المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما تقولون ؟



ابن القاضي
23-04-2009, 09:42 PM
:::

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، طاب مساؤكم أيها الأحباب
ما تقولون في إعراب هذا البيت خاصة ما تحته خط ، قال الشاعر :

( منيتنا فرجا إن كنت صادقة ... يا بنت مروة حقا ما تمنيني )

ضاد
23-04-2009, 09:57 PM
لعلك تشير إلى حذف نون التأنيث, فلعله للضرورة الشعرية.

أبو العباس المقدسي
24-04-2009, 12:16 AM
:::

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، طاب مساؤكم أيها الأحباب
ما تقولون في إعراب هذا البيت خاصة ما تحته خط ، قال الشاعر :

( منيتنا فرجا إن كنت صادقة ... يا بنت مروة حقا ما تمنيني )
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أظنّ أن التوجيه كما يلي :
ما تمنيني : ما اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخّر
وتمنيني : فعل وفاعل ومفعول به , وهي جملة الصلة
والخبر محذوف تعلّق به الظرف " حقا "
والتقدير : الذي تمنيني كائن حقّا
والسبب أنّ "حقّا" ظرف مكان لأنّه متضمن معنى في أي " في حق" ما تمنيني
والله أعلم

ضاد
24-04-2009, 12:23 AM
ما تمنيني
جملة موصولة مفعول به لاسم الفاعل صادقة.

أبو العباس المقدسي
24-04-2009, 12:49 AM
على التوجيه الذي ذكرناه سابقا , هاكم الإعراب
( منيتنا فرجا إن كنت صادقة ... يا بنت مروة حقا ما تمنيني )
منيتنا : فعل ماض مبني على السكون , والتاء ضمير متّصل مبني على الكسر في محل رفع فاعل , ونا ضمير متّصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به
والجملة الفعليّة ابتدائيّة لا محل لها من الإعراب
فرجا : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة
إن : حرف شرط جازم مبني على السكون
كنت : فعل ماض مبني على السكون في محل جزم لأنّه وقع فعل الشرط الجازم , والتاء ضمير متّصل في محل رفع اسم كان
صادقة : خبر كان منصوب وعلامة نصبه الفتحة
وجملة الناسخ ومعموليه لا محل لها من الإعراب لأنّها جملة الشرط
يا : حرف نداء مبني على السكون لا محل له من الإعراب
بنت : منادى منصوب وعلامة نصبه الفتحة و وهو مضاف
مروة : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الفتحة عوضا عن الكسرة لأنّه اسم ممنوع من الصرف للتأنيث
وجملة النداء معترضة لا محل لها من الإعراب
حقا : ظرف مكان منصوب متعلّق بخبر مقدّم محذوف
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخّر
تمنيني : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنّه من الأفعال الخمسة , ولكنّها حذفت للضرورة
والنون للوقاية حرف لا محل له من الإعراب
والياء ضمير متّصل مبني على االسكون في محل نصب مفعول به وفاعل الفعل ضمير مستتر تقديره هي يعود على بنت مروة , والجملة الفعليّة صلة الموصول لا محل لها من الإعرب
والجملة الاسميّة ( حقا ما تمنيني ) جملة جواب شرط غير مقترنة بالفاء لا محل لها من الإعراب
والجملة الشرطيّة الكبرى مستأنفة لا محل لها من الإعراب

أبو العباس المقدسي
24-04-2009, 01:29 AM
السلام عليكم
قد يعترض معترض قائلا : إذا كانت جملة " حقا ما تمنيني " جملة اسميّة فلم لم تقترن بالفاء وقد وقعت جواب شرط جازم ؟
أٌقول : ربما أسقط الشاعر الفاء للضرورة
والله أعلم

ضاد
24-04-2009, 01:37 AM
أما أنا فلا أزال أراها مفعولا به لاسم الفاعل بنزع الخافض, كقولك:
أأنت صادقٌ ما تقول؟ (فيما تقول)
أو
أأنت صادقٌ وعدَك؟ (ما تعد)

أبو عمار الكوفى
24-04-2009, 01:45 AM
أما أنا فلا أزال أراها مفعولا به لاسم الفاعل بنزع الخافض, كقولك:
أأنت صادق ما تقول؟ (فيما تقول)

أخي الكريم ضاد : في مثالك - الأقرب - أن يكون : " ما تقول " فاعل .

ضاد
24-04-2009, 01:47 AM
هذا لو كانت الجملة:
أصادق ما تقول؟

أبو عمار الكوفى
24-04-2009, 01:51 AM
هذا لو كانت الجملة:
أما تقوله صادق؟

!!!!

ضاد
24-04-2009, 01:57 AM
عدلت الرد فلا تعجب أكثر.

أصادق ما تقول؟
تختلف عن
أأنت صادق ما تقول؟

الكاتب1
24-04-2009, 02:14 AM
:::

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، طاب مساؤكم أيها الأحباب
ما تقولون في إعراب هذا البيت خاصة ما تحته خط ، قال الشاعر :

( منيتنا فرجا إن كنت صادقة ... يا بنت مروة حقا ما تمنيني )

لعلك تقصد " حقا " بنية تقدير استفهام ، أحقا ما تمنيني "
وعليه يكون الإعراب :
حقا : ظرف زمان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة متعلق بمحذوف خبر مقدم .
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر .
وجملة " تمنيني " صلة الموصول لامحل لها من الإعراب .
أو ما : مصدر حرفي مبني على السكون لامحل له من الإعراب .
وجملة " تمنيني " صلة الموصول الحرفي لامحل لها من الإعراب ، والمصدر المؤول من " ما والفعل " في محل رفع مبتدأ مؤخر

أبو الفضل الحوراني
24-04-2009, 05:27 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ...

يُنسب الشعر لعمر بن أبي ربيعة ، إذ يقول :

بَانَتْ سُلَيْمَى ، وقَدْ كَانَتْ تُؤاتِيني، * إنّ الأحاديثَ تأتيها وتأتيني
فَقُلْتُ، لَمّا الْتَقَيْنَا، وَهْيَ مُعْرِضَة * عَنِّي، لِيَهْنِكِ مَنْ تُدْنِينَهُ دُوني
مَنَّيْتِنا فَرَجا، إنْ كُنْتِ صَادِقَة * يا بنتَ مروة َ، حقاً ما تمنيني؟
مَاذَا عَلَيْكِ، وَقَدْ أَجْدَيْتِهِ سَقَماً، * مِن حَضْرَة ِ المَوْتِ نَفْسي أَنْ تَعوديني
وتجعلي نطفة ً في القعبِ باردة ً * فَتَغْمِسي فَاكِ فيها، ثُمَّ تَسْقيني
فهي شفائي، إذا ما كنتُ ذا سقمٍ، * وهي دوائي، إذا ما الداء يضنيني


أرى أنّ جواب الشرط محذوف لدلالة الكلام السابق عليه و الكلام السابق هو : " منيتنا فرجا " .

و جملة " منيتنا فرجا " استئنافية لا محل لها من الإعراب .

و جملة " فعل الشرط ... " استئنافية لا محل لها من الإعراب .

و جملة النداء استئنافية لا محل لها من الإعراب .

و جملة المبتدأ و الخبرفي سياق الاستفهام المقدر ( أحقا ما تمنيني ) استئنافية لا محل لها من الإعراب .

و جملة " تمنيني " وحدها صلة الموصول الاسمي لا محل لها من الإعراب .

و الله تعالى أعلم .

أبو العباس المقدسي
24-04-2009, 06:32 AM
بوركت أبا الفضل , والشكر لأخي الكاتب من قبل
إذن اتفقنا ثلاثتنا أنّ جملة " حقا ما تمنيني " اسميّة , ما فيها اسم موصول وقع مبتدأ مؤخرا , والظرف حقا تعلّق بالخبر المقدّم المحذوف
ولا أنسى أن أحيي أخوي ضادا وأبا عمار
ولأخي ابن القاضي التحيّة

ضاد
24-04-2009, 01:07 PM
لم أقتنع بما اقترحتم, فأصل الجملة:
إن كنت صادقة ما تمنيني حقا يا بنت مروة
صادقة ما تمنيني حقا: مركب شبه إسنادي خبر كان
صادقة: اسم فاعل قائم مقام الفعل في المركب شبه الإسنادي
ما تمنيني: جملة موصولية مفعول به لاسم الفاعل
ما: حرف وصل
تمنيني: فعل مضارع (حذفت نون رفعه للضرورة الشعرية) + نون وقاية + مفعول به ضمير متصل
حقا: مصدر قائم مقام المفعول المطلق لاسم الفاعل

ونظير الجملة:
إن كنت صادقةً وعدَك حقا.
ولو غيرناها:
إن كنت صادقة ما تعدينني حقا.

هذا التحليل المنطقي الذي أراه.

ابن القاضي
24-04-2009, 02:28 PM
بارك الله في جميع المشاركين المدلين بآرائهم الحسنة النيرة .
زادكم الله علما ورفعة ونفعنا بكم .

لعلك تشير إلى حذف نون التأنيث, فلعله للضرورة الشعرية.
المحذوف هو نون علامة الرفع في الفعل المضارع المتصل بياء المخاطبة ، من غير ناصب أو جازم .
وفي لسان العرب إذا اجتمع حرفان من جنس واحد أسقطوا أحد الحرفين واكتفوا بحرف واحد ، ومنه قوله تعالى في سورة الحجر ( فبم تبشرون ) ، فهذا من باب الاختيار لا الاضطرار .
ودمت سالما معافى .

الكاتب1
24-04-2009, 02:46 PM
بارك الله في جميع المشاركين المدلين بآرائهم الحسنة النيرة .
زادكم الله علما ورفعة ونفعنا بكم .

المحذوف هو نون علامة الرفع في الفعل المضارع المتصل بياء المخاطبة ، من غير ناصب أو جازم .
وفي لسان العرب إذا اجتمع حرفان من جنس واحد أسقطوا أحد الحرفين واكتفوا بحرف واحد ، ومنه قوله تعالى في سورة الحجر ( فبم تبشرون ) ، فهذا من باب الاختيار لا الاضطرار .
ودمت سالما معافى .


أخي وأستاذي الفاضل " ابن القاضي " كنت قد أعددت مثل هذا الجواب خاصة وأني قرأته في كتاب " الجمل في النحو للفراهيدي ، إذ قال :

ونون جميع المؤنث لا تسقط في حال النصب والجزم لأنك إذا أسقطت هذه النون ذهب الضمير وكذلك تقول : ( هن لم يدعونني ) و (هن يدعونني )استوى الرفع والنصب والجزم

فإنما يلحق الواو والياء في مثل هذه الأفعال إذا كان الفعل من ذوات الواو والياء فأما في غير ذلك تقول : ( هن يكرمنني ويكلمنني ولم يكرمنني ) وفي المذكر ( هو يكرمني وهما يكرمانني وهم يكرمونني ) في الرفع بنونين

وتقول في الجزم ( لم تكرمني ولم يكرماني ولم يكرموني ) بنون واحدة في الاثنين والجميع ذهبت النون في علامة الجزم والألف ضمير الاثنين والواو ضمير الجميع
قال الله تعالى في الحجر ( فبم تبشرون ) بنون واحدة وقال بعض العرب إذا اجتمع حرفان من جنس واحد أسقطوا أحد الحرفين واكتفوا بحرف واحد وأما قوله تعالى في الأنبياء ( ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين ) فإنه أدغم إحدى النونين في الأخرى

قال الشاعر
منيتنا فرجا إن كنت صادقة ... يا بنت مروة حقا ما تمنيني اهـ

لكنك وضعت الخط تحت ( ما تمنيني ) فظننت أن المقصود إعراب " ما " وجملة تمنيني .
فبارك الله فيك ونفع بك .

ابن القاضي
24-04-2009, 03:12 PM
لكنك وضعت الخط تحت ( ما تمنيني ) فظننت أن المقصود إعراب " ما " وجملة تمنيني .
فبارك الله فيك ونفع بك .
نعم أخي الكريم هذا ما قصدته أولا ، إلا أن التعقيب على مشاركة الأستاذ ضاد جاءت استطرادا .
بارك الله بك ونفع بعلمك .

أبو العباس المقدسي
24-04-2009, 03:14 PM
بارك الله فيكم

الكاتب1
24-04-2009, 03:26 PM
نعم أخي الكريم هذا ما قصدته أولا ، إلا أن التعقيب على مشاركة الأستاذ ضاد جاءت استطرادا .
بارك الله بك ونفع بعلمك .

مادام الأمر كذلك ، فلعلي أطرح رأيا آخر رأيته في إعراب " ما تمنيني " وقد يكون صوابا أو خطأ .
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
"تمنيني " جملة في محل رفع خبر المبتدأ ، والجملة الاسمية استئنافية لامحل لها من الإعراب .
والمعنى ( ماتمنيني إن كنت صادقة )

أبو العباس المقدسي
24-04-2009, 04:16 PM
أما أنا فلا أزال أراها مفعولا به لاسم الفاعل بنزع الخافض, كقولك:
أأنت صادقٌ ما تقول؟ (فيما تقول)
أو
أأنت صادقٌ وعدَك؟ (ما تعد)
بارك الله فيك أخي ضاد
مسألة نزع الخافض لم يتوسع فيها النحويون , وقد قيّدوه بقيود كثيرة , وقد قيل :عدم التقدير أولى من التقدير , وقد شرط العلماء عند تقدير المحذوف وخاصة في مسألة نزع الخافض أمن اللبس , لألاّ يفهم غير المراد
وها أنت ترى أننا قد فهمنا غير ما فهمته أنت , وهذا من اللبس الذي أحدثه نزع الخافض الذي تقول به
وعليه كما أجمع الإخوة هنا أنّ جملة " حقا ما تمنيني " هي جملة اسميّة مستأنفة , منفصلة عن سابقتها
مع أزكى التحيّة

ابن القاضي
24-04-2009, 04:17 PM
مادام الأمر كذلك ، فلعلي أطرح رأيا آخر رأيته في إعراب " ما تمنيني " وقد يكون صوابا أو خطأ .
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
"تمنيني " جملة في محل رفع خبر المبتدأ ، والجملة الاسمية استئنافية لامحل لها من الإعراب .
والمعنى ( ماتمنيني إن كنت صادقة )
هذا أحسن من سابقه ـ في نظري ـ لأنه يغني عن تقدير خبر محذوف .
لكنك كنت قد أعربت "حقا" في السابق ظرف زمان متعلقا بمحذوف خبر مقدم .
فكيف تعربه الآن .
دمت سالما معافى .

الكاتب1
24-04-2009, 04:29 PM
هذا أحسن من سابقه ـ في نظري ـ لأنه يغني عن تقدير خبر محذوف .
لكنك كنت قد أعربت "حقا" في السابق ظرف زمان متعلقا بمحذوف خبر مقدم .
فكيف تعربه الآن .
دمت سالما معافى .
مفعول مطلق منصوب مصدر جاء لتأكيد مضمون الجملة السابقة " إن كنت صادقة "

هذا حسب فهمي وننتظر توجيهك بارك الله فيك ونفع بعلمك .

أبو العباس المقدسي
24-04-2009, 04:40 PM
السلام عليكم
أرى لاستقامة المعنى أن يكون الاستفهام هكذا : أحقا ما تمنيني ؟
والمعنى : أفي حق ما تمنيني ؟
وحقا لها احتمالان أقواهما الظرفيّة , قال ابن هشام في مغني اللبيب:
" وموضع ما النصب على الظرفية كما انتصب حقاً على ذلك في نحو قوله:
أحقّاً أنّ جيرتنا استقلوا
وهو قول سيبويه، وهو الصحيح، بدليل قوله:
أفي الحق أني مغرم بكِ هائم
فأدخل عليها في، وأن وصلتها مبتدأ، والظرف خبره، وقال المبرد: حقاً مصدر لحقَّ محذوفاً، وأن وصلتها فاعل."

وعليه فالصواب أن الظرف هو الخبر

ابن القاضي
24-04-2009, 04:47 PM
مفعول مطلق منصوب مصدر جاء لتأكيد مضمون الجملة السابقة " إن كنت صادقة "

هذا حسب فهمي وننتظر توجيهك بارك الله فيك ونفع بعلمك .
هذا صحيح وجيه . بارك الله فيك ونفع بك .
أما أنا فأرى أنّ "حقا" خبر ثان لِِـ كنتِ ، ومن هذا القبيل قوله تعالى : { وكان حقا علينا نصرُ المؤمنين } حقا : خبر كان .
والله أعلم .

أبو العباس المقدسي
24-04-2009, 04:55 PM
هذا صحيح وجيه . بارك الله فيك ونفع بك .
أما أنا فأرى أنّ "حقا" خبر ثان لِِـ كنتِ ، ومن هذا القبيل قوله تعالى : { وكان حقا علينا نصرُ المؤمنين } حقا : خبر كان .
والله أعلم .
بارك الله فيك
أرى أنّ هذا الوجه بعيد
ولا قياس مع الآية , لأنّ حقّا هو الخبر الوحيد في الآية
أمّا في شاهدنا , فالخبر الثاني إنّما يكون بتقدير حرف عطف محذوف , ولا تنس أنّه يخاطب امرأة
ولو صح توجيهك لقال : إن كنت صادقة محقّة
ولا يصح أن نقول " إن كنت صادقة وحقا ما تمنيني
وعلى هذا يكون تقديرك
(إن كنت صادقة وإن كنت حقّا ما تمنيني )! وهذا بعيد

ابن القاضي
24-04-2009, 05:50 PM
بارك الله فيك
أرى أنّ هذا الوجه بعيد
ولا قياس مع الآية , لأنّ حقّا هو الخبر الوحيد في الآية
أمّا في شاهدنا , فالخبر الثاني إنّما يكون بتقدير حرف عطف محذوف , ولا تنس أنّه يخاطب امرأة
ولو صح توجيهك لقال : إن كنت صادقة محقّة
ولا يصح أن نقول " إن كنت صادقة وحقا ما تمنيني
وعلى هذا يكون تقديرك
(إن كنت صادقة وإن كنت حقّا ما تمنيني )! وهذا بعيد
بارك الله فيك وأحسن إليك أستاذي . ( قد يكون رأيك صوابا ورأيي خطأ لكن سأعرضه ) فأقول :
إذا جاز إعرابه في الآية خبرا ، وتقرر لدينا جواز تعدد الأخبار فما المانع من إعرابه خبرا ثانيا ؟؟
كونه الخبر الوحيد في الآية لا يصح اعتباره مانعا لمجيئه خبرا في مواضع أُخر.
وأما قوله حقا ، ولم يقل محقة فهذا من باب المبالغة في الوصف ، كقولك : أنت الحق ، وأنت الخير ، إذا أردت المبالغة في وصف الشيء وأنه هو الحق كله ، وأنه هو الخير أجمعه ، لا أنه مجرد وصف عارض له .
دمت سالما مفيدا .

ضاد
25-04-2009, 11:22 AM
بارك الله فيك أخي ضاد
مسألة نزع الخافض لم يتوسع فيها النحويون , وقد قيّدوه بقيود كثيرة , وقد قيل :عدم التقدير أولى من التقدير , وقد شرط العلماء عند تقدير المحذوف وخاصة في مسألة نزع الخافض أمن اللبس , لألاّ يفهم غير المراد
وها أنت ترى أننا قد فهمنا غير ما فهمته أنت , وهذا من اللبس الذي أحدثه نزع الخافض الذي تقول به
وعليه كما أجمع الإخوة هنا أنّ جملة " حقا ما تمنيني " هي جملة اسميّة مستأنفة , منفصلة عن سابقتها
مع أزكى التحيّة

إذن في جملة من نوع:
إن كنتَ صادقا وعدَك حقا
أو
إن كنتَ صادقا ما تعدني حقا

"ما تعدني" استئنافية! أهذا فهم سليم؟
وحسب فهمهكم, لو غيرنا مفعول الآية الكريمة من الاسمية إلى الفعلية فإنه يصير جملة استئنافية:
لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ ۖ
إذا قلنا:
لقد صدق الله رسوله ما أراه بالحق.

عطوان عويضة
25-04-2009, 12:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.
حوار ممتع ما شاء الله.
ولا يفسده إلا معاناتي من ألم بأضراسي يشتت تركيزي، فكلما قرأت توجيها لأحد الإخوان أنساني ما قبله. لذا قد تكون مشاركتي تكرارا لقول أحد الإخوة في جانب منها، ولآخر في جانب آخر. فاعذروني لعدم التركيز.
أما البيت:
منيتنا فرجا إن كنت صادقة يا بنت مروة حقا ما تمنيني.
لا أذكر خلافا في اعتراضية - يا بنت مروة - لذا سأحذفها طلبا لزيادة التركيزن فيصبح الكلام: منيتنا فرجا إن كنت صادقة حقا ما تمنيني.
يجوز عندي الوقف على:(منيتنا فرجا إن كنت صادقة) واستئناف (حقا ما تمنيني)
وعلى هذا يصح - عندي- أن يكون جواب الشرط محذوف يفسره ما قبله، أي: إن كنت صادقة فقد منيتنا فرجا.
أما الجملة المستأنفة (حقا ما تمنيني) فالأولى تقدير همزة الاستفهام أي:(أحقا ما تمنيني)، وهو أدل على حالة الشك وعدم التصديق لما وعدته به. وتكون حقا ظرفا كما ذهب الإخوة ومتعلقه خبر مقدم ، والموصول مبتدأ مؤخر، ويجوز عند بعضهم أن يكون ما تمنيني في محل رفع فاعل للظرف (حقا) على أن ما موصول حرفي. ويجوز أن تكون حقا مفعولا مطلقا كذلك.

ويجوز أن تكون (حقا ما تمنيني) داخلة في جملة الشرط، كما -ذهب أخونا ضاد- على أن الموصول مفعولا به لاسم الفاعل صادقة، والفعل صدق يتعدى بنفسه وبالجار، تقول اصدقني القولَ، و"من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه"، ( لا إله إلا الله وحده صدق وعده..)
فيكون معنى الكلام: (إن كنت صادقة ما تمنيني حقا) ويكون تعلق حقا بصادقة على الظرفية أو المفعولية المطلقة.
هذا ما بدا لي، وقد بدأ تركيزي يضمحل، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أبو عمار الكوفى
25-04-2009, 12:39 PM
شفاك الله وعافاك

ابن القاضي
25-04-2009, 12:44 PM
شفاك الله وعافاك أستاذنا أبا عبد القيوم ، أسعدني مرورك ، وأزعجني ألمك .
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك عاجلا .

أبو العباس المقدسي
25-04-2009, 02:15 PM
شفاك الله وعافاك أخي أبا عبد القيّوم
لله درك حكما عدلا
ما برحت مكانك حتى جمعت الفرقاء على خوانك :)

ضاد
27-04-2009, 09:57 PM
أشكرك أخي أبا عبد القيوم, وشفاك الله.
لا أرى الرأي الأول إلا إذا أتيتموني بقريبنة إلقائية. أما ترك التركيب الأصلي لتفريع تركيب مبني على التقدير فلا أحبذه في الإعراب إلا بقرائن نبرية وإلقائية. بوركتم.

عطوان عويضة
27-04-2009, 11:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاكم الله خيرا إخوتي الأحباء؛ أبا عمار وابن القاضي وأبا العباس وضادا، ومتعكم الله بالصحة والعافية.


أشكرك أخي أبا عبد القيوم, وشفاك الله.
لا أرى الرأي الأول إلا إذا أتيتموني بقريبنة إلقائية. أما ترك التركيب الأصلي لتفريع تركيب مبني على التقدير فلا أحبذه في الإعراب إلا بقرائن نبرية وإلقائية. بوركتم.

أخي الحبيب.
فقدان القرينة يفتح الباب أمام جميع الاحتمالات، ووجود القرينة يرجح أو يوجب إحداها أو بعضها.
على كل لقد ورد البيت موضع الخلاف برواية أخرى، ومنسوبا لشاعر آخر، وهذه الرواية ترجح الرأي الذي لا تراه.
هكذا: منيتنا فرجا إن كنت صادقة *** يا حَبَّ نفس، أحقا ما تمنيني.
وظهور الاستفهام هنا يقوي تقديره هناك؛ الفصل هنا واجب لظهور الاستفهام، وهناك راجح لقوة تقديره. والفصل يمنع عمل صادقة في (ما).

تذكير عام: حبَّ في(حب نفس) اسم تفضيل (أحبَّ)، حذفت همزتها كما حذفت من خير وشر لكثرة الاستخدام.
والله الموفق.