المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : بين وبين



طارق يسن الطاهر
14-04-2009, 05:05 PM
متى يجوز تكرار" بين" ومتى يمتنع؟
وهل لذلك علاقة بحرف العطف " الفاء والواو"؟
فلنصطحب معنا الآية الكريمة { فإذا الذي بينك وبينه عداوة...}
وقول امرئ القيس:
قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل *** بسقط اللوى بين الدخول فحومل

وجزى الله الفصحاء خير الجزاء

منذر أبو هواش
14-04-2009, 05:52 PM
بين – واو العطف – فاء الاتجاه

لا تتكرر "بين" في الجملة إلا إذا اتصل بها ضمير
"فإذا الذي بينك وبينه عداوة"
عقدت اتفاقا بيني وبين الشركة
ضاع الطالب بين البيت والمدرسة

وأما (الفاء) في قول امرؤ القيس: "قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزلِ - بسقط اللّوى بين الدخول فحومل" التي استخدمها الشاعر بدلا من (الواو العاطفة) في كلمة القافية (فحومل) فيسمونها (فاء الاتجاه).

وتعليل ذلك أن المخاطب والشاعر كانا يسيران بين مكانين يسميان (الدخول وحومل)، فاستغل الشاعر كلمة القافية لتوليد معنى شعري جديد يفهم من سياق البيت، فذكر المكانين بالترتيب (الدّخول فحومل) ليعطي الانطباع بالسير واتجاهه، أي أنهما كانا يسيران من (الدّخول) باتجاه (حومل)، وأنهما كانا في تلك اللحظة في مكان بين الموضعين.

أبو عمار الكوفى
14-04-2009, 06:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أستاذي الحبيب ، منذر:
أنقل لكم نص ما قاله الأستاذ عباس حسن في النحو الوافي بشأن المشاركة :
" تكرارها بين المتعاطفين الضميرين واجب ، أمّا بين المتعاطفين الظاهرين فجائز للتوكيد ، فيصحُّ أن يُقال : المال بين محمود وبين علي ، بزيادة " بين " الثانية للتأكيد ، كما قاله ابن بري وغيره ، وبذلك يرد على منع الحريري تكرارها ....
ثم أحال رحمه الله على حاشية ياسين على شرح التصريح ، وغيره ، وعضد ما ذكر بقول عدي بن زيد :
وجاعل الشمس مصرًا لا خفاء به * بين النهار، وبين الليل قد فصلا .
وقول أعشى همدان :
بين الأشج وبين قيس باذخٌ **** بخْ بخْ لوالده وللمولود .
وغيرهما من شواهد .
ولي عودة بعد
أدام الله علمكم وفضلكم .
والله أعلم

ـــــــــــــــــــــ
الكـــوفي

منذر أبو هواش
14-04-2009, 08:28 PM
... فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ... (البقرة 102)
... وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ ... (البقرة 164)
... نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا ... (النحل 66)
يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (الطارق 7)


أستاذنا أبا عمار الكوفي،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكركم على هذا النقل الموسوعي، وإن كانت هذه الأمثلة الشعرية وغيرها لا تكفي لإقناعي بالقبول بصحة هذا الاستعمال غير الحسن الذي لم يرد في القرآن الكريم، وذلك لأن "بين" الثانية ما زالت تبدو زائدة، ولا يبدو أنها للتأكيد، ويخيل إلي أن تكرارها على هذا النحو الخلافي – إن صحت هذه الأمثلة وغيرها - لم يكن إلا وليد ضرورة شعرية، أو رغبة في زيادة إيضاح، أو طمعا في إزالة لبس موهوم.

هذا مجرد رأي شخصي للعبد الفقير، والله تعالى أعلم،

منذر أبو هواش