المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : جملة (كان) بين الفعلية والاسمية



مقدادا
11-04-2009, 11:46 PM
درجت كتب النحو على وضع النواسخ الفعلية والحرفية بعد باب المبتدأ والخبر حتى شاع بين كثير من الدارسين والمدرسين أن الجملة البادئة بكان هي جملة اسمية! والحق أنها جملة فعلية ؛ لسببين بسيطين جدا هما:
1- أن الجملة الاسمية هي التي تبدأ باسم ، وكان ليست باسم.
2-أن الجملة الفعلية هي التي تبدأ بفعل، ولم يشترط النحاة في ذلك أن يكون الفعل تامًا، أو أن يلحق بها فاعل.
ولقد حاولت أن أجد للنحاة قولاً فصلاً في المسألة يخرجه عن إطار الأخذ والرد
فوجدت ابن هشام في المغني عند تكلمه عن الجمل يمثل للجملة المبدوءة بكان بين الجمل الفعلية.
ومع ذلك فلازلت أحتاج إلى ما يقطع نهائيًا في تلك المسألة، ولذا لجأت إلى أهل الفصاحة والبيان، فهل من مشمر؟;)

أ.د. أبو أوس الشمسان
12-04-2009, 12:08 AM
أخي الفاضل
يأتي كان تامة وهذا هو الأصل فيها وهي في حال تمامها جملة فعلية. أما كان الداخلة على المبتدأ والخبر فهي تعد من جملة موسعات الجملة الاسمية وهي قد تخلت عن دلالتها على الحدث المقتضي للفاعل وصارت مجرد عنصر زمني يقيد علاقة المبتدأ بالخبر، وكذلك أخواتها انتقلن من الدلالة المعجمية إلى الدلالة الوظيفية بدخولهن على عنصري الجملة الاسمية التي لا تفقد اسميتها بمجرد تصدر أداة أصلها الفعل كما لا تفقد اسميتها بتصدر حرف مثل (إنّ) المحمول في عمله على الفعل. ولو أن مجرد التصدر الشكلي يكفي لعدت جملة الشرط في مثل
قوله تعالى (وإن أحد من المشركين استجارك فأجره) جملة اسمية.

محمد عبد العزيز محمد
12-04-2009, 12:37 AM
السلام عليكم أستاذنا الفاضل د. أبا أوس
إذا كانت اسمية فلماذا لم تقترن بالفاء هنا : إن تقل الحق يكن قولك محمودا ؟

زيد العمري
12-04-2009, 01:18 AM
وأنا عندما أسأل عن كان فإنني أعتبرها جملة فعلية فإنها أي كان تبقى تدل على الزمنية دون الحدثية فاستيفاء كان بشرط واحد رئيس من شروط الفعل يبقى مؤهلا لها لتعتبر فعلية . أوليس هناك فرق بين قولنا :" الطقس دافئ" و"كان الطقس دافئا" ، أو بين قولنا "المعركة حامية" و "ما زالت المعركة حامية"
إن من يقول باسمية كان يرد ذلك إلى ما قبل إعمالها في المبتدإ والخبر . فالطقس دافئ اسمية أما كان الطقس دافئا فاسمية على الأصل ، فلماذا نرد الجملة إلى الأصل لنحدد فعليتها أو اسميتها ، فما وظيفة العوامل نحويا إذن ؟ لا بد للعامل من تأثير في معمول ولا شك في تأثير كان بمبتدإ وخبر والله أعلم
ويبقى السؤال : ما نقول بإن وأخواتها :" إن الحرب سجال" ؟؟
إن تشبيه "إن" بالفعل يعني اشتمالها معنى الأفعال وهذا صحيح فلكل أخوات إن معان ٍ فعلية لا شبيهة بها من تأكيد وتشبيه وترجّ

أبو العباس المقدسي
12-04-2009, 06:59 AM
هذا رابط يفيد في المسألة :
http://www.alfaseeh.net/vb/showthread.php?t=28173

بدر الخرعان
12-04-2009, 09:28 AM
جاء في ( شرح الرضي لكافية ابن الحاجب) ((القسم الثاني – المجلد الثاني، دراسة وتحقيق: الدكتور يحيى بشير مصري، الطبعة الأولى 1417هـ - 1996م، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية))ص:1023-1024 إذ قال:
الأفعال الناقصة... إنما سميت ناقصة، لأنها لا تتم بالمرفوع كلامًا، بل بالمرفوع مع المنصوب بخلاف الأفعال التامة، فإنها تتم كلاما بالمرفوع دون المنصوب.
وما قال بعضُهم من أنها سُمِّيَت ناقصة لأنها تدل على الزمان دون المصدر، ليس بشيء، لأن (كان) في نحو: كان زيد قائما، يدل على الكون الذي هو الحصول المطلق، وخبره يدل على الكون المخصوص، وهو كَوْنُ القيام، أي حصوله، فجيء أولا بلفظٍ دالٍّ على حصولٍ ما، ثم عُيِّن بالخبر: ذلك الحاصل، فكأنك قلت: حصل شيء ثم قلت: حصل القيام، فالفائدة في إيراد مطلق الحصول أولا ثم تخصيصه، كالفائدة في ضمير الشأن قبل تعيين الشأن(1) ((أي قبل تفسيره بذكر خبره، وهو الإبهام ثم التفصيل))، على ما مرَّ في بابه، مع فائدة أخرى ههنا، وهي دلالته على تعيين زمانِ الحصولِ المقيَّد، ولو قلنا: قام زيد لم يحصل هاتان الفائدتان معا، فـ(كان) يدل على حصول حدث مطلق تقييده في خبره، وخبرُه يدل على ما حدث معيَّن واقع في زمان مطلق تقييده في (كان) لكن دلالة (كان) على الحدث المطلق أي الكون: وضعيَّة، ودلالة الخبر على الزمان المطلق: عقلية، وأما سائر الأفعال الناقصة، نحو: صار، الدال على الانتقال، وأصبح الدال على الكون في الصبح، أو الانتقال، ومثله أخواته(2) ((المراد بأخواته: الأفعال الدالة على وقت، مثل: أمسى، وأضحى.)) وما دام الدال على الاستمرار وكذا أخواته، وليس، الدال على الانتفاء: فدلالتها على حدث معين لا يدل عليه الخبر: في غاية الظهور، فكيف تكون جميعها ناقصة بالمعنى الذي قالوه

أ.د. أبو أوس الشمسان
12-04-2009, 04:34 PM
السلام عليكم أستاذنا الفاضل د. أبا أوس
إذا كانت اسمية فلماذا لم تقترن بالفاء هنا : إن تقل الحق يكن قولك محمودا ؟
ما يجب ربطه بالفاء جوابًا للشرط هو ما لا يصح أن يقع شرطًا بغض الطرف عن الاسمية أو الفعلية ولذلك تربط الفعلية المصدرة بفعل جامد أو المصدرة بأداة تسويف. وجملة (يكن قولك محمودًا) مصدرة بفعل بلا نزاع ولكن هذا لا يخرج الجملة من اسميتها لأن (كان) هنا فعلية شكلاً ولفظًا ولكنها وظيفة أداة ويجب التفريق بين التصنيف الصرفي والتصنيف النحوي. والعربية فيها جملتان هما جملة فعلية ذات فعل وفاعل واسمية ذات مبتدأ وخبر، وتحديد الاسمية أو الفعلية مرتبط بطبيعة الإسناد ولا يكتفى بالشكل الظاهر.

أ.د. أبو أوس الشمسان
12-04-2009, 04:39 PM
وأنا عندما أسأل عن كان فإنني أعتبرها جملة فعلية فإنها أي كان تبقى تدل على الزمنية دون الحدثية فاستيفاء كان بشرط واحد رئيس من شروط الفعل يبقى مؤهلا لها لتعتبر فعلية . أوليس هناك فرق بين قولنا :" الطقس دافئ" و"كان الطقس دافئا" ، أو بين قولنا "المعركة حامية" و "ما زالت المعركة حامية"
إن من يقول باسمية كان يرد ذلك إلى ما قبل إعمالها في المبتدإ والخبر . فالطقس دافئ اسمية أما كان الطقس دافئا فاسمية على الأصل ، فلماذا نرد الجملة إلى الأصل لنحدد فعليتها أو اسميتها ، فما وظيفة العوامل نحويا إذن ؟ لا بد للعامل من تأثير في معمول ولا شك في تأثير كان بمبتدإ وخبر والله أعلم
ويبقى السؤال : ما نقول بإن وأخواتها :" إن الحرب سجال" ؟؟
إن تشبيه "إن" بالفعل يعني اشتمالها معنى الأفعال وهذا صحيح فلكل أخوات إن معان ٍ فعلية لا شبيهة بها من تأكيد وتشبيه وترجّ
لا يكفي العنصر الزمني فمن الأسماء والحروف ما يجتلبه أو يدل عليه، أما الفرق في المعنى فهو موجود وهذا هو المعنى الوظيفي الذي وهبته كان للجملة وهو معنى غير حدثي، ولا أحد يقول باسمية (كان) بل باسمية الجملة، فالجملة اسمية وإن صدرت بفعل.

زيد العمري
14-04-2009, 12:48 AM
أما رأيك أستاذي الدكتور أبا أوس فاحترامي له ، وأما رأيي فما زلت أرى فعلية كان واسمها وخبرها هشاميّ الرأي كوفيَّهُ..فهناك أفعال كثيرة لا تتصف بالحدثية المادية وفاعلها مجازي أو استعاري أما "كان" فعلى كونها فعلا ناقص الحدثية ولكنه يشتمل في معناه معنى الحدثية ، ففي قولنا :" كان الرجل نائما " نستشف من "كان" زمنا وحدثا من "نائما" هو " حصل أن اتخذ الرجل كينونة النوم "

فائق احترامي استاذي !

مقدادا
06-09-2009, 01:36 AM
:::
جزاكم الله خيرًا على ذلك التفاعل المثمر في هذا المنتدى الرائع.
وقبل ان أعلق على هذه الردود القيمة أحب أن أنبه إلى أن الكوفيين -كما تعلمون- قد جعلوا كان رافعة لفاعل، وناصبة لحال، وعلى هذا فهي ليست داخلة على جملة اسمية، ومن ثم فهي ليست ناسخة.
وعلى هذا الرأي ينفض الإشكال حول فعلية الجملة التي تتصدرها كان فهي من وجهة كوفية جملة فعلية بلا خلاف.
أما من الوجهة البصرية التي اعتبرت كان ناسخة للمبتدأ والخبر فإن الخلاف يشتد بيننا حتى يصب في اتجاهين اثنين:
1- أنها جملة فعلية وفقًا لتعريف النحاة للجملة الفعلية (هي الجملة التي تبدأ بفعل، وعدم تفريقهم بين أن يكون ذلك الفعل تامًا أو ناقصًا، مع تصريح ابن هشام بفعليتها).
2- أنها جملة اسمية أشربت معنى الزمن ، مراعاة لأصل الجملة من ناحية ومراعاة لدلالة الجملة من ناحية أخرى.

ويبدو أن النحاة قد أفسحوا لنا المجال للحديث حول هذه القضية إلى أن يظهر لنا من يعضض رأي ابن هشام السابق أو ينفيه.
وحتى ذلك الحين أرى أن نمد الباحثين بقول فصل، فإن الباحث إذا أراد تصنيف الجمل في نص معين تمهيدًا لدراسته فلابد أن يصطدم بهذه المعضلة
فإن أدخل الجملة غي باب الفعلية اتهموه بالشكلية وعدم فهم البنية الحقيقة للجملة.
وإن أدخلها في الاسمية اتهموه بالازدواجية وفقدان المعيارية.
فإن تركنا الباحث إلى المدرس وجدنا ذلك الطالب الفذ يسأل هل هي اسمية أو فعلية؟
فإن أجاب المعلم : اسمية قيل له :أليست بادئة بفعل؟ّ!
وإن قال فعلية . قيل له : وأين الفاعل؟! وهو الركن الذي لاتتم الجملة الفعلية إلا به (أحد ركني الإسناد).
إننا في حاجة ماسة إلى قول فصل في هذه القضية، يبحث عن جذورها قبل أن يبتكر لها أوراقًا من سراب الفكر.
وأكرر شكري لكم جميعًا. ;)

فهد أبو درّة
08-09-2009, 09:55 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
سكوت ابن هشام في مغني اللبيب عن تصنيف جملة كان و أخواتها هو ما جعل الكثيرين يتساءلون عن تصنيفها و من هؤلاء المتسائلين أستاذي الأستاذ الدكتور أحمد عبد العظيم عبد الغني فقد كتب بحثاً عميقاً عن إثبات أن الأفعال الناقصة لا تكوِّن جملة فعلية و الكتاب مطبوع في مصر و لدي مصوَّرة منه .
و الله أعلم .

ابن القاضي
09-09-2009, 01:20 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
سكوت ابن هشام في مغني اللبيب عن تصنيف جملة كان و أخواتها هو ما جعل الكثيرين يتساءلون عن تصنيفها و من هؤلاء المتسائلين أستاذي الأستاذ الدكتور أحمد عبد العظيم عبد الغني فقد كتب بحثاً عميقاً عن إثبات أن الأفعال الناقصة لا تكوِّن جملة فعلية و الكتاب مطبوع في مصر و لدي مصوَّرة منه .
و الله أعلم .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
صنفها ابن هشام في المغني في قسم الجملة الفعلية ، قال :
والفعلية هي : التي صدرها فعل ، كقام زيد ، وضُرب اللص، وكان زيد قائما .