المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال حول مسوغات الابتداء بالنكرة



بنت السادة
05-11-2004, 10:12 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قرأت في كتاب مقرر النحو في درس مسوغات الابتداء بالنكرة جملة " إطعامٌ مسكيناً طاعةٌ " وبجانبها كتب أن النكرة عاملة ولم أفهم ما تعنيه كلمة نكرة عاملة فهل أجد عندكم مزيدا من التوسع حول هذه العبارة ؟؟

أبو الحسين
05-11-2004, 12:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم، ورحمة الله وبركاته


لعلي أخوض قليلا في خضم هذه المسألة، وأخشى أن أغرق؛ لذا فإني أطلب المسعفين الآن الآن .

" إطعامٌ مسكيناً طاعةٌ "

المقصود بالنكرة العاملة في هذا المثال كلمة: إطعام.

ومعلوم أنها نكرة؛ فهي لم تعرف بأل، كما لم تعرف بالإضافة، أما عن كونها عاملة؛ فلأنها أحدثت عملا في ما بعدها: نصبت مفعولا به وهو كلمة: مسكينا.

والمعلوم أن المبتدأ يكون معرفةً، لكن هناك مسوغات تجيز الابتداء بالنكرة، هذا أحدها: أن يكون المبتدأ نكرة عاملة.

أين المسعفون؟ ;) ;)

بنت السادة
05-11-2004, 12:20 PM
كنت سأكتب توا أنني عرفت الإجابة إلا أنك سبقتني بإجابتك .. شكرا جزيلا لك على كل حال :)

ولكن ما خطر ببالي هو المعنى وليس العلامة الإعرابية كأن نطعم مسكينا طاعة أي أن الإطعام عمل هنا. أصحيح ذلك ؟؟ أرجو من الأساتذة التوضيح.

أبو الحسين
05-11-2004, 12:42 PM
شكرا لك

أرى أن المعنى غير ذلك.

المعنى الذي فهمته: أن إطعام المسكين هوالطاعة.

فمن أراد الطاعة فعليه أن يطعم مسكينا.

فالإطعام هنا مصدر: أطعم يطعم إطعاما.

وهو مسند إليه ، أي أسندنا إليه الطاعة.

ولا نحتاج هنا أن نقول: من عمل الإطعام؟ فالجملة اسمية، لا تحتاج الفاعل، فقط نبين أن المسند إليه هو (إطعام)، والمسند هو( طاعة)

أرجو أن أكون وضحت الصورة، ولم أزدها غموضا.:D

بنت السادة
05-11-2004, 12:44 PM
نعم هذا ما قصدته إلا أنني لم أحسن التعبير ولذلك قمت بتعديله قبل رؤيتي لجوابك :)