المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الحسناء والفنجان



الوافية
01-05-2009, 11:46 AM
ارتمى فنجان قهوة من يد حسناء من آل معلوف،فتبارى الشعراء المعالفة في وصف الحادثة.

قال شاهين المعلوف:

ثمل الفنجان لما لامست=شفتيه شفتيها واستعرْ
فتلظت من لظاه يدها=وهو لو يدري بما يجني اعتذرْ
وضعته عند ذا من كفها=يتلوى قلقا أنى استقرْ
وارتمى من وجده مستعطفا=قدميها وهو يبكي فانكسرْوقال ميشال معلوف:

عاش يهواها ولكن=في هواه يتكتمْ
كلما أدنته منها=لاصق الثغر وتمتمْ
دأبه التقبيل لا ينــــــــ=فك حتى يتحطمْوقال شفيق معلوف:

إن هوى الفنجان لا تعجب وقد=طفر الحزن على مبسمها
كل جزء طار من فنجانها=كان ذكرى قبلة من فمها
ونظر فوزي المعلوف إلى الفنجان فوجده لم ينكسر!فقال:

ماهوى الفنجان مختارا ولو=خيروه لم يفارق شفتيها
هي ألقته وذا حظ الذي=يعتدي يوما بتقبيل عليها
لا ولا حطمه اليأس فها=هو يبكي شاكيا منها إليها
والذي أبقاه حيا سالما=أمل العودة يوما ليديهافحصل الأخير على الجائزة وكانت ساعة يد الحسناء.

ونظر ميشال معلوف فرأى أن الساعة قد انتهت إلى مستحقها فقال:

يا ساعة ما أنت أول ساعة=ضيعتها من ذكريات حياتي
ما دمت ضيعت السنين فما أنا=بمحاسب دهري على الساعات.

السراج
01-05-2009, 12:09 PM
رائعة هذه المقطوعة الشعرية ، صاغهم الله أناسا يرهفون الحسّ فيدنو من لباب المرء شِعرا ، ويتبارون ارتجالاً كي يزيدون الحُسن نورا من حروف ..
كنتُ أعلم أن هذه ( العائلة ) شُعراء ، ولم أكن أعلم بهذا الموقف . تبقى أن يُحكّم أعضاء الفصيح في الأبيـات ، وأرى أن الساعة ذهب لمستحقِها ..

شكراً لك ..

أنس بن عبد الله
01-05-2009, 04:16 PM
سلمت على نقل هذه الحادثة إلى أروقة الفصيح ... أمتعتنا و أفدتنا أيتها الوافية

الوافية
07-05-2009, 09:51 PM
أسعدكم الله -إخوتي-كما أسعدتموني بمروركم وتعليقكم.
شكرا لكم.

خالد الصافي
26-05-2009, 09:49 AM
وأقول:
وعلى ثغرها بُعيد كراها****قهوة الراح بالمعين القراح
تستبي المرعوي بثغر الأقاحي****وجبين مثل انبلاج الصياح