المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أين معمول الخبر وما إعرابه : إن محمد ماشيا سريعٌ؟



محمد الغزالي
18-04-2009, 11:26 PM
السلام عليكم:
أين معمول الخبر وما إعرابه في هذه الجملة:
إن محمد ماشياً سريعٌ

السلفي1
20-04-2009, 05:49 PM
السلام عليكم:
أين معمول الخبر وما إعرابه في هذه الجملة:
إن محمد ماشياً سريعٌ

بسم الله ,

قلتُ : وبالله تعالى التوفيق والسداد ,

هذه محاولة عاجز متعلم ,

محمد : اسم إنّ ’

ماشيًّا : حال لمحمد ,

سريع : خبر إن ,

والمعنى : إن محمد حال مشيه سريع , أي : يمشي بسرعة , كالرَّمل ,

والعلم تعالى , والله الموفق ,

أبو أسيد
20-04-2009, 06:03 PM
أخي الكريم محمد حفظك الله ورعاك وبارك لك محاولتك
ولكن اسم إنّ ألا يكون منصوباً ؟ وهنا محمد مرفوع
وإن كنت لا أستسيغ هذه الجملة لجهل منّي طبعا لا عن سعة علم
وأرى الأولى أن يقول إنّ محمدا ماشياً لسريع
وأنا بانتظار الإخوة الفضلاء ليدلوا بدلوهم وأنا سأحاول البحث بما يتيسر عندي من المصادر

السلفي1
20-04-2009, 06:22 PM
أخي الكريم محمد حفظك الله ورعاك وبارك لك محاولتك
ولكن اسم إنّ ألا يكون منصوباً ؟ وهنا محمد مرفوع
وإن كنت لا أستسيغ هذه الجملة لجهل منّي طبعا لا عن سعة علم
وأرى الأولى أن يقول إنّ محمدا ماشياً لسريع
وأنا بانتظار الإخوة الفضلاء ليدلوا بدلوهم وأنا سأحاول البحث بما يتيسر عندي من المصادر

بسم الله ,

قلتُ: وبالله تعالى التوفيق والسداد ,

أخي الكريم المفضال أبو أسيد , وفقك الله عز وجل ,

بل أنت أستاذي وشيخي , وكم لك من محبة وتقدير عندي , ولستُ مما

يخوض نقاشًا معكم ,

إذْ قالوا :

وابن اللبون إذا ما لُذ في قرن لم يستطع صولة البذن القعانيس ,

ولكن منكم نتعلم ,

هل يصح هذا التركيب :

" إنَّ زيدَ رجلٌ كريم " ؟ مع التفصيل ,

والله الموفق , وهو سبحانه الأعلم ,

بدر الخرعان
20-04-2009, 07:01 PM
السلام عليكم:
أين معمول الخبر وما إعرابه في هذه الجملة:
إن محمد ماشياً سريعٌ

وعليكم السلام...
إن حرف نفي أو حرف توكيد مخففة غير عاملة والأول أولى بحسب المعنى..
محمد: مبتدأ مرفوع ...
ماشيا: حال منصوبة وعلامة نصبها الفتحة الظاهرة على آخرها، والعامل فيها المبتدأ، (إذ يذهب سيبويه رحمه الله إلى جواز اختلاف الحال وصاحبها في العامل؛ لأنه أشبه بالخبر من النعت، وعامل الخبر غير عامل صاحبه، وهو المبتدأ على الصحيح)... النحو الوافي
سريع: خبر مرفوع ... ومعموله الضمير المستتر جوازا العائد على المبتدأ وهو فاعل. والله أعلم

أبو العباس المقدسي
20-04-2009, 07:37 PM
السلام عليكم
إذا كان "إن" حرفا مشبّها بالفعل عاملا فالصواب :
إنّ محمّدا ماشيا سريع (أو لسريع)
وإن كان حرفا مخففا من الثقيلة مهملا فيجب اقتران اللام الفارقة في الخبر , هكذا :
إنْ محمّدٌ ماشيا لسريع ٌ
ولا يصح أن يكون نافيا لأنّ من شروط نفيه أن يكون في صدر جملة محصورة , هكذا :
إن محمّدٌ ماشيا إلاّ سريع
والله أعلم

السلفي1
20-04-2009, 10:45 PM
السلام عليكم
إذا كان "إن" حرفا مشبّها بالفعل عاملا فالصواب :
إنّ محمّدا ماشيا سريع (أو لسريع)
وإن كان حرفا مخففا من الثقيلة مهملا فيجب اقتران اللام الفارقة في الخبر , هكذا :
إنْ محمّدٌ ماشيا لسريع ٌ
ولا يصح أن يكون نافيا لأنّ من شروط نفيه أن يكون في صدر جملة محصورة , هكذا :
إن محمّدٌ ماشيا إلاّ سريع
والله أعلم

بسم الله ,

قلتُ : وبالله تعالى التوفيق والسداد ,

شكر الله لأخي المفضال أبي العباس ,

لكن : لماذا لم يصح قولنا " إنًّ محمدَ ماشيًا سريعٌ " ؟

هل هذا التركيب لم يكن لغةّ , أو أن التنوين حذف للسهولة ؟؟

أرجو منك أيها البطل المغوار , بحثها , والإفادة ,
وجزاك الله خيرًا ,
والله الموفق ,

أبو العباس المقدسي
21-04-2009, 12:00 AM
السلام عليكم
بوركت أخي السلفي
أمّا الفارس المغوار فليس أنا , وإن أنا إلاّ طويلب علم
أخي , لا يخفى على لبيب مثلك أنّ " محمّد " علم عربيّ وليس أعجميّا , فهو اسم منصرف قال تعالى : " محمّدٌ رسولُ اللهِ ..." " وما محمّدٌ إلاّ رسولٌ ..." ".. وَآمَنُواْ بِمَا نُزِّلَ على مُحَمَّدٍ "
فقد جاء منونا في القرآن
وجاء في صحيح البخاريّ :
4857- حَدَّثَنَا طَلْقُ بْنُ غَنَّامٍ حَدَّثَنَا زَائِدَةُ عَنْ الشَّيْبَانِيِّ قَالَ سَأَلْتُ زِرًّا عَنْ قَوْلِهِ تَعَالَى: {فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى} قَالَ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ أَنَّ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأَى جِبْرِيلَ لَهُ سِتُّمِائَةِ جَنَاح"
ولا أعرف جاء ممنوعا من الصرف في شاهد من الشواهد
والله أعلم

أبو أسيد
21-04-2009, 01:43 AM
بوركت أبا العباس
لله درك فارساً

بدر الخرعان
21-04-2009, 04:26 AM
ليس شرطًا في (إنْ) النافية أن تكون محصورة بـ(إلا)؛ لأنها قد تعمل وعملها مثل عمل (ليس) وبشروط (ما) الحجازية إلا الشرط الخاص بعدم وقوع (إنْ) الزائدة بعدها، ففي قراءة سعيد بن جبير: (إنْ الَّذين تدعون من دون الله عباداً أمثالكم)، فـ(عباداً) خبر (إن). وقد قال ابن مالك رحمه الله في ذلك:

في النكرات أعملت كـ(ليس) (لا)
وقد تلي (لات) و(إنْ) ذا العملا

لذلك يجوز كما في المثال الأول من دون نقض أو حصر...
والله أعلم

أبو العباس المقدسي
21-04-2009, 03:01 PM
ليس شرطًا في (إنْ) النافية أن تكون محصورة بـ(إلا)؛ لأنها قد تعمل وعملها مثل عمل (ليس) وبشروط (ما) الحجازية إلا الشرط الخاص بعدم وقوع (إنْ) الزائدة بعدها، ففي قراءة سعيد بن جبير: (إنْ الَّذين تدعون من دون الله عباداً أمثالكم)، فـ(عباداً) خبر (إن). وقد قال ابن مالك رحمه الله في ذلك:

في النكرات أعملت كـ(ليس) (لا)
وقد تلي (لات) و(إنْ) ذا العملا

لذلك يجوز كما في المثال الأول من دون نقض أو حصر...
والله أعلم
صدقت أخي بدرا
دمت بدرا منيرا في سماء الفصيح

أبو أسيد
21-04-2009, 03:11 PM
ليس شرطًا في (إنْ) النافية أن تكون محصورة بـ(إلا)؛ لأنها قد تعمل وعملها مثل عمل (ليس) وبشروط (ما) الحجازية إلا الشرط الخاص بعدم وقوع (إنْ) الزائدة بعدها، ففي قراءة سعيد بن جبير: (إنْ الَّذين تدعون من دون الله عباداً أمثالكم)، فـ(عباداً) خبر (إن). وقد قال ابن مالك رحمه الله في ذلك:

في النكرات أعملت كـ(ليس) (لا)
وقد تلي (لات) و(إنْ) ذا العملا

لذلك يجوز كما في المثال الأول من دون نقض أو حصر...
والله أعلم
أخي الحبيب لو سلمنا بذلك فماذا تعرب" سريع"
أخي بدرالخرعان لو اعتبرنا (إن) تعمل عمل( ليس )لوجب نصب سريع

أبو العباس المقدسي
21-04-2009, 03:36 PM
أخي الحبيب لو سلمنا بذلك فماذا تعرب" سريع"
أخي بدرالخرعان لو اعتبرنا (إن) تعمل عمل( ليس )لوجب نصب سريع
السلام عليكم
اسمح لي أخي أبا أسيد أن أجيب نيابة عن أخي بدر
إن النافية يجوز أن تعمل ويجوز أن تهمل ففي حالة الإهمال يكون ما بعدها مبتدأ وخبرا
جاء في النحو الوافي لعباس حسن :
" أما الحرف الثالث: "إنْ" فهو لنفى الزمن الحالى عند الإطلاق، وإعمالُه وإهمالُه سِيَّانِ. ولكن الذين يُعملونه يشترطون الشروط الخاصة بإعمال "ما" النافية إلا الشرط الخاص بعدم وقوع "إنْ" الزائدة بعدها؛ إذ لا تقع "إنْ" الزائدة بعد "إنْ" النافية أيضاً؛ نحو: إنْ الذهبُ رخيصاً (بمعنى: ما الذهب رخيصاً) أو: إنْ الذهبُ رخيص. ففى المثال الأول تعرب "إنْ" حرف نفى ناسخ بمعنى: ما، وبعدها اسمها وخبرها. وفى المثال الثانى: "إنْ" حرف نفى مهمل، وبعده مبتدأ مرفوع، ثم خبره المرفوع. ومن أمثلة عمالها، قول الشاعر:
*إنْ المرْءُ بانقضاءِ حيَاتِه * ولكنْ بأن يُبْغَى عليه فيُخْذَلاَ*
وهى فى حالتى إعمالها وإهمالها لنفى الزمن الحالى، ما لم تقم قرينةٌ على غيره. "

بدر الخرعان
21-04-2009, 03:37 PM
صدقت أخي بدرا
دمت بدرا منيرا في سماء الفصيح

هذا من تواضعكم أستاذنا أبا العباس المقدسي ومازلت أنهل من علمكم وتوجيهكم .. ولا حرمنا تشجيعكم ....

أبو أسيد
23-04-2009, 01:27 AM
بوركتما