المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الدرس الأول: مقدمة تمهيدية في فن النثر



د.حسين حسن طلافحة
30-04-2009, 01:14 PM
س1: ما الأمور الواجب توفرها لدى المتعلم قبل اختيار موضوع الكتابة؟
1-الدافع للكتابة.
2-الإجابة عن أسئلة يلقيها على نفسه، وهي :
- من يكتب؟ مبدع، أم طالب يحاول الإبداع، أم باحث
- ولماذا يكتب؟ للإقناع، أم للتأثير العاطفي، أم الوجداني أم كليهما
- ماذا يقصد؟ المتعة الخالصة، أم الفائدة العلمية، أم الموضوعية أم كليهما.
- ولمن يكتب؟ مثلاً لشريحة مستواها الثقافي عالٍ أم ضئيل.
- وكيف يكتب؟ فكل كتابة تختلف عن الأخرى، من حيث السهولة والوضوح واللغة والإيجاز والتفصيل.
- وعن أي موضوع يكتب؟ عن الموضوعات التي يعيشها في زمانه، أم عن موضوعات تاريخية قديمة، أم في ذرة أحداث عاصفة في زمانه، أم في موضوعات مستقبلية يتوقع حدوثها.
-وما صقة موضوعه؟ موضوع ذاتي يعبر فيه عن نفسه وأحاسيسه ووجدانه فحسب ، أم عام يعبر فيه عن نفسه وعن غيره بلسان الشريحة التي يمسها الموضوع ، أم في وصف ظاهرة ما، أم أم ...

س2: ما هو أفضل الطرق لاختيار الموضوع؟
1-الذاتي أو الحر.

س3: كيف يختار المتعلم موضوعه ذاتياً؟

1- أقربها إلى نفسه وتجاربه.
2- الأقدر على التعبير عنه من حيث الأفكار، واللغة، والمعلومات العامة.
3- يحس أنه يطرح قضية أو فكرة مهمة (الموضوع الساخن لا المستهلك).


س4: متى يوضع العنوان؟

أكثر الآراء على أنه بعد الانتهاء من الكتابة؛ ليكون أكثر دقة وصدقا، وليدل على الموضوع بالصورة المثلى.
إلا أنه يوجد بعض الأدباء كان يعنون قبل الكتابة كنجيب محفوظ وكان صادقاً.

س5: ما هي وظائف العنوان؟

1- الإعلان عن الموضوع بشكل عام.
2-إثارة فضول القارئ لقراءة الموضوع.

س6:ما هي خصائص العنوان الناجح؟
1-أن يكون دقيقا.
2-أن يكون جذاباً مشوقاً.
3-أن يكون واضحاً ليس غامضاً.

س7: ما هي بنية العنوان الناجح؟
1-الايجاز.
2-الشكل.

د.حسين حسن طلافحة
30-04-2009, 01:58 PM
]*أن يكون العنوان دقيقا[/color]
قد يرغب أحد أن يكتب عن : فوائد زيت الزيتون، فيختار عنوان "فوائد الزيتون"، ويسهب في تصوير الخضرة الدائمة لشجرة الزيتون، وأثرها في تجميل البيئة، وذكرها في القرآن الكريم.وهكذا، وهو عنوان غير ناجح بالتأكيد.

* أن يكون العنوان جذاباً مشوقاً
فيه نصيب من الإثارة، وكل هذا يشد القارئ إلى الموضوع، ويكون هذا بأن لا يكون العنوان سطحياً، وإنما يكون فيه عمق، ودلالة موحية، أو رمزية، أو أن يضفي عليه الكاتب مسحة أدبية، أو دينية، أو يستخدم فيه الأساليب الإنشائية كالاستفهام مثال ذلك ما كتبه (يونس شتات في مجلة أفكار الأردنية عام 1974م) بعنوان "سرعة القراءة، كيف يكتسبها القارئ؟"

* أن يكون العنوان واضحاً ليس غامضاً
يجب البعد عن الفصاحة المودية للغموض. قد يرغب كاتب أن يكتب في مشكلة الفقر، أسبابها، وعلاجها، فيكتب عنواناً لذلك (الادقاع وعلاجه) أي الفقر المدقع، وهنا يكون غير ناجح لغموضه.

*الايجاز والشكل في العنوان
يشترط في الايجاز أن لا يكون مخلاً بالتعبير عن الموضوع، وفي الوقت نفسه، ينبغي أن لا يكون أقرب إلى الشرح أو التوضيح. ويأتي العنوان جملة اسمية كـ"المتنبي شاعر العر العباسي"، ويأتي فعلية كـ"اذكريني".

والآن أترك لكم
*سؤالات أو إضافات إلى الشرح.

الباحثة عن الحقيقة
30-04-2009, 04:07 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله بكم دكتور وجزاكم الخير كله

مبارك على الجميع افتتاح الدورة ونرجو أن نكون فاعلين مستفيدين

قلتم أن العنوان يجب أن يكون واضحاً غير مبهم، ألا يختلف العنوان وطريقة اختياره من موضوع لآخر؟ أعني: مثلاً لو كنا نتكلم عن الفقر، ممكن أن نوضحه ونقول: "الفقر وأسبابه" أو نتائجه فكما يبدو أنها مقالة وضعها الكاتب بشكل بحث اجتماعي فيجب أن تكون واضحة ولامجال للرمزية وإثارة الفضول، أما إن كنا نكتب رواية فلو وضعنا عنواناً رمزياً غير مباشر مثيراً للفضول ، كعناوين روايات نجيب محفوظ " السراب" مثلاً "أولاد حارتنا" ألا يجعل هذا العنوان الرواية مثيرة لافتة للانتباه؟؟

ولو كنا نكتب مثلاً سيرة ذاتية فتختلف طريقة وضع العنوان فيها

ما رأيكم دكتور؟؟

أبو همام
30-04-2009, 06:55 PM
بارك الله فيك أستاذنا الفاضل ، ونفع بك ، وزادك علما وفضلا ، وكتب لك الأجر والثواب ، وجعل ما تقدمه في ميزان حسناتك يوم لا ينفع مال ولا بنون .
إنه لمن دواعي سروري أن أرى الدورة تنطلق والعمل فيها يسير ، ولا أبالغ إن قلت لك : إنني أنتظر الدورة كما ينتظر الفلاح الغيث ، أنتظر قدومها انتظار الأهل عودة غائبهم .
أسأل الله العلي القدير أن يعلمنا ما ينفعنا ويزيدنا علما .

تيما
01-05-2009, 12:16 AM
بارك الله فيك يا دكتور وجعل جهدك في ميزان حسناتك
أسأل الله العظيم أن يزيدك رفعة وسموا


ألا يختلف العنوان وطريقة اختياره من موضوع لآخر؟ أعني: مثلاً لو كنا نتكلم عن الفقر، ممكن أن نوضحه ونقول: "الفقر وأسبابه" أو نتائجه فكما يبدو أنها مقالة وضعها الكاتب بشكل بحث اجتماعي فيجب أن تكون واضحة ولامجال للرمزية وإثارة الفضول، أما إن كنا نكتب رواية فلو وضعنا عنواناً رمزياً غير مباشر مثيراً للفضول ، كعناوين روايات نجيب محفوظ " السراب" مثلاً "أولاد حارتنا" ألا يجعل هذا العنوان الرواية مثيرة لافتة للانتباه؟؟

ولو كنا نكتب مثلاً سيرة ذاتية فتختلف طريقة وضع العنوان فيها

ولماذا استثنيتِ عناوين المقالة من دائرة الرمزية وإثارة الفضول عزيزتي باحثة؟
برأيي أن العناوين تخضع لنفس المعايير مهما اختلف الشيء الذي نكتب.
ما المانع من أن يختار الكاتب عنوانا جذابا لمقال يتحدث فيه عن الفقر؟

أميل كثيرا للعناوين التي تأتي بقوالب جاهزة كأن يستعير الكاتب آية من القرآن الكريم أو مثلا أو شطرا من بيت شعر.
فهذه تغني الكاتب عن البحث عن عنوان مناسب لمقالته، وفيها تجديد وابتكار إن أحسن توظيف ما يستعير ليتناسب مع قضية المقالة ومحتواها.

ننتظر رأي الدكتور فلعل العناوين تختلف من جنس لآخر
وشكرا لك باحثة
.
.

د.حسين حسن طلافحة
01-05-2009, 12:18 AM
جزاك الله خيراً الأخ الفاضل "أبو همام" وجزى الله "الباحثة عن الحقيقة"،التي أضافت إضافة جيدة تُشكر عليها. أما السؤال فجوابه:

عموماً العنوان الأكثر وضوحاً هو العنوان الأكثر نجاحاً، أما عن العناوين الروائية فليست دائما تعبر عن مضامين نصوصها بطريقة مباشرة أي تعكسها بكل جلاء وبوضوح ، بل نجد بعض العناوين غامضة ومبهمة ورمزية بتجريدها الانزياحي، مما يطرح صعوبة في إيجاد صلات دلالية بين العنوان والنص.. ولكن على القارئ أن يبحث عن العلاقة بين العنوان والنص وأن يبحث عن المرامي والمقاصد والعلاقات الرمزية والإيحائية. فكثير من المبدعين كتبوا نصوصا بعناوين غامضة وبعيدة عن مضامينها مثل: رولان بارت في ( S/Z) وسارتر في( les mots). وهكذا فإذا كان كل عنوان يحاول أن يلم" شتات النص المعبر عنه ويلخص كل ما ورد فيه من وقائع وأحداث وما تفاعل فيه من شخوص وأبطال في نطاق الزمان والمكان: أي داخل فضاء معين أو فضاءات مختلفة؛ فإن المؤلفين لا يفلحون دائما في اختيار العناوين المعبرة عن محتويات كتبهم أو الدالة على كل ما أرادوا قوله فيها، أو دالا على ما يراه المؤلف أساسيا، أو ذا قيمة خاصة بالنسبة إليه. وهذا ما يؤكد أن كل كتاب أو كل نص أدبي قابل لأن يحمل عنوانا مغايرا أو تسمية أخرى غير تلك التي اختارها المؤلف".* ومن هنا نؤكد أن ثمة عناوين مخادعة ومضللة للقراء، لا تعبر عن محتويات أعمالها ولا تصور لهم الدلالة الحقيقية التي ينطلق بها النص، مثل رواية محمد برادة: لعبة النسيان، أو روايته الثانية: الضوء الهارب، حيث يصير العنوان عبارة عن مجرد تسمية من " تسميات كثيرة ممكنة. وهي على الرغم من اختيار المؤلف ليست ملزمة للقارئ الذي من حقه أن يقترح للكتاب المقروء عنوانا بديلا أو تسمية جديدة، قد تكون أكثر ملاءمة وأصدق تعبيرا عما يرغب المؤلف في إبلاغه إلى المتلقي، أو عما يتوصل إليه القارئ نفسه من خلال قراءته"*.
_____________________

*إدريس الناقوري: لعبة النسيان- دراسة تحليلية نقدية- ، الدار العالمية للكتاب، الدار البيضاء، ط1 ، 1995، ص:75.

د.حسين حسن طلافحة
01-05-2009, 01:00 AM
(ملاحظة) أن يكون العنوان رمزياً لا يعني أن يكون العنوان غامضاً، فالرمزية قد تصل إلى الغموض أحياناً، ولا تحمل معنى الغموض دوماً، ومن أدلة ذلك أن العنوان في الرواية الفنية الحديثة يتسم بعدة خصائص منها: الاختصار والوضوح والإيحائية المجازية والرمزية بآن واحد.

(ملاحظة) يبدو أن الجميع يشارك بامتياز شكر خاص لـ"تيما" التي فتحت موضوع "الإثارة في العنوان"، وسبقها إلى ذلك "الباحثة عن الحقيقة"، لكن بطريقة أخرى.

من أمور الإثارة في العنوان:
1-اتصاله بحياة الإنسان فرداً كان أو جماعة.
2-الطرافة في العنوان، كالجمع بين المتباعدات.
3-موافقته لمفهوم الفن الذي يحتضنه.
4-إشارته إلى مجهول.

تيما
01-05-2009, 09:58 PM
شكرا لك دكتور

ومن هنا نؤكد أن ثمة عناوين مخادعة ومضللة للقراء، لا تعبر عن محتويات أعمالها ولا تصور لهم الدلالة الحقيقية التي ينطلق بها النص

أتفق معك في هذه، فكثيرة هي العناوين التي تخدع القارىء وتضلله.
أرى أن اختيار عنوان لرواية أو كتاب من أصعب أنواع العناوين.

هل لي ببعض التوضيح هنا:

الطرافة في العنوان، كالجمع بين المتباعدات.
لو تذكر لنا مثالا على الجمع بين المتباعدات نكن لك من الشاكرين.

ونضيف إلى أمور الإثارة في العنوان:
- استخدام السؤال كما ذكرت أستاذي أثناء الشرح، فالسؤال يثير فضول القارىء ويدفعه للقراءة بحثا عن الجواب.

- استخدام المحسنات البديعية، وهذه تضفي على العناوين جمالا.
وأميل من بينها إلى استخدام السجع والعكس والتبديل.
فعنوان لمقال مثل "صحافة بلا قراء أم قراء بلا صحافة" كفيل بأن يشد القارىء للخوض بين السطور ومعرفة ما فيها.

يُقال إن ما يشد القارىء ويجذبه للموضوع ثلاثة أشياء:
- العنوان
- طريقة العرض
- اسم الكاتب

وعليه، قد يكون حسن اختيار العنوان مدخلا رائعا للكاتب الناشىء للدخول إلى عالم الشهرة.
.
.

د. مصطفى صلاح
01-05-2009, 10:33 PM
نتابع بارك الله فيكم

عامر مشيش
01-05-2009, 10:48 PM
][/color]
*الايجاز والشكل في العنوان
يشترط في الايجاز أن لا يكون مخلاً بالتعبير عن الموضوع، وفي الوقت نفسه، ينبغي أن لا يكون أقرب إلى الشرح أو التوضيح. ويأتي العنوان جملة اسمية كـ"المتنبي شاعر العر العباسي"، ويأتي فعلية كـ"اذكريني".

.



بارك الله فيك دكتور حسين واسمح لي أن أمثل على ما لونته بالأحمر.
ألّف كاتب كتابا حول مسألة فقهية في أكثر من مئتي صفحة وجعل العنوان هو ما خلص إليه من البحث الطويل فاكتفى القارئ بالعنوان فقط عن قراءة الكتاب ولا أريد أن أكتب اسم الكتاب.

د.حسين حسن طلافحة
02-05-2009, 12:36 AM
شكر لـ"تيما" التي أضافت وسألت:
الطرافة في العنوان، كالجمع بين المتباعدات... لو تذكر لنا مثالاً على الجمع بين المتباعدات؟
الجواب:
لقد كتب (خيري منصور،جريدة الدستور الأردنية،رقم العدد12486) خاطرة بعنوان "مثقفونا...ومثقفوهم!"، وهو عنوان مثير للقارئ ولافت لانتباهه، فالجمع بين المتباعدات لا يخلو من طرافة.

وشكر لـ"أبي دجانة المصري" المتابع لما يجري في الساحة من أهداف وتصديات.

وشكر لـ"عامر مشيش" على تمثيله الناقص، ونكون شاكرين له أكثر إن أتم الفائدة بالتمثيل التام.

(ملاحظة) هناك غياب من باقي الكتاب، نتمنى أن يحضروا ويشاركوا وهم:


1-الأسلمية
3-جلمود
4-زورق شارد
8-طويلب بريطاني
9-وائل5

طويلب بريطاني
02-05-2009, 12:50 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا أستاذ، فضيلة الدكتور أستحيي منكم وأنا أكتب هذا. أنا معكم وأقرأ على الفور كل ما تكتبون ولكن كما قلت من قبل مستواي أضعف من كل واحد هنا - صعب علي فهم بعض ما كتبتم ولكن ما زلت معكم - والقاموس بجنبي - فسامحني يا دكتور لعدم كتابة أي شيء إلى الآن.

الباحثة عن الحقيقة
02-05-2009, 01:09 AM
أهلاً بكم

اسمحوا لي ولكني لم أستسغ العناوين التي تعتمد على السجع فقد شاعت قديماً في كتب الأدب وغيره مثل : "الساق على الساق فيما هو الفارياق" ، و "السالك إلى أقوم المسالك في معرفة أحوال الممالك"
وغيرها الكثير فرغم جمال المحتوى في كثير من الأحيان إلا أنني وجدته أصبح ممجوجاً غير مستساغ وأفضل عليه المختصر المرمز مع الوضوح وكما ذكرتم دكتور تضمينه المتباعدات و الإشارة إلى المجهول كمسرحية " خارج السراب للماغوط" أو "همس الجنون" لنجيب محفوظ
أؤيدك تيما في الأمور الثلاثة التي تشد القارئ وأراك محقة

مارأيكم دكتور؟؟

بارك الله فيكم

د.حسين حسن طلافحة
02-05-2009, 03:41 AM
نعم صحيح كما قلتِ "الباحثة عن الحقيقة" لقد كان العنوان قديما يتميز بعدة خاصيات ضابطة له منها: خاصية السجع والطول والتوازي الإيقاعي.
إن توظيف السجع بكثرة وبتكرار عجيب يجعل من هذه العناوين شيئا مملا وسخيفا وغالبا ما يكون بدون معنى.
وفي الحقيقة لم يكن السجع في كتابة العنوان إلا مؤشرا لتدهور ثقافي أصاب البنية الثقافية العربية في أدق مفاصلها مما أبعدها عن طبيعة العنوان المفترضة إلى طبيعة جديدة يحكمها السجع أساسا قبل أن تحكمها طبيعة العلاقة بين العنوان والمحتوى .
أما عن الشرط الأساسي في اختيار العنوان المسجوع فهو "عدم إغفال طبيعة العلاقة بين العنوان والمحتوى" .

أشكر "طويلب بريطاني" على المتابعة

الجميع يشارك يبقى أن أقول أين

1-الأسلمية
3-جلمود
4-زورق شارد
9-وائل5

معلمة طموحة
02-05-2009, 07:35 AM
بورك فيك د. حسين وجزيت خيرا
أعتذر عن التأخير فقد كنت في سفر...
الدرس بشكل عام واضحا ومفهوما، وهناك سؤال حول سؤال لماذا الكتابة؟
"- ولماذا يكتب؟ للإقناع، أم للتأثير العاطفي، أم الوجداني أم كليهما"
متى تكون الكتابة للإقناع؟

د.حسين حسن طلافحة
02-05-2009, 09:39 AM
جميل أن نرى أول مُشارِكة في الدورة تلتحق بالركب، لقد كان غيابها قابضاً للهمم، ونتمنى الآن تواجد جميع المشاركين، حتى الجدد
كآدي (المشارك 11)
محمد مشرف اشرف (المشارك12)
أنوار (المشارك رقم 13 في الدورة)
باحث عن نور (المشارك رقم 14 في الدورة )

أما عن سؤال "الأسلمية" فجوابه:
يكتب للإقناع عندما يقصد الكاتب في موضوعه الفائدة العلمية أو الموضوعية (غالباً في الكتابة الوظيفية).

تيما
02-05-2009, 10:02 AM
اسمحوا لي ولكني لم أستسغ العناوين التي تعتمد على السجع فقد شاعت قديماً في كتب الأدب وغيره مثل : "الساق على الساق فيما هو الفارياق" ، و "السالك إلى أقوم المسالك في معرفة أحوال الممالك"

شكرا لك باحثة
ولا أختلف معك أن العنوان غير المسجوع أكثر مرونة
وأراني أميل إلى العناوين المسجوعة في غير عناوين الكتب. فعندما أطالع الصحف مثلا يروق لي السجع في عناوين بعض المقالات.
وكما قال الدكتور توظيف السجع بكثرة وبتكرار عجيب يجعل من العناوين شيئا مملا وسخيفا وغالبا ما يكون بدون معنى.

عموما ليس هناك أجمل من الموازنة، بمعنى لا أُقيد نفسي بالسجع على حساب المعنى لمجرد خلق ذاك الجرس الذي تطرب له الأذن فقط.


أما عن الشرط الأساسي في اختيار العنوان المسجوع فهو "عدم إغفال طبيعة العلاقة بين العنوان والمحتوى"

سلمت يا دكتور وهو كذلك
.
.

أنوار
02-05-2009, 04:04 PM
لكم جزيل الشكر أستاذنا الكريم ..

ولكن .. ماذا عن عناوين الصحافة .. والتي تشد القارئ لقراءة خبر مآ ، وبعدها يكتشف أنه وقع في فخ العنوان ..
أقصد .. العنوان الذي يحمل في طياته تمويه للحقيقة لجذب القارئ ..

من جانبي لا استسيغ تلك العناوين والتي لا تصور الحقيقة ..

أنوار
02-05-2009, 04:13 PM
سؤال آخر ..
هل يشترط في عناوين الأبحاث أن تكون مختلفة و مطولة ..

في بدء دراستي الجامعية .. لفت نظري طول عناوين الرسائل " ماجستير أو دكتوراة " فكنت أسأل بعض أهل الخبرة لم لا تختصر تلك العناوين .. فقيل لي إذا كان بحث لا بد أن يكون هكذ ..؟

ما رأيكم ؟

د.حسين حسن طلافحة
02-05-2009, 08:50 PM
سؤال "أنوار"(1)
لكم جزيل الشكر أستاذنا الكريم ..

ولكن .. ماذا عن عناوين الصحافة .. والتي تشد القارئ لقراءة خبر مآ ، وبعدها يكتشف أنه وقع في فخ العنوان ..
أقصد .. العنوان الذي يحمل في طياته تمويه للحقيقة لجذب القارئ ..

من جانبي لا استسيغ تلك العناوين والتي لا تصور الحقيقة ..

الجواب:
في هذه الحالة أقصد "حمل العنوان تمويه لحقيقة المضمون" يكون الكاتب قد اخترق وصف آخر للعنوان الجيد وهو "أن يكون العنوان خلقياً ملتزماً بأدبيات الكتابة، مثيراً وجذاباً في غير ابتذال، معبراً بطريقة مباشرة أو غير مباشرة (إيحائية) عن فكرة الموضوع العامة، صحيحاً في لغته ودلالته".باختصار صحيح أنه لا مانع من التعبير عن العنوان بطريقة غير مباشرة، لكن لا يجوز "حمل العنوان تمويه لحقيقة المضمون".
سؤال آخر (2)
هل يشترط في عناوين الأبحاث أن تكون مختلفة و مطولة ..

في بدء دراستي الجامعية .. لفت نظري طول عناوين الرسائل " ماجستير أو دكتوراة " فكنت أسأل بعض أهل الخبرة لم لا تختصر تلك العناوين .. فقيل لي إذا كان بحث لا بد أن يكون هكذا ..؟

ما رأيكم ؟

يمكن أن نقول أن عناوين البحث في الوقت الحالي تتصف بالطول، ولا يمكن أن نقول أن من شروط العناوين في البحث أن تكون طويلة، برأيي لا يشترط في عناوين الأبحاث أن تكون مطولة، بالعكس كلما كانت العناوين موجزة ومعبرة في نفس الوقت، بدون شرح أو توضيح، كانت أكثر نجاحاً.

باحث عن نور
02-05-2009, 10:21 PM
جميل ما تتطرحه دكتور حسين ..
و نحن متابعون عن قرب و كثب و بالتأكيد ستكون لنا كلمة قبل الختام ..
و نستهلّها بـ ( توجد مقالة لأحد المنتسبين لجامعة الملك سعود كتب فيها مقالة بعنوان "حتى تكون كاتباً مبدعاً " استفساري الأهم لسعادتكم الفاضل : ما هي كلمتكم نحو هذه المقالة ؟. من كُل الجوانب ..
المقالة على رابط جريدة اليوم السعودية
http://www.alyaum.com/issue/article.php?IN=12428&I=501429&G=1
)

وائل5
03-05-2009, 06:58 AM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
استاذي الفاضل نحن معكم منذ انطلاق الدورة وبالله التوفيق

د.حسين حسن طلافحة
03-05-2009, 10:15 AM
الإبداع مطلب من مطالب التربية الحديثة يحتاجه المدرس مع تلاميذه، والخطيب على منبره، والناقد في معمعة نقاشه، والفنان في رسوماته، أو صوره الجمالية، والأديب في قصصه وشعره، والكاتب في تبليغ رسالته، فلا يعد الإبداع حكرا على المبدعين والموهوبين كما أن الدراسات الحديثة المختلفة أكدت على أن الإبداع يمكن تعلمه، والتدريب عليه، ومن ثم المهارة فيه، كما يتعلم لاعب كرة القدم مهارة تسجيل الأهداف، فكل كاتب يمتلك القدرة على الإبداع في الكتابة من خلال الأسلوب، والتعبير الذهني الذي يعبر به عن الفكاره وسعة اطلاعه وثقافته وما عليه سوى اكتشاف تلك القدرة لتنميتها وتطويرها فالكتابة نوع من أنواع الرسالة التبليغية هدفها نفع الناس وتثقيفهم اجتماعيا واسريا ونفسيا وتربويا وشخصيا، ومساعدتهم في عملية بنائهم الفكري والروحي والأخلاقي وبما أنها كذلك يتطلب أن تكون الكتابة مرموقة وذات جودة عالية من الإبداع في الخطاب والأسلوب والتعبير لإيصال الفكرة للقارئ.
وبهذا يتسنى لنا القول أن الكتابة كالتدريس كيف؟! بما أن التدريس فن ومهارة في إيصال المعلومة لدى المتعلم بشتى الوسائل التعليمية، الكتابة كذلك فن ومهارة في لإيصال الفكرة العلمية والثقافية ومعناها للقارئ بجودة الأسلوب ومرونة وترابط الأفكار.
هنا يتأكد أن الكتابة الإبداعية بحاجة رئيسية إلى أرقى أنواع الكتابة هي الكتابة التعبيرية الذهنية وهذه الكتابة إبداع تفاعلي بين عقل الكاتب وموضوع معين لذلك فقليل من يتقنها ويطبقها فهذا يحتاج وعيا وإدراكا فالفرق بين الكاتب المبدع والكاتب غير المبدع هو أن الأول (الكاتب بقلب) أكثر تأهيلا واستشعارا وتفهما لنفسه ويكتب لإيصال رسالة سامية وصوت شريحة للملأ، من خلال ذلك أدرك طاقاته وقدراته على التفكير الإبداعي والكتابة الإبداعية وممارستها فتجد أفكاره أصيلة ولديه مرونة في الخطاب والأسلوب والتعبير ليوصل الأفكار للقارئ بأساليب مختلفة مشوقة وجذابة.
أما الكاتب غير المبدع والكاتب بقلم يكتب لشهرة وهو الذي يكتب لكنه لا يملك أصالة وجودة في الأفكار كما قد لا يجيد إيصالها للقارئ أو عدم فهمها ووضوحها له، وهو بهذا لم يكتشف طاقاته وقدراته الكامنة في الكتابة الإبداعية فهو غافل عن ذلك النوع من الكتابة.
إن الكتابة من الذات هي منطلق من الحس الإنساني الاجتماعي للكاتب ومعايشته وتحسسه للقضية وحبه لتبليغ ذلك هو الذي يجعله يخلص في كتابته من اجل إبراز القضية في أجمل صورة تعبيرية رسالية مبتغيا رضا الله تبارك وتعالى.
إذا الإبداع مهم في الكتابة ولكن الأهم الاستفادة منه والاستمرار على تطبيقه على ارض الواقع ليوصل صوته ويفيد به القارئ بل المجتمع، فالكاتب بإبداعه يتحكم ويتفنن ويبدع في صياغة أسلوبه وتعبيره في الموضوع، ولديه إبداع في تصيد الأفكار الأصيلة، وتجده يسجلها لحظة ورودها تلقائيا ويكون أسلوبه في الكتابة جذابا وأكثر مرونة في الانتقال من المقدمة إلى صلب الموضوع ومن ثم إلى جودة الخاتمة كل ذلك فن ومهارة إبداعية.
لذلك فهي فرصة بل وسيلة من أرقى الوسائل للتنفيس والترويح عما يكنه الكاتب في خاطره وما يختزنه من عطاء فكر وثقافة، وتكون أجمل عند استغلالها وممارستها لتخليد طاقاته وقدراته الإبداعية نحو الكتابة والتعبير عن الرأي، ويكون عملا أكثر روعة وأداء في نقل صوته وثقافته وتبليغ رسالته إلى الملأ، وهنا يتسنى لنا القول أن الكاتب حتى يكون مبدعا بكتاباته ومقالاته عليه أن يتخذ عدة أمور رئيسية في عين الاعتبار:
1- اختيار الهدف: يحدد هدفه لماذا يكتب؟! وما الفائدة؟! ويتحد باختيار وارتباط عنوان مناسب أيضا لحجم الموضوع.
2- تسجيل الأفكار والمقترحات التي تخطر على باله لحظة ورودها، عند ذلك ما عليه سوى أن يرتب وينظم أفكاره للكتابة ويصيغها بأسلوبه، كي لا تضيع وتذهب المقترحات والأفكار.
3- تنوع المعارف والأفكار: أن يكون لديه سعة اطلاع معرفي وثقافي للموضوع من كل الجوانب بمعنى تناول الموضوع من عدة حقول معرفية واسعة.
4- جودة الأسلوب والتعبير: هذا العنصر مهم جدا فلابد أن يكون أسلوبه في التعبير مرنا بل المطلوب جودة الأسلوب فمثلا الكتابة في مجال التوعية بذوي الحاجات الخاصة لا نحتاج إلى كتابة عابرة أو كتابة تُقرا دون أن تطبق بل نحتاج حتى نستفيد مما نكتبه ونرسل الرسالة التي من اجلها تمت الكتابة أن تكون الكتابة من الداخل وكما يقال في اللغة العربية (ما كان من القلب دخل القلب وما كان من اللسان لن يتعدى الآذان) وحتى نستفيد من الكتابة ونوظفها كوسيلة توعية وتثقيفية راقية للمجتمع والأسر نحو أبنائهم وبناتهم ذوي الحاجات التربوية الخاصة علينا بتحريك القلم للكتابة في هذا المجال وإلا فما فائدة القلم إذا لم يفتح فكرا أو يضمد جرحا أو يمسح دمعة أو يطهر قلبا أو يبني صرحا أو يضيء زاوية أو يكون له حس إنساني واجتماعي هذا ما يسعد الإنسان في أصعب لحظاته وسره بإيصال رسالته وفكره.
5-لغة الكتابة: أن تكون لغته في الكتابة مواكبة وملائمة للغة وثقافة المجتمع الذي يقرأ ذلك الموضوع، إن الكاتب يخاطب الناس القراء بلغتهم، لذلك فمفرداته في الموضوع لابد أن تكون مواكبة للغة وثقافة القارئ، حتى تصل إليه تلك الأفكار الأصيلة التي يكون مطالبا بخطوات ايجابية فاعلة تجاهها ويصبح ذلك المقال من خلال لغته وأسلوبه التعبيري المرن وصياغة الأفكار والمقترحات جاذبا محببا له ويستفيد منه ويشتاق لقراءته دائما، فتقاس الكتابة الإبداعية بجودة وأصالة الأفكار ومعناها للقارئ والمرونة في الأسلوب والتعبير.
كل ذلك سببه الكاتب المبدع الذي عرف كيف يكتشف ويستفيد من الطاقة والقدرة الإبداعية المختزنة لديه في الكتابة ويمارسها ويستمر عليها من خلال أفكاره وسعة اطلاعه ومعارفه وثقافته العالية وطريقته التعبيرية في الأسلوب لطرحها للآخرين ويستفيدوا منها فتكون عناوين مقالاته وكتاباته، وتعد مواضيعه شعارات ورموزا يستدل بها ويستفاد منها وتكون مشوقة وجذابة ومحل اهتمام القراء الأعزاء هذا بشكل ميسر وعسى أن نكون قد وفقنا في هذا الإيضاح المتواضع, والله الموفق.نذير بن خالد الزاير – جامعة الملك سعود

د.حسين حسن طلافحة
03-05-2009, 10:21 AM
العنوان: عنوان جيد فيه إثارة وشد للقارئ، وهو مطابق لما في المضمون، ولو كان بـ"كيف" لكان أفضل وأدعى لقراءة المقال، ولا أتردد حين أقول لو كان بـ"كيف" لقرأه 2،946 علماً أنه تم قراءته بـ"حتى"1,946 .

المقدمة:اشتملت على إيراد المسلمات البديهية، والإعلان عن الموضوع، بوضع إطار عام له، واستخدام الأساليب الإنشائية كقوله " فلا يعد الإبداع حكرا على المبدعين والموهوبين"، ومن ثم عاد الكاتب لكي يثبت صحة ما يقول في العرض.
العرض: استطاع الكاتب أن يعرض الأفكار الكلية والمحورية بشكل منطقي، وأن يعالج ما قدمه في المقدمة من فرضيات أو إنشائيات.

الخاتمة: قدم الكاتب فيها رأيه بقليل من التوصيات، وبصراحة كان بعيداً عن "الأنا والتعظيم" الشخصيين، إنما قدم انطباعاته وخلاصاته الذاتية حول الموضوع معتمداً على التجربة وغيرها. ولا نغفل أن الكاتب استخدم "العبارات والألفاظ الجاهزة" التي توحي بالانتهاء كقوله: " هذا بشكل ميسر" وختم بقوله: " والله الموفق".

(ملاحظة) أعتقد أن ما كتبته كاف، مع أني أغفلت النظر عن أمور أخرى، أتوقع أنه لا مجال الآن لذكرها؛ كون الدورة في أول انطلاقتها.

وشكر لـ"باحث عن نور"، وشكر لـ"وائل5" على متابعته لكل هدف يسجل، ولكل ضربة تصد. وأتمنى منكم أن تدعوا لي بالصحة.

عامر مشيش
03-05-2009, 03:06 PM
أسأل الله أن يهبك الصحة والعافية وأن يتم عليك النعمة وأن يجزيك خير الجزاء.
لي عودة دكتور حسين.

باحث عن نور
03-05-2009, 10:13 PM
العنوان: عنوان جيد فيه إثارة وشد للقارئ، وهو مطابق لما في المضمون، ولو كان بـ"كيف" لكان أفضل وأدعى لقراءة المقال، ولا أتردد حين أقول لو كان بـ"كيف" لقرأه 2،946 علماً أنه تم قراءته بـ"حتى"1,946 .

المقدمة:اشتملت على إيراد المسلمات البديهية، والإعلان عن الموضوع، بوضع إطار عام له، واستخدام الأساليب الإنشائية كقوله " فلا يعد الإبداع حكرا على المبدعين والموهوبين"، ومن ثم عاد الكاتب لكي يثبت صحة ما يقول في العرض.
العرض: استطاع الكاتب أن يعرض الأفكار الكلية والمحورية بشكل منطقي، وأن يعالج ما قدمه في المقدمة من فرضيات أو إنشائيات.

الخاتمة: قدم الكاتب فيها رأيه بقليل من التوصيات، وبصراحة كان بعيداً عن "الأنا والتعظيم" الشخصيين، إنما قدم انطباعاته وخلاصاته الذاتية حول الموضوع معتمداً على التجربة وغيرها. ولا نغفل أن الكاتب استخدم "العبارات والألفاظ الجاهزة" التي توحي بالانتهاء كقوله: " هذا بشكل ميسر" وختم بقوله: " والله الموفق".

(ملاحظة) أعتقد أن ما كتبته كاف، مع أني أغفلت النظر عن أمور أخرى، أتوقع أنه لا مجال الآن لذكرها؛ كون الدورة في أول انطلاقتها.

وشكر لـ"باحث عن نور"، وشكر لـ"وائل5" على متابعته لكل هدف يسجل، ولكل ضربة تصد. وأتمنى منكم أن تدعوا لي بالصحة.


شكر وألف شُكر على تعقيبك المُغذّي
و إجابتك الوافية لاستفسارنا ..

وائل5
03-05-2009, 11:19 PM
ادام الله عليك الصحةوالعافية وألبسك من حلل الجنة

زورق شارد
04-05-2009, 03:11 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعتذر منك أستاذي الفاضل د: حسين
لغيابي هذه الأيام ولم أكن أريد، غير أن جهازي يغط في غيبوبة منعتني منكم .

وشكرا..
سأقرأ ما فاتني إن شاء الله..

زمخشري زمانه
04-05-2009, 12:15 PM
أشكرك أستاذي الفاضل على قبولك إيااي,وجزيت عنا خير الجزاء ونفع بعلمك .
وأدعو الله أن يلبسك ثوب الصحة والعااافية إنه قادر مقتدر

د.حسين حسن طلافحة
05-05-2009, 01:48 AM
س8:ما هي أجزاء التنظيم العام للموضوع؟
ج:المقدمة، والخاتمة، والأفكار المطورة بينهما (المحورية) التي تمنح الموضوع شكلاً، والتي تُحدد قبل الكتابة .
عموماً تكون كالآتي:
المقدمة: التي يمهد فيها الكاتب للدخول إلى الموضوع، فيذكر أفكار الموضوع الرئيسة.
العرض: الذي يقدم فيه التفصيلات والمناقشة في الأفكار المشار إليها في المقدمة.
الخاتمة: يقدم الخلاصة أو النتيجة التي توصل إليها.

س9:ما هي منطقة الضعف الكبرى في الكتابات؟
ج:الإخفاق في التخطيط، والجهل بالآلية المطلوبة.

س10: ما هو هدف المقدمة؟
ج: إثارة اهتمام القارئ، وجذبه أكثر لمتابعة قراءة الموضوع.

س11: على ماذا تركز المقدمة؟
ج: على بواعث ومبررات اختيار الموضوع، والقضية المطروحة، وهدف الكاتب وغايته.

س12:ماذا تسمى المقدمة عند القدماء؟
ج:حسن الابتداء في النثر، وحسن المطلع في الشعر.

س13:ما هي شروط المقدمة الناجحة؟
1-أن تكون متوازنة من حيث الطول مع الموضوع.
2-حسن الترسل عند الكتاب، وحسن التخلص عند الشعراء.

س14:ما هي أسس العرض الجيد للموضوع؟
1-الترتيب المنطقي في عرض الأفكار الكلية والمحورية.
2-المراوحة في الأساليب اللغوية، أو البلاغية المختلفة.

س15:ما هي وظيفة الخاتمة عموما؟
ج:آخر شيء يعلق في الأذهان؛ لإبقاء الموضوع حيّاً.


س16:ما خصائص الخاتمة الجيدة؟
1-أن تكون مرتبطة بعناصر الموضوع.
2-الإيجاز، والدقة، والوضوح.

د.حسين حسن طلافحة
05-05-2009, 01:58 AM
(ملاحظة) كل ما ذكرناه إلى الآن ما هو إلا معلومات عامة، وقد تجاوزنا فيه العنوان فقط.
(طلب) أتمنى من كل مشارك أن يكتب ولو بسطرين رأيه في الكتابات الحديثة، بكافة أنواعها، ورأيه بالكتّاب، أو نظرته حول الكتابة بوجه عام.

(ملاحظة) كل ما يُكتب يفيد، وكل إنسان له نظرة مفيدة.فتفضلوا تفضلوا.

الباحثة عن الحقيقة
06-05-2009, 12:50 AM
س8:ما هي أجزاء التنظيم العام للموضوع؟
ج:المقدمة، والخاتمة، والأفكار المطورة بينهما (المحورية) التي تمنح الموضوع شكلاً، والتي تُحدد قبل الكتابة .
عموماً تكون كالآتي:
المقدمة: التي يمهد فيها الكاتب للدخول إلى الموضوع، فيذكر أفكار الموضوع الرئيسة.
العرض: الذي يقدم فيه التفصيلات والمناقشة في الأفكار المشار إليها في المقدمة.
الخاتمة: يقدم الخلاصة أو النتيجة التي توصل إليها.

س9:ما هي منطقة الضعف الكبرى في الكتابات؟
ج:الإخفاق في التخطيط، والجهل بالآلية المطلوبة.

س10: ما هو هدف المقدمة؟
ج: إثارة اهتمام القارئ، وجذبه أكثر لمتابعة قراءة الموضوع.

س11: على ماذا تركز المقدمة؟
ج: على بواعث ومبررات اختيار الموضوع، والقضية المطروحة، وهدف الكاتب وغايته.

س12:ماذا تسمى المقدمة عند القدماء؟
ج:حسن الابتداء في النثر، وحسن المطلع في الشعر.

س13:ما هي شروط المقدمة الناجحة؟
1-أن تكون متوازنة من حيث الطول مع الموضوع.
2-حسن الترسل عند الكتاب، وحسن التخلص عند الشعراء.

س14:ما هي أسس العرض الجيد للموضوع؟
1-الترتيب المنطقي في عرض الأفكار الكلية والمحورية.
2-المراوحة في الأساليب اللغوية، أو البلاغية المختلفة.

س15:ما هي وظيفة الخاتمة عموما؟
ج:آخر شيء يعلق في الأذهان؛ لإبقاء الموضوع حيّاً.


س16:ما خصائص الخاتمة الجيدة؟
1-أن تكون مرتبطة بعناصر الموضوع.
2-الإيجاز، والدقة، والوضوح.




بارك الله فيك دكتور
لدي بعض الاستفسارات لو سمحتم:
تحدثتم عن منطقة الضعف الكبرى في الكتابات وقلتم إنها الإخفاق في التخطيط، والجهل بالآلية المطلوبة.

ربما ينطبق هذا الكلام على فن المقالة ولكن كيف ينطبق على الرواية وهل على الكاتب أن يعرف تفاصيل الرواية قبل كتابتها؟ ونعرف أن الروائي قد يبتدع في كل لحظة حدثاً جديداً ربما لا يكون في ذهنه من قبل، وقد يحرف الرواية عن المسار الأصلي الذي كان قد وضعه مسبقاً ويمضي فيه وتنجح الرواية نجاحاً كبيراً
هل يقصد بالتنظيم، التنظيم الفكري لا التنظيم التفصيلي ، أعني أنه قد يغير بالأحداث ولكن ضمن منظومة واحدة يحددها الهدف ؟


الفكرة الثانية التي أحب أن أستفسر عنها هي ماطرحتم بالقول:

المراوحة في الأساليب اللغوية، أو البلاغية المختلفة.

فهل من الأجمل أن يتغير ويتبدل الأسلوب مثلاً بين إنشائي وخبري؟؟
وهل ينطبق هذا الكلام على كل الفنون النثرية من مقالة ورواية وقصة قصيرة؟؟


شكراً لكم وجزاكم خيراً

د.حسين حسن طلافحة
07-05-2009, 01:51 AM
الجواب1:
أقصد بالتنظيم (المقدمة، الخاتمة، تحديد الكاتب كل الأفكار المحورية وترتيبها قبل أن يشرع في الكتابة). وهذا ما سيتم شرحه لاحقاً

(ملاحظة1)معروف أن بعض الكتاب يستطيعون أن يعثروا على الأفكار لموضوعاتهم ويرتبوها بسرعة وسهولة سحريتين، لكن الكثير من الكتاب، والمبتدئون منهم بصفة خاصة،يحتاجون إلى إرشاد حول كيفية التخطيط في الكتابة.

(ملاحظة2) جميل ما تقدمه "الباحثة عن الحقيقة" في فن الرواية من معلومات، لكن ما يجب أن تنتبه إليه أننا في "مقدمة تمهيدية في فن النثر" أي أننا لم نتجاوز الأطر العامة لفن النثر.

الجواب2:
نعم، كما قلت من حيث الأساليب الخبرية والأساليب الانشائية (كالاستفهام، والنداء،والتعجب،والتمني، وغيرها)؛ لأن تنوع الأساليب في كل الفنون
1-يدفع الرتابة عن النص.
2-يدفع الملل والسأم عن القارئ.
3-يساعد القارئ في أن يستوعب النصُّ المشاعرَ المختلفة للكاتب، وآراءه المتنوعة، وهذا بالتالي يساعد في التأثير على القراء، والانشداد أكثر إلى الموضوع.

لكن بشرط هو:
1-أن يكون ذلك بعيدا عن التكلف ، وبمعنى أوضح، أن تكون الأساليب المختلفة وسيلة وليست هدفاً يسعى إليه الكاتب وحسب، وأن يتحكم فيها الكاتب ولا تتحكم هي فيه.



شكر خاص لك "الباحثة عن الحقيقة" .

أنوار
07-05-2009, 10:51 AM
جزاكم الله خيراً أستاذنا الكريم ..

لدي بعض الأسئلة وفقكم الله :


- غالباً أجد أن حسن الإبتداء أوالمطلع يتبعهما نجاح العمل وهذا يكمن في أسلوب الكاتب .. هل هذا شرط في نجاح العمل ؟
- أجد بعض الكتاب يتحدث من منطلق عالٍ جداً وبمصطلحات حديثة قد يستغلق على القارئ فهمها .. وقد نقرأ الصفحات تلو الصفحات ونخرج بفكرة بسيطة كان بالإمكان اختصارها في مقطع صغير .. أيصنف ذلك من عيوب الكتابة ..

د.حسين حسن طلافحة
07-05-2009, 04:18 PM
ج1:
نعم كما قلتِ "أنوار" هو شرط ومعناه "عدم إحساس القارئ بانقطاع ما بين المقدمة والموضوع".

ج2:
إذا كان يخاطب الجمهور، فكتابته الصعبة والمستغلقة أو الخاصة، تعتبر عيباً، أما إذا قصد أهل الاختصاص(مثلاً في الأبحاث العلمية)، أو لم يجد بديلاً عنها فلا.

أشكرك "أنوار" على التواصل

(طلب) أتمنى من كل مشارك أن يكتب ولو بسطرين رأيه في الكتابات الحديثة، بكافة أنواعها،أو رأيه بالكتّاب، أو نظرته حول الكتابة بوجه عام.

عامر مشيش
07-05-2009, 04:46 PM
(طلب) أتمنى من كل مشارك أن يكتب ولو بسطرين رأيه في الكتابات الحديثة، بكافة أنواعها،أو رأيه بالكتّاب، أو نظرته حول الكتابة بوجه عام.


شكر الله لك دكتور حسين
أرى أن الكتابة اليومية المتمثلة في المقالات الصحفية تستنزف الكاتب وتهلكه ولا يثبت لها إلا المتمكن جدا ولذلك نرى أكثر المقالات تعبئة للفراغات ويهرب بعض الكتاب إلى النقل من رسائل القراء.
وقد رأيت كتابا كانوا مجيدين ثم نضبوا بعد مرور سنوات على بدء الكتابة اليومية.

أنوار
07-05-2009, 05:38 PM
ج1:


(طلب) أتمنى من كل مشارك أن يكتب ولو بسطرين رأيه في الكتابات الحديثة، بكافة أنواعها،أو رأيه بالكتّاب، أو نظرته حول الكتابة بوجه عام.


لا يمكنني حصر هذه الكلمة ..


ولكن بالنسبة للمقالات الصحفية فإنها تتراوح ما بين الجيد الذي يرقى لأعلى المستويات الكتابية .. أو الرديء .. ومن وجهة نظري أضجر من تلك الكتابات التي تمتزج فيها الفصحى بالعامية أو التي تكون بالعامية ، وأجد أنها تفقد الكتابة نكهتها ورونقها .


أما بالنسبة للرواية ..
فإن توجهي غربي لما أجد بها من غموض وأساليب تشد القارئ لمعرفة رموزها وأسرارها .. أما الروايات العربية فما قرأت رواية عربية إلا أجد أنها تمتاز بضحالة الأفكار وسطحيتها .. وعذراً لذلك فهذا رأيي ..


خذ مثلاً الأجنحة المتكسرة لجبران ..
لا يختلف إثنان على جمال أسلوب جبران في كتاباته .. ولكن أجد أنه أطال في الوصف حتى أنه يكاد ينسيك الغرض الذي يتحدث عنه .. فثلاثة أرباع القصة يتحدث عن القمر والنجوم وأشجار الصنوبر والشمس التي هي أم الأرض ولا تكاد تغادرها في المساء إلا بعد أن تنومها على نغمات أمواج البحر وترنيمة العصافير ....... ثم تجد من يقول لك أنها هي الأفضل ..؟؟


لا أعلم إن كان لكم رأي آخر في الأجنحة المتكسرة ..


حبذا لو طرح مقال أو ما شئتم من الفنون النثرية ..في هذه الزاوية ويتم مناقشته ونقده بدلاً من أن يكون الأمر غير محدد ..

معلمة طموحة
08-05-2009, 08:50 PM
بورك في جهودك د. حسين وأحسن الله إليكم
خلاصة الدرس هو أن: المقدمة يبتدأ فيها وهي عبارة عن مسلمات وعموميات، والعرض وهو صلب الموضوع أو المقال، والخاتمة وهي الخلاصة أوالنتيجة...
فيما يتعلق بمقالات الكتاب، فأنا أقرأ المقالات بصرف النظر عن مدى التزامهم بتنظيم المقال من مقدمة وعرض وخاتمة، وفي الغالب تدور المقالات حول الأخبار والأحداث اليومية والتعليق عليها، وهناك كتابا يلتزمون باستراتيجية معينة في مقالاتهم فمثلا يضع المقدمة عبارة عن مثل أو قول مأثور وبعضهم ينتهي مقاله بمثل أو أبيات شعر... ولذلك يترك الكاتب بصمة مميزة لكتاباته..
وبعض الكتاب يشغل نفسه بالكتابة، ويشغل القراء بقراءة موضوعه من ناحية المضمون وربما كان هذا نتيجة للالتزام بالكتابة اليومية في الصحيفة...

د.حسين حسن طلافحة
08-05-2009, 10:36 PM
بصراحة كل ما تطرحونه نبوغ وعبقرية، وإضافات جميلة، لا أعرف كيف أرد لكم جميل مُشارَكَتِكُم، لكن أحاول أن أثني عليكم بقولي: "جزاكم الله خيراً" آخذاً بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "إذا قال الرجل لأخيه جزاك الله خيرا فقد أبلغ في الثناء".صحيح

(ملاحظة) لا يمكن لنا الآن أن نطرح مقالاً أو فناً نثرياً؛ لكي ننقده، فالدورة في "مقدمة تمهيدية في فن النثر" أي أننا لم نتجاوز الأطر العامة لفن النثر.

ويمكننا ذلك بعد أن نقدم شرحاً لـ:

1-خصائص جملة الموضوع الناجحة.
2-خصائص جملة المحور الناجحة.
3-وظائف المقدمة.
4-وظائف الخاتمة.
5-أساسيات الفقرة.
6-تطوير الفقرة.
7-تركيب الجملة.

الباحثة عن الحقيقة
09-05-2009, 04:51 AM
بارك الله فيك دكتور وجزاك خيراً

كم يستهويني التنظيم الفكري في الطرح والتعليم والنقاش والاستنتاج

ننتظر بقية الأبواب بفارغ الصبر

وفقكم الله وسدد خطاكم

د.حسين حسن طلافحة
09-05-2009, 03:39 PM
إذا كان نصّ المَقالَةِ أو الرّوايَةِ عربيا فصيحاً ، أو مكتوباً بلغة عربيّة يغلبُ عليها طابع الفصاحَة و عُروبَة اللّسان،
واضطرّ الكاتبُ أو الرّوائيّ أو صاحبُ المَقالَةِ إلى التّعبيرِ عن مَعْنىً بِلَفظٍ دارِجٍ لأنّه رأى أنّه أداءَه بلِسانِ العامّة
أبلَغُ في إيصالِ المعنى و تحقيقِ الغرَضِ ، فلا بأس أن يستخدمَ هذا اللّفظَ شريطَةَ أن يضعَه بين هلالَيْنِ
أو بينَ قوسَيْن للمَنْبَهَةِ على أنّه دَخيلٌ على لغةِ النّصّ ، وأنّ استعارَتَه من اللسانِ الدّارِج إنّما جاءَ لضرورَة الإبْلاغ .

أم خليل
10-05-2009, 01:11 AM
أحسن الله إليكم يا دكتور على الشرح الوافي,,



(طلب) أتمنى من كل مشارك أن يكتب ولو بسطرين رأيه في الكتابات الحديثة، بكافة أنواعها، ورأيه بالكتّاب، أو نظرته حول الكتابة بوجه عام.



الكتابة -في نظري - فن من الفنون الراقية جدا, كانت و لا زالت وسيلة ذات أهمية كبيرة في التواصل و نشر النفع و الخير للغير... و هي أداة يتسطيع بواسطتها الإنسان -خصوصا في عصرنا هذا -التعبير عن أحاسيسه و نشر أفكاره في العالم و هو في بيته ...

من خلال نظرتي القاصرة أرى أن الكتابات الحديثة، بكافة أنواعها منها ما هو مميز جدا و راقي و منها ما هو رديئ و منها ما هو بيْن بيْن و يحتاج إلى تطوير..
و كذا الحال بالنسبة للكتّاب..


موفقين,,

د.حسين حسن طلافحة
10-05-2009, 04:16 AM
جزاك الله خيرا "أم خليل"

كل نظرة تقدم فائدة للجميع
أتمنى أن يشارك بقية الأعضاء

(ملاحظة) الدرس الأول سيكون بعنوان:

1-خصائص جملة الموضوع الناجحة.

زورق شارد
10-05-2009, 04:17 PM
السلام عليك أستاذي ... سلام عليكم أيها الأخوة ..

سيل من الحياء يلفني لكوني متأخرة عنكم فأرجو منكم قبول عذري للمرة الأخرى

وذلك لأن جهازي لا زالت تنتابه حالة من التشنجات المفاجئة حتى خلت أنه مصاب بالإنفلونزا..
ويعلم الله أني كنت على أحر من الجمر لتبدأ هذه الدورة ولا أخفيك أني كنت أتمناها من قبل أن تنادي بها

ولم أكن أعلم أن ثمة أعاصير تنتظرني لتمنعني من ركب إخوتي ... لكن يكفيني شرف التدارس معكم ...

زمخشري زمانه
11-05-2009, 12:07 AM
عذرا أخوتي عن التأخير
أما رأيي في الكتابات الحديثة وإن كنت مقلة في قراءتها_ بسبب إنشغالي بأطروحتي دعواتكم لي بالتوفيق _فيها الغث والسمين ,ولكن أهم ماألحظه على اللغة لتلك الكتابات هي لغة الواقع حتى لتقترب من اللهجات العامية وخاصة في المقالات الصحفية وبعض الكتابات الآخرى فلم تعد هناك الكتابات التي نقرأها لتزيد ثروتنا اللفظية ,وقد يكون هناك من يخالفني هذا الرأي ويقول:هذه من ميزات الكاتب الجيد أن تصل فكرته او مايكتبه لقارئه بكل وضوح ودون غموض ولبس وإن كتب بلغة أفصح فسيكون مايكتبه يستغلق ذلك على القراء ولن يكون له جمهور إلا القلة أو أصحاب التخصص
وبرأيي إننا لو اتبعنا هذه القاعدة لأصبح هناك هجران بين لغتنا الفصيحة وبيننا _وهذااا حاصل بالفعل _


هذا رأيي الشخصي وبالله التوفيق

زورق شارد
12-05-2009, 02:03 AM
أما عن رأيي فالكتابات اليوم غثاء كغثاء السيل تقترب من العامية بشكل فاحش

لا نلمس ذلك التدفق اللغوي الذي حتما يثري قارئة , ولا التأنق اللفظي ــ البعيد عن التكلف ــ الذي يطربنا
هذا بالنسبة للمقالات الصحفية وإن كانت بضاعتي مزجاة لكن ما ذكرته مجرد رأي

ولا يعني هذا أننا نعدم من الكتابات المميزة

مغني اللبيب
12-05-2009, 12:02 PM
بارك الله فيك دكتور

[b* أن يكون العنوان واضحاً ليس غامضاً
يجب البعد عن الفصاحة المودية للغموض. قد يرغب كاتب أن يكتب في مشكلة الفقر، أسبابها، وعلاجها، فيكتب عنواناً لذلك (الادقاع وعلاجه) أي الفقر المدقع، وهنا يكون غير ناجح لغموضه.

Color]

[font="comic sans ms"][size="6"]الفصاحة المؤدية للغموض ، جملة توقفت عندها كثيرًا أتأملها، وقلت في نفسي: الفصاحة لا تؤدي بحال من الأحوال إلى الغموض ، كيف!! ومن شروط الفصاحة الوضوح والخلو من الغرابة.
في انتظار ردكم أستاذنا الجليل

الساحلي 2
12-05-2009, 11:07 PM
يسعدني أن انضم معكم ويشرفني أن أكتب اختصاري عن الكتابات .

الكتابات الحديثة تملؤها الإبداع، فكل فنان وكاتب عليه أن يتميز عن غيره من الكتُّاب حتى يبرز حسه الإبداعي في الوصول إلى ما يريده، فرأيي أنها متعة أستمتع بها من كاتب إلى آخر..

إلى الملتقى في محطة أخرى ..

د.حسين حسن طلافحة
13-05-2009, 08:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أقصد بالفصاحة المؤدية للغموض أن يتعمد الكاتب الغموض في عنوان موضوعه؛-لأن ذلك كما يفهم-دالة على الفصاحة وثراء اللغة عنده.وهو مقياس خاطئ، فهناك فرق بين كاتب يريد أن يكتب في مشكلة الفقر، أسبابها، علاجها، فيكتب عنواناً لذلك (الادقاع وعلاجه) أي الفقر المدقع. وكاتب عنون موضوعه "مشكلة الفقر"

أشكر لك أستاذنا الجليل "مغني اللبيب"

د.حسين حسن طلافحة
13-05-2009, 09:03 PM
(تكملة للفائدة)

في الصحاح في اللغة للجوهري
رجلٌ فصيحٌ وكلامٌ فصيحٌ، أي بليغٌ. ولسانٌ فصيحٌ، أي طلقٌ. ويقال: كلُّ ناطقٍ فصيح، وما لا ينطِقُ فهو أعجمُ. وفَصُحَ العَجَمِيٌّ بالضم فَصاحَةً: جادت لغته حتَّى لا يَلْحَنَ. وتَفَصَّحَ في كلامه وتفاصَحَ: تكلَّف الفصاحة. وتقول أيضاً: فَصُحَ اللبن، إذا أُخِذت عنه الرغوةُ. وأفْصَحَ العجميّ: إذا تكلَّم العربية. وأفْصَحَتِ الشاة، إذا انقطع لِبؤُها وخَلَصَ لبنها. وقد أفْصَحَ اللبنُ، إذا ذهب اللبَأُ عنه. وأفْصَحَ الصبح، إذا بدا ضوؤه. وكلُّ واضحٍ مُفْصحٌ. وأفْصَحَ الرجل من كذا، إذا خرج منه. والفِصْحُ بالكسر: عيدٌ للنصارى، وذلك إذا أكلوا اللحم وأفطروا. وأفصَحَ النصارى، إذا جاء فِصْحُهُمْ.

غدووو
14-05-2009, 06:43 PM
اتمنى أن ألحق بركب هذه الدورة المباركة

جزاك الله خير

وائل5
14-05-2009, 11:02 PM
شكرا أستاذنا الفاضل وكما قلت فعلا ان الفصاحة أحيانا تؤدي للغموض إن كانت تلك الكلمات غريبة عن القارئ

سَأَكُونُ شَيْئَآً
15-05-2009, 09:30 PM
آلسلآم عليكم ورحمة الله وبركآته
دكتورنآ آلفآضل
أزآدك الله علمآً ونورآً على مآبدأتَ به
من خلآل قرآئتي لسطورك عرفت أني سأحظى بكثير من كنوز آلنثر آلتي أكآد أن أجهلهآ برغم أن درآستي تتخصص في آللغة آلعربية إلآ أني أجد في درآستنآ مآهو قآتل للإبدآع لأن الأهم في آلدرآسة هو تعريفنآ بنشأة آلفنون وأين نشأت لآ كيف هي طرآئقهآ
وكيف لنآ سلكها وتطبيقهآ لذآ أرى نفسي كثيرآً عند كتآبآتي لنفسي رآسبة في آلعنوآن وآلخآتمة لأني لآ أعلم كيف أختآر وكيف أنهي آلكلآم ومعك أنآ آلآن عرفت مبآدئ إختيآر آلعنوآن لكن آلخآتمة تمنيت أن أطلت آلكلآم فيهآ أكثر لكي أستنير .

ابن مسعود
16-05-2009, 10:07 AM
السلام عليكم
يسعدني المشاركة معكم

د.حسين حسن طلافحة
16-05-2009, 12:36 PM
سنقدم شرحاً لـ:

1-خصائص جملة الموضوع الناجحة.
2-خصائص جملة المحور الناجحة.
3-وظائف المقدمة.
4-وظائف الخاتمة.
5-أساسيات الفقرة.
6-تطوير الفقرة.
7-تركيب الجملة.

سَأَكُونُ شَيْئَآً
16-05-2009, 04:04 PM
بشغف سننتظر :)

رحيل2007
17-05-2009, 02:37 AM
ننتظرك ياأستاذ.

د.حسين حسن طلافحة
17-05-2009, 03:08 AM
المعذرة

التوقف لغاية 1/6/2009

تحملوني..

الباحثة عن الحقيقة
17-05-2009, 04:53 AM
حسناً دكتور
أعانك الله ووفقك ، وبارك فيك
بانتظاركم بإذن الله

تيما
17-05-2009, 09:00 AM
أعانك الله يا دكتور وسهل لك الأمور كلها

ونحن بالانتظار
.
.

زورق شارد
19-05-2009, 12:34 AM
ننتظرعودتك أستاذنا الفاضل وأنت في أحسن حال

سَأَكُونُ شَيْئَآً
19-05-2009, 06:40 PM
بإنتظــآرك دكتورنآ آلعزيز

أم خليل
20-05-2009, 11:55 PM
يسر الله أمركم,,

أمة الله الواحد
25-05-2009, 04:07 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كنوز كامنة في أصدافها لم يستخرجها إلا حاذق ، فالكنوز هي مدادكم أيها الفاضل حُسين وما الحاذق إلا سيادتكم فجزاك الله عنــّا خيرا وأدعو الله أن يمتعك بالصحة والعافية وأن تعود سالما غانما بإذن الله .


التحقت بالدورة متأخرة وقرأت دروس سيادتكم وأخشى أن أشتت التسلسل المنطقي للدروس بأن أعود إلى البدايات فأسأل عما كان يجب السؤال عنه في حينه .


لكني أستميح سيادتكم في كتابة بضعة أفكار أثناء إجابتي عن ( الطلب ) وأكون حينئذ قد جمعت بين الإجابة وبين رغبتي في التعليق على بدايات دروس الدورة .


(طلب) أتمنى من كل مشارك أن يكتب ولو بسطرين رأيه في الكتابات الحديثة، بكافة أنواعها، ورأيه بالكتّاب، أو نظرته حول الكتابة بوجه عام.



الكتابة هي أرقى ما أحرزه الإنسان من تقدم يُحسب له في سُلم الحضارة ، وهي الوجه الثاني لعملة " اقرأ " ، ولا أستطيع أن أكتب تقييما للكتابات الحديثة في عدة سطور ، لكني سأعمد إلى أخذ مقطعا طوليا من نسيج الكتابات الحديثة بكُتّابها ، وأكتب نظرة شخصية عنها وعنهم .


أرى أن كل من تجاوز الخمسين يكتب باعتدال وثقافة ، وحروفه تترك القارئ مشبعا ناهلا من موارد ثقافية قد نهل منها الكاتب سلفا ، فلا ضحالة فكر ولا سطحية تناول ولا ركاكة في اللغة أو الأسلوب ، أمّا شباب الكُتاب فأراني أمامهم تائهة ، لا أقف على مغزى ولا أنزل معين لأنهم لم ينزلوه من قبلي فكيف حالي من بعدهم ؟ ، فضلا عن العامية التي أصبحت تعج بها المقالات واللافتات والإعلانات ، وربما هذا ما جعلني أسرح حين قرأت درس سيادتكم الخاص بضرورة أن يراعي الكاتب لغة قومه ومجتمعه فقلت لنفسي ربما يُتناول هذا الأمر على غير مراده فيعمد أرباب الأقلام إلى العامية ظنا منهم أنها وسيلة الاتصال بالناس ، في حين يأمل الناس فيمن يُقوّم ألسنتهم من الاعوجاج ، وما بين العمد والأمل تجتاح العرب عصور ضعف وركاكة ويهوى الأدب إلى قاع الجُب منتظرا من ينقذه .

لي رأي أخير ، نحن نعاني من أزمة " ضمير " أو لنقل أزمة " قلة تقوى " فكم قرأت لأقلام تغوص في وصف مشاعر العشق بين رجل وامرأة ، وكأن الدنيا قد خلت من أمور نحن أكثر احتياجا إليها من التركيز على هذه النقطة ، وكم وقفت مشدوهة أمام تعابير يكتبها مسلم أو مسلمة ولسان حالي يقول : أين تقوى الله في الملفوظ والمكتوب ؟ ، فإن كانت العامية والسطحية تنهش جسد الكتابات الحديثة فإني أضيف إليهما " قلة حياء وضعف تقوى أصاب بعض المسلمين " .

د.حسين حسن طلافحة
01-06-2009, 09:22 PM
إذا كانت المادة الخام الضرورية لكتابة الموضوع جاهزة بين يدي الكاتب، فكيف يبتدئ؟ عليه أولاً، أن يطرح على نفسه السؤال التالي: "ماذا أريد أن أخبر القارئ في نهاية المطاف؟" وعليه أن يجيب عن هذا السؤال بجملة تحمل فكرة واضحة ومحددة، وهي نفسها ما يطلق عليه في العادة "جملة الموضوع".


خصائص جملة الموضوع الناجحة
1-خبرية: تخبر عن شيء ما، أو شخص ما في زمن ما (مبتدأ وخبر أو فعل وفاعل).
2-قصيرة: يتم التعبير عن فكرتها بأقل الكلمات.
3-سهلة: تفهم من المرة الأولى؛ ليست غامضة أو قابلة للتأويل.
4-عامة عموميتها ليست مطلقة.
5-ذات فكرة واحدة.
6-غير بدهية: تتطلب توضيحاً من نوع ما.

سيتم التمثيل لاحقاً، والفرصة للجميع ...

تيما
02-06-2009, 07:27 PM
بارك الله فيك دكتور حسين
وأهلا بعودتك
.
.

د.حسين حسن طلافحة
02-06-2009, 10:55 PM
وبارك فيك ...ننتظر عودة الآخرين

أمة الله الواحد
02-06-2009, 11:34 PM
مرحبا بكم
متابعين وشكرا لكم

أنوار
02-06-2009, 11:50 PM
جزاكم الله خيراً دكتور ..
متابعون لكم ..

وفقتم لكل خير ..

أم خليل
04-06-2009, 10:33 PM
عودا حميدا
و نحن لكم متابعون

د.حسين حسن طلافحة
05-06-2009, 03:51 PM
1-
مبتدأ وخبر: "حوادث السير في الأردن كثيرة".
فعل وفاعل: "تسير دورة النثر في منتدى الفصيح وفق منهج متميز".

2- "فلسفة أبي العلاء المعري مغرقة في التشاؤم".

3-
أ-"الاستحكامات الذاتية تشوه الميل الفطري إلى الاجتماع" غامضة.
ب-"العزلة لا تتفق مع الفطرة الإنسانية" قابلة للتأويل.

4-
أ- عمومياتها مطلقة: "الأستاذ س أستاذ جيد".
ب- غير مطلقة: "الأستاذ س صاحب منهج متطور في التدريس".

5- ذات فكرتين: " التدخين يتسبب في أمراض القلب والشرايين، ويساعد على ظهور الأورام الخبيثة".
6-
أ- بدهية: "التدخين مضر بالصحة".
ب- غير بدهية: "ضرر التدخين بالصحة يفوق تصور الإنسان العادي".


تفضلوا بسؤالات أو إضافات...

الباحثة عن الحقيقة
06-06-2009, 01:52 AM
1-
مبتدأ وخبر: "حوادث السير في الأردن كثيرة".
فعل وفاعل: "تسير دورة النثر في منتدى الفصيح وفق منهج متميز".

2- "فلسفة أبي العلاء المعري مغرقة في التشاؤم".

3-
أ-"الاستحكامات الذاتية تشوه الميل الفطري إلى الاجتماع" غامضة.
ب-"العزلة لا تتفق مع الفطرة الإنسانية" قابلة للتأويل.

4-
أ- عمومياتها مطلقة: "الأستاذ س أستاذ جيد".
ب- غير مطلقة: "الأستاذ س صاحب منهج متطور في التدريس".

5- ذات فكرتين: " التدخين يتسبب في أمراض القلب والشرايين، ويساعد على ظهور الأورام الخبيثة".
6-
أ- بدهية: "التدخين مضر بالصحة".
ب- غير بدهية: "ضرر التدخين بالصحة يفوق تصور الإنسان العادي".


تفضلوا بسؤالات أو إضافات...



السلام عليكم

أهلاً بعودتكم دكتور

تحدثت عن خصائص جملة الموضوع وقلت :

يجب أن تكون خبرية ومثلت عليها بمبتدأ وخبر ونعلم أن جملة المبتدأ والخبر

إنشائية فهل تقصد بالخبر أنها تعطينا معنى ؟؟

والتمثيل الثاني كان للجملة القصيرة ولكن التي وضعتها طويلة

والثالث كان عن الغموض والتأويل

وكل ما مثل له ليس من الخصائص التي ذكرتها قبل للموضوع الناجح

فهل القصد توضيح المراد من كل خاصة؟؟

لم أجد أي موضوع مناسباً لأي نص يمكن الكتابة فيه

هل أنا مخطئة ؟؟ أرجو التوضيح

وشكراً لكم

د.حسين حسن طلافحة
06-06-2009, 09:30 AM
تحدثت عن خصائص جملة الموضوع وقلت :

يجب أن تكون خبرية ومثلت عليها بمبتدأ وخبر ونعلم أن جملة المبتدأ والخبر

إنشائية فهل تقصد بالخبر أنها تعطينا معنى ؟

ومن قال أن المبتدأ والخبر (الجملة الخبرية) جملة إنشائيه؛ الجمل الإنشائية تلك التي تأتي في صيغة أمر ("نظم وقتك")، أو نهي ("لا تهاجري")، أو استفهام ("كيف تعامل الباحثة عن الحقيقة أعضاء الفصيح") ، أو تمنٍ ("ليت الباحثة تطور برنامجها الدراسي")، أو تحذير (" إياك والتفريط بصديقتك")، أو تخصيص ("ألاَّ/ هلاّ عودت نفسك على زيارة المكتبة النّسَائِيّة")، أو نداء، أو دعاء.

والتمثيل الثاني كان للجملة القصيرة ولكن التي وضعتها طويلة!

بل هي قصيرة، إذ إن قصر الجملة وطولها، لا يقاس بامتداد الحيز المكاني الذي تشغله كلماتها؛ الجملة القصيرة - -كما قلنا سابقاً- - هي التي يتم التعبير عن فكرتها بأقل الكلمات، بصرف النظر عن عدد الكلمات، وبهذا الاعتبار، تعد جملة :"فلسفة أبي العلاء المعري مغرقة في التشاؤم" قصيرة.

والثالث كان عن الغموض والتأويل، وكل ما مثل له ليس من الخصائص التي ذكرتها قبل للموضوع الناجح!
، فهل القصد توضيح المراد من كل خاصة؟!

الماء: لا طعم له ولا لون ولا رائحة .
الجملة السهلة: لا تأويل ولا غموض.
* عندما يعجز المعبر عن تعريف أمر ما، يلجأ إلى ذكر الصفات السلبية (النفي)، وبما أني عجزت عن تعريف الجملة السهلة ، قمت بذكر الصفات السلبية (نفي) لها – لا تأويل ولا الغموض—بعدها قمت بتوضيح مرادي بالتمثيل.


لم أجد أي موضوع مناسباً لأي نص يمكن الكتابة فيه

هل أنا مخطئة ؟؟ أرجو التوضيح

لم أفهم

أنوار
06-06-2009, 03:23 PM
جزاكم الله خيراً أستاذنا الكريم ..


هل أفهم من حديثكم استبعاد الأساليب الإنشائية في العناوين ..

ولكن أجد أنها جميلة ..
فالأساليب الإنشائية .. تثير الذهن وتشد انتباه القارئ أو السامع ..

د.حسين حسن طلافحة
06-06-2009, 04:25 PM
عن ماذا تتحدثين يا أنوار؟! نحن نتكلم عن جملة الموضوع، فجملة الموضوع شيء، والعنوان شيء آخر.

وقد سبق أن قلنا:
إذا كانت المادة الخام الضرورية لكتابة الموضوع جاهزة بين يدي الكاتب، فكيف يبتدئ؟ عليه أولاً، أن يطرح على نفسه السؤال التالي: "ماذا أريد أن أخبر القارئ في نهاية المطاف؟" وعليه أن يجيب عن هذا السؤال بجملة تحمل فكرة واضحة ومحددة، وهي نفسها ما يطلق عليه في العادة "جملة الموضوع".

أما العنوان فهو ذلك الذي يكون في أعلى الموضوع.

أنوار
06-06-2009, 04:34 PM
المعذرة أستاذنا الكريم ..

نعم فهمت هذه الجملة خاصة بالكاتب وليس بالقارئ ..

الباحثة عن الحقيقة
06-06-2009, 06:29 PM
فهمت الأمر مثلك خطأً أنوار

ظننت أن المقصود بالموضوع هو العنوان

عذراً أستاذي أشكل الأمر علي

الموضوع خاص بالكاتب وليس بالقارئ

أمة الله الواحد
06-06-2009, 06:48 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل أستطيع القول أن " جملة الموضوع " هي النتيجة التي يحاول الكاتب توصيلها لقارئه ؟

كتبت ذات مرة مقالا كانت جملته عندي هي " سلوكيات أولياء الشيطان والتنبيه إليها والتحذير منهم " وجعلت عنوانه " هل تظن أن أولياء الشيطان يرتدون ملابس سوداء ولهم أذيال ويمسكون أشواكا ثلاثية الأسنان ؟ "

فهل منهجي كان صحيحا ؟

الباحثة عن الحقيقة
06-06-2009, 08:04 PM
بارك الله فيك أختي نور القمر :

طبعاً الجواب الفصل لدكتورنا الكريم

ولكن أود أن أبدي رأيي علكم تصوبون لي إن أخطأت كذلك

أرى أنك أدرى بمعاني موضوعك يعني إن كنت ستتحدثين عن شيء آخر أم ستكتفين

بعرض هذا الموضوع، وأظن جملة الموضوع تستوفي أغلب الشروط فهي خبرية

سهلة عامة غير مطلقة عن أولياء الشيطان بشكل خاص ومفهومة ولكنها ذات ثلاث أفكار (السلوكيات والتنبيه والتحذير) وأظن التنبيه

كالتحذير يعني هناك حشو وأفكارها بدهية بالتنبيه إلى سلوكيات أولياء الشيطان بعد التعرف إليهم

أما العنوان فأجده طويلاً ويمكن اختصاره بشكل كبير ويبقى معبراً جاذباً للاهتمام مختصراً

مثال: ( من هم أولياء الشيطان؟) أو (هؤلاء أولياء الشيطان) أو ( هل تعرف أولياء الشيطان؟)أو (إنهم أولياء الشيطان فاحذرهم) إن

أردت التحذير)

أرجو مناقشة مثال الأخت نور القمر من حيث الموضوع والعنوان للإفادة منه

ولك الشكر أختي نور القمر ولكم دكتور حسين على الجهد المبذول

أمة الله الواحد
06-06-2009, 10:03 PM
أختي الخلوقة الباحثة عن الحقيقة
سلام الله عليك ورحمته وبركاته


يشرفني أن تتناولي مداخلتي بالوقوف على مضمونها أختي الكريمة فلكِ خالص شكري
أّمّا عن جملة الموضوع فمن خلال مقالي قد فرّقت بين التنبيه إلى سلوكيات أولياء الشيطان وبين التحذير منهم لهذا قلت " سلوكيات أولياء الشيطان والتنبيه إليها والتحذير منهم " بجعل هاء الغيبة في إليها للمفردة في إشارة مني إلى السلوكيات و بجعل هاء الغيبة في منهم للجمع في إشارة مني إلى الأولياء فأشرت في بداية المقال إلى خصالهم وكيفية تعاملهم مع الناس ومهارتهم في معرفتهم نقاط ضعف البشر ثم الدخول إليهم من خلالها ثم أفردت نقاطا للتحذير منهم ولم أستخدم أسلوب الناصح وإنما جعلت نفسي وراء حجاب لأني لا أقتنع أبدا بالكاتب الذي أراه في وجهي حين أقرأ وأراه ينصحني وجها لوجه بل يعجبني أن لا أجده ولكن أكتشف أني ما قرأت إلا نُصحه وقد استعنت بآيات الله أثناء التحذير من أولياء الشيطان ، لهذا فإن التنبيه إلى سلوكيات أولياء الشيطان غير التحذير منهم لأن الأولى تكشف لنا من هم بينما الثانية تحذرنا منهم .



أمّا عن العنوان فقد اخترته بهذه الصياغة لسبب معين وهذا السبب قد كشفت عنه في أول سطر من موضوعي وهو أننا ونحن صغار طالما تخيلنا أن الشياطين يرتدون السواد ولهم أذيال طويلة وأنياب بارزة متدلية من أفواههم ويمسكون أشواكا ثلاثية الأسنان ولهم آذان طويلة كآذان الحمار ثم خلصت من هذه المقدمة إلى أن ليس أولياء الشيطان هكذا بل إنهم أشخاص شديدو الأناقة واللباقة وقادرون على استيعابك معنويا بكل ما تحمله هذه الكلمة وقد نشرت هذا الموضوع على النت في موقع مصري اسمه أبناء مصر تحت اسم شاطئ البحر لمن رغب في قرائته وإن سمح لي الدكتور حسين أحضره لكني لا أريد تشتيت الدرس بإطالتي في الكلام .



لهذا أختي الغالية أرى أن عنوان الموضوع هو الأقرب إليّ من حيث قدرته على ربط مضمون مقالي بما جاء في عنوانه وربما لو قرأتي المقال لاتفقتي معي في هذا كما أرى - غاليتي - أن التنبيه غير التحذير من حيث ما ذهبت إليه في تنسيق أفكار الموضوع و بلورة ما أريد إيصاله للقارئ عبر هذا المقال .

فما رأيك ؟

د.حسين حسن طلافحة
07-06-2009, 12:04 AM
نور القمر: كتبت ذات مرة مقالا كانت جملته عندي هي " سلوكيات أولياء الشيطان، والتنبيه إليها، والتحذير منهم "

خصائص جملة الموضوع الناجحة
1-خبرية: تخبر عن شيء ما، أو شخص ما في زمن ما (مبتدأ وخبر أو فعل وفاعل).

أين الخبرية التامة؟!

5-ذات فكرة واحدة.

-فكرة(1) : سلوكيات أولياء الشيطان.
-فكرة(2) : التنبيه إلى هذه السلوكيات .
-فكرة(3) : التحذير من أولياء الشيطان.




الباحثة عن الحقيقة:

ولكن أود أن أبدي رأيي؛ علكم تصوبون لي إن أخطأت كذلك

أرى أنك أدرى بمعاني موضوعك؛ يعني إن كنت ستتحدثين عن شيء آخر أم ستكتفين

بعرض هذا الموضوع، وأظن جملة الموضوع تستوفي أغلب الشروط ، فهي خبرية (1)

سهلة، عامة غير مطلقة؛ عن أولياء الشيطان بشكل خاص ومفهومة ، ولكنها ذات ثلاث أفكار (السلوكيات، والتنبيه، والتحذير)، وأظن التنبيه كالتحذير يعني هناك حشو وأفكارها بدهية بالتنبيه إلى سلوكيات أولياء الشيطان بعد التعرف إليهم(2).

(1)أين الخبرية التامة؟!
(2)هي نبهت إلى السلوكيات، وحذرت من أولياء الشيطان الذين يفعلون تلك السلوكيات، إذن التنبيه شيء، والتحذير شيء آخر.


نور القمر : وجعلت عنوانه " هل تظن أن أولياء الشيطان يرتدون ملابس سوداء، ولهم أذيال ويمسكون أشواكا ثلاثية الأسنان ؟! "

الباحثة عن الحقيقة:أما العنوان فأجده طويلاً(3)، ويمكن اختصاره بشكل كبير، ويبقى معبراً جاذباً للاهتمام مختصراً (4)

مثال: ( من هم أولياء الشيطان؟) أو (هؤلاء أولياء الشيطان) أو ( هل تعرف أولياء الشيطان؟)أو (إنهم أولياء الشيطان فاحذرهم) إن أردت ِالتحذير (5).


(3) هو كذلك، فقد كاد أن يحل محل العرض.
(4) هو كذلك، إذ جاء جملة إنشائية.
(5) أمثلة جيدة.


جمل المحاور:

نور القمر : أشرت في بداية المقال إلى

1-خصالهم.
2-كيفية تعاملهم مع الناس.
3- مهارتهم في معرفتهم نقاط ضعف البشر.
4- ثم أفردت نقاطا للتحذير منهم .


الأسلوب:

نور القمر: لم أستخدم أسلوب الناصح وإنما جعلت نفسي وراء حجاب لأني لا أقتنع أبدا بالكاتب الذي أراه في وجهي حين أقرأ وأراه ينصحني وجها لوجه بل يعجبني أن لا أجده ولكن أكتشف أني ما قرأت إلا نُصحه وقد استعنت بآيات الله أثناء التحذير من أولياء الشيطان.


اعترافات أنوار بأنها استخدمت فكرتين:

لهذا فإن التنبيه إلى سلوكيات أولياء الشيطان غير التحذير منهم؛ لأن الأولى تكشف لنا من هم بينما الثانية تحذرنا منهم .





نور القمر: أمّا عن العنوان فقد اخترته بهذه الصياغة لسبب معين وهذا السبب قد كشفت عنه في أول سطر من موضوعي وهو أننا ونحن صغار طالما تخيلنا أن الشياطين يرتدون السواد ولهم أذيال طويلة وأنياب بارزة متدلية من أفواههم ويمسكون أشواكا ثلاثية الأسنان ولهم آذان طويلة كآذان الحمار ثم خلصت من هذه المقدمة إلى أن ليس أولياء الشيطان هكذا بل إنهم أشخاص شديدو الأناقة واللباقة وقادرون على استيعابك معنويا بكل ما تحمله هذه الكلمة وقد نشرت هذا الموضوع على النت في موقع مصري اسمه أبناء مصر تحت اسم شاطئ البحر لمن رغب في قرائته وإن سمح لي الدكتور حسين أحضره لكني لا أريد تشتيت الدرس بإطالتي في الكلام(6) .

(6)تبرير غير مقنع.
الحكم: الحبس لمدة 3 سنوات؛ بتهمة عدم كتابة جملة موضوع صحيحة، وعنوان صحيح.

منى إ
07-06-2009, 12:27 AM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
استاذنا عندي مشكلة أنا لا احدد جملة موضوع
حتى لا استطيع الكتابة إلا اذا شعرت برغبة ملحة في مسك ورقة وقلم
واجدني اكتب ولا اشعر بنفسي حتى إلا اذا انتهيت مما اكتبه
هل هذا خطأ؟ ان كان ؟ اريد أن اصبح روائية كيف الوصول؟
تنبأ لي اساتذتي بمستقبل جيد في كتابة القصة والشعر الحر
ولكن يا استاذي اجدني لا اكتب الا اذا امتكلتني مشاعر ما بشكل قوي بحيث لا اقوى على ترك القلم من يدي حتى ولو كنت في العمل
هل هذا خطأ بي ؟ أم أني لا امتلك المهارات الكافية لتحقيق حلمي؟
ولكم جزيل الشكر

د.حسين حسن طلافحة
07-06-2009, 11:16 PM
منى :

أستاذنا عندي مشكلة؛ أنا لا احدد جملة موضوع(1)، وليس هذا فقط ، بل لا استطيع الكتابة إلا إذا شعرت برغبة ملحة في مسك ورقة وقلم(2)
وأجدني اكتب ولا اشعر بنفسي حتى إذا انتهيت مما اكتبه، هل هذا خطأ؟ (3)

أريد أن أصبح روائية كيف الوصول؟(4)

تنبأ (5)لي أساتذتي بمستقبل جيد في كتابة القصة، والشعر الحر؟(6)

ولكن يا أستاذي أجدني لا اكتب إلا إذا امتلكتني مشاعر ما بشكل قوي، بحيث لا أقوى على ترك القلم من يدي حتى ولو كنت في العمل

هل هذا خطأ بي ؟ أم أني لا امتلك المهارات الكافية لتحقيق حلمي؟ (7)


(1)معروف أن بعض الكتّاب يستطيعون أن يعثروا على أفكار لموضوعاتهم ويرتبوها بسرعة وسهولة سحريتين، لكن الكثير من الكتاب، والمبتدئون منهم بصفة خاصة، يحتاجون إلى تحديد جملة موضوع قبل الكتابة.
(2)وكلنا يفعل ذلك؛ إذ لا موضوع جيد بدون رغبة.
(3)جميل هذا، إلا أنه يجب الانتباه إلى جمل المحاور؛ حيث لا تداخل.


(4)عليك بمُمَارَسَة كتابتها --الرواية الاجتماعي--ولا أنصحك بغيرها التافه كالغرامية، و"الفنتازية"، و"البوليسية"، ولا أنصحك بالأخرى التي لا تصلح لمثلك كالتاريخية، والسيرة الشخصية الذاتية، ويمكن لك ممارسة تلك المُحْزِنَة، والهَزْلِيّةٌ أو المُضْحِكَة.

ونصحتك بالاجتماعية؛ لكونها تتصل بالناس؛ الماء الذي يروي هذا الأدب.

(5)والصواب : توقّع ، وتفرّس.
(6)لم أفهم ماذا تقصدين هل أتَكَهّنَ؟! أما عن الشعر الحر فلا أنصح به، عليك بذلك الموزون، وعليك بقراءة هذا الملف بالمرفق باسم (أدونيس والجمهور الطرطميس)
(7) (2) و(3).

د.حسين حسن طلافحة
07-06-2009, 11:19 PM
(أدونيس والجمهور الطرطميس)

منى إ
07-06-2009, 11:51 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
يا استاذي إنما قصدت اساتذتي بالجامعة حينما عرضت عليهم كتاباتي توقعوا لي مستقبل جيد ارجو ان اكون اوضحت الان
ساقرا استاذي وادع لي بالافادة

منى إ
08-06-2009, 12:03 AM
حسنا استاذي صدقني لم اقرا لادونيس حرف انما امقته بشده
ولكن قرات لنازك واحمد مطر صلاح عبد الصبور
اتابع الدروس استاذي وفي انتظار المزيد
جزاكم الله خيرا وبارك لكم في علمكم حيث تنفعون وتنتفعون

د.حسين حسن طلافحة
08-06-2009, 10:26 AM
وفوق تلك الصخور كم نعمنا بلحظات هن من الخيال
وفوق تلك الرمال كم لهونا ومرحنا كما الاطفال
وفي الفضاء الواسع علت ضحكاتنا وكأنها نغم المساء العاطر
فيا قلبا قد كونته وداعا
وداعا بلا لقاء وبلا وداع
اليك قلبي يا بحر اليك قلبي(1)

(1) جميل ما تكتبين، شاركينا لاحقا في كتاباتك.

منى إ
09-06-2009, 01:03 AM
جزاكم الله خيرا
الدرس الاول كان في العنوان وكيفية وضعه وشروطه
الدرس الثاني كان في جملة الموضوع
في انتظار الدرس الثالث و000
(1) جميل ما تكتبين، شاركينا لاحقا في كتاباتك.
هذه شهادة اعتز بها جزاكم الله خيرا

زهرة متفائلة
14-06-2009, 12:12 PM
جئتُ متأخرة....وما زلتُ أقف عند الباب... وخائفة من الدخول؟!...ما شاء الله تبارك الرحمن ....إذا كان هذا في العنوان...وجملة الموضوع....سأشارك بصمت...وتغمرني الفرحة....بالمتابعة ... ويا ليتني...أدخل في المناقشة....؟

أمة الله الواحد
14-06-2009, 04:10 PM
وإن سمح لي الدكتور حسين أحضره لكني لا أريد تشتيت الدرس بإطالتي في الكلام(6) .

[color="blue"](6)تبرير غير مقنع.
الحكم: الحبس لمدة 3 سنوات؛ بتهمة عدم كتابة جملة موضوع صحيحة، وعنوان صحيح.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعتذر عن تأخري في المتابعة لانقطاع خدمة الإنترنت من عندي طوال الفترة الماضية.
وتبريري كان مُقنعا لما انتويته حقا أستاذ حسين فلم أرغب في تشتيت تتابع الدروس واكتفيت بذكر جملة موضوع كتبته وعنوانه كمحاولة مني لضرب مثال على ما فهمته من الدرس .
شكرا لك على النصائح التي ذكرتها وتعليمك لي صواب ما أخطأت فيه .

د.حسين حسن طلافحة
14-06-2009, 08:08 PM
جمل المحاور: هي أقسام جملة الموضوع، أو الأفكار الرئيسية لجملة الموضوع، وإن لم يلتزم الكاتب والكاتبة بتحديدها؛ فسيكون الموضوع مهدداً بالتشتت والتداخل، وفقدان المغزى.

خصائص جمل المحاور الناجحة
1-جميع خصائص جملة الموضوع السابقة؛ (إخبارية، وقصيرة، وسهلة، وعامة، ومحددة، وذات فكرة واحدة، وغير "بدهية".
2-أقل عموماً من جملة الموضوع.
3-الانبثاق من جملة الموضوع.
4-الاستقلال؛ فلا تتداخل المحاور:
أ-بأن تكرر بعضها بعضاً.
ب-أو يكون بعضها جزءا من غيرها.

(ملحوظة، ملاحظة): في الأمثلة نشير لجملة الموضوع بـ( * )، واللون الأحمر .
مثال:
*حين يضع الآباء ثقتهم الكاملة في أبنائهم، فهم يعمقون لديهم مبدأ الشعور بالمسؤولية.
1-ثقة الآباء تجعل الأبناء أكثر تنظيماً للوقت.
2-تجعلهم أكثر التزاماً بقواعد السلوك الصحيح.
3-تجعلهم أقدر على اتخاذ القرارات الخاصة بمستقبلهم.
4-تجعلهم أكثر حذراً في اختيار أصدقائهم.

د.حسين حسن طلافحة
14-06-2009, 08:43 PM
ملحوظة: يجب العلم بأن كل فِقْرَة تحتضن جملة محور، ولتقريب الفهم أقول: كتب أحدهم مقالة، احتوت خمسَ فقرات، فهي تحمل خمسة محاور.
لنقرأ الفِقْرَة التالية، التي كتبها أحمد أمين في كتابة "فيض الخاطر"؛ لنتعرف من خلالها على جملة المحور:
"إن أهم شرط للقراءة الصحيحة أن تكون قراءة في دقة وإمعان؛ يستطعم فيها القارئ الجملة من الفصل، أو الفصل من الكتاب، كما يستطعم الأكل اللذيذ، يجيد مضغه، ويجيد هضمه؛ ويسائل نفسه بعد القراءة الدقيقة لكل فصل: "ماذا يريد الكاتب؟ وهل أخطا أو أصاب؟ وفيم أخطأ، وفيم أصاب؟ وإذا كان قد أخطا فما صواب ما أخطأ فيه؟" إن قراءة كتاب على هذا النهج خير من قراءة الكتب الكثيرة قراءة سطحية، لا عمق فيها، ولا تفكير. وهذه القراءة تستلزم أن يهب القارئ عقله كله، ونفسه كلها لما يقرأ، فلا يشغله شاغل آخر، ولا تقطع تيار فكره العوارض ... فقديماً قالوا: "إن العلم لا يعطيك بعضه، إلا إذا أعطيته كلك".

جملة المحور: إن أهم شرط للقراءة الصحيحة أن تكون قراءة في دقة وإمعان.إلى أسئلتكم وإضافاتكم...

زهرة متفائلة
14-06-2009, 08:48 PM
هل نستطيع أن نجعل كل المقالة....حوار....؟
وأريد فقط أن تحلل لنا هذه المقالة للشيخ علي الطنطاوي ـ رحمه الله ـ بشرح جملة الحوار فيها.... إليكَ هذه المقالة الرائعة...
نظرت البارحة فإذا الغرفة دافئة والنار موقدة، وأنا على أريكة مريحة، أفكر في موضوع أكتب فيه، والمصباح إلى جانبي، والهاتف قريب مني، والأولاد يكتبون، وأمهم تعالج صوفا تحيكه، وقد أكلنا وشربنا، والراديو يهمس بصوت خافت، وكل شيء هادئ، وليس ما أشكو منه أو أطلب زيادة عليه فقلت الحمد لله ... أخرجتها من قرارة قلبي، ثم فكرت فرأيت أن ' الحمد ' ليس كلمة تقال باللسان ولو رددها اللسان ألف مرة، ولكن الحمد على النعم أن تفيض منها على المحتاج إليها

حمد الغني أن يعطي الفقراء، وحمد القوي أن يساعد الضعفاء وحمد الصحيح أن يعاون المرضى، وحمد الحاكم أن يعدل في المحكومين، فهل أكون حامدا لله على هذه النعم إذا كنت أنا وأولادي في شبع ودفء وجاري وأولاده في الجوع والبرد؟ وإذا كان جاري لم يسألني أفلا يجب علي أنا أن أسأل عنه؟
وسألتني زوجتي فيمَ تفكر؟ فأخبرتها

قالت صحيح، ولكن لا يكفي العباد إلا من خلقهم، ولو أردت أن تكفي جيرانك من الفقراء لأفقرت نفسك قبل أن تغنيهم

قلت لو كنت غنيا لما استطعت أن أغنيهم، فكيف وأنا رجل مستور، يرزقني الله رزق الطير تغدو خماصا ًوتروح بطاناً ؟

لا، لا أريد أن أغني الفقراء، بل أريد أن أقول إن المسائل نسبية أنا بالنسبة إلى أرباب الآلاف المؤلفة فقير، ولكني بالنسبة إلى العامل الذي يعيل عشرة وما له إلا أجرته غني من الأغنياء، وهذا العامل غني بالنسبة إلى الأرملة المفردة التي لا مورد لها ولا مال في يدها، وصاحب الآلاف فقير بالنسبة لصاحب الملايين ؛ فليس في الدنيا فقير ولا غني فقرا مطلقا وغنىً مطلقا.

تقولون : إن الطنطاوي يتفلسف اليوم
لا؛ ما أتفلسف، ولكن أحب أن أقول لكم إن كل واحد منكم وواحدة يستطيع أن يجد من هو أفقر منه فيعطيه، إذا لم يكن عندك – يا سيدتي – إلا خمسة أرغفة وصحن ' مجدّرة ' تستطيعينأن تعطي رغيفا لمن ليس له شيء، والذي بقي عنده بعد عشائه ثلاثة صحون من الفاصوليا والرز وشيء من الفاكهة والحلو يستطيع أن يعطي منها قليلا لصاحبة الأرغفة والمجدّرة، ومهما كان المرء فقيرا فإنه يستطيع أن يعطي شيئا لمن هو أفقر منه، ولا تظنوا أن ما تعطونه يذهب بالمجان، لا والله، إنكم تقبضون الثمن أضعافا تقبضونه في الدنيا قبل الآخرة، ولقد جربت ذلك بنفسي، أنا أعمل وأكسب وأنفق على أهلي منذ أكثر من ثلاثين سنة، وليس لي من أبواب الخير والعبادة إلا أني أبذل في سبيل الله إن كان في يدي مال، ولم أدخر في عمري شيئا وكانتزوجتي تقول لي دائما يا رجل، وفر واتخذ لبناتك دارا على الأقل فأقول خليها على الله، أتدرون ماذا كان؟
لقد حسب الله لي ما أنفقته في سبيله وادخره لي في بنك الحسنات الذي يعطي أرباحا سنوية قدرها سبعون ألفا في المئة، نعم {كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ} وهناك زيادات تبلغ ضعف الربح {وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ}
أرسل الله صديقا لي سيدا كريما من أعيان دمشق فأقرضني ثمن الدار، وأرسل أصدقاء آخرين من المتفضلين فبنوا الدار حتى كملت وأنا – والله – لا أعرف من أمرها إلا ما يعرفهالمارة عليها من الطريق، ثم أعان الله برزق حلال لم أكن محتسبا فوفيت ديونها جميعا، ومن شاء ذكرت له التفاصيل وسميت له الأسماء.
وما وقعت والله في ضيق قط إلا فرجه الله عني، ولا احتجت لشيء إلا جاءني، وكلما زاد عندي شيء وأحببت أن أحفظه وضعته في هذا البنك.
فهل في الدنيا عاقل يعامل بنك المخلوق الذي يعطي 5%ربحاً حراماً وربما أفلس أو احترق ويترك بنك الخالق الذي يعطي في كل مئة ربح قدره سبعون ألفا؟
وهو مؤمن عليه عند رب العالمين فلا يفلس ولا يحترق ولا يأكل أموال الناس .
فلا تحسبوا أن الذي تعطونه يذهب هدرا، إن الله يخلفه في الدنيا قبل الآخرة، وأسوق لكم مثلا واحدا
قصة المرأة ا لتي كان ولدها مسافرا، وكانت قد قعدت يوما تأكل وليس أمامها إلا لقمة إدام وقطعة خبز، فجاء سائل فمنعت عن فمها وأعطته وباتت جائعة.
فلما جاء الولد من سفره جعل يحدثها بما رأى قال ومن أعجب ما مر بي أنه لحقني أسد في الطريق، وكنت وحدي فهربت منه، فوثب علي وما شعرت إلا وقد صرت في فمه، وإذا برجل عليه ثياب بيض يظهر أمامي فيخلصني منه ويقول لقمة بلقمة، ولم أفهم مراده.
فسألته امه عن وقت هذا الحادث وإذا هو في اليوم الذي تصدقت فيه على الفقير نزعت اللقمة من فمها لتتصدق بها فنزع الله ولدها من فم الأسد.
والصدقة تدفع البلاء ويشفي الله بها المريض، ويمنع الله بها الأذى وهذه أشياء مجربة، وقد وردت فيها الآثار، والذي يؤمن بأن لهذا الكون إلها هو يتصرف فيه وبيده العطاء والمنع وهو الذي يشفي وهو يسلم، يعلم أن هذا صحيح، والنساء أقرب إلى الإيمان وإلى العطف ، وأنا أخاطب السيدات وأقول لكل واحدة ما الذي تستطيع أن تستغني عنه من ثيابها القديمة أو ثياب أولادها، ومما ترميه ولا تحتاج إليه من فرش بيتها، ومما يفيض عنها من الطعام والشراب، فتفتش عن أسرة فقيرة يكون هذا لها فرحة الشهر.

ولا تعطي عطاء الكبر والترفع، فإن الابتسامة في وجه الفقير (مع القرش تعطيه له) خير من جنيه تدفعه له وأنت شامخ الأنف متكبر مترفع.
ولقد رأيت ابنتي الصغيرة بنان – من سنين – تحمل صحنين لتعطيهما الحارس في رمضان قلت تعالي يا بنيتي، هاتي صينية وملعقة وشوكة وكأس ماء نظيف وقدميها إليه هكذا، إنك لم تخسري شيئا، الطعام هو الطعام، ولكن إذا قدمت له الصحن والرغيف كسرت نفسه وأشعرته أنه كالسائل (الشحاذ)، أما إذا قدمته في الصينية مع الكأس والملعقة والشوكة والمملحة ينجبر خاطره ويحسّ كأنه ضيف عزيز.


انتهى كلامه رحمه الله

زهرة متفائلة
16-06-2009, 11:54 AM
يا دكتورحسين .... نتمنى بعد انتهاء هذه الدورة ...أن نكون مثل هذا الكاتب الذي ملك بقلمه المبدع قلوب الكثير من الناس.....وفقك الله ... وبارك الله في وقتكم ... وجزاك الله بما تقدم...طالبة من طالباتكم

د.حسين حسن طلافحة
16-06-2009, 03:02 PM
الشيخ علي الطنطاوي (الواعظ والأديب): كان يكتب في صحيفة "الناقد" و"الشعب" وسواهما من الصحف. وفي سنة 1933 أنشأ الزيات المجلة الكبرى، "الرسالة"، فكان الطنطاوي واحداً من كتّابها واستمر فيها عشرين سنة إلى أن احتجبت سنة 1953. وكتب -بالإضافة إلى كل ذلك- سنوات في مجلة "المسلمون"، وفي جريدتي "الأيام و"النصر"، وحين انتقل إلى المملكة نشر في مجلة "الحج" في مكة وفي جريدة "المدينة"، وأخيراً نشر ذكرياته في "الشرق الأوسط" على مدى نحو من خمس سنين. وله مقالات متناثرة في عشرات من الصحف والمجلات التي كان يعجز -هو نفسه- عن حصرها وتذكر أسمائها.

ومن أقواله _ رحمه الله _:
" إن صاحب البيت الأحمر قد اصطلح مع صاحب البيت الأبيض على حربنا، وليس لنا إلا ربّ البيت الأسود ".

د.حسين حسن طلافحة
16-06-2009, 03:04 PM
العنوان: وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه

معنى العنوان: ومهما أَعْطَيتم من شيء فيما أمركم به الله فهو يعوضه لكم في الدنيا بالبدل, وفي الآخرة بالثواب, وهو -سبحانه- خير الرازقين, فاطلبوا الرزق منه وحده, واسعَوا في الأسباب التي أمركم بها.

صعوبة إيجاد جمل المحاور في مثل هذه المقالات يرجع لعدة أسباب:
1- المقال وعظي. يغلب عليه استخدام الجمل الإنشائية (أمر، نهى...).
2- إن المقال موجه لجمهور متابع مستمر في القراءة له.
3- معالم الفقرات غير واضحة، وعلامات الترقيم كذلك. ويرجع هذا للنقل المتخلخل بين المنتديات. وحاولت أن أحصل على النقل الصحيح، فكانت بزيادة بعض الأسماء والتعيبنات والتخصيصات إليها.

إلى تحليل المقال...

د.حسين حسن طلافحة
16-06-2009, 03:14 PM
*جملة الموضوع: دواعي النفقة كثيرة.
1-
1-خبرية: تخبر بأن دواعي النفقة (كثيرة)، فدواعي مبتدأ، وكثيرة خبر.
2-قصيرة: يتم التعبير عن فكرتها بأقل الكلمات.
3-سهلة: تفهم من المرة الأولى؛ ليست غامضة أو قابلة للتأويل.
4-عامة عموميتها ليست مطلقة.
5-ذات فكرة واحدة؛ تناقش كثرة دواعي النفقة.
6-غير بدهية: فيجب على الكاتب إثبات هذا الأمر أقصد "كثيرة".

المحاور
1- دواعي النفقة في بيوتنا كثيرة.نظرت البارحة فإذا الغرفة دافئة والنار موقدة، وأنا على أريكة مريحة، أفكر في موضوع أكتب فيه، والمصباح إلى جانبي، والهاتف قريب مني، والأولاد يكتبون، وأمهم تعالج صوفا تحيكه، وقد أكلنا وشربنا، والراديو يهمس بصوت خافت، وكل شيء هادئ، وليس ما أشكو منه أو أطلب زيادة عليه .

فقلت " الحمد لله "، أخرجتها من قرارة قلبي، ثم فكرت فرأيت أن " الحمد " ليس كلمة تقال باللسان ولو رددها اللسان ألف مرة، ولكن الحمد على النعم أن تفيض منها على المحتاج إليها، حمدُ الغني أن يعطي الفقراء، وحمد القوي أن يساعد الضعفاء، وحمد الصحيح أن يعاون المرضى، وحمد الحاكم أن يعدل في المحكومين، فهل أكون حامدا لله على هذه النعم إذا كنت أنا وأولادي في شبع ودفء وجاري وأولاده في الجوع والبرد؟ وإذا كان جاري لم يسألني أفلا يجب علي أنا أن أسأل عنه؟

2-الفقر والغنى مسألة نسبية. (ويبقى هذا المحور صحيحاً؛ لأنه أراد منه الحث على النفقة، وهو محور منبثق عن جملة الموضوع.
وسألتني زوجتي : فيمَ تفكر؟، فقلت لها .

قالت : صحيح، ولكن لا يكفي العباد إلا من خلقهم، ولو أردت أن تكفي جيرانك من الفقراء لأفقرت نفسك قبل أن تغنيهم .

قلت : لو كنت غنيا لما استطعت أن أغنيهم، فكيف وأنا رجل مستور، يرزقني الله رزق الطير، تغدو خماصا وتروح بطانا؟

لا، لا أريد أن أغني الفقراء، بل أريد أن أقول إن المسائل نسبية، وأنا بالنسبة إلى أرباب الآلاف المؤلفة فقير، ولكني بالنسبة إلى العامل الذي يعيل عشرة وما له إلا أجرته غني من الأغنياء، وهذا العامل غني بالنسبة إلى الأرملة المفردة التي لا مورد لها ولا مال في يدها، ورب الآلاف فقير بالنسبة لصاحب الملايين؛ فليس في الدنيا فقير ولا غني فقرا مطلقا وغنىً مطلقا، وليس فيها صغير ولا كبير، ومن شك فإني أسأله أصعب سؤال يمكن أن يوجه إلى إنسان، أسأله عن العصفور: هل هو صغير أم كبير؟ فإن قال صغير، قلت: أقصد نسبته إلى الفيل، وإن قال كبير، قلت: أقصد نسبته إلى النملة..

فالعصفور كبير جدا مع النملة، وصغير جدا مع الفيل، وأنا غني جدا مع الأرملة المفردة الفقيرة التي فقدت المال والعائل، وإن كنت فقيرا جدا مع فلان وفلان من ملوك المال ..

3- كل واحد منكم وواحدة يستطيع أن يجد من هو أفقر منه فيعطيه.

لا أتفلسف
تقولون: إن الطنطاوي يتفلسف اليوم .. لا؛ ما أتفلسف، ولكن أحب أن أقول لكم إن كل واحد منكم وواحدة يستطيع أن يجد من هو أفقر منه فيعطيه، إذا لم يكن عندك – يا سيدتي – إلا خمسة أرغفة وصحن طعام، تستطيعين أن تعطي رغيفا لمن ليس له شيء، والذي بقي عنده بعد عشائه ثلاثة صحون من الفاصوليا والرز وشيء من الفاكهة والحلو يستطيع أن يعطي منها قليلا لصاحبة الأرغفة والصحن..
والذي ليس عنده إلا أربعة ثياب مرقعة يعطي ثوبا لمن ليس له شيء، والذي عنده بذلة لم تخرق ولم ترقع ولكنه مل منها، وعنده ثلاث جدد من دونها، يستطيع أن يعطيها لصاحب الثياب المرقعة، ورب ثوب هو في نظرك عتيق وقديم بال، لو أعطيته لغيرك لرآه ثوب العيد ولاتخذه لباس الزينة، وهو يفرح به مثل فرحك أنت لو أن صاحب الملايين مل سيارته القديمة نسبيا – بعدما اشترى جديدة – فأعطاك تلك السيارة .
ومهما كان المرء فقيرا فإنه يستطيع أن يعطي شيئا لمن هو أفقر منه، إن أصغر موظف لا يتجاوز راتبه مئة وخمسين قرش، لا يشعر بالحاجة ولا يمسه الفقر إذا تصدق بقرش واحد على من ليس له شيء، وصاحب الراتب الذي يصل إلى أربعة جنيهات لا يضره أن يدفع منها خمس قروش ويقول " هذه لله "، والذي يربح عشرة آلاف من التجار في الشهر يستطيع أن يتصدق بمئتين منها في كل شهر .



4- إن ما تعطونه لا يذهب بالمجان (الأجر الدنيوي والأخروي).
ولا تظنوا أن ما تعطونه يذهب بالمجان، لا والله، إنكم تقبضون الثمن أضعافا؛ تقبضونه في الدنيا قبل الآخرة، ولقد جربت ذلك بنفسي، أنا أعمل وأكسب وأنفق على أهلي منذ أكثر من ثلاثين سنة، وليس لي من أبواب الخير والعبادة إلا أني أبذل في سبيل الله، إن كان في يدي مال، ولم أدخر في عمري شيئا، وكانت زوجتي تقول لي دائما: "يا رجل، وفر واتخذ لبناتك دارا على الأقل"، فأقول: خليها على الله، أتدرون ماذا كان؟!!
لقد حسب الله لي ما أنفقته في سبيله وادخره لي في بنك الحسنات الذي يعطي أرباحا سنوية قدرها سبعون ألفا في المئة، نعم: {كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ}، وهناك زيادات تبلغ ضعف الربح: {وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ}، فأرسل الله صديقا لي سيدا كريما من أعيان دمشق فأقرضني ثمن الدار، وأرسل أصدقاء آخرون من المتفضلين فبنوا الدار حتى كملت وأنا – والله – لا أعرف من أمرها إلا ما يعرفه المارة عليها من الطريق، ثم أعان الله برزق حلال لم أكن محتسبا فوفيت ديونها جميعا، ومن شاء ذكرت له التفاصيل وسميت له الأسماء .
وما وقعت والله في ضيق قط إلا فرجه الله عني، ولا احتجت لشيء إلا جاءني، وكلما زاد عندي شيء وأحببت أن أحفظه وضعته في هذا البنك.
فهل في الدنيا عاقل يعامل بنك المخلوق الذي يعطي 5% ربحا حراما وربما أفلس أو احترق، ويترك بنك الخالق الذي يعطي في كل مئة ربحا قدره سبعون ألفا؟، وهو مؤمن عليه عند رب العالمين فلا يفلس ولا يحترق ولا يأكل أموال الناس.
فلا تحسبوا أن الذي تعطونه يذهب هدرا، إن الله يخلفه في الدنيا قبل الآخرة، وأنا لا أحب أن أسوق لكم الأمثلة فإن كل واحد منكم يحفظ مما رأى أو سمع كثيرا منها.
إنما أسوق لكم مثلا واحدا : قصة الشيخ سليم المسوتي رحمه الله، وقد كان شيخ أبي، وكان – على فقره – لا يرد سائلا قط، ولطالما لبس الجبة أو " الفروة " فلقي بردان يرتجف فنزعها فدفعها إليه وعاد إلى البيت بالإزار، وطالما أخذ السفرة من أمام عياله فأعطاها للسائل، وكان يوما في رمضان وقد وضعت المائدة انتظارا للمدفع، فجاء سائل يقسم أنه وعياله بلا طعام، فابتغى الشيخ غفلة من امرأته وفتح له فأعطاه الطعام كله!! فلما رأت ذلك امرأته ولولت عليه وصاحت وأقسمت أنها لا تقعد عنده، وهو ساكت..
فلم تمر نصف ساعة حتى قُرع الباب وجاء من يحمل الأطباق فيها ألوان الطعام والحلوى والفاكهة، فسألوا: ما الخبر؟ وإذا الخبر أن سعيد باشا شموين كان قد دعا بعض الكبار فاعتذروا، فغضب وحلف ألا يأكل أحد من الطعام وأمر بحمله كله إلى دار الشيخ سليم المسوتي، قال : أرأيت يا امرأة؟

5- الصدقة تدفع البلاء. .
والصدقة تدفع البلاء ويشفي الله بها المريض، ويمنع الله بها الأذى وهذه أشياء مجربة، وقد وردت فيها الآثار، والذي يؤمن بأن لهذا الكون إلها هو يتصرف فيه وبيده العطاء والمنع، وهو الذي يشفي وهو يسلم، يعلم أن هذا صحيح، والملحد ما لنا معه كلام.

6- النساء أقرب إلى الإيمان وإلى العطف.
والنساء أقرب إلى الإيمان وإلى العطف، وإن كانت المرأة – بطبعها- أشد بخلا بالمال من الرجل، وأنا أخاطب السيدات وأرجو ألا يذهب هذا الكلام صرخة في واد مقفر، وأن يكون له أثره، وأنت تنظر كل واحدة من السامعات الفاضلات ما الذي تستطيع أن تستغني عنه من ثيابها القديمة أو ثياب أولادها، ومما ترميه ولا تحتاج إليه من فرش بيتها، ومما يفيض عنها من الطعام والشراب، فتفتش عن أسرة فقيرة يكون هذا لها فرحة الشهر .

7- الفرق بين عطاء الكبر وعطاء التواضع كبير. (نتائج عطاء الكبر والترفع وخيمة).
ولا تعطي عطاء الكبر والترفع، فإن الابتسامة في وجه الفقير (مع القرش تعطيه له) خير من جنيه تدفعه له وأنت شامخ الأنف متكبر مترفع، ولقد رأيت بنتي الصغيرة بنان – من سنين – تحمل صحنين لتعطيهما الحارس في رمضان قلت: تعالي يا بنت، هاتي صينية وملعقة وشوكة وكأس ماء نظيف وقدميها إليه هكذا، إنك لم تخسري شيئا، الطعام هو الطعام، ولكن إذا قدمت له الصحن والرغيف كسرت نفسه وأشعرته أنه كالسائل (الشحاذ)، أما إذا قدمته في الصينية مع الكأس والملعقة والشوكة والمملحة ينجبر خاطره ويحس كأنه ضيف عزيز.

8-دور معلمة المدرسة في أبواب النفقة مساهمٌ.
ومن أبواب الصدقة أن تفكر معلمة المدرسة حينما تكلف البنات شراء ملابس الرياضة مثلا، أو تصر على شراء الدفاتر الغالية والكماليات التي لا ضرورة لها من أدوات المدرسة، أن تفكر أن من التلميذات من لا يحصل أبوها أكثر من ثمن الخبز وأجرة البيت، وأن شراء ملابس الرياضة أو الدفاتر العريضة أو " الأطلس " أو علبة الألوان نراه نحن هينا ولكنه عنده كبير، والمسائل – كما قلت – نسبية، ولو كلفت المعلمة دفع ألف جنيه لنادت بالويل والثبور، مع أن التاجر الكبير يقول: وما ألف جنيه؟! سهلة ! سهلة عليه وصعبة عليها، كذلك الخمس قروش أو العشر سهلة على المعلمة ولكنها صعبة على كثير من الآباء.

والخلاصة يا سادة : أن من أحب أن يسخر الله له من هو أقوى منه وأغنى فليعن من هو أضعف منه وأفقر، وليضع كل منا نفسه في موضع الآخر، وليحب لأخيه ما يحب لنفسه، إن النعم إنما تحفظ وتدوم وتزداد بالشكر، وإن الشكر لا يكون باللسان وحده، ولو أمسك الإنسان سبحة وقال ألف مرة "الحمد لله" وهو يضن بماله إن كان غنيا، ويبخل بجاهه إن كان وجيها، ويظلم بسلطانه إن كان ذا سلطان لا يكون حامدا لله، وإنما يكون مرائيا أو كذابا .
فاحمدوا الله على نعمه حمدا فعليا، وأحسنوا كما تحبون أن يحسن الله إليكم، واعلموا أن ما أدعوكم إليه اليوم هو من أسباب النصر على العدو ومن جملة الاستعداد له؛ فهو جهاد بالمال، والجهاد بالمال أخو الجهاد بالنفس.
ورحم الله من سمع المواعظ فعمل بها ولم يجعلها تدخل من أذن لتخرج من الأخرى ..

_________

هكذا بسرعة مررت عليها، ومن أراد الإضافة فليتفضل...

د.حسين حسن طلافحة
16-06-2009, 03:19 PM
أشكرك؛ زهرة متفائلة على هذا السؤال، وجزاك الله خيراً، وإن شاء الله إلى الأمام.

د.حسين حسن طلافحة
16-06-2009, 03:33 PM
وللتوضيح أكثر:

قبل أن تكتب موضوعاً أيها المبتدئ يجب عليك أن تضع جمل محاور لجملة موضوعك، وبعد ذلك تتحدث عن هذه المحاور بطرائق سنشرحها إن شاء الله لاحقاً.

*جملة الموضوع: دواعي النفقة كثيرة.
1-دواعي النفقة في بيوتنا كثيرة.
2-الفقر والغنى مسألة نسبية.
3-كل واحد منكم وواحدة يستطيع أن يجد من هو أفقر منه فيعطيه.
4-إن ما تعطونه لا يذهب بالمجان (الأجر الدنيوي والأخروي).
5-الصدقة تدفع البلاء .
6-النساء أقرب إلى الإيمان وإلى العطف.
7-الفرق بين عطاء الكبر وعطاء التواضع كبير.
8-دور معلمة المدرسة في أبواب النفقة مساهمٌ.

أم خليل
16-06-2009, 10:35 PM
أحسن الله إليكم أستاذ حسين و نفع بكم..

معذرة ..حاولت تطبيق الدرس على نص من النصوص القصيرة , و هو لفضيلة الشيخ عائض القرني-حفظه الله -..فآمل -تكرما -تصحيح أخطائي:


الصحابة


وأهل العلم والإيمان وسط في باب حب الصحابة بين من غلا في الصحابة، حتى إن بعضهم يدعي العصمة في بعض الصحابة ويرفعهم فوق منازلهم، ويرى أنهم لا يذنبون ولا يمكن أن يحصل منهم الذنب، وأنه لا يحصل في أفرادهم خطيئة، وأن العلم يؤخذ منهم فقط ولا يؤخذ من غيرهم، وأن قول الصحابي إذا خالف قول إمام من أئمة المسلمين من بعده فإن قول الصحابي مقدم ولو كان خطأ.
وجفا أناس فقالوا: الصحابة رجال ونحن رجال، وأما الصحبة فشيء عارض قد تحصل لكل إنسان، ولا ميزة لهم ولا فرق بينهم وبين أي قرن من قرون أهل الإسلام، بل إن منهم من سبهم وشهر بما شجر بينهم، ونشر أخطاءهم.
وتوسط أهل العلم والإيمان في ذلك وقالوا: إن أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام لهم ميزة فضل الصحبة، والله قد زكاهم ورضي عنهم في الجملة، ولكنهم قد يقع منهم أخطاء -رضوان الله عليهم-، وقد يرتكبون ذنوباً، وقد يغلطون وقد يسيئون، وهذه الأغلاط والإساءات نزر يسير ونقط تنغمر في بحار محاسنهم. فالصحيح التوسط والاعتدال في حبهم، فلا نجفو ولا نغلو بين هاتين الطائفتين المخالفتين.

************

العنوان : الصحابة
جملة الموضوع: أهل العلم والإيمان وسط في باب حب الصحابة بين من غلا و بين من جفا.

جمل المحاور:

1)أهل العلم والإيمان وسط في باب حب الصحابة بين بين الغالي و الجافي:"وأهل العلم والإيمان وسط في باب حب الصحابة بين من غلا في الصحابة،"


2)اعتقاد الغلاة في الصحابة: إن بعضهم يدعي العصمة في بعض الصحابة ويرفعهم فوق منازلهم، ويرى أنهم لا يذنبون ولا يمكن أن يحصل منهم الذنب، وأنه لا يحصل في أفرادهم خطيئة، وأن العلم يؤخذ منهم فقط ولا يؤخذ من غيرهم، وأن قول الصحابي إذا خالف قول إمام من أئمة المسلمين من بعده فإن قول الصحابي مقدم ولو كان خطأ.
3)اعتقاد الجافين: وجفا أناس فقالوا: الصحابة رجال ونحن رجال، وأما الصحبة فشيء عارض قد تحصل لكل إنسان، ولا ميزة لهم ولا فرق بينهم وبين أي قرن من قرون أهل الإسلام، بل إن منهم من سبهم وشهر بما شجر بينهم، ونشر أخطاءهم.

4)اعتقاد المعتدلين :وتوسط أهل العلم والإيمان في ذلك وقالوا: إن أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام لهم ميزة فضل الصحبة، والله قد زكاهم ورضي عنهم في الجملة، ولكنهم قد يقع منهم أخطاء -رضوان الله عليهم-، وقد يرتكبون ذنوباً، وقد يغلطون وقد يسيئون، وهذه الأغلاط والإساءات نزر يسير ونقط تنغمر في بحار محاسنهم. فالصحيح التوسط والاعتدال في حبهم، فلا نجفو ولا نغلو بين هاتين الطائفتين المخالفتين.

زورق شارد
17-06-2009, 01:01 AM
شكرا لك أستاذنا الفاضل ..نحن نتابع

د.حسين حسن طلافحة
17-06-2009, 09:30 AM
*جملة الموضوع: أهلُ العلمِ والإيمان وسطٌ في بابِ حب الصحابةِ.

المحاور:
1-وأهل العلم والإيمان وسط في باب حب الصحابة بين من غلا في الصحابة، حتى إن بعضهم يدعي العصمة في بعض الصحابة ويرفعهم فوق منازلهم، ويرى أنهم لا يذنبون ولا يمكن أن يحصل منهم الذنب، وأنه لا يحصل في أفرادهم خطيئة، وأن العلم يؤخذ منهم فقط ولا يؤخذ من غيرهم، وأن قول الصحابي إذا خالف قول إمام من أئمة المسلمين من بعده فإن قول الصحابي مقدم ولو كان خطأ.

2-وجفا أناس فقالوا: الصحابة رجال ونحن رجال، وأما الصحبة فشيء عارض قد تحصل لكل إنسان، ولا ميزة لهم ولا فرق بينهم وبين أي قرن من قرون أهل الإسلام، بل إن منهم من سبهم وشهر بما شجر بينهم، ونشر أخطاءهم.

3-وتوسط أهل العلم والإيمان في ذلك وقالوا: إن أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام لهم ميزة فضل الصحبة، والله قد زكاهم ورضي عنهم في الجملة، ولكنهم قد يقع منهم أخطاء -رضوان الله عليهم-، وقد يرتكبون ذنوباً، وقد يغلطون وقد يسيئون، وهذه الأغلاط والإساءات نزر يسير ونقط تنغمر في بحار محاسنهم. فالصحيح التوسط والاعتدال في حبهم، فلا نجفو ولا نغلو بين هاتين الطائفتين المخالفتين.

ملحوظة: يجب العلم بأن كل فِقْرَة تحتضن جملة محور، ولتقريب الفهم أقول: كتب أحدهم مقالة، احتوت ثلاث فقرات، فهي تحمل ثلاثة محاور.

د.حسين حسن طلافحة
17-06-2009, 09:51 AM
محاولة جيدة أم خليل، فجزاك الله خيرا.

د.حسين حسن طلافحة
17-06-2009, 09:56 AM
*جملة الموضوع: أهلُ العلمِ والإيمان وسطٌ في بابِ حب الصحابةِ.
1-من غلا في الصحابة.
2-وجفا أناس.
3-وتوسط أهل العلم والإيمان.

قبل أن تكتب موضوعاً أيها المبتدئ يجب عليك أن تضع جمل محاور لجملة موضوعك، وبعد ذلك تتحدث عن هذه المحاور بطرائق سنشرحها إن شاء الله لاحقاً.

زهرة متفائلة
17-06-2009, 11:59 AM
جزاااك الله خير يا دكتور حسين على الإجابة ... فلقد استفدتُ كثيراً... واستفدتُ كذلك من المناقشات...التي طرحت من أخواتي وإخواني... ولكني لا أعرف هل استطيع أنا كذلك ... أن استخرج جملة الموضوع وجملة المحاورمراعية بذلك ما ذكرتم من شروط في أي مقالة تصادفني...حتى بعد ذلك ... إذا شاء الله لنا ... أن نكتب مقالاً...أشعر الأمر ليس بالسهولة ... سأجرب ... ! وفقكم الله أستاذي على ما تقدموه لنا

زهرة متفائلة
17-06-2009, 12:05 PM
أجد أني قد قرأتُ سريعا ما كتبتم في جملة الموضوع... وجملة المحاور ... فطافني كثيراً من الخير...فسأعود مرة ثانية ...للإطلاع عليها... جزاكم الله خيرا

أم خليل
17-06-2009, 04:00 PM
و جزاكم الله خيرا..

اذن كان الخطأ في أنني جعلت للفقرة الأولى جملتي محور ,في حين أن الصواب هو أن لكل فقرة جملة محور واحدة فقط,,


ملحوظة: يجب العلم بأن كل فِقْرَة تحتضن جملة محور، ولتقريب الفهم أقول: كتب أحدهم مقالة، احتوت ثلاث فقرات، فهي تحمل ثلاثة محاور.

جميل,,
بارك الله فيكم على هذا الإيضاح,,

منى إ
18-06-2009, 09:31 PM
جزاكم الله خيرا

زهرة متفائلة
20-06-2009, 01:29 PM
ما زلنا ننتظر لكل جديد بفارغ الصبر.... اللهم إنا نسألكَ... أن تبارك في وقت كل شخص ....سخّر نفسه في سبيل نفع المسلمين ... كصاحب المنتدى.. محمد التويجري... والدكتور حسين.... وغيرهم....اللهم آمين

د.حسين حسن طلافحة
20-06-2009, 05:25 PM
قريباً إن شاء الله
3- وظائف المقدمة.

منى إ
21-06-2009, 12:22 AM
نحن في الانتظار
وجزيتم عنا خير الجزاء

زورق شارد
21-06-2009, 04:09 PM
ننتظرك أستاذنا بشغف

زهرة متفائلة
21-06-2009, 06:44 PM
لقد أشعلت أم خليل فيني الحماسة...فجزاها الله خير....فجئتُ بمقالة... أرجو أن تطلع لها دكتورنا الفاضل ....إليكم هذه المقالة ... وهي مقالة لأحد إخواننا المصريين...
(كيف أصبح مثقفا؟ )
جملة الموضوع: تصحيح مفهوم الثقافة
جمل المحاور
1 ـ مفهوم الثقافة عند المبتدئ كثيرا ما يسأل المرء نفسه كيف يصبح مثقفا، و يصيبه سؤاله هذا بحيرة مستمرة فمجال الثقافة أوسع من أن يحصر في إطار ضيق، و ينحصر جوابه لنفسه كمبتدئ في قراءة كتب المسابقات الثقافية و سين و جيم و غيرها، و متابعة برامج المسابقات على التلفاز لعله بذلك يرضي طموحه و يحقق هدفه.
2 ـ ثقافة وجبة الهامبورجر لا تفي بالغرض إن هذه الطريقة أشبه بوجبة هامبورجر تقدم ضمن الوجبات السريعة ، و لا يمكن من خلالها بأي حال من الأحوال أن يشبع المرء حاجته منها، و ثقافة الهامبورجر هذه رغم بريقها و إغراءاتها الكثيرة لا تحقق و لو الحد الأدنى من متطلبات الساعين بجدٍ نحو الثقافة..


3 ـ تعريف مفهوم الثقافةو لكن ما الذي تعنيه لنا كلمة ثقافة بالضبط؟ الثقافة تعني بكل بساطة أن يقطف المرء من كل بستان من بساتين المعرفة زهرة تكون كافية بأريجها لتعطي انطباعا عاما عن فحوى بستانها و خصائصه، لذلك كان التخصص في بستان من البساتين كالطب أو الهندسة أو الفلك أو الأدب عائقا أمام المتخصصين لقطف الزهور من البساتين الأخرى ظنا منهم بأنهم بهذا التخصص باتوا من فئة المثقفين، و هذا هو واقعنا بكل أسف.
4 ـ تجربة ناجحة لتطبيق مفهوم الثقافة في الحياة العامةلقد أعجبني كثيرا نهج هيئة الإذاعة المصرية في تبني مشروع البرنامج الثقافي الذي خصصت له محطة إذاعية خاصة مثل محطة القرآن الكريم، و يتناول في برامجه شتى ألوان المعرفة بأسلوب مشوق و سلس يحقق على المدى البعيد خلفية معرفية جيدة للمستمع، دون أن يكلفه ذلك جهدا أو إنفاقا زائدأ..

5 ـ دعوة المتخصصين لتنويع ثقافتهم في غير مجالهمهذا و يختلف اقتناء المرء للكتب باختلاف ميوله و توجهاته، فترى الأديب على سبيل المثال تزخر مكتبته بدواوين الشعر، و الروايات و الكتب النقدية و المعاجم و...، بينما تعج مكتبة السياسي بكتب التاريخ، و الدراسات الاستيراتيجية، و مذكرات الاتفاقيات الدولية .... ، و لا ينفي ذلك بالطبع توفر بعض الكتب القليلة الأخرى في علوم معرفية أخرى في مكتبة كل منهما.
6 ـ القراءة المستمرة والمتنوعة والكثيرة تساعدك أن تكون مثقفاًو لعل حرص المرء على القراءة بصفة مستمرة أحد أهم العوامل في تثقيفه بفاعلية أكبر، فيكفي على سبيل المثال أن يقرأ المرء خمسا و عشرين صفحة يوميا من أي كتاب أو مجلة باستثناء تخصصه كأحد أهم العوامل التي تساعد في بناء عقلية تتميز بخلفية معرفية و ثقافية مقبولة.


7 ـ شبكة الانترنت المعلوماتية بين الايجابية والسلبية ودور المثقفين فيها.إن عولمة هذا العصر بما جلبته من تزاحم رهيب في النظم المعلوماتية، و التدفق المعرفي على شبكة الانترنت كوسيلة أساسية للاتصال و التواصل مع العالم الصغير تحتاج بالفعل إلى تركيز تام في كيفية توظيفها كأداة إيجابية و ليس سلبية كما بات يؤمن الكثيرون، و ذلك في إنشاء آليات عملية متناسقة في تصفية الدخيل و تفنيده، و طرح البديل و تسويقه، و هذا بالطبع هو دور مجموعة المثقفين في كل مجمتع و هو الوحيدون الذين تتقرر بهم انتكاسة أو نهضة أي أمة.

زهرة متفائلة
21-06-2009, 06:49 PM
آسفة المقالة هي هكذا...
كيف أصبح مثقفا؟
كثيرا ما يسأل المرء نفسه كيف يصبح مثقفا، و يصيبه سؤاله هذا بحيرة مستمرة فمجال الثقافة أوسع من أن يحصر في إطار ضيق، و ينحصر جوابه لنفسه كمبتدئ في قراءة كتب المسابقات الثقافية و سين و جيم و غيرها، و متابعة برامج المسابقات على التلفاز لعله بذلك يرضي طموحه و يحقق هدفه.
إن هذه الطريقة أشبه بوجبة هامبورجر تقدم ضمن الوجبات السريعة ، و لا يمكن من خلالها بأي حال من الأحوال أن يشبع المرء حاجته منها، و ثقافة الهامبورجر هذه رغم بريقها و إغراءاتها الكثيرة لا تحقق و لو الحد الأدنى من متطلبات الساعين بجدٍ نحو الثقافة..
و لكن ما الذي تعنيه لنا كلمة ثقافة بالضبط؟ الثقافة تعني بكل بساطة أن يقطف المرء من كل بستان من بساتين المعرفة زهرة تكون كافية بأريجها لتعطي انطباعا عاما عن فحوى بستانها و خصائصه، لذلك كان التخصص في بستان من البساتين كالطب أو الهندسة أو الفلك أو الأدب عائقا أمام المتخصصين لقطف الزهور من البساتين الأخرى ظنا منهم بأنهم بهذا التخصص باتوا من فئة المثقفين، و هذا هو واقعنا بكل أسف.
لقد أعجبني كثيرا نهج هيئة الإذاعة المصرية في تبني مشروع البرنامج الثقافي الذي خصصت له محطة إذاعية خاصة مثل محطة القرآن الكريم، و يتناول في برامجه شتى ألوان المعرفة بأسلوب مشوق و سلس يحقق على المدى البعيد خلفية معرفية جيدة للمستمع، دون أن يكلفه ذلك جهدا أو إنفاقا زائدأ..
هذا و يختلف اقتناء المرء للكتب باختلاف ميوله و توجهاته، فترى الأديب على سبيل المثال تزخر مكتبته بدواوين الشعر، و الروايات و الكتب النقدية و المعاجم و...، بينما تعج مكتبة السياسي بكتب التاريخ، و الدراسات الاستيراتيجية، و مذكرات الاتفاقيات الدولية .... ، و لا ينفي ذلك بالطبع توفر بعض الكتب القليلة الأخرى في علوم معرفية أخرى في مكتبة كل منهما.
و لعل حرص المرء على القراءة بصفة مستمرة أحد أهم العوامل في تثقيفه بفاعلية أكبر، فيكفي على سبيل المثال أن يقرأ المرء خمسا و عشرين صفحة يوميا من أي كتاب أو مجلة باستثناء تخصصه كأحد أهم العوامل التي تساعد في بناء عقلية تتميز بخلفية معرفية و ثقافية مقبولة.
إن عولمة هذا العصر بما جلبته من تزاحم رهيب في النظم المعلوماتية، و التدفق المعرفي على شبكة الانترنت كوسيلة أساسية للاتصال و التواصل مع العالم الصغير تحتاج بالفعل إلى تركيز تام في كيفية توظيفها كاداة إيجابية و ليس سلبية كما بات يؤمن الكثيرون، و ذلك في إنشاء آليات عملية متناسقة في تصفية الدخيل و تفنيده، و طرح البديل و تسويقه، و هذا بالطبع هو دور مجموعة المثقفين في كل مجمتع و هو الوحيدون الذين تتقرر بهم انتكاسة أو نهضة أي أمة.

د.حسين حسن طلافحة
22-06-2009, 12:10 AM
المقالة لجاسم محمد البغدادي؛ وهو كاتب عراقي صغير.

العنوان: كيف أصبحُ مثقفا؟
جملة الموضوع: تصحيح مفهوم الثقافة(خطأ).
تصحيح: مبتدأ.
مفهوم الثقافة: مضاف ومضاف إليه.

أين الخبرية التامة؟!

*جملة الموضوع تخبر عن شيء مثل : أهلُ العلمِ والإيمان وسطٌ في بابِ حب الصحابةِ.

أهل: مبتدأ.
وسط: خبر.

جمل المحاور: كل كلام يدل على معنى تام. مثل: "أخطاء الأعضاء في الفصيح قليلة"، ومثل: " مفهوم الثقافة عند المبتدئ محيرٌ".

أما أشباه الجمل والتي لا يجوز أن نجعلها جمل محاور. فمثل: قلة أخطاء الأعضاء في الفصيح، ومثل: "مفهوم الثقافة عند المبتدئ".


1 ـ مفهوم الثقافة عند المبتدئ (لا تصلح أن تكون جملة محور؛ لكونها أشباه جمل).

2 ـ ثقافة وجبة الهامبورجر لا تفي بالغرض.(تصلح لأنها كلام يدل على معنى تام، فهي تخبرنا بأن " ثقافة وجبة الهامبورجر" " لا تفي بالغرض".


3 ـ تعريف مفهوم الثقافة(خطأ؛ ليست كلام يدل على معنى تام)، والصواب: (الثقافة أن يقطف المرء من كل بستان زهرة).

الثقافة: مبتدأ.
أن يقطف: مصدر مؤول؛ خبر.
فهي كلام يدل على معنى تام؛ فهي تخبرنا بأن " الثقافة" " أن يقطف المرء من كل بستان زهرة".

4 ـ تجربة ناجحة لتطبيق مفهوم الثقافة في الحياة العامة (خطأ؛ لا تدل على معنى تام).

5 ـ دعوة المتخصصين لتنويع ثقافتهم في غير مجالهم (خطأ؛ لا تدل على معنى تام).

7 ـ شبكة الانترنت المعلوماتية بين الايجابية والسلبية ودور المثقفين فيها.(صحيحة؛ كلام يدل على معنى تام؛ فهي تخبر بأن "شبكة الإنترنت" "بين الإيجابية والسلبية".


أحسنت
جميلة هي محاولتك، يا "متفائلة".

جزاك الله خيراً على الطرح، دائماً إلى الأمام...

زهرة متفائلة
22-06-2009, 12:04 PM
الحمد لله ... أعتقد إني الآن فهمت.... صحيح إن الأخطاء كثيرة... لكني أدركتُ وجه الخطأ....جزاك الله خيراً... فكثرة الأخطاء تعلم ...مرة ثانية ... سوف انتبه...في نسبة المقال لصاحبها ...صحيح كل شيء يبدو إنه بالأحمر... إلا إن المهم إني الآن فهمت... وما زلتُ متفائلة... بكتابة مقال أجاري فيه ... الشيخ علي الطنطاوي ... الكاتب المبدع...فأنا متأثرة كثيرا... بكتاباته ....جزاك الله خيرا....على سعة صدرك... دكتورنا الفاضل...(ملحوظة)...لا أدري هل يتسع صدر أستاذنا الفاضل .. وجميع المشاركين ... بأن آتي بمقال آخر...لأني أحب المحاولة مرة أخرى...

زهرة متفائلة
23-06-2009, 01:58 AM
الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله.... وبعد:ـ
متفائلة إن الجميع قد اتسعت صدورهم ... وهذا هو المقال....محاولة جديدة ... أتمنى أن أكون قد أصبت... وإذا أخطأت فلا بأس ... إن شاء الله...

أسلحة قتل الأفكار !!

بقلم : عماد الحاج


في كثير من الأحيان نصاب بالإحباط الشديد عندما نقوم بعرض أفكارنا على الآخرين .. فقد نعرض فكرتنا .. ونكون متحمسين لها .. لكننا نفاجأ أننا أمام مجموعة من العقول المتحجرة لسان حالهم يقول : عن أي شئ يتحدث هذا .. وتكون أفكارنا في واد وهم في واد آخر !!
وهناك من يسمع الأفكار بأذن واحدة .. وفجأة وقبل أن تنهي فكرتك .. نراهم يغيروا الموضوع كليًا .. متهمًا هذه الأفكار بالغبية !! أو يقول لك أحدهم : جربنا مثل هذه الأفكار وفشلت .. هذا ليس شغلك .. لماذا نغير ؟ كل شئ على ما يرام ! ومنهم من يواجهك بصعوبات خارجية .. لا يوجد ميزانية .. الناس لا يرغبون مثل هذه الأفكار .. هل جربها أحد من قبل ؟! هل تضمن لنا نجاحها ؟! والعديد من الحجج الواهية !!
إن أسلحة قتل الأفكار كثيرة .. فتُقتل الفكرة قبل إخراجها .. لحظة ميلادها .. تقتلها الإيحاءات السلبية .. الطاقة المحدودة .. عدم الثقة بالنفس .. الخوف من الإحراج أو السخرية !! ..

وتُقتل الفكرة بعد إخراجها .. حيث تقع بين أيدي من لا يقدّرون الأفكار الجديدة .. فيقتلونها لأن أفكارهم محدودة .. أو لأنهم نمطيون مقلدون .. أو لأنهم مرتاحون في مواقعهم ولا يمتلكون حب المخاطرة .. أو لأنهم خائفون على ضياع منصبهم .. أو لأنهم لم يشاركوا في إخراج الفكرة من الأصل .. أو لتمسكهم بالعادات والتقاليد .. أو لكبر سنهم وعدم ثقتهم بالشباب ... أو ربما للحماقة والسفاهة !!
لأن التغيير يبدأ بفكرة .. فإياك أن تستسلم .. فالمقاومة مطلوبة .. وعليك أن تمتلك مهارات الإقناع و التفاوض .. حدد هدفك وقرر ما تريد .. ثم اكتشف ماذا يريدون .. ولا تقلل من مقاومة الفكرة .. بل جهز نفسك للرد على كل تساؤل قد تتعرض له .. اعرض فكرتك بكل سهولة ويسر .. وركز على فوائد الفكرة .. دعهم يساهمون معك في إنتاجها .. ولا تعتقد أن الأمر فائز ومهزوم .. حاول أكثر من مرة .. فقد تُهزم في جولة أو أكثر .. لكن بالتأكيد ستنجح في جولات أخرى .

العنوان: أسلحة قتل الأفكار
جملة الموضوع : أسلحة تدمير الإبداع كثيرة
جملة المحاور :

ـ1 ـ مسألة إحباط المبدعين تسترعي الأسف[/color]
في كثير من الأحيان نصاب بالإحباط الشديد عندما نقوم بعرض أفكارنا على الآخرين .. فقد نعرض فكرتنا .. ونكون متحمسين لها .. لكننا نفاجأ أننا أمام مجموعة من العقول المتحجرة لسان حالهم يقول : عن أي شئ يتحدث هذا .. وتكون أفكارنا في واد وهم في واد آخر !!

2 ـ تجاهل المجتمع للمبدعين يحتاج إلى وقفة
وهناك من يسمع الأفكار بأذن واحدة .. وفجأة وقبل أن تنهي فكرتك .. نراهم يغيروا الموضوع كليًا .. متهمًا هذه الأفكار بالغبية !! أو يقول لك أحدهم : جربنا مثل هذه الأفكار وفشلت .. هذا ليس شغلك .. لماذا نغير ؟ كل شئ على ما يرام ! ومنهم من يواجهك بصعوبات خارجية .. لا يوجد ميزانية .. الناس لا يرغبون مثل هذه الأفكار .. هل جربها أحد من قبل ؟! هل تضمن لنا نجاحها ؟! والعديد من الحجج الواهية !!

3 ـ الفكرة قبل المخاض تتعرض للإجهاض

إن أسلحة قتل الأفكار كثيرة .. فتُقتل الفكرة قبل إخراجها .. لحظة ميلادها .. تقتلها الإيحاءات السلبية .. الطاقة المحدودة .. عدم الثقة بالنفس .. الخوف من الإحراج أو السخرية !!!

4 ـ الفكرة بعد المخاض تفتقد التقدير

وتُقتل الفكرة بعد إخراجها .. حيث تقع بين أيدي من لا يقدّرون الأفكار الجديدة .. فيقتلونها لأن أفكارهم محدودة .. أو لأنهم نمطيون مقلدون .. أو لأنهم مرتاحون في مواقعهم ولا يمتلكون حب المخاطرة .. أو لأنهم خائفون على ضياع منصبهم .. أو لأنهم لم يشاركوا في إخراج الفكرة من الأصل .. أو لتمسكهم بالعادات والتقاليد .. أو لكبر سنهم وعدم ثقتهم بالشباب ... أو ربما للحماقة والسفاهة !!

5 ـ الأفكار الجديدة تحتاج مقاومة لترى النور

لأن التغيير يبدأ بفكرة .. فإياك أن تستسلم .. فالمقاومة مطلوبة .. وعليك أن تمتلك مهارات الإقناع و التفاوض .. حدد هدفك وقرر ما تريد .. ثم اكتشف ماذا يريدون .. ولا تقلل من مقاومة الفكرة .. بل جهز نفسك للرد على كل تساؤل قد تتعرض له .. اعرض فكرتك بكل سهولة ويسر .. وركز على فوائد الفكرة .. دعهم يساهمون معك في إنتاجها .. ولا تعتقد أن الأمر فائز ومهزوم .. حاول أكثر من مرة .. فقد تُهزم في جولة أو أكثر .. لكن بالتأكيد ستنجح في جولات أخرى.

د.حسين حسن طلافحة
25-06-2009, 05:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
جميل جداً يا متفائلة، رائع ما كتبت، وهو عين الصواب. جهد تشكرين عليه...

د.حسين حسن طلافحة
25-06-2009, 05:48 PM
الصورة الشكلية للموضوع هي جزء أساسي من الصورة الأدبية للنثر، فهي محاولة تستخدم في فنون النثر كلها، وفي إيجاد ترتيب فني معنوي للأفكار.

إلى هنا:
عذراً إخوتي
تتوقف الدورة إلى أجل قريب
إخوتي لا تبعدوا أبدا.

زهرة متفائلة
25-06-2009, 10:19 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله... وبعد:ـ
جزاااك الله خير دكتورنا الفاضل(حسين)....على الإطراء.... فكل ذلك من توجيهاتك...نشكر لك َ أسلوبك السلس في الطرح....وأحزننا كثيراً توقف الدورة....نسأل الله أن يسهل درب كل شخص سخّر قلمه ووقته ...... في خدمة المسلمين ... دون أن ينتظر المقابل.... نسأل الله أن يكتب لهم الأجر...وإخلاص النية ... وأن يدخلهم جنة الفردوس الأعلى.....آمين .... وما زلتُ متفائلة بعودة الدروس .... وعودة الأستاذ الفاضل ...بأسلوبه الشائق والشيّق والممتع.... في أقرب وقت... جزاااكم الله خيراً....

معلمة طموحة
27-06-2009, 09:32 PM
جزاك الله خيرا د.حسين
يبدو أني عدت متأخرة
سأختار مقالا وأطبق عليه ما تعلمته
نرجو إبلاغنا بالعودة

زهرة متفائلة
28-06-2009, 06:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة... أختي الفاضلة.. الأسلمية...ننتظر مقالك... وطبقي عليه ... ودعينا نستفيد... إلى أن يرجع الدكتور حسين...لنتناقش حتى تنمو لدينا موهبة ... التعامل مع فنون الأدب ... حتى بعد ذلك... نستطيع أن نكتب مقالة أدبية رائعة.... وأنا متفائلة بأن الجميع ... سيتمكنون من كتابة مقالة ترقى إلى فن الإبداع... وبعدها نستطيع خدمة ديننا الإسلامي ... بما نكتب...أختك زهرة متفائلة

ابن مسعود
09-07-2009, 10:42 AM
الاخ الدكتور حسين
لدي بحث ( او اكثر ) خاص وارى انه يعتريه بعض الهنات اللغوية

فهل تتكرم علينا بمراجعته ورده الينا
مشكورا ماجورا

ان شاء الله

وجزاكم الله خيرا

زهرة متفائلة
11-07-2009, 12:10 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله.... وبعد:ـ
ما زلنا ننتظر!؟....أسأل الله العظيم....أن يكتب البركة في أوقات... من سخروا أنفسهم في سبيل خدمة المسلمين ... دون انتظار المقابل....اللهم أكتب لهم الأجر ... وأجزل لهم الثواب.....اللهم آمين..... لا يزال الصف خالي؟؟....

معلمة أجيال @
15-08-2009, 12:08 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليك ورحمة الله وبركاته
اشتركت بالأمس في المنتـدى وهـدفي تجـويد كتاباتي وسعدت بهذه الدورة ربما أنها انتهت المهم
أرجو أن تلقى خــــــاطرتي هذه نقـدكم البنـاء


نـهايـة صـراع

انتهت قصة الـصراع .. أخيرا وجدت حلا نـهائيا لتلك المـعاناة
كان لابد للظـلام أن ينقشـع ... ولابد للشمـس أن تشـرق وتعم بضيـائها الكـون غابت الحقيـقة وكانت محـفورة في ركـام تلك الأقـاويل الخـادعة ولكن الله أراد للحق أن يظهر وانتهت تلك المـعاناة
عندما أتذكر تلك الأيام البائسة أشعر برغبة شديدة في الموت ... لم يكن العقل حاضـرا آنذاك
كنت في سبات عميق .. وفي واد سحيق وبحمد الله اجتزت تلك المحنـة وأشرقت أنـوار الإيمان في من جديد
رأيت الآن الحقيقة بجـلاء واضح
أشعر بسعـادة وراحـة سلبت مني فترة من الزمن . أيقنت أن صاحب الفطـرة السليمة لا يرتاح في وحل الخـداع , لأنه ينشد شمس الحق ويترقب شروقها الذي يبدد غيوم الكـذب
ويشتاق لشـواطىء الأمل
ازددت صبرا ورباطة جأش
وتعلمت فن التـــــــكيف مــــــع الحيــــــــاة

معلم متوسطه
22-09-2009, 07:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا - محمد - صلى الله عليه وسلم - أمــّـا بعد:
فهذ ه مقالة أضعها بين أيديكم وأريد منكم إبداء الرأي ولعلني أستفيد من آرائكم الرائعة الجميلة الهادفـة :
ماأروع وأجمل البحر ! عندما تأتي وتجلس على الشاطئ الهادي الجميل وتذكر قدرة رب العزة والجلال وتعلم علم اليقين أن القدرة الربانيـة قد جعلت كائنات حية تعيش في داخل هذا البحر العظيم كما تعيش كائنات حية آخرى على اليابسة فتعلم أن الرب عز وجل جعل في البحر رزقا للعباد فهم يستخرجون منه حلية تلبس وطعام يأكل ويعبرون إلى جهات أخرى وذلك بعد أن علم الله نوحا ً عليه السلام كيف يصنع السفينة التي أقلته ومن آمن معه وما آمن معه إلا قليل .


أريد رأيكم جميعا والنقد الموجهة .
دمتم سالمين شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية

خصيم الخيانة
01-10-2009, 09:59 PM
يمكن أن نقول أن عناوين البحث في الوقت الحالي تتصف بالطول، ولا يمكن أن نقول أن من شروط العناوين في البحث أن تكون طويلة، برأيي لا يشترط في عناوين الأبحاث أن تكون مطولة، بالعكس كلما كانت العناوين موجزة ومعبرة في نفس الوقت، بدون شرح أو توضيح، كانت أكثر نجاحاً. [/size][/font][/b][/QUOTE]
من خلال تجربتي :
يطلب المشرف عنوانا دقيقا وشاملا لفحوى الرسالة مما يجعل الباحث يطيل العنوان . ;) ;) ;)

البيرق
05-10-2009, 07:03 AM
تدريب سعيت جاهدا لكي أطبق ما قاله الدكتور /حسين حفظه الله
في قصة قصيرة أرجو من الدكتور التقييم والتصحيح أيضاً
قريتي المهذبة ....!!!؟؟؟
قريتي التي لم أنس مسقط رأسي فيها توالت الذكريات فيها كالسراب ما أجملها من تلك القرية يقطنها الأبرياء وهم بعيدين عن تلوث البيئة وصخب المدن وحرب الإعلام وفي هذه القرية الصغيرة انطلقت براءة طفولتي ما أجملها من أيام مرت في مخيلتي محتها السراب تلك القرية كم يدور في مخيلتي منازلها، أبوابها ،ونوافذها الخشبية التي صنعت من أيادي مهرة شكلوا منها أروع الأشكال الهندسية، وطرقات أزقتها
المرصفة بأجمل أنواع الحصى المستخرجة من نفس بيئتها، وأيضا لن أنسى مزارعها ومراعية الجميلة الخلابة ولن أنسى رمالها الذهبية وجداول مياهها العذبة، وصوت أنواع الطيور التي تحوم حولها وحول مراعيها، وتعزف أجمل أنواع الألحان حينما يسمعها جدي صوت الأذان.
قريتي ما أجملك من قرية...
قريتي التي أطلقوا عليها
بمسمى (القرية المهذبة)...
قريتي أنت لي المدرسة
والجامعة...
قريتي لا تخافي ما زلت
لي قلادتي المزينة ...
قريتي لن أنساك مهما
طال بك الزمن ...
قريتي مازلت ترسمين
لي شعاع الأمل...
قريتي تعلمت منك
أني أجد في العمل...
قريتي لن أنساك أبدا
فأنت أجمل من في الدنيا
بلا وحتى من الحُلالّّّ ...
قريتي ما أجمل صوت
(جدي) حينما يسمعك
صوت أذان الفجر...
وجدتي حينما تدعوا لك
في منتصف الليل
تحت ضوء القمر...
البيرق: مهدي الأنصاري

شيماء عبد الله
08-01-2010, 04:38 PM
شكرا موضوع يهم كل انسان مقبل على الالتحاق بدائرة الأدباء

زهرة متفائلة
08-01-2010, 07:50 PM
شكرا موضوع يهم كل انسان مقبل على الالتحاق بدائرة الأدباء


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....وبعد:

أختي الحبيبة ....شيماء عبد الله

أهلا وسهلا بكِ في منتدى الفصيح ....نزلتِ أهلا وحللتِ سهلا ...نتمنى لكِ طيب المقام والافادة ...
فحياك ِالله وبياكِ في بيتكِ الثاني .

لفتة :

دورة النثر الأدبي متوقفة حاليا إلى أن يرجع الدكتور الفاضل : حسين حسن طلافحة ويستكمل معنا هذه الدورة التي منذ انطلاقتها شهدت نشاطا كبيرا و كانت بحق مميزة ....نسأل الله العلي القدير ...أن يدبّ الحياة في منتدى النثر الأدبي من جديد وفي القريب العاجل .....اللهم آمين

طويل العمر
02-02-2010, 11:43 PM
شكرا لك استاذنا القدير على ماتفضلت به
والشكر موصولاً لجميع الأعضاء على مداخلاتهم الجميلة

نور القلم
07-02-2010, 08:22 PM
جزاكم الله ألف خير على ماتقدمونه وبارك الله فيكم وفي أوقاتكم

تابعت الدروس والمناقشات واستمتعت بها كثيــــــــــــــــــــــــرا


ألف شكر لكم جميعا وبانتظار رجوع الدكتور حسن جعل الله ما كتب في ميزان حسناته

البيرق
05-07-2010, 02:49 PM
أرجوا من الدكتور تقيم موضوعي النثري وتسجيل الملاحظة وشكرا

الحُميراء
30-09-2010, 04:31 AM
أسجل حضوري متابعة

طبعا لكل شيء هدف وحتى الكتابة لابد من وضع هذه الاهداف لكي نعرف الغرض من كتابتنا ...

حاكم نت
18-05-2011, 06:36 PM
جزاكم الله خيرا