المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : (اسم الفعل)هل هو جملة اسمية أو فعلية



العرين
05-04-2009, 02:22 AM
:::
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، ، ،

صباحكم جميل ، ، ،

( اسم الفعل ) هل هو جملة اسمية أو فعلية ؟

أفيدوني جزيتم خيرا .

العرين
05-04-2009, 02:26 AM
آسف لعدم توضيحي للسؤال ،

أقصد بسؤالي : إذا بدئت الجملة باسم فعل فهل الجملة اسمية أو فعلية ؟

طارق يسن الطاهر
05-04-2009, 08:28 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي سؤالك مهم جدا، لأن اسم الفعل كلمة تحمل معنى الفعل وتعمل عمله ولا تقبل علاماته
بل قد تقبل بعض أسماء الأفعال علامات الاسم مثل التنوين في :واهًا،آهٍ، صهٍ.
أنتظر معك إجابات الفصحاء.

محمد السالم
05-04-2009, 12:31 PM
في نظري حين ما يكون أول الجملة اسم فهي اسميه لا محالة

والفعل كذلك

مثال

كتبَ محمد الرسالة "فعلية"

القلم من أدوات الكتابة " اسميه"

والله أعلى وأعلم

أبو أسيد
05-04-2009, 01:32 PM
هذه محاولة
هي جملة اسمية قياسا على مايعمل عمل الفعل من اسم فاعل واسم مفعول وغيرها أي بما أننا اعتبرنا الجملة المبدوءة باسم الفاعل او اسم المفعول جملة اسمية فكذلك الحال مع اسم الفعل .
وأنا بانتظار تعليق الإخوة

أبو العباس المقدسي
05-04-2009, 03:27 PM
السلام عليكم
بل هي جملة فعليّة أخوتي , لأنّ كونها اسميّة يقتضي كونها مبتدأ وخبرا أو مبتدأ وفاعلا سدّ مسد الخبر , ولم يقل أحد بكون الجملة المبدوءة باسم الفعل أنّها ذات مبتدأ وخبر سوى ما نقل عن الزجاج ووافقه عليه ابن الحاجب من اعتبار اسم الفعل في موضع المبتدأ سد مرفوعه عن الخبر , والصحيح الذي عليه جمهور النحاة أنّ اسم الفعل وحده لا محل له من الإعراب ولكن قد يكون مع معموله ذا محل كقولك : "زيد عليكه" فزيد مبتدأ وعليكه المكونه من اسم الفعل وفاعله في محل رفع خبر
وقد ذهب بعض البصريين والكوفيون إلى اعتبار اسم الفعل فعلا ولكنّه استعمل استعمال الأسماء (وإن كان جمهور البصريين على اعتباره اسما)
ويترجح عندي كون الجملة المبدوءة باسم الفعل جملة فعليّة أنّها بمعنى الفعل , فقولك حذار معناه احذر ( بمعنى فعل الأمر )
وقولك " دونك " معناه خذ , وقولك أف معناه أتضجّر ...وهكذ , هذا من جهة ومن جهة أخرى اعتبار اسم الفعل بلا محل إعرابي كما عليه جمهور النحاة تشبّها بالفعل الذي ليس له محل من الإعراب وحده وإنّما يكون مع مرفوعه ذا محل إعرابي

محمد عبد العزيز محمد
05-04-2009, 06:01 PM
السلام عليكم
ومما يرجح الفعلية فيها - برأيي -أنها تقسم تقسيم الأفعال : اسم فعل ماض ، اسم فعل مضارع ، اسم فعل أمر .
ولا يصح أن تقع موقع الأسماء : إن شتان ما بين النجاح والفشل .

العرين
05-04-2009, 08:33 PM
أشكر الجميع على المشاركة

وأتوصل من خلال المشاركات أن الراجح مايلي :

( الجملة المبدوءة باسم فعل جملة فعلية )

جزى الله خيراً كل من شارك في هذا الموضوع ، أشكر إخواني ( طارق ، محمد السالم ، أبو أسيد ، أبو العباس ، محمد عبدالعزيز )

بَحْرُ الرَّمَل
05-04-2009, 09:37 PM
ويترجح عندي كون الجملة المبدوءة باسم الفعل جملة فعليّة أنّها بمعنى الفعل , فقولك حذار معناه احذر ( بمعنى فعل الأمر )

على هذا الكلام يكون المصدر العامل وأسماء الأفعال مع معمولاتها جملة فعيلة !
مثل :
تدريس المعلم طلابَه أمر عظيم

ابن القاضي
05-04-2009, 10:47 PM
وإن يك اسمٌ صدرُ جملة ذكر ...... فاسمية فيما لديهم قد شهر
قال ابن هشام في المغني : الاسمية هي : التي صدرها اسم ، كزيد قائم ، وهيهات العقيق .

محمد ينبع الغامدي
05-04-2009, 11:21 PM
بارك الله فيكم جميعا

أيها الأفاضل :ـ

ألا نستطيع أن نعتبرها جملة اسمية حيث يكون اسم الفعل وما عمل فيه خبر مقدم ونعربها مثل ( نعم الرجل زيد ) فهنا زيد مبتدأ مؤخر .

ولكم جزيل الشكر

محمد عبد العزيز محمد
06-04-2009, 12:47 AM
السلام عليكم :
حتى لا يطول بنا الأمر في مسألة خلافية؛إليكم ما جاء في شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك :
(1) ثلاثة فوائد - الاولى: أسماء الافعال على ثلاثة أنواع، النوع الاول: ما هو واجب التنكير، وذلك نحو ويها وواها، والنوع الثاني: ما هو واجب التعريف، وذلك نحو نزال وتراك وبابهما، والثالث: ما هو جائز التنكير والتعريف، وذلك نحو صه ومه، فما نون وجوبا أو جوازا فهو نكرة، وما لم ينون فهو معرفة.
والفائدة الثانية: توافق أسماء الافعال الافعال في ثلاثة أمور، أولها: الدلالة على المعنى، وثانيها: أن كل واحد من أسماء الافعال يوافق الفعل الذي يكون بمعناه في التعدي واللزوم غالبا، وثالثها: أنه يوافق الفعل الذي بمعناه في إظهار الفاعل وإضماره، ومن غير الغالب في التعدي نحو " آمين " فإنه لم يحفظ في كلام العرب تعديه لمفعول، مع أنه
بمعنى استجب وهو فعل متعد، وكذا " إيه " فإنه لازم مع أن الفعل الذي بمعناه وهو زدني متعد، وتخالفها في سبعة أمور، الاول: أنه لا يبرز معها ضمير، بل تقول " صه " بلفظ واحد للمفرد والمثنى والجمع المذكر والمؤنث، بخلاف " اسكت " فإنك تقول: اسكتي، واسكتا، واسكتوا، واسكتن، والثاني أنها لا يتقدم معمولها عليها، فلا تقول: " زيدا عليك " كما تقول: " محمدا الزم " والثالث أنه يجوز توكيد الفعل توكيدا لفظيا باسم الفعل، تقول: انزل نزال، وتقول: اسكت صه، كما تقول: انزل انزل، واسكت اسكت، ولا يجوز توكيد اسم الفعل بالفعل، والرابع: أن الفعل إذا دل على الطلب جاز نصب = (*)

= المضارع في جوابه، فتقول: انزل فأحدثك، ولا يجوز نصب المضارع في جواب اسم الفعل ولو كان دالا على الطلب كصه ونزال، والخامس: أن أسماء الافعال لا تعمل مضمرة، بحيث تحذف ويبقى معمولها، ولا متأخرة عن معمولها، بل متى وجدت معمولا تقدم على اسم فعل تعين عليك تقدير فعل عامل فيه، فنحو قول الشاعر: يأيها المائح دلوي دونكا إني رأيت الناس يحمدونكا يقدر: خذ دلوى، ولا يجعل قوله: " دلوي " معمولا لدونكا الموجود، ولا لآخر مثله مقدر، على الاصح.
والسادس: أن أسماء الافعال غير متصرفة، فلا تختلف أبنيتها لاختلاف الزمان، بخلاف الافعال.
والسابع: أنها لا تقبل علامات الافعال كالنواصب والجوازم ونون التوكيد وياء المخاطبة وتاء الفاعل، وهو ما ذكره الشارح في هذا الموضع، فاحفظ هذا كله، وكن منه على ثبت، والله يتولاك.
الفائدة الثالثة، اختلف النحاة في أسماء الافعال، فقال جمهور البصريين: هي أسما قامت مقام الافعال في العمل، ولا تتصرف تصرف الافعال بحيث تختلف أبنيتها لاختلاف الزمان، ولا تصرف الاسماء بحيث يسند إليها إسنادا معنويا فتقع مبتدأ وفاعلا، وبهذا فارقت الصفات كأسماء الفاعلين والمفعولين، وقال جمهور الكوفيين: إنها أفعال، لانها
تدل على الحدث والزمان، كل ما في الباب أنها جامدة لا تتصرف، فهي كليس وعسى ونحوهما، وقال أبو جعفر بن صابر: هي نوع خاص من أنواع الكلمة، فليست أفعالا وليست أسماء، لانها لا تتصرف تصرف الافعال ولا تصرف الاسماء، ولانها لا تقبل علامة الاسماء ولا علامة الافعال، وأعطاها أبو جعفر اسما خاصا بها حيث سماها " خالفة ".

ابن القاضي
06-04-2009, 06:41 AM
أستاذ محمد عبدالعزيز محمد ، أرجو أن تكون بخير وعافية .
هل من الممكن أن تحدد الموضع القاطع للنزاع في كلام ابن عقيل ، وأين في كلامه ما يفيد أن جملة هيهات اسمية أو فعلية . مع جزيل الشكر لك .

أبو العباس المقدسي
06-04-2009, 04:34 PM
ومما جاء في النحو الوافي لعباس حسن :
" 5- جميع أسماء الأفعال ليس لها محل إعرابي مطلقا -مع أنها أسماء مبنية، عاملة، كما تقدم- فلا تكون مبتدأ، ولا خبرا، ولا فاعلا، ولا مفعولا به، ولا مضافا ولا مضافا إليه... ولا شيئا آخر يقتضي أن تكون مبنية في محل رفع، أو في محل نصب، أو في محل جر، فهي مبنية لا محل لها من الإعراب.
.....
8- أن اسم الفعل مع فاعله بمنزلة الجملة الفعلية؛ فلهما كل الأحكام التي تختص بالجمل الفعلية، كوقوعها خبرا، أو صفة، أو صلة، أو حالا..."

أقول : لازلت أرى أنّها أقرب إلى الفعليّة منها إلى الاسميّة

ابن القاضي
06-04-2009, 08:39 PM
ومما جاء في النحو الوافي لعباس حسن :
" 5- جميع أسماء الأفعال ليس لها محل إعرابي مطلقا -مع أنها أسماء مبنية، عاملة، كما تقدم- فلا تكون مبتدأ، ولا خبرا، ولا فاعلا، ولا مفعولا به، ولا مضافا ولا مضافا إليه... ولا شيئا آخر يقتضي أن تكون مبنية في محل رفع، أو في محل نصب، أو في محل جر، فهي مبنية لا محل لها من الإعراب.
.....
أقول : لازلت أرى أنّها أقرب إلى الفعليّة منها إلى الاسميّة
ضرب زيد عمرا ، نقول : ضرب فعل ماض مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ، ومع ذلك نقول الجملة فعلية .

محمد عبد العزيز محمد
06-04-2009, 09:09 PM
السلام عليكم أخي الفاضل الحبيب ابن القاضي

إليك نص ما قلته في مشاركتي السابقة :

حتى لا يطول بنا الأمر في مسألة خلافية؛ إليكم ما جاء في شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك :

فقط بينت أن المسألة خلافية حتى لا يتشبث كل منا برأيه؛ فلقد اختلف فيها الأوائل فما بالك بنا نحن ؟
وليس في قول ابن عقيل ما يرجح شيئا على شيء ، حتى أن أبا جعفر سماها الخالفة فلا هي أسماء ، ولا هي أفعال .

القالي
06-04-2009, 10:47 PM
السلام عليكم جميعا، هذه أول مشاركة لي في منتداكم المبارك

في الحقيقة لا أرى أن الاختلاف في ذلك يؤثر على موقعها في الجملة فهي على حالها وعملها سواء أكانت الجملة أسمية أم فعلية ، وإن كان لا بد من الجواب والمشاركة فأنا اقول:
إن كان اسم الفعل المتصدر في الجملة يقع مكان المسند إليه أو يقبل أن يكون كذلك فالجملة اسمية وإلا فهي فعلية
التصنيف من زاوية مصطلح المسند والمسند إليه في رأيي أوضح

الأحمر
14-04-2009, 11:10 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته

أشكر الجميع لمناقشتهم وحوارهم

لو كان اسم الباب( فعل الاسم ) هل سيختلف الرأي عند الجميع ؟

حسانين أبو عمرو
15-01-2010, 10:23 PM
السلام عليكم
إضافة لما ذكره علماؤنا - حفِظهم الله - أسوق ما سطَّره الأشموني في شرحه للالفية :
كون هذه الألفاظ أسماء حقيقة هو الصحيح الذي عليه جمهور البصريين. وقال بعض البصريين إنها أفعال استعملت استعمال الأسماء. وذهب الكوفيون إلى أنها أفعال حقيقة. وعلى الصحيح - يقصد علي رأي جمهور البصريين - فالأرجح أنَّ مدلولَها لفظُ الفعل , لا الحدث والزمان بل تدُل ُّعلى ما يدُل ُّعلى الحدث والزمان كما أفهمه كلامه. وقيل : إنَّها تدُلُّ على الحدث والزمان كالفعل لكن بالوضع لا بأصل الصيغة. وقيل : مدلولها المصادر. وقيل : ما سبق استعماله في ظرف أو مصدر باقٍ على اسميته كرويد زيداً ودونك زيداً، وما عداه فعل كنزالِ وصهْ. وقيل : هي قسم برأسه يسمى خالفة الفعل اهـ
سبعة أقوال .