المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : من يعرب " أنا هو غير أنه إياي"؟



ابن بريدة
10-04-2009, 10:42 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

ذكر أن أبا بكر رضي الله عنه سئل مرة عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال : " أنا هو غير أنه إياي "

أرجو من الأساتذة إعراب هذه الجملة ؛ إذ لا تخلو من لفتات نحوية لطيفة .

عطوان عويضة
10-04-2009, 11:15 AM
بسم الله الرحمن الرحيم.
هذه العبارة يبدو لي فيها إشكالان معنوي ولفظي، ولعلها تستقيم لو كانت: ( أنا هو غير أنه ليس إياي).
وحبذا لو ذُكِر مصدر ورودها، حتى يوقف على سياقها.
أما لوكانت كما إخال أي بسقوط ليس، فأظن إعرابها واضحا، وإلا لزم التفكر فيها.
وجزاك الله خيرا

أبو العباس المقدسي
10-04-2009, 11:44 AM
السلام عليكم
وجدت هذا المقطع في خطبة للشيخ عائض القرني :
" حدة أبي بكر رضي الله عنه
القائدة الثامنة عشرة: حدة أبي بكر رضي الله عنه، وأنها لا تنقص من مقامه لكثرة محاسنه عند الله عز وجل فهو صادق ومخلص، ولكنه رجل فيه حدة، يقول عمر : [[ كان فيه بعض الحدة ]] أي: سرعة غضب، و أبو بكر لما تولى الخلافة قال على المنبر: [[ يا أيها الناس! إن لي شيطاناً يعتريني -أي: يأتيني من الغضب- فالله الله، لا أمسن أبشاركم وأشعاركم ]] يعني: لا تحوجوني إلى الغضب فأضرب فيكم، وفي كنز العمال أن عمر رضي الله عنه قال: لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وتولى أبو بكر دخلت معه في حظيرة فيها إبل الصدقة، فقال أبو بكر للناس: يا أيها الناس! لا يدخل معي ومع عمر أحد منكم، قال: فدخلنا فلما دخلنا إذا بأعرابي دخل، قال أبو بكر : أما قلت لكم لا تدخلوا، ثم أخذ أبو بكر خطام الناقة، وضرب به الأعرابي، فلما ضربه به عاد: { إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ } [الأعراف:201] فقال: أستغفر الله تعالى خذ الخطام واقتد مني واقتص -أي: اضربني كما ضربتك- قال: عمر والله لا يفعل، قال: ولم؟ قال: لا تجعلها سنة للناس بعدك كلما أدبنا الناس، قالوا: نقتص منكم، ولكن أعطه ناقة من هذه، فأعطاه ناقة ودعا لـ عمر ، ولذلك قال الأعراب لـ عمر : أنت الخليفة أو أبو بكر ؟ قال: أنا هو، غير أنه إياي -يعني: أنا وإياه شيء واحد.

أتى عيينة بن حصن سيد فزارة من غطفان بعد أن توفي صلى الله عليه وسلم إلى أبي بكر هو و الأقرع بن حابس فقالا: يا خليفة رسول الله! إن عندنا أرضاً سبخة ليس فيها كلأ ولا منفعة، فإن رأيت أن تقطعناها لعلنا نحرثها أو نزرعها، لعل الله أن ينفع بها بعد اليوم، فقال أبو بكر عمر وليس في القوم، فانطلقا إلى عمر يشهدانه فوجداه يهنأ بعيراً له -أي: يطليه بالقطران- فقالا: إن أبا بكر أبو بكر ؟ قال: أنا هو غير أنه إياي.ولذلك هذا شاهد في النحو، يعني: تقديم ضمير الغيبة والضمير المتصل على المنفصل، استشهد به ابن مالك ."
ولم أقف على المصدر الذي استقى منه الشيخ هذين الخبرين
لعلّ أحد الإخوة يفيدنا في ذلك

ابن بريدة
10-04-2009, 01:45 PM
أخويّ الكريمين أبا عبدالقيوم وأبا العباس

أشكر لكما المداخلة ، ولو كان في الجملة ( ليس ) لما صار فيها إشكال ، والجملة أوردها الشيخ عائض القرني - كما ذكر ذلك أبو العباس - والشيخ عائض ثبت حجة لا يُسأل عن مثله .

ابن القاضي
10-04-2009, 04:12 PM
أخويّ الكريمين أبا عبدالقيوم وأبا العباس

أشكر لكما المداخلة ، ولو كان في الجملة ( ليس ) لما صار فيها إشكال ، والجملة أوردها الشيخ عائض القرني - كما ذكر ذلك أبو العباس - والشيخ عائض ثبت حجة لا يُسأل عن مثله .

مع احترامي وتقديري للشيخ عائض ؛ إلا أنه هو وغيره مطالب بالمصدر، بل هو ومن هو أكبر منه يسأل عما يروي وعن إسناده خاصة إذا كان المروي عن الصحابة ويترتب عليه حكم شرعي أو لغوي ، وإلا كانت القصة مصنوعة ثم نقلها الشيخ ـ مع غلبة االنزعة الأدبية عليه ـ بدون تحر وتوثيق .

ابن بريدة
12-04-2009, 12:33 AM
أخي الكريم ابن القاضي

لا شك أن الجميع مطالب بالمصدر ، ولكن الشيخ عائض أحد الأعلام في اللغة والأدب ولن نشكك بنقله ألبتة ، وقد حاولت أن أبحث عن مصدر القصة فاستعنت بـ ( القوقل ) ؛ لعدم توفر مثل هذه الكتب لدي ، فوجدت أحد الإخوة ذكر أن القصة ذكرت في مسند الأنصار ، وحاولت أن أبحث عن الكتاب فلم أستطع .

أ.د. أبو أوس الشمسان
15-04-2009, 08:40 PM
أخي الحبيب ابن بريدة
أشكرك لدعوتي للمشاركة في هذا الموضوع وما تأخري سوى لأمرين أولهما لفساد عصف بحاسوبي وأذهب كل بياناته، ثم إني سافرت إلى مكة المكرمة لحضور ملتقى النادي الأدبي هناك وقد تشرفت بلقاء حبيبينا المغربي والحامدي. أما عن الضمائر فأقول:
الأصل في استعمال الضمائر أن يستعمل ما هو للرفع للرفع وما هو للنصب للنصب باستثناء ما يسمى بضمائر الرفع المنفصلة (أنت، أنا، ...) فهذه تحدد الشخص لا الموقع الإعرابي ولذلك يؤكد بها ما هو غير مرفوع (أكرمتك أنت) و(مررت بك أنت). وحكي (أنت كأنا وكهو).
ويأتي بعد لولا كقوله تعالى(لولا أنتم لكنا مؤمنين)[31-سبأ] وسمع لولاي ولولاك.
قال يزيد بن الحكم
وكم موطن لولاي طحت كما هوى***بأجرامه من قلة النيق منهوي
وقال عمر بن ربيعة
أومت بكفيها من الهودج***لولاك هذا العام لم أحجج
أما موضوع الخلاف فيمكن الزعم بحذف كان (أنا هو غير أنه[كان] إياي)، ويمكن القول إنه استعمل ضمير النصب في محل الرفع، وهذا يذكرنا بالمسألة الزنبورية (فإذا هو هي/ فإذا هو إياها) واستعمال إياي فيه فضل حصر وإن تأخر اللفظ، ولقائل أن يقول جاء على سبيل القطع أي أن ثمة عدولا عن مقتضى الإعراب للتنبيه.
ولمن يذهب مذهب الحذف أن يجعله مثل
أبا خراشة إما أنت ذا نفر***فإن قومي لم تأكلهم الضبع
والله أعلم

أبو عمار الكوفى
15-04-2009, 09:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبًا بالإخوة الكرام وشيخنا أبي أوس :
مسألة تبادل الضمائر لموقعها الإعرابي متداولة في القرآن وفصيح كلام العرب ، فمن أمثلة ذلك في القرآن قول الله تعالى : { إن ترنِ أنا أقلَّ منك مالاً وَولدًا } الكهف 39 ، فيجوز في الضمير { أنا } أوجه: أن يكون ضمير فصل ( أو حرف فصل كما يرتضيه البصريون ) باعتبار أن ما بعده شبيه بالمعرفة ، والرؤية عليمة وقد فصل { أنا } بين المفعول الأول والثاني .
ويجوز أن يكون في محل نصب مفعول به ثانٍ لـ : { ترَن } باعتبار الرؤية علمية ، و{ أقل }حالٌ منه .
ويجوز أن يكون توكيدًا باعتبار أن الرؤية بصرية .
وعلى قراءة عيس بن عمرو برفع { أقلَّ } لا إشكال ؛ إذ هو مبتدأ .
ومن ثمَّ فاعتبار هذه الضمير المنفصل خاص بالرفع أو النصب لكون هذا أصل فيه ، وقد يحمل على غير الأصل ولا سيما عند التوكيد .
يقول ابن مالك :
ومضمرُ الرفع الذي قد انفصل * أكِّدْ به كلَّ ضميرٍ اتصل .
فلا أرى غضاضة أن تتبادل الضمائر لمواقعها على غير الأصل .
والله أعلم

د.بهاء الدين عبد الرحمن
17-04-2009, 12:25 AM
مرحبا أخي الكريم ابن بريدة، وشكرا لكم على دعوتكم الكريمة وحسن ثقتكم بشخصي الضعيف..
أقرب ما يحمل عليه (غير أنه إياي) أنه من باب المفعول به المغني عن الخبر، في نحو ما اشار إليه أبن مالك من قول الكوفيين في المسألة الزنبورية، على تقدير : فإذا هو يساويها، فحذف الفعل وانفصل ضمير النصب، وعلى هذا يكون التقدير في قول عمر رضي الله عنه وعن أبي بكر: حكمي حكمه، غير أنه يحكمني، فحذف المضاف في الجملة الأولى، والفعل في الجملة الثانية وأبقى الضمائر التي انفصلت وأخذت إعراب المضاف في الجملة الأولى، وانفصلت ياء المتكلم فصارت ضميرا منفصلا، فصار التركيب: أنا هو غير أنه إياي.
والله أعلم.

عطوان عويضة
17-04-2009, 02:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
لقد وجه أساتذتنا الكرام النص على اعتبار ثبوته وصحته، فجزاهم الله خيرا.
لكن الذي يبدو لي - والله أعلم - أن النص غير صحيح، وقد يكون النص مصحفا أو محرفا، وقد يكون الشيخ عائض وهم فيه، ولا يعيبه ذلك، وقد يهم جلة العلماء، فكيف بالدعاة وطلاب العلم.
لذا لا بد من الاستيثاق، ولعل أخانا ابن بريدة يهاتف الشيخ عائضا أو يراسله، فقد يكون الرجل بريئا مما ينسب إليه قوله، ولعله قال قولا فنقل عنه خطأ.
ولقد بحثت - إلكترونيا - عن النص المنقول فوجدته بروايات كثيرة ليس من بينها موضع السؤال؛ فقد جاء:
بل هو لو كان شاء (الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع)
بل هو إن شاء الله (كنز العمال)
بل هو ، ولو شاء كان (كنز العمال)
بل عمر ولكنه أبى (كنز العمال)
هُوَ إنْ شَاءَ (فتح القدير)
عمر غير أن الطاعة لي (مختصر تاريخ دمشق)
عمر ولكنه أبى (أدب الكاتب للصولي)

ولعل العبارة موضع السؤال قالها الشيخ: (بل هو غير أنه أبى ) فصحفت أو حرفت.
هذا والله تعالى أعلم

ابن بريدة
19-04-2009, 12:19 AM
شيخيّ الجليلين أ.د.أبا أوس ، د.بهاء الدين
أشكر لكما حسن استجابتكما ، وجميل توجيهكما النحوي لهذه الجملة المنسوبة إلى الصديق - رضي الله عنه - .
أخي الأستاذ أبا عمار الكوفي .. أشكر لك مداخلتك القيمة .
أخي الأستاذ أبا عبدالقيوم .. أشكر لك اهتمامك ، والشيخ عائض نسب النص إلى أبي بكر حسبما ذكرتُه حرفيًا ، ولست أعلم عن مصدر الشيخ ، ولا أستبعد صحة المقولة خصيصى إذا وجدنا لها وجهًا في العربية - كما وجه الأساتذة النص - ، وإن كان في التوجيه شيء من التكلف الذي أُجبر الأساتذة عليه ، وكم قراءة من القراءات المتواترة ردها بعض النحاة بدعوى مخالفة قواعدهم ، ولنا في الإمامين الكسائي والمبرد أوضح دليل .

تحياتي للجميع ،،

علي المعشي
21-04-2009, 02:22 AM
أخي الحبيب ابن بريدة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المعذرة أخي الكريم عن التأخر، وأما تخريج العبارة فلا أجدني إلا موافقا بعض ما تفضل به بعض أساتذتنا وأحبتنا هنا، وهو تقدير فعلٍ كان ضميرُ النصب متصلا به فلما حذف الفعل انفصل الضمير، ونظير ذلك تخريج (فإذا هو إياها) في المسألة الزنبورية المشهورة، ونظيره من حيث انفصال الضمير بعد حذف الفعل قولك في التحذير (إياك والكذبَ!) إذ التقدير عند بعضهم (أحذّرك) فلما حذف الفعل (أحذّر) انفصل الضمير.
وعليه يكون خبر أنّ في العبارة موضع الحوار جملة فعلية حذف ركناها ودل عليها معمولُ فعلها (إياي) الذي هو في محل نصب.
على أن بعض النحاة ومنهم الأخفش يرى أن ضمائر النصب قد تقع موقع ضمائر الرفع كما في (عساه ، عساني) ولكن لا يحسن التوسع في التخريج على هذا الرأي حتى لا تختلط وظائف الضمائر، لذلك أرى التخريج الأول أحسن ولا سيما أن حذف الفعل مع الفاعل ودلالة المعمول المنصوب عليهما كثير في كلام العرب كما في التحذير والاشتغال والمفعول المطلق وغير ذلك.
هذا مع تحياتي ومودتي.

ابن بريدة
21-04-2009, 09:56 AM
بوركت شيخنا عليًا .