المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : المساعدة في إعراب : والبحر خفاق الجوانب ضائق كمدا؟



حسين الخطيب
06-11-2004, 07:48 PM
أرجو مساعدتي في إعراب هذا البيت
والبحر خفاق الجوانب ضائق ..... كمدا كصدري ساعة الإمساء

د. خالد الشبل
06-11-2004, 11:32 PM
الأستاذ حسين الخطيب
مرحى بك في منتدى الفصيح ، وإن شاء الله تجد هنا طيب المقام .
هذا البيت من شهير قصائد الشاعر جبران خليل جبران أو مطران ، من شعراء المهجر ، من قصيدته :
ثاوٍ على صخر أصم ...
وهي قصيدة كلها أسى وأنين .

والبحر خفاق الجوانب ضائق ** كمدًا كصدري ساعة الإمساء

البحر : مبتدأ.
خفّاق : خبر ، مضاف .
الجوانب : مضاف إليه مجرور .
ضائقٌ : خبر ثان .
كمدًا : تمييز منصوب .
كصدري : الكاف حرف جر ، و( صدر ) اسم مجرور مضاف ، والياء مضاف إليه ، والجار والمجرور متعلقان بمحذوف حال .
ساعةَ : ظرف زمان منصوب ، وهو مضاف .
الإمساء : مضاف إليه مجرور.

معلم لغة عربية
06-11-2004, 11:42 PM
أخي العزيز : حسين الخطيب
نُجدِّد لك التحايا في منتداك : الفصيح
ونحن معك دائما فأبْقى معنا


مشرفنا المتألق : خالد الشبل
أُحيّ فيك هذا الاهتمام بالأعضاء ومتابعتك الدائمة للمنتدى
كُنْت سوف أبدأ في الإعراب ولكن : سبَقك بها عكاشة

بارك الله فيك وفي علْمِك

حسين الخطيب
07-11-2004, 12:40 AM
أشكركم جزيل الشكر فقد أكدتم ما كان يجول بخاطري ، فقد كان بيني وبين أحد الزملاء نقاش حول ضائق بأنها صفة وأن كمدا هي مفعول لأجله فهل لهذا الاعراب أي صلة بالصحيح أرجو الرد على رسالتي هذه وشكرا مرة أخرى

حسين الخطيب
07-11-2004, 01:19 AM
أرجو منكم إخواني إعراب البيت التالي:
يا ليل الصب متى غده أقيام الساعة موعده
شكرا لكم سلفا

معلم لغة عربية
07-11-2004, 04:14 AM
ما شاء الله أخي حسين
شكْلُ ما عنْدك وقت
أسْئلتك سريعة وحماسك زائد
أدام الله هذا النشاط وجعله في مرْضاته

المهم ..

بالنسبة لسؤالك الأول عن إعراب كلمة ( ضائق ) صفة ، ومدى صحة ذلك
فأقول :
لا يمكن إعرابها صفة لأنه لو كانت صفة فهي موصوف لمعرفة " البحر " والصفة هنا نكرة " ضائق "
ومن المعلوم أن الصفة تتبع موصوفها .. لذا استحال إعرابها صفة ..

أما إعراب ( كمدا ) مفعولا لأجله :
أيضا لا يستقيم لأن المفعول لأجله يأتي لبيان السبب كقولك : أشرب الدواء أملا في الشفاء
والبيت لا يحمل ذلك المعنى ..

أما سؤالل الثاني :
إعراب البيت فهو على النحو التالي ..

يا : حرف نداء مبني على السكون لا محل له من الإعراب
ليل الصب : منادى مضاف مبني على الفتح في محل نصب على النداء
الصب : مضاف إليه مجرور بالكسرة ..
متى : خبر مقدم " ظرف زمان مبني على السكون "
غده : مبتدأ مقدم مرفوع بالضمة
أقيام : الهمزة : حرف استفهام لا محل لها من الإعراب
قيام : مبتدأ مرفوع بالضمة وهو مضاف و " الساعة " مضاف إليه مجرور بالكسرة
موعده : خبر مرفوع بالضمة ، والهاء : ضمير مبني على الضم في محل جر بالإضافة

أرجو أن أكون قد وفّقتُ في الإعراب
ولا نعْدم الفائدة والتعْقيب من الجميع

حسين الخطيب
07-11-2004, 12:05 PM
سيدي الكريم لا أظن أن اعراب البيت بهذا الشكل الذي فعلت لأنه :
تشكيل البيت كما ورد في القصيدة :
يا ليلُ الصبُّ متى غدُهُ أقيامُ الساعةِ موعدُهُ

الصب : مبتدأ
جملة متى غده : خبر للمبتأ

يعقوب
07-11-2004, 01:50 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ليلُ:منادى مبني على الضم لأنه نكرة مقصودة كمن يقول (يا تلميذُ)

أتصور بأن الصبِّ مضاف إليه...ولا أرى كيف يصح غير ذلك.

أبو الحسين
07-11-2004, 02:22 PM
يا ليلُ الصبُّ متى غدُه : أقيامُ السَّاعةِ مَوْعِدُهُ
رقدَ السُّمَّارُ فأَرَّقه : أسفٌ للبيْنِ يردِّدهُ
فبكاهُ النجمُ ورقَّ له : ممّا يرعاه ويرْصُدهُ
كلِفٌ بغزالٍ ذِي هَيَفٍ : خوفُ الواشين يشرّدهُ

لننظرْ في معنى البيت؛ لنقفَ على حقيقة الإعراب.
فماذا أراد أن يقول الشاعر؟

أأراد أن ينادي ليل الصب المغرم ويقول له: متى ستنتهي ؟
فالسمار قد رقدوا عنك،
والنجم قد رق لحالك وبكاك لكثرة رصدك له،
وأنت مغرم - ياليل الصب- بغزال ذي هيف.

حينها يكون إعراب الليل منادى منصوبا،
والصب مضافا إليه.

لكن أهذا ما عناه الشاعر؟

أيستقيم المعنى هنا؟

طبعا لا، ثم لا، ثم لا.

أم أراد أن ينادي الليل ويسأله عن عن حال الصب؟

ومتى ستنتهي معاناته؟

فالسمار قد رقدوا وهو في أرق من خوف الفراق،

حتى أن النجم رق لحالته مما بجد من هذا الصب الذي أخذ يرصد النجم لحيرته وحزنه، فهو مغرم بغزال ذي هيف........


أرى أن هذا ما عناه الشاعر؛ لذا فالإعراب المماشي للمعنى هو أن نعرب الليل منادى مبنيا على الضم.

والصب مبتدأ.

أرى أن ننظر إلى الضمائر الموجودة على من تعود ؛ لنصلَ إلى كنه الحقيقة.

هذا ما أراه، وأرجو المعذرة .

د. خالد الشبل
07-11-2004, 02:30 PM
الرّسالة الأصليّة كتبت بواسطة يعقوب


ليلُ:منادى مبني على الضم لأنه نكرة مقصودة كمن يقول (يا تلميذُ)

أتصور بأن الصبِّ مضاف إليه...ولا أرى كيف يصح غير ذلك.
الأستاذ يعقوب :
إذا كان (الصب) مضافًا إليه فأين المضاف؟ إن جعلته ( ليل ) فالمنادى المضاف منصوب ، وأنت بنيته على الضم ، لأنه نكرة مقصودة .
هناك مناقشة حول البيت تمت في الفصيح قبل زمن ليس باليسير ، تجدها هـــــــــــنـــا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?threadid=1240).

يعقوب
07-11-2004, 04:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولا أعتذر عن العجلة بالرد السابق وأشكر الأساتذة الكرام لتصويب الأمور.

أخي خالد الشبل، انا لم أكن أعلم بأن المنادى المضاف يكون منصوباً فسامحني الله وجزاك خير الجزاء.

شكراً.

بديع الزمان
07-11-2004, 07:17 PM
الرّسالة الأصليّة كتبت بواسطة خالد الشبل
الأستاذ يعقوب :
إذا كان (الصب) مضافًا إليه فأين المضاف؟ إن جعلته ( ليل ) فالمنادى المضاف منصوب ، وأنت بنيته على الضم ، لأنه نكرة مقصودة .
هناك مناقشة حول البيت تمت في الفصيح قبل زمن ليس باليسير ، تجدها هـــــــــــنـــا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?threadid=1240).

خالد ، أيها الجميل
اغرورقت عيناي بالدموع وأنا أستعيد شريط الذكريات الماتع مع هذا الرابط الذي أخرجته من أعماق بحر الفصيح الزاخر0
من لي بأبي حمد والفراء والجهني وتلك الأيام الجميلة التي شهدت ميلاد هذا العملاق (الفصيح )؟
أستاذي، أتعلم أين استقر بهم النوى ؟ فتدلنا على طريقهم لتحيتهم وتقديرهم!

الظامئ
10-11-2004, 12:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
معذرة على تطفلي عليكم ولكن لى استفسار
هل كمدا حال أم تمييز بما أننا ننظر إلى المعنى ( الإعراب فرع عن المعنى )

حسين الخطيب
10-11-2004, 11:48 PM
أخي انها تمييز لأمرين هما :
1- انها تفك الابهام عن كلمة ضائق كما تقول اشتعل الرأس شيبا فكلمة شيبا تفك الابهام عن كلمة الراس والاشتعال .
2- التمييز يأتي غالبا اسما جامدا كما هو الحال مع كمدا .
الحال ياتي غالبا اسما مشتقا لحال معينة يكمن ان تتبدل لاحقا .

الناقدة الادبية
29-08-2006, 05:15 PM
السلام عليكم
اخوتي في الله
اردت ان اسألكم
هل يمكن اعتبار خفاق : نعت
لاننا يمكن ان نقول البحر الخفاق بدون تشخيص الجوانب
اي انه
حسب المعنى الاصلي
ومن هنا
اعتقد انه يمكن اعتبارها
نعت
وانتظر الاجابة
والله ولي التوفيق والسلام عليكم

المليكي
30-08-2006, 11:06 AM
الآحبة الكرام .. أسعد الله صباحكم بكل خير
استاذنا خالد الشبل وفقه الله

أعذروني فما زلت عند البيت الأول ولي استفسار .
لماذا لا نعرب ضائق بدل ..
ولماذا لا تكون كمدا حال ..

أخوكم / المليكي

الناقدة الادبية
30-08-2006, 05:22 PM
اردت ان اقول ان كمدا
هي فقط حال
وليست غير ذلك
والله ولي التوفيق
والسلام عليكم

د.بهاء الدين عبد الرحمن
31-08-2006, 04:18 PM
أخي انها تمييز لأمرين هما :
1- انها تفك الابهام عن كلمة ضائق كما تقول اشتعل الرأس شيبا فكلمة شيبا تفك الابهام عن كلمة الراس والاشتعال .
2- التمييز يأتي غالبا اسما جامدا كما هو الحال مع كمدا .
الحال ياتي غالبا اسما مشتقا لحال معينة يكمن ان تتبدل لاحقا .

الأخ حسين وفقه الله
(كمدا) لا يصح أن يكون تمييزا، لأن تمييز النسبة إما أن يكون محولا عن الفاعل كقوله تعالى: واشتعل الرأس شيبا، أي: اشتعل شيبُ الرأس، أو محولا عن المفعول، كقوله تعالى: وفجرنا الأرض عيونا، أي: وفجرنا عيونَ الأرض، وهنا لا يصح أن يكون محولا عن الفاعل، لأن الكمد ليس فاعلا للضيق، فليس المعنى: البحر ضائق كمدُه، وهذا مختلف عن قولهم: ضقت به ذرعا، فذرعا تمييز، لأن المعنى ضاق به ذرعي.
ولا يصح أن يكون محولا عن المفعول، لأن الفعل ضاق فعل لازم.
كذلك يضعف أن يكون حالا، لأن المصدر لا يقع حالا إلا إن صح تأويله بمشتق، وليس المعنى على: البحر ضائق كامدا، أو كَمِدا، وإنما المعنى : ضائق بسبب الكمد، فالكمد مفعول له، لأنك تسأل: لماذا ضاق البحر، فيقال: لكمده، والمفعول له هنا سبب باعث وليس سببا غائيا، أي أن الكمد يبعث على الضيق، وليس غاية للضيق.
مع التحية الطيبة.