المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل يصح هذا الإعراب



محب العلم
01-05-2009, 12:57 AM
يوجد ظرفان في المكتب
يوجد : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة .
ظرفان : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى
في المكتب : جار ومجرور متعلق بالفعل يوجد

ظرفين اثنين

هل يصح أن نقدر فعلاً محذوف
فنقول : ظرفين مفعول به لفعل محذوف والتقدير وضعت ظرفين اثنين , وتكون اثنين صفة للظرفين .

بارك الله فيكم

السلفي1
01-05-2009, 01:07 AM
يوجد ظرفان في المكتب
يوجد : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة .
ظرفان : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى
في المكتب : جار ومجرور متعلق بالفعل يوجد

ظرفين اثنين

هل يصح أن نقدر فعلاً محذوف
فنقول : ظرفين مفعول به لفعل محذوف والتقدير وضعت ظرفين اثنين , وتكون اثنين صفة للظرفين .

بارك الله فيكم

بسم الله .

قلتُ , وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسن الله تعالى إليك , وبارك فيك .

إعرابك صحيح .

وتقديرك صحيح لا أرى مانعًا له في علمي .

والله أعلم , وهو الموفق .

أبو الفصحاء
01-05-2009, 05:29 AM
يوجد ظرفان في المكتب
يوجد : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة .
ظرفان : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى
في المكتب : جار ومجرور متعلق بالفعل يوجد
ظرفين اثنين

هل يصح أن نقدر فعلاً محذوف
فنقول : ظرفين مفعول به لفعل محذوف والتقدير وضعت ظرفين اثنين , وتكون اثنين صفة للظرفين .

بارك الله فيكم
أخي محب العلم جعلنا الله وإياك من محبي العلم
سألتَ عن صحة إعرابك ، فأقول لك:الإعراب الصحيح هو كالتالي:
يوجد: فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع بضمة ظاهرة.
ظرفان: نائب فاعل مرفوع بالألف لأنه مثنى.
في المكتبة: شبه جملة من جار ومجرور، متعلقة بنعت لِ (ظرفان) محذوف.
وفقني الله وإياك.

درة النحو
01-05-2009, 10:18 AM
أستاذ أبو الفصحاء جزاك الله خيرا على هذا التصحيح
حقا لقد كنت ـ سابقاـ أظن أن يوجد فعل مبني للمعلوم، وأظن أن الإشكال عندي جاء من الواو
لماذا لا تكون يُجَد
وبارك الله فيك .

السلفي1
01-05-2009, 01:29 PM
أستاذ أبو الفصحاء جزاك الله خيرا على هذا التصحيح
حقا لقد كنت ـ سابقاـ أظن أن يوجد فعل مبني للمعلوم، وأظن أن الإشكال عندي جاء من الواو
لماذا لا تكون يُجَد
وبارك الله فيك .

بسم الله .

قلتُ , وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أخي الكريم الفاضل السائل بارك الله فيك , ونفع بك .

أعتذر إليك عما وقع مني من خطأ , فقد سقط مني عند الكتابة كلمة " غير "

بجملة "إعرابك صحيح " , ولذا أنا فرقت بين الإعراب وتقديرك من جهة صحة

أحدهما وعدمه في الأخر , فأرجو قبول عذري ,وكنت أردتُ ترك محاولتك

ثانية في الإعراب إذْ لمست من كلامك ما وقعت فيه من إشكال ,

والأقعد في إعراب " يوجد " قولنا :

فعل مضارع لم يسم فاعله , مرفوع لعدم سبقه بجازم أو ناصب , وعلامة

رفعه الضمة الظاهرة على أخره لصحته ,

وما أتي من تعبير غير ما ذكرتُ هو في تحقيقي علم متأخر لا سالف ,

وكذا القول في إعراب ظرفان .

والعلم لله تعالى , وهو الموفق .

السلفي1
01-05-2009, 01:41 PM
بسم الله .

قلتُ , وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسن الله تعالى إليك , وبارك فيك .

إعرابك غيرصحيح .

وتقديرك صحيح لا أرى مانعًا له في علمي .

والله أعلم , وهو الموفق .


بسم الله .

قلتُ , وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أخي الكريم محب العلم أعتذر مما وقع مني من خطأ إذْ سقطت مني كلمة "غير"

في جملة " إعرابك صحيح " فأصلها كما بالتصحيح , فتقبل عذري .

وقد أشرت لما يصح عندي في لفظ الإعراب بمشاركة أعلاه ,

وفق الله الجميع .

عطوان عويضة
01-05-2009, 03:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.
الفعل يوجد (بمعنى يكون) الراجح أنه من الأفعال التي تلزم صورة البناء للمجهول ويأتي منها الوصف على وزن مفعول، ولكنها تعرب إعراب المبني للمعلوم: نحو حُمَّ الطفل فهو محموم، وجن الرجل وهُرِعوا إلى الميدان، وزهي الفائز علينا، ...
ومرفوع هذه الأفعال يعرب فاعلا لا نائب فاعل.
وعليه فإعراب ظرفان) في المثال المعطى فاعلا هو الصحيح، أو الراجح، وهو الظاهر.

أما لو قيل (وجد الظرفان) من وجدان الضالة، أي كانا مفقودين وعثرعليهما فيكون (الظرفان) نائب فاعل.
ولا أظن (يوجد) في المثال المعطى بمعنى يُعْثَرُ على، بل بمعنى يستقر أو يكون (يوجد).

ويمكن للإخوة الرجوع إلى بناء الفعل للمجهول أومادة وجد في معجم جيد لمزيد تثبت،
والله تعالى الموفق

السلفي1
01-05-2009, 04:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.
الفعل يوجد (بمعنى يكون) الراجح أنه من الأفعال التي تلزم صورة البناء للمجهول ويأتي منها الوصف على وزن مفعول، ولكنها تعرب إعراب المبني للمعلوم: نحو حُمَّ الطفل فهو محموم، وجن الرجل وهُرِعوا إلى الميدان، وزهي الفائز علينا، ...
ومرفوع هذه الأفعال يعرب فاعلا لا نائب فاعل.
وعليه فإعراب ظرفان) في المثال المعطى فاعلا هو الصحيح، أو الراجح، وهو الظاهر.

أما لو قيل (وجد الظرفان) من وجدان الضالة، أي كانا مفقودين وعثرعليهما فيكون (الظرفان) نائب فاعل.
ولا أظن (يوجد) في المثال المعطى بمعنى يُعْثَرُ على، بل بمعنى يستقر أو يكون (يوجد).

ويمكن للإخوة الرجوع إلى بناء الفعل للمجهول أومادة وجد في معجم جيد لمزيد تثبت،
والله تعالى الموفق

بسم الله .

قلتُ , وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنت أبا عبد القيوم , وأحسن الله إليك .

قولك : " يوجد " تلزم البناء للمجهول ( لما لم يسم فاعله ) لا خلاف فيه

عندي.

وما أريده هنا أبينه بالمثال .

قولنا : " جُنَّ الرجلُ " فيها نظران ( ملمحان ) :

الأول : أن " جُنَّ " فعل لم يسم فاعله , والرجل نائب فاعل . التزمًا بصورة

الجملة مع المعنى وهو :

أن الرجل لم يقم بالفعل إذْ ليس من الاعمال التي يملكها وتكون في قدرته حتى

يقوم بها .

بل الفاعل هو الله عز وجل , ولذا كان من الحيطة أن نقول :

جُنّ : فعل لم يسم ( يُلفظ ) فاعله , مع علمنا به .

الثاني : أن " جُنّ " بمعنى " انجن " أو " تجنن " , فهنا أُعمل

المعنى ,وعليه: يكون ما تفضلت بذكره .

ونحو ذلك : " شُل الرجل " فقد تكون كذلك أو " انشل الرجل " ,

و " كُسر الزجاج " فقد تكون كذلك أو " انكسر الزجاج " ,

والذي ترجح في علم اخيك الهزيل الضعيف التعبان هو النظر والملمح الأول .


ولم أغفل أبدًا ما تفضلت بذكره أيها الكريم الحبيب القريب .

والعلم لله تعالى , وهو الموفق .

أبو الفصحاء
02-05-2009, 05:13 PM
أستاذ أبو الفصحاء جزاك الله خيرا على هذا التصحيح
حقا لقد كنت ـ سابقاـ أظن أن يوجد فعل مبني للمعلوم، وأظن أن الإشكال عندي جاء من الواو
لماذا لا تكون يُجَد
وبارك الله فيك .
أختي الكريمة ، دعي كلام أبي الفصحاء ، وتابعي ما سأستدره من علم أستاذنا أبي عبد القيوم لاحقا.
لكني هنا أسجل تقديري واحترامي لك لتواضعك واعترافك بالخطإ ، فهذا خلق نبيل عزيز في المتعلمين فضلا عن العوام .
وقد كتبتُ موضوعا في نافذة آداب طالب العلم لأخينا أبي عمار الكوفي، عنونت له باسم من آداب طالب العلم تواضعه واعترافه بخطئه.
فاقرئيه لعلك تَفيدين منه.
وفقني الله وإياك لكل خير.

أبو الفصحاء
02-05-2009, 07:48 PM
:::
أخي وأستاذي أبا عبد القيوم وفقه الله
تعلمُ أنّ العرب قد تصرفت في كلامها فخصت أفعالا بالإسناد إلى الفاعل دون المفعول نحو قام زيد وقعد جعفر كما خصت أفعالا بالإسناد إلى المفعول دون الفاعل نحو: زُكم وزُهي وحُمّ وسُلّ وجُنّ وغيرها، إلا أن هذه الأفعال التي جاءت على صورة المبني للمجهول هي أفعال معدودة محصورة يقتصر فيها على السماع، ولا تأتي إلا على صورة فعل ـ بضم الفاء وكسر العين ـ حتى إن بعضهم أفرد لها بابا فقال هذا باب فُعل.
فهي أفعال شاذة الاستعمال يلفظ بها كما جاءت، والأغلب في هذا الباب أنه من الأدواء يقال: زُكم زيد ، وحُمّ بشر، وسُلّ عمرو.
وقد جاء في كلامهم وُجد فهو موجود، لكن هل يأتي منه يوجد؟ وهل سمع عنهم
يوجد زيد ويُزكم ويُحم ويُسل ويُمتقع لونه ..
وهل لنا أن نقول: يوجد (بمعنى يكون) الراجح أنه من الأفعال التي تلزم صورة البناء للمجهول ـ وهي غير مسموعة ـ
بانتظار إجابتك راجيا المولى سبحانه أن يظهر الصواب على لسانك فننتفع به جميعا .

ابن القاضي
02-05-2009, 10:09 PM
:::

بانتظار إجابتك راجيا المولى سبحانه أن يظهر الصواب على لسانك فننتفع به جميعا .
رائعة هذه الكلمة
ذكرتني بقول الإمام الشافعي رحمه الله تعالى : ما جادلت أحدا إلا تمنيت أن يظهر الله الحق على لسانه دوني .
بارك الله فيك ودمت سالما معافى .

عطوان عويضة
03-05-2009, 01:33 AM
:::
أخي وأستاذي أبا عبد القيوم وفقه الله
تعلمُ أنّ العرب قد تصرفت في كلامها فخصت أفعالا بالإسناد إلى الفاعل دون المفعول نحو قام زيد وقعد جعفر كما خصت أفعالا بالإسناد إلى المفعول دون الفاعل نحو: زُكم وزُهي وحُمّ وسُلّ وجُنّ وغيرها، إلا أن هذه الأفعال التي جاءت على صورة المبني للمجهول هي أفعال معدودة محصورة يقتصر فيها على السماع، ولا تأتي إلا على صورة فعل ـ بضم الفاء وكسر العين ـ حتى إن بعضهم أفرد لها بابا فقال هذا باب فُعل.
فهي أفعال شاذة الاستعمال يلفظ بها كما جاءت، والأغلب في هذا الباب أنه من الأدواء يقال: زُكم زيد ، وحُمّ بشر، وسُلّ عمرو.
وقد جاء في كلامهم وُجد فهو موجود، لكن هل يأتي منه يوجد؟ وهل سمع عنهم
يوجد زيد ويُزكم ويُحم ويُسل ويُمتقع لونه ..
وهل لنا أن نقول: يوجد (بمعنى يكون) الراجح أنه من الأفعال التي تلزم صورة البناء للمجهول ـ وهي غير مسموعة ـ
بانتظار إجابتك راجيا المولى سبحانه أن يظهر الصواب على لسانك فننتفع به جميعا .

أخي المفضال أبا الفصحاء، وفقنا الله وإياك لما فيه خيري الدنيا والآخرة.

في البدء أحب أن أؤكد على أن القول إن مرفوع هذه الأفعال يعرب فاعلا هو القول الراجح، وهناك من يقول أنها مبنية للمجهول ولا يعرف لها فاعل.
أما من قال بفاعلية مرفوعها فما أتوفرعليه الآن ما جاء في شذا العرف وهذا نصه:(تنبيه: ورد فى اللغة عدة أفعال على صورة المبنىّ للمجهول، منها: عُنِىَ فلان بحاجتك؛ أى اهتمّ. وَزُهِىَ علينا؛ أى تكبَّرَ. وَفُلِجَ: أصابه الفالِج، وحُمَّ: استحرَّ بدنه من الحُمَّى. وسُلَّ: أصابه السُّل. وجُنَّ عقله: استتر. وغُمّ الهِلال: احتجب. وغُمَّ الخبرُ: استعجم. وأُغمِى عليه: غُشِىَ، والخبر: استعجم. وشُدِهَ: دَهِشَ وتحيّر. وامتُقِع أو انتُقِع لَونُهُ: تغيّر.
وهذه الأفعال لا تنفك عن صورة المبنىّ للمجهول، ما دامت لازمة، والوصف منها على مفعول، كما يُفهم من عباراتهم، وكأنهم لاحظوا فيها وفى نظائرها أن تنطبق صورة الفعل على الوصف، فأتَوا به على فُعِل بالضم، وجعلوا المرفوع بعده فاعلا.)
وقد ضم لسان العرب وتاج العروس (وُجِدَ) إليها.
جاء في اللسان:(ووُجِدَ الشيءُ عن عدَم فهو موجود مثل حُمّ فهو محموم وأَوجَدَه الله ولا يقال وجَدَه كما لا يقال حَمّه)
وهذه الأفعال جاءت في الأدواء وفي غير الأدواء نحو هرع وزهي وعني ، وضابطها عدم الفاعل من لفظها، تقول وُجِدَ بصورة البناء للمجهول، فإذا أردت بناءها للمعلوم لا تقول وجده الله بل أوجده الله، فصورة المبني للمجهول من الفعل الثلاثي، وصورة المبني للمعلوم من الرباعي، وهذا غير ذاك.
ومثل امتقع لونه، لو بنيت الفعل للمعلوم على صورته لأعطاك فعلا لازما يدل على المطاوعة ليس له مفعول. ولو جاز امتقع لونه بالبناء للمعلوم لما وجدت فرقا في المعنى بين الصيغتين، لذا اعتبروا أن المرفوع فاعلا.
أما مجيء هذه الأفعال على صورة المضارع، فقد جاءت كثيرا، وفي أفصح الكلام؛ فقد جاء يهرعون في القرآن الكريم في موضعين كريمين؛ قال تعالى:" وجاءه قومه يهرعون إليه..." وقال:"فهم على آثارهم يهرعون".
وأما سماع يوجدعن العرب فكثير،

قال الحارث بن حلزة: ملك أضلع البرية لا يو...جد فيها لما لديه كفاء
وقال الأعشى: هَل سَرَّ حِنقِطَ أَنَّ القَومَ صالَحَهُم.....أَبو شُرَيحٍ وَلَم يوجَد لَهُ خَلَفُ
وقال الشمردل بن شريك:إن يشهدوا يوجد المعروف عَندهم.....خِدناً وليس إذا غابوا بموجود
وقال الطفيل الغنوي: وَكُنتُ إِذا جاوَرتُ أَعلَقتُ في الذُرى....يَدَيَّ فَلَم يوجَد لِجَنبِيَ مَصرَعُ
وقال المثقب العبدي: قالَت أَلا لا يُشتَرى ذاكُمُ.....إِلاّ بِما شِئنا وَلَم يوجَدِ
وقال المرقش الأكبر: ذاقوا ندامته فلو أكلوا الـ ... خطبان لم يوجد له علقم
وقال عمرو الأسدي: نعلو به صدر البعير ولم ... يوجد لنا في قومنا كفل
وقال ضابئ البرجمي: وقائِلَة لا يُبْعِدُ اللّهُ ضابئاً.... إِذا القِرْنُ لَمْ يُوجَدْ له مَنْ يُنازلُهْ
وقال حسان بن ثابت:وَأَنشُدُكُم وَالبَغيُ مُهلِكُ أَهلِهِ.....إِذا الخَصمُ لَم يوجَد لَهُ مَن يُدافِعُه
وقال يرثي رسول الله: فَجودي عَلَيهِ بِالدُموعِ وَأَعوِلي....لِفَقدِ الَذي لا مِثلُهُ الدَهرُ يوجَدُ.
وقال عمرو بن لجأ التيمي: وَإِن تُعجَمِ العجَماءُ يوجَد نُحاسُها..... لَئيما ولا تَلقى الإِهابينِ أَحمَدا.
وهؤلاء إما جاهليون أو مخضرمون، فكيف لو ضممنا إليهم ما بعدهم.
ولعل الفعل يوجد هو أكثر هذه الأفعال دورانا في الكلام.
والله تعالى أعلم

السلفي1
03-05-2009, 05:33 PM
بسم الله .

قلتُ , وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أخي الكريم محب العلم أعتذر مما وقع مني من خطأ إذْ سقطت مني كلمة "غير"

في جملة " إعرابك صحيح " فأصلها كما بالتصحيح , فتقبل عذري .

وقد أشرت لما يصح عندي في لفظ الإعراب بمشاركة أعلاه ,

وفق الله الجميع .

بسم الله .

قلتُ , وبالله تعالى التوفيق والسداد :

بعد ما أتحفنا به أخونا الفاضل المفضال أبو عبد القيوم , فإنه قد ترجح عندي

بقوة صحة إعراب السائل , وإعمال الفعل " يوجد " على البناء للمعلوم ,

ويقوى ذلك بحملنا إياه على الأفعال " يُهرع " و " يُعنى " و " يُزهى " .

والله الموفق .

السلفي1
03-05-2009, 05:41 PM
في البدء أحب أن أؤكد على أن القول إن مرفوع هذه الأفعال يعرب فاعلا هو القول الراجح، وهناك من يقول أنها مبنية للمجهول ولا يعرف لها فاعل.
أما من قال بفاعلية مرفوعها فما أتوفرعليه الآن ما جاء في شذا العرف وهذا نصه:(تنبيه: ورد فى اللغة عدة أفعال على صورة المبنىّ للمجهول، منها: عُنِىَ فلان بحاجتك؛ أى اهتمّ. وَزُهِىَ علينا؛ أى تكبَّرَ. وَفُلِجَ: أصابه الفالِج، وحُمَّ: استحرَّ بدنه من الحُمَّى. وسُلَّ: أصابه السُّل. وجُنَّ عقله: استتر. وغُمّ الهِلال: احتجب. وغُمَّ الخبرُ: استعجم. وأُغمِى عليه: غُشِىَ، والخبر: استعجم. وشُدِهَ: دَهِشَ وتحيّر. وامتُقِع أو انتُقِع لَونُهُ: تغيّر.
وهذه الأفعال لا تنفك عن صورة المبنىّ للمجهول، ما دامت لازمة، والوصف منها على مفعول، كما يُفهم من عباراتهم، وكأنهم لاحظوا فيها وفى نظائرها أن تنطبق صورة الفعل على الوصف، فأتَوا به على فُعِل بالضم، وجعلوا المرفوع بعده فاعلا.)
وقد ضم لسان العرب وتاج العروس (وُجِدَ) إليها.
جاء في اللسان:(ووُجِدَ الشيءُ عن عدَم فهو موجود مثل حُمّ فهو محموم وأَوجَدَه الله ولا يقال وجَدَه كما لا يقال حَمّه)
وهذه الأفعال جاءت في الأدواء وفي غير الأدواء نحو هرع وزهي وعني ، وضابطها عدم الفاعل من لفظها، تقول وُجِدَ بصورة البناء للمجهول، فإذا أردت بناءها للمعلوم لا تقول وجده الله بل أوجده الله، فصورة المبني للمجهول من الفعل الثلاثي، وصورة المبني للمعلوم من الرباعي، وهذا غير ذاك.
ومثل امتقع لونه، لو بنيت الفعل للمعلوم على صورته لأعطاك فعلا لازما يدل على المطاوعة ليس له مفعول. ولو جاز امتقع لونه بالبناء للمعلوم لما وجدت فرقا في المعنى بين الصيغتين، لذا اعتبروا أن المرفوع فاعلا.
أما مجيء هذه الأفعال على صورة المضارع، فقد جاءت كثيرا، وفي أفصح الكلام؛ فقد جاء يهرعون في القرآن الكريم في موضعين كريمين؛ قال تعالى:" وجاءه قومه يهرعون إليه..." وقال:"فهم على آثارهم يهرعون".
وأما سماع يوجدعن العرب فكثير،

قال الحارث بن حلزة: ملك أضلع البرية لا يو...جد فيها لما لديه كفاء
وقال الأعشى: هَل سَرَّ حِنقِطَ أَنَّ القَومَ صالَحَهُم.....أَبو شُرَيحٍ وَلَم يوجَد لَهُ خَلَفُ
وقال الشمردل بن شريك:إن يشهدوا يوجد المعروف عَندهم.....خِدناً وليس إذا غابوا بموجود
وقال الطفيل الغنوي: وَكُنتُ إِذا جاوَرتُ أَعلَقتُ في الذُرى....يَدَيَّ فَلَم يوجَد لِجَنبِيَ مَصرَعُ
وقال المثقب العبدي: قالَت أَلا لا يُشتَرى ذاكُمُ.....إِلاّ بِما شِئنا وَلَم يوجَدِ
وقال المرقش الأكبر: ذاقوا ندامته فلو أكلوا الـ ... خطبان لم يوجد له علقم
وقال عمرو الأسدي: نعلو به صدر البعير ولم ... يوجد لنا في قومنا كفل
وقال ضابئ البرجمي: وقائِلَة لا يُبْعِدُ اللّهُ ضابئاً.... إِذا القِرْنُ لَمْ يُوجَدْ له مَنْ يُنازلُهْ
وقال حسان بن ثابت:وَأَنشُدُكُم وَالبَغيُ مُهلِكُ أَهلِهِ.....إِذا الخَصمُ لَم يوجَد لَهُ مَن يُدافِعُه
وقال يرثي رسول الله: فَجودي عَلَيهِ بِالدُموعِ وَأَعوِلي....لِفَقدِ الَذي لا مِثلُهُ الدَهرُ يوجَدُ.
وقال عمرو بن لجأ التيمي: وَإِن تُعجَمِ العجَماءُ يوجَد نُحاسُها..... لَئيما ولا تَلقى الإِهابينِ أَحمَدا.
وهؤلاء إما جاهليون أو مخضرمون، فكيف لو ضممنا إليهم ما بعدهم.
ولعل الفعل يوجد هو أكثر هذه الأفعال دورانا في الكلام.
والله تعالى أعلم

بسم الله .

قلتُ , وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنت أبا عبد القيوم , وأحسن الله إليك , وبارك فيك , ونفع بك .

كلامك يقوي جدًا في الأفعال الخارجة عن الأدواء , ولذا أعدل عن قولي القديم

إلى القول بقولك فيها ,

وأما التي في الأدواء فلا أرى قوته , ومازال القول الأخر أرجح عندي .

والعلم لله تعالى , وهو الموفق .

السلفي1
03-05-2009, 05:44 PM
بسم الله .

قلتُ , وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسن الله تعالى إليك , وبارك فيك .

إعرابك صحيح .

وتقديرك صحيح لا أرى مانعًا له في علمي .

والله أعلم , وهو الموفق .

بسم الله .

قلتُ , وبالله تعالى التوفيق والسداد :

وهذا القول هو أخر قوليَّ والمعتمد ,

والعلم لله تعالى , وهو الموفق .