
جاء محمد بنُ صالح
فإعراب كلمة ( بن ) : صفة مرفوعة وعلامة رفعها الضمة .
لأنّ ما قبلها جاء فاعلا مرفوعا فهي أخذت حركته ..

فائدة بسيطة :
تقع كلمة ( ابن ) بين اسمين علمين وقد تكون للإخبار فتُكْتب بالألف فتقول : محمد ابن صالح
وتعْرب في هذه الحالة خبر .

أُعيْد التراحب بك
على أمل اللقاء بك في مشاركة أخرى
ودمت سالما

أبوطيف
28-10-2004, 01:51 AM
أخي محمد الصالح أظن أن المعلم قد أفادك بما قال

فهي إما صفة وإما خبر

حازم
28-10-2004, 05:45 PM
أخالِـدَ ، عادَ وَعـدُكمُ خِـلابا & ومَنَّيـتِ المَـواعِـدَ والكِذابـا
ألمْ تَتبَـيَّني كَلَفـي ووَجْـدي & غَـداةَ يَـردُّ أهـلُكمُ الرِّكـابـا
أهـذا الـودُّ زادَكِ كلَّ يَـومٍ & مُباعَـدةً لإلفِــكِ واجتنــابـا
لقدْ طَرِبَ الحَمامُ فهاجَ شـوقًا & لِقلبٍ ما يـزالُ بِكُـم مُصـابـا
ونَرهَبُ أن نَزورَكـمُ عُيـونًا & مُصانَعــةَ لأهـلِكِ وارتِقـابـا
فمـا بالَيْـتِ لَيلَتنـا بِنَجْــدٍ & ودَمـعُ العَـينِ يَنحَدِرُ انْسـكابا
لِذِكْـرِكِ حينَ فَـوَّزْتِ المَطايا & على شَـرَكٍ تَخـالُ بهِ سِـبابا
ألا يا قَلبِ ما لَكَ إذْ تَصـابَى & وهـذا الشَّـيبُ قد غَلَبَ الشَّـبابا
كما طَرَدَ النَّهارُ سَـوادَ لَيـلٍ & فأَزْمَـعَ حـينَ حَـلَّ بهِ الذَّهـابا
سَـأحْفَظُ ما زَعَمتِ لنا وأرْعَى & إيَـابَ الـوُدِّ ، إنَّ لـهُ إيَـابـا

الأسـتاذ الفاضـل / " معلم لغـة عربيـة "
ما زالت مشـاركاتك خـير شـاهدٍ على أصالة إجابتـك ، وعُلُـوِّ هِمَّتـك ، وجمـال عبـارتك ، زادك الله علمًا وتوفيقـًا .

ولعلَّـك تأذن لي في تعقيبٍ كسـيح ، لا يَقـوى أن يُجـاري سـيرك الخلاَّب ، أسـأل الله أن ينفـع به .

ما إعراب كلمة " ابن " إذا وقعت بـين عَلَمـين ، كما في قولنا " جاء محمد بنُ صالح " ؟
ذهب أكـثر المُعـربين إلى أنهـا " نعت " ، كما ذكرتَ – بارك الله فيك - .

وذكر بعضهم أنَّها " بدل " أي : بدل مطابق .

والصواب : أنَّهـا تحتـمل القولَـين .

والقول بأنهـا " بدل مطابق " قول سـديد ، إذ أنَّه كما جاء في قول الناظم :
وقيـلَ بهـذا عنْ أبي الفَتـحِ فارسٍ
فكلمة " فارسٍ " بدل من كلمة " أبي "
فكـذا يُقـال : إنَّ كلمة " ابن " في قولنـا : " هـذا زيد بنُ عبد اللهِ " بدلٌ من كلمة " زيد " ، إذ أنَّ " زيدًا " هو نفسـه ابن عبدِ الله ، والله أعلـم .

بقـي النظـر في قولك : ( وقد تكون للإخبار فتُكْتب بالألف فتقول : " محمد ابن صالح " وتعْرب في هذه الحالة خبرًا )

في هـذا التمثيـل إشـكال ، إذ أنَّ السـامعَ حين يَسـمعُ هـذه الجملة ، لا يَعلم أرُسِمت كلمة " ابن " بالألف أم بدونها ، ولذا يظلُّ ينتظـر تمـام الكلام .

أرأيت لو قيل : " زيدٌ الفاضـلُ " ، يريد المتكلِّم أن يخـبرَ عن " زيـدٍ " بأنـه " الفاضـل " .
ولكـون المبتـدأ والخـبر معرفتـين ، لا يسـتطيع السـامع أن يُدركَ أنَّ الجملة قد تمَّ معناها ، بل يتشـوَّق لمعرفة الخبر عن " زيد الفاضل " ، على أنَّ " الفاضل " نعتٌ " لـ" زيـد " .

لذلك قالوا : إنَّ الأفضل في مثـل اسـتخدام هـذا التركيب إقحـام ضمير الفصل " هو " بين المبتـدأ والخـبر ، ليتعـيَّن أنَّ ما بعـده خـبر ، لا نعت .

فيقال : " زيـدٌ هو الفاضـلُ " .
وهـذا التركيب يشـابه ما نحن بصدده ، فالأولَـى أن يقال : " محمَّـدٌ هو ابنُ صالحٍ "
فضمير الفصل إعلام من أوَّل الأمر بأنَّ ما بعده خبر لا تابع .

وبهـذا نخـرج من الإشـكال ، ويهـدأ ذِهـنُ السـامع ، فلا يتَّجـه تفكـيرُه إلى سِـلسـلة طويلة من تقـدير أخـبار متعـدِّدة لهـذا المبتـدأ ، قبـل أن يتـأكَّـد أنَّ الجملة قد انتهت وحَسُـنَ السـكوتُ عليهـا .

ولكـن كلمة " ابن " تأتي خـبرًا مباشـرة دون حاجة إلى ضمير فصل إذا وقعت بعد ضمير ، أو اسم إشـارة ، كقول الفرزدق ( من الكامل ) :

وأنا ابنُ حَنظَلةَ الأغَـرُّ وإنَّنـي & في آلِ ضَبَّـةَ لَلمُعِـمُّ المُخْـولُ

وقول جرير ( من الوافر ) :
وأنتَ ابنُ الخَضارِمِ مِن قُريشٍ & هُـمُ نَصَـروا النُّـبُـوَّةَ والجِهـادا

وقول أبي فراس الحمـداني ( من البسـيط ) :
فَهْـوَ ابنُ عَمِّـي دُنيـا حينَ أنسِـبُهُ & لكنَّـهُ لـيَ مَولى لا أُناكِـرُهُ

وأخـيرًا ، قول الفرزدق ( من البسـيط ) :
هـذا ابنُ خَـيرِ عِبـادِ اللهِ كلِّهـمُ & هـذا التَّقـيُّ النَّقـيُّ الطاهِـرُ العَلَـمُ

خـتامًا ، وأنا بدوري أرحِّب بالأخ الفاضل / " محمد الصالح " أجمل ترحيب في منتدى الفصيح ، متمنِّيـًا له دوام المتعـة والفائـدة ، ومواصلة مشـاركاته الرائعـة .

مع عاطـر التحـايا للجميـع

أبو الحسين
28-10-2004, 06:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أستاذي حازم : أشهد الله على حبك فيه.

كعادتك دائما إذا ناقشت مسألة فقولك الفصل.

أرجو أن تزيل الغبار الذي يحجب رؤيتي لهذه المسألة قليلا.

يقال: إن البدل هو التابع المقصود بالحكم،
فهل في إعرابنا لكلمة (ابن ) بدلا في المثال: (جاء محمد بنُ صالح )، هل تكون كلمة( ابن) المقصودة بالحكم.

أرى أن المقصود بالحكم هنا( محمد لا ابن)

أما قولك أستاذي أن كلمة (فارس) في المثال:(...عنْ أبي الفَتـحِ فارسٍ) تعرب بدلا، فلا غبار عليه لأن العلم (فارس ) هو المقصود بالحكم لا الكنية ( أبي الفتح).

فهناك بون شاسع بين المثالين.

أرجو منك إزالة هذا الغبار ؛ لتتضح لي الرؤية.
بارك الله في علمك، وغفر لك .

الصدر
28-10-2004, 07:43 PM
بارك الله فيكم ولم أجد لي مدخلا سوى أن أشير إلى من يعربونها (ابن) عطف بيان

حازم
29-10-2004, 07:14 PM
يُقَصِّـرُ دونَ باعِـكَ كـلُّ باعٍ & ويَحصَـرُ دونَ خُطبَتِـكَ الخَطيبُ
لقدْ جاوَزتَ مَكْــرُمةً وعِـزًّا & فلا مُقصَـى المَحـلِّ ولا عَـزيبُ
تَبَـيَّنَ حينَ تَجتَمِـعُ النَّواصِـي & عَلينـا مِن كَرامَتِكُــمْ نَصِـيبُ

أسـتاذي الحبيب ، الأديب اللبيب / " أبو الحسـين "

أحبَّـك الله الذي أحببتَنـي فيـه ، وزادك فضلاً عظيمـًا ، ولو علمتَ حـالي ، وما أنا عليـه ، لَنفـرْتَ منِّـي ، أسـأل الله – بِمنِّـه وكرمـه – أن يُديـم علينـا سـترَه وعافيتَـه .

لا تدري ، كم أهشُّ عنـد رؤيـة مشـاركتك ، وكم أسـعد بقراءة أسـلوبك الراقـي ، وكم تُعجبنـي متـانة علمـك ، وأصالـةُ فهمـك ، زادك الله علمـًا ونورًا .

وأرى أن نحـاول معًا الوصول - ما اسـتطعنا – إلى تطبيق تعريف البـدل على الأمثلـة التي بين أيدينـا ، وأسـأل الله أن يُيسِّـر لنـا الفهـم ، وأن يُرشـدنا إلى الصواب ، إنه ولـيُّ ذلك .

( يقال : إن البدل هو التابع المقصود بالحكم بلا واسـطة )
أحسـنتَ - أيهـا الجهبـذ – في اختيـار التعريف ، وهـذا التعريف هو ما رجَّحـه عَلَـم النحـو البـارز ، ابنُ هشامٍ – رحمه الله رحمةً واسـعة – في " أوضح المسالك " .
وقبـل أن أبـدأ بتطبيقه على مثالنـا الشـائع ، أودُّ – إن أذنتَ لي – أن أرَى مدى تطابق معناه على أنواع البدل الأخرى .

معلوم أنَّ للبـدل عـدَّةَ أنواع ، منها : المطابق ، بعض من كل ، والاشـتمال .

فإذا قلتُ : " شَـربتُ الكأسَ ثلثَـه " ، مثال لبدل بعض من كل :
فالمقصود أنني شربتُ ثلثَ الكأس ، فكلمة " ثلث " هي المقصودة بالحكم ، وذكر كلمة " الكأس " إنما هو توطئة لها .

وإذا قلتُ : " أعجبنـي عمـرُ عدلُه " ، مثال لبدل الاشتمال .
فالمعنى أنَّ عدلَ عمرَ أعجبنـي ، والمقصود كلمة " العدل " ، وذكر كلمة " عمر " إنما هو تمهيد لذكر العدل .

وجاء في شرح المفصَّل :
( الذي عليه الاعتماد من الاسمين ، أعني البدل والمبدل منه ، هو الاسم الثاني ، وذكر الأول توطئة لبيان الثاني ، يدلُّ على ذلك ظهور هـذا المعنى في بدل البعض وبدل الاشتمال .
ألا ترى أنك إذا قلتَ : " ضربتُ زيدًا رأسَه " ، فالضرب إنما وقع برأسه دون سائره .
وكذلك قولك : " سُـرِق زيدٌ مالُه " ، إنما المسروق المال دون زيد ) انتهى

بقـي النظـر في البدل المطابق ، وقد أخَّـرته لأنَّ المعنى المشـار إليه آنفًا لا يظهر معه بوضوح ، وذلك لوجود مشارك له في الإعراب .

إذا قلتُ : كان الخليفةُ عمـرُ عادلاً .
من المقصود بالحكم فيهما ؟
إذا قلنا : إنَّ المقصود هو " الخليفة " ، فيقال : " كانَ الخليفـةُ عادلاً " ، لا يتَّجـه المعنى بأنَّ المقصود هو " عمر " ، إذ أنَّ الفائدة المعنـوية لم تَتـمّ ، إذ تتطلَّـع النفس إلى معرفة هـذا الخليفة ، واسـمه ، وتتعـدَّد الخواطـر بشـأنه ، أأبو بكـرٍ هو ، أم عمرُ ؟.

ولكن إذا قلنـا : إنَّ المقصود هو كلمة " عمر " ، فالمعنَى يكون واضحًا ، ولا نشـعر بنقص في المعنـى ، وذلك لأنَّ " عمر " هو المقصود الأسـاسـي بالحكم في هـذه الجملة ، فليس لفظ " الخليفة " هو المقصود الأصيل بهـذا الحكم ، وبهـذه النسـبة .

فإن قلتَ : مثـالكَ هـذا يختلف عن مثـالنا السـابق ، وما زال بينهما بونٌ شـاسع .
قلتُ : أسـأل الله أن يطوي المسافة ، فيقـتربا من بعضهمـا .

نعم ، المثـالان مختلفـان ، والسـبب أنَّ هـذا المثال اتَّضحت فيه الصورة جليَّـةً لكونه لم يحتـوِ على علَمـين ، بينمـا مثـالنا – محل السـؤال – يشـتمل على علَمـين ، وهـذا هو سـبب تنـافرهما .

مثالنـا هو : ( جاء محمد بنُ صالح ) :
صحيح أنَّ الذي جاء هو " محمد " ، وهو الذي قام بالفعل ، إلاَّ أنك لو اكتفيتَ بذكـره ـ لفـاتك الإيضاح والتخصيص .
لكن حين تتبعـه بذكر " ابن صالح " ، فقد أبنتَـه وخصًّصتـه ، وما زال الأمر مقبولاً بنيَّـة إحلاله محل الأول ، فتقول : ( جاء ابنُ صالح ) .
وقد أشـار ابنُ هشامٍ في " القطـر " : ( ويعرب بدل كل من كل ، إن لم يمتنع إحلاله محل الأول ) ، وهنـا لا يمتنـع أن يحلَّ محلَّ المبدل منه .

ولذا عرَّف الكوفيـون البدل بأنه : " الترجمة والتبيـين " ، فقد بيَّـنتَ " محمدًا " بنسـبته إلى " صالح " .

ويمكن أن يقال أنك أتبعتَ " محمدًا " بـ" ابن صالح " للبيـان ، ولهـذا صـحَّ أن تكون كلمة " ابن " عطف بيـان لكلمة " محمَّـد " ، والأمر ظاهر جـدًّا .

فالقـول بإعرابها عطف بيـان قول قويٌّ ، وهو ما أشـار إليه الأخ الفاضل / " الصدر " ، زاده الله توفيقًا .

( كل شيء جاز إعرابه عطف بيان ، جاز إعرابه بدلا ، أعني بدل كل من كل ) ، قاله ابنُ هشامٍ في " شـذور الذهب " .

بقـي النظـر في إعراب " ابن " نعتـًا :
هو قول أكـثر المعـربين – كما أسـلفت - ، وفيـه تجـوُّز ، ولكن النحويـين أطلقوا عليها الوصف لأنها تفيد ما تفيد الأوصاف .
ألا ترى أن معنى " جاء محمد بنُ صالح " ، إنما معناه : " جاء محمد المشهور ببنـوَّة صالح " ، فلمَّـا كان المعنى معنى الصفات ، جاز أن يطلق عليها أنها صفات اتسـاعًا لا حقيقـة .

فالأقوال في المسـألة ثـلاثة ، وكلهـا صحيحـة ، ولك أن تختـار ما تـراه مناسـبًا مع قواعدك التي ترتكـز عليهـا ، ولا يلومـك أحـدٌ إذا اسـتندت إلى دليـل .

ختـامًا ، أرجو أن لا أكون قد زدتُ الأمـر تعقيـدًا ، وألبسـتُ المسـألة غموضًا .
وأسـأل الله أن ينجلـيَ الغبـار ، فـتزدان المعـاني بصـفائها ، كمـا تزدان السـماء بنجـومها .

دمتَ متألِّقـًا شـامخًا ، مع عاطـر التحـايا مقرونة بالـودِّ والتقـدير

أبو الحسين
30-10-2004, 02:27 PM
لو لم يكن لك إلا علمك لكفى.


ألجمتني _ والله ـ بلجام علمك ،و أدبك، وتواضعك.

(أستاذي ) كلمة تستحقها أنت لا أنا .

وأقولها حقيقةً لا مجازًا.

بارك الله فيك ونفع بك، أيها الفارس المرابط على ثغور لغتنا الحبيبة .

محمد الصالح
30-10-2004, 04:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
لا أجد كلاما أعبر به عن اعتزازي بالإخوة المشاركين في الحديث
وأقول أنني أميل إلى إعرابها بدلا حيث أننا حين نقول :جاء محمد بن صالح فلم نعرف من محمد أو أي محمد هو المقصود فتأتي كلمة ابن لتكون هي المقصودة بالحكم ولإعتبار أن الإثنين شخص واحد
والله أعلم
وليست الأولى بأحق من الآخرة فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم / محمدصالح

الكاتب1
30-10-2004, 04:56 PM
لا إضافة لدي ولا تعليق وإنما شكر وإعجاب بما أبداه ألأستاذ " حازم " بارك الله فيه فقد شرح وأبان ، وأزال

اللبس والإشكال ونقول له :
" أتعبت من بعدك ياحازم "