المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : من يحاول؟؟



المعتصم
24-04-2009, 07:09 PM
ما إعراب نظرات في قول أبي الطيب
أعيذها نظرات منك صادقة أن تحسب الشحم فيمن شحمه ورم
وجزاكم الله كل خير

السلفي1
24-04-2009, 07:15 PM
ما إعراب نظرات في قول أبي الطيب
أعيذها نظرات منك صادقة أن تحسب الشحم فيمن شحمه ورم
زجزاكم الله كل خير

بسم الله ,

قلتُ وبالله تعالى التوفيق والسداد ,

أخي الكريم , وفقك الله تعالى , ضع محاولتك , والإخوان على أهبة الإستعداد ,

للمساعدة والنجدة ,

وفق الله الجميع ,

أبو العباس المقدسي
24-04-2009, 07:18 PM
بسم الله ,

قلتُ وبالله تعالى التوفيق والسداد ,

أخي الكريم , وفقك الله تعالى , ضع محاولتك , والإخوان على أهبة الإستعداد ,

للمساعدة والنجدة ,

وفق الله الجميع ,
السلام عليكم
لا بأس أخي السلفي المبارك
أعن أخاك !
تحيّاتي

السراج
24-04-2009, 07:18 PM
بدل من الهاء ..
أومفعول به للفعل ..

المعتصم
24-04-2009, 07:28 PM
أشكر أخوتي خصوصا أخي السراج

أبو العباس المقدسي
24-04-2009, 07:34 PM
بارك الله فيكم
إخوتي
أليس التقدير : أعيذها من نظرات منك ... ؟

السلفي1
24-04-2009, 08:01 PM
بارك الله فيكم
إخوتي
أليس التقدير : أعيذها من نظرات منك ... ؟

بسم الله ,

قلتُ : وبالله تعالى التوفيق والسداد ,

بلى , وأحسنت , أيها الحبيب الكريم , أحسن الله إليكَ ,

وحينئذٍ , لقد فتح أبو العباس جبهة الهجوم بالإعراب ,

والله الموفق ,

بَحْرُ الرَّمَل
24-04-2009, 08:05 PM
الرأي أنها بدل من الهاء في أعيذها

فالمتنبي يقصد أعيذ نظراتك من الخطأ أو الزلل بحيث تنغر بالمظاهر وتحسب الورم شحما

السلفي1
24-04-2009, 08:05 PM
السلام عليكم
لا بأس أخي السلفي المبارك
أعن أخاك !
تحيّاتي

بسم الله ,

قلتُ : وبالله تعالى التوفيق والسداد ,

أعتذر منكَ , أبا العباس الطيب الودود , فلستَ ممن يُؤخر له طلبٌ ,

فإجابة الكريم تكريم , لكن الوقت كان وقت صلاة المغرب بالرياض ,

والله الموفق ,

أبو عمار الكوفى
24-04-2009, 11:45 PM
عذرًا أستاذي أبا العباس ، أرجِّح ما رآه أخونا المفضال بحر

ابن القاضي
24-04-2009, 11:53 PM
بدل من الهاء ..
أومفعول به للفعل ..
كلاهما صحيح إلا أنّ إعرابها مفعولا ثانيا أقرب لأن الفعل يطلب مفعولين ، لدخول همز التعدية .
والله أعلم .

درعمي
25-04-2009, 12:43 AM
مفعول به ثان للفعل أعيذ منصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم

أبو عمار الكوفى
25-04-2009, 01:20 AM
كلاهما صحيح إلا أنّ إعرابها مفعولا ثانيا أقرب لأن الفعل يطلب مفعولين ، لدخول همز التعدية .
والله أعلم .

حبيبي ابن القاضي : وهل ( عاذ ) متعدٍّ لمفعول حتى يتعدّى بالهمزة للثاني ؟
أظن الثلاثي لازما ، والمعدَّى يكون لواحد .
والله أعلم .

أبو العباس المقدسي
25-04-2009, 01:23 AM
السلام عليكم
إذا كان لا بد من تعدية الفعل لمفعولين فالمفعول الثاني هو المصدر المؤوّل من أن والفعل "أن تحسب" والتقدير: أعيذ نظراتك حسبان الشحم ...
وإن لم يتعدّ إلى المفعول الثاني فالمصدر المؤوّل منصوب بنزع الخافض , والتقدير :
أعيذ نظراتك من حسبان الشحم ...
أمّا نظرات فأراها تحتمل وجهين :
الأوّل : بدل من الهاء العائد عليه لأنّه من شروط عود الضمير على اسم ظاهرمتأخّر رتبة ومعنى أن يكون الاسم الظاهر بدلا من الضمير
ثانيا : أن يكون تمييزا منصوبا مفسرا للضمير , والضمير عائد عليه لأنّه أي الضمير قد وضع بنيّة الإضمار على شريطة التفسير , أي كأن التمييز قد فسّر الهاء لذلك عاد إليه
والله أعلم

ابن القاضي
25-04-2009, 10:24 AM
حبيبي ابن القاضي : وهل ( عاذ ) متعدٍّ لمفعول حتى يتعدّى بالهمزة للثاني ؟
أظن الثلاثي لازما ، والمعدَّى يكون لواحد .
والله أعلم .
حبيبي أبا عمار الكوفي /
سررت بتعقيبك وتنبيهك .
صدقتَ ؛ عاذ فعل لازم إذا كان على بابه بمعنى اللجوء .
لكنني ما فهمت هذا المعنى في بيت الشاعر ، وإنما فهمت منه معنى التحذير ، فلما ضمّن الشاعرُ الفعلَ معنى التحذير تعدى إلى مفعول ثان .
فالشاعر يحذر من حسن الظن بأهل السوء المتظاهرين بالصلاح ، فهو يقول لمخاطبه : أحذّر فراستك نظرات منك ....،
والفعل حذِر يتعدى بنفسه "حذر فلانا" ، وبحرف "حذر من فلان" .

والله أعلم .

أبو عمار الكوفى
25-04-2009, 10:49 AM
حبيبي أبا عمار الكوفي /
سررت بتعقيبك وتنبيهك .
صدقتَ ؛ عاذ فعل لازم إذا كان على بابه بمعنى اللجوء .
لكنني ما فهمت هذا المعنى في بيت الشاعر ، وإنما فهمت منه معنى التحذير ، فلما ضمّن الشاعرُ الفعلَ معنى التحذير تعدى إلى مفعول ثان .
فالشاعر يحذر من حسن الظن بأهل السوء المتظاهرين بالصلاح ، فهو يقول لمخاطبه : أحذّر فراستك نظرات منك ....،
والفعل حذِر يتعدى بنفسه "حذر فلانا" ، وبحرف "حذر من فلان" .

والله أعلم .

خرجت منها يا صديقي اللبيب صناعة ، لكنك لم تخرج معنًى ، فمن كان الشاعر يخاطب حتى يحذر ؟

عطوان عويضة
25-04-2009, 10:56 AM
بسم الله الرحمن الرحيم.
ما أراه في نظرات أنها منصوبة على التمييز، كما ذكر أبو العباس.
والمصدر المؤول (أن تحسب الشحم....) في محل جر بمن مقدرة.
والمعنى: أعيذها - (نظراتك الصادقة)- بالله من سوء الحكم
والله أعلم

ابن القاضي
25-04-2009, 02:15 PM
خرجت منها يا صديقي اللبيب صناعة ، لكنك لم تخرج معنًى ، فمن كان الشاعر يخاطب حتى يحذر ؟
كان يحذّر عظيما ، لا يُواجه بالخشن من الكلام ، ولهذا تصرف في الخطاب ، لإيصال المراد بألطف الألفاظ .
أرجو أن أكون قد تسللت من حصارك هذه المرة أيضا :)

المعتصم
25-04-2009, 07:00 PM
بعد التفكير فيها مليا أرى أنها تمييزمنصوب هذا وبالله التوفيق
لكنني لم أشأ وضعها لأنني كنت محتارا بادئ الأمر

سيف أحمد
25-04-2009, 08:45 PM
لا أظن نظرات تمييز مطلقا , فهي بدل من الضمير الهاء ولا وجه لإعرابها تمييزا فلم تبين ذاتا أبدا ........

محمد عبد العزيز محمد
25-04-2009, 09:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.
ما أراه في نظرات أنها منصوبة على التمييز، كما ذكر أبو العباس.
والمصدر المؤول (أن تحسب الشحم....) في محل جر بمن مقدرة.
والمعنى: أعيذها - (نظراتك الصادقة)- بالله من سوء الحكم
والله أعلم
السلام عليكم إخواني الأفاضل جميعا
أضيف إعرابا ثالثا أراه صحيحا
حال موطئة كقوله تعالى : إنا أنزلناه قرآنا عربيا "
والله أعلى وأعلم .

عطوان عويضة
26-04-2009, 12:50 AM
لا أظن نظرات تمييز مطلقا , فهي بدل من الضمير الهاء ولا وجه لإعرابها تمييزا فلم تبين ذاتا أبدا ........

جاء في كتاب ( الموضح في شرح شعر أبي الطيب المتنبي ) للخطيب التبريزي:
سألته وقت القراءة عليه فقلت: الهاء في (أعيذها) على أي شيء تعود؟ فقال: على النظرات.وقد أجاز مثله أبو الحسن الأخفش. لأنه أجاز في قوله تعالى: (فإنها لا تعمى الأبصار) أي تكون الهاء في (فإنها) عائدة على (الأبصار). ومعناه: أعيذ نظراتك الصادقة أن ترى الشيء بخلاف ما هو عليه. وإنما جاز (عندي) أن يضمر النظرات قبل ذكرها هاهنا لأنها كانت مشاهدة في الحال، فاكتفى بمشاهدتها من تقدم ذكرها. ونظرات: في موضع نصب على التمييز، الأجود أن تكون في (تحسب) ضمير عائد على (النظرات). ولا يمتنع أن يكون المضمر هو الممدوح كأنه قال: أعيذ نظراتك أن تحسب أيها الملك الورم شحماً. وهذا اللفظ يجوز أن يكون لم يسبق إليه الشاعر.)

وجاء في (شرح الواحدي لديوان المتنبي):
( الهاء في أعيذها راجعة إلى النظرات وأجاز مثله الأخفش لأنه أجاز في قوله تعالى فإنها لا تعمى الأبصار أن تكون الهاء عائدةً على الأبصار وغيره من النحويين يقولون إنها اضمار على شريطة التفسير كأنه فسر الهاء بالنظرات والمعنى أنك إذا نظرت إلى شيء عرفته على ما هو، فنظراتك صادقة تصدقك ولا تغلط فيما تراه فلا تحسب الورم شحما وهذا مثل، يقول لا تظنن كل شاعر شاعرا.)

وجاء في (معجز أحمد) للمعري:
( نظرات نصب على التمييز. قال أبو الفتح: قلت له: الهاء في أعيذها لأي شيء تعود؟ فقال: إلى النظرات. أجاز الأخفش مثله في قوله تعالى: "فَإنَّهَا لاَ تَعْمَى الأَبْصَارُ" وقال أبو الفتح: وإنما جاز إضمارها قبل الذكر، لأنها كانت مشاهدة في الحال، فاكتفى بمشاهدتها من تقدم ذكرها. يقول: أعيذ نظراتك الصادقة أن تغلط، فترى الشيء على خلاف الحقيقة، فتحسب الشحم ورماً فجعل الشحم مثلا لنفسه، والورم لسائر الشعراء.)

أبو العباس المقدسي
26-04-2009, 12:58 AM
لا أظن نظرات تمييز مطلقا , فهي بدل من الضمير الهاء ولا وجه لإعرابها تمييزا فلم تبين ذاتا أبدا ........
بارك الله فيك أخي سيفا
لقد وضع أحد الإخوة في نافذة " من لديه سؤال في الإعراب ... " هذا الشاهد للإعراب :
كفانا منكم ذلّة وكفاكم منا خضوعا
وقد أعربت ذلّة تمييزا لأنّه مفسر للضمير المستتر فاعل الفعل كفى
وهو مثل الشاهد الذي معنا , فنظرات تمييز مفسر للضمير المتّصل في الفعل أعيذها
مع الفارق بينهما أنّ ذلّة تمييز مفسر للفاعل , ونظرات تمييز مفسر للمفعول به
ووجه الشبه أنّ الضمير في كلا المثالين عاد على التمييز المتأخر لفظا لأنّه إضمار بنيّة التفسير

سيف أحمد
26-04-2009, 09:02 AM
الشيخان أبو عبدالقيوم و أبو العباس:
جزاكم الله خيرا فقد أقنعتما , وجعل وقتكما التي تبذلانه في العلم في ميزان حسناتكما ...