المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الأوّل ووجوهه ...



الدكتور مروان
19-04-2009, 08:15 PM
٭ أوّل: أصله ((أوأل)) ، بوزن أفعل ، ٌقلبت الهمزة الثانية واواً ، ثم ُأدغمت في الواو ؛ لأنه يجمع على أوائل، ومادته وأل.

ويأتي على وجوه:

1 ـ اسما بمعنى مبدأ الشيء ، يعرب حسب موقعه ، مثل :
((أولُ الغيث قطر)).

2- اسم تفضيل بمعنى ((أسْبق)) ممنوع من الصرف ويُعرب بحسب موقعه نحو (هذا أولُ منْ هذين) ورأيته أول منْ هذين.

3- ظرف زمان بمعنى (قبْل) وينصب في الحالات التالية:
أ ــ إذا أضيف نحو ((جئتُ أولَ الليل)).
ب ــ إذا حذف المضاف إليه ونوي لفظُه نحو ((تسابق الطلاب وجاء محمدُُُُُ ُ أولَ)) ؛ أي أول الطلاب.
ج ــ إذا حُذف المضافُ إليه لفظاً ومعنى ، مثل : ((أتيتُ أولاً)).

4- ويبنى الظرف على الضمﱢ ؛ إذا حُذف المضافُ إليه لفظاً ، ونُوي معناه نحو :
((حضرت أولُ)).
ومن اللحن قولهم : عرفته لأوّل مرةٍ ؛ والصواب عرفته أولَ مرة.

فـــــائدة:

الأول : مؤنثة :الأولى .
ويُجمع الأوّل :
الأوائل ، والأول ، والأولون ، ويُثنى : الأوّلان.
وتُجمع الأولى :الأُوليات ، وتثنى الأوليان ، ويقولون :

العشرة الأوائل ؛ من الأول حتى العاشر ، وهم ليسوا بأوائل ، وإنما الأوائل ، هم مَنْ نالوا الترتيب الأول في المدارس كلها.

بَحْرُ الرَّمَل
19-04-2009, 08:19 PM
معلومة قيِّمة من أستاذ كريم

أهلا بعودكتم أستاذنا .

أبو عبد
19-04-2009, 08:29 PM
٭ أوّل: أصله ((أوأل)) ، بوزن أفعل ، ٌقلبت الهمزة الثانية واواً ، ثم ُأدغمت في الواو ؛ لأنه يجمع على أوائل، ومادته وأل.

ويأتي على وجوه:

1 ـ اسما بمعنى مبدأ الشيء ، يعرب حسب موقعه ، مثل :
((أولُ الغيث قطر)).

2- اسم تفضيل بمعنى ((أسْبق)) ممنوع من الصرف ويُعرب بحسب موقعه نحو (هذا أولُ منْ هذين) ورأيته أول منْ هذين.

3- ظرف زمان بمعنى (قبْل) وينصب في الحالات التالية:
أ ــ إذا أضيف نحو ((جئتُ أولَ الليل)).
ب ــ إذا حذف المضاف إليه ونوي لفظُه نحو ((تسابق الطلاب وجاء محمدُُُُُ ُ أولَ)) ؛ أي أول الطلاب.
ج ــ إذا حُذف المضافُ إليه لفظاً ومعنى ، مثل : ((أتيتُ أولاً)).

4- ويبنى الظرف على الضمﱢ ؛ إذا حُذف المضافُ إليه لفظاً ، ونُوي معناه نحو :
((حضرت أولُ)).
ومن اللحن قولهم : عرفته لأوّل مرةٍ ؛ والصواب عرفته أولَ مرة.

فـــــائدة:

الأول : مؤنثة :الأولى .
ويُجمع الأوّل :
الأوائل ، والأول ، والأولون ، ويُثنى : الأوّلان.
وتُجمع الأولى :الأُوليات ، وتثنى الأوليان ، ويقولون :

العشرة الأوائل ؛ من الأول حتى العاشر ، وهم ليسوا بأوائل ، وإنما الأوائل ، هم مَنْ نالوا الترتيب الأول في المدارس كلها.
أستاذي الحبيب
هناك من يقول : إن أصل " أول " وول
ما رأيك بهذا القول ؟

عطوان عويضة
19-04-2009, 08:37 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


٭ أوّل: أصله ((أوأل)) ، بوزن أفعل ، ٌقلبت الهمزة الثانية واواً ، ثم ُأدغمت في الواو ؛ لأنه يجمع على أوائل، ومادته وأل.



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جاء في لسان العرب:


قال الجوهري: أَصل أَوَّل أَوْأَل على أَفعَل مهموزَ الأَوْسط، قلبت الهمزة واواً وأُدغم؛ يدلُّ على ذلك قولهم هذا أَوَّل منك والجمع الأَوائل والأَوالي أَيضاً على القَلْب. قال: وقال قومٌ أَصله وَوَّل على فَوْعَل فقلبت الواو الأُولى همزة.
قال الشيخ أَبو محمد بن بري رحمه الله: قوله أَصْل أَوَّل أَوْأَل هو قول مَرْغوبٌ عنه؛ لأَنه كان يجِب على هذا إِذا خفِّفت همزته أَن يقال فيه أَوَل لأَن تخفيف الهمزة إِذ سكَن ما قبلها أَن تحذَف وتلقى حركتُها على ما قبلها. قال: ولا يصح أَيضاً أَن يكون أَصله وَوْأَل على فَوْعَل لأَنه يجب على هذا صَرْفه إِذْ فَوْعَل مصروف وأَوَّل غير مصروف في قولك مررت برجل أَوَّلَ ولا يصح قلب الهمزة واواً في وَوْأَل على ما قدَّمت ذكرَه في الوجه الأَوَّل.
فثبت أَن الصحيح فيها أَنها أَفْعَل من وَوَل

الدكتور مروان
19-04-2009, 10:49 PM
قال ابن جني في الخصائص :

قال أبو زيد في تخفيف همزتي افعوعلت من وأيت جميعاً: أويت وقد أوضح هذا أبو زيد وكيف صنعته، وتلاه بعده أبو عثمان في تصريفه. وأجاز أبو عثمان أيضاً فيها وويت قال لأن نية الهمزة فاصلة بين الواوين. فقياس هذا أن تصحح واوى ووار عند التخفيف؛ لتقديرك فيه نية التحقيق؛ وعليه قال الخليل في تخفيف فعل من وأيت أوى؛ أفلا تراه كيف أحالته الصنعة من لفظ إلى لفظ.
وكذلك لو بنيت من أول مثال فَعْل لوجب أن تقول أَوْل:
فتصيرك الصنعة من لفظ وول إلى لفظ أول.

الدكتور مروان
19-04-2009, 10:51 PM
وقال جلال الدين السيوطي ؛ في مزهره :

ليس في الكلام كلمة صُدِّرت بثلاث واوات إلاّ أوّل، قال في الجمهرة:
هو فَوْعل ليس له فعل، والأصل وَوَّل، قلبت الواو الأولى همزة، وأدغمت إحدى الواوين في الأخرى فقالوا أوّل، وقال ابن خالويه:
الصواب أن أوّل أفْعَل، بدليل صحبة مِنْ إياه تقول: أوّل مِن كذا.

الدكتور مروان
19-04-2009, 10:59 PM
وفي شرح نهج البلاغة ؛ لابن أبي الحديد :

والأول نقيض الآخر أصله أوأل على أفعل مهموز الوسط، قلبت الهمزة واواً وأدغم، يدل على ذلك قولهم: هذا أول منك والإتيان بحرف الجر دليل على أنه أفعل، كقولهم: هذا أفضل منك؛ وجمعه على أوائل وأوال أيضاً على القلب.
وقال قوم: أصله ووّل على فوعل فقلبت الواو الأولى همزة، وإنما لم يجمع على ووال لاستثقالهم اجتماع الواوين وبينهما ألف الجمع.
وإذا جعلت الأول صفة لم تصرفه، تقول: لقيته عاماً أول، لاجتماع وزن الفعل، وتقول: ما رأيته مذ عام أول، كلاهما بغير تنوين؛ فمن رفع جعله صفة لعام؛ كأنه قال: أول من عامنا، ومن نصب جعله كالظرف، كأنه قال: مذ عام قبيل عامنا، فإن قلت: ابدأ بهذا أول، ضممته على الغاية.

الدكتور مروان
19-04-2009, 11:12 PM
ومن اللطائف ما جاء في تفسير القرطبي :

و"أول" عند سيبويه نصب على خبر كان وهو مما لم ينطق منه بفعل وهو على أفعل عينه وفاؤه واو وإنما لم ينطق منه بفعل لئلا يعتل من جهتين العين والفاء وهذا مذهب البصريين .
وقال الكوفيون هو من وأل إذا نجا فأصله أوأل ثم خففت الهمزة وأبدلت واوا وأدغمت فقيل أول كما تخفف همزة خطيئة قال الجوهري والجمع الأوائل والأوالي أيضا على القلب وقال قوم أصله وول على فوعل فقلبت الواو الأولى همزة وإنما لم يجمع على أواول لاستثقالهم اجتماع الواوين بينهما ألف الجمع وقيل هو أفعل من آل يئول فأصله أأول قلب فجاء أعفل مقلوبا من أفعل فسهل وأبدل وأدغم ..