المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لأصومنّ التاسع



طارق يسن الطاهر
07-05-2009, 08:42 AM
السلام عليكم
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم في صيام عاشوراء:{... لئن بقيت إلى قابل لأصومنّ التاسع}
ما إعراب" التاسع"؟
أنعربها صفة منصوبة مع تقدير كلمة "اليوم" ؟
أم نعربها مفعولا به ؟

وجزى الله الفصحاء خيرا

أبو العباس المقدسي
07-05-2009, 10:34 AM
السلام عليكم
بل نعربها ظرف زمان لأنّ اليوم لا يقع عليه الصوم بل يُصام فيه
فهو وصف لليوم حلّ مكانه فيعرب إعرابه
والله أعلم

السلفي1
07-05-2009, 08:04 PM
السلام عليكم
بل نعربها ظرف زمان لأنّ اليوم لا يقع عليه الصوم بل يُصام فيه
فهو وصف لليوم حلّ مكانه فيعرب إعرابه
والله أعلم

بسم الله .

قلتُ , وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنت أيها الأستاذ المفضال والمعلم المغوار , وأحسن الله تعالى إليك .

وما المانع من إعربها على وجه النعتية لمحذوف تشهد له الرواية الأخرى

الصحيحة " صمنا اليوم التاسع " وفي أخرى " لأصوم اليوم التاسع "

وفي أخرى " لأصومن اليوم التاسع " ؟

والله الموفق .

السلفي1
07-05-2009, 08:14 PM
السلام عليكم
بل نعربها ظرف زمان لأنّ اليوم لا يقع عليه الصوم بل يُصام فيه
فهو وصف لليوم حلّ مكانه فيعرب إعرابه
والله أعلم

بسم الله .

قلتُ , وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنت أيها الأستاذ , وبارك الله فيك .

أرجو منكم إعراب ما تحته خط :

قوله صلى الله عليه وسلم :

من صام يومًا في سبيل الله ....

صوموا يومًا قبله أو يومًا بعده...

من صام رمضان إيمانًا......

وقوله تعالى :

" فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ... "

والله الموفق .

شذور الذهب.
07-05-2009, 08:27 PM
السلام عليكم
بل نعربها ظرف زمان لأنّ اليوم لا يقع عليه الصوم بل يُصام فيه
فهو وصف لليوم حلّ مكانه فيعرب إعرابه
والله أعلم

إذا قالت حذامِ فصدقوها ** فإن القول ما قالت حذام

أشد علي يدك أستاذَنا أبا العباس , وأقوي رأيك , وأرى أنه الوجه .

السلفي1
07-05-2009, 08:37 PM
[quote=خالد بن سالم;342665][

إذا قالت حذامِ فصدقوها ** فإن القول ما قالت حذامِ



بسم الله .

قلتُ , وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسن الله إليك أخي الكريم ,

ومن أين لك عدم تصديقي بحذام ؟!!

والله الموفق .

بدر الخرعان
07-05-2009, 08:51 PM
السلام عليكم
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم في صيام عاشوراء:{... لئن بقيت إلى قابل لأصومنّ التاسع}
ما إعراب" التاسع"؟
أنعربها صفة منصوبة مع تقدير كلمة "اليوم" ؟
أم نعربها مفعولا به ؟

وجزى الله الفصحاء خيرا


وعليكم السلام ... تعرب مفعولا به ... وهو في الأصل صفة ويقوم مقام الموصوف في الإعراب إذا حُذفت... وهو إن شاء الله الصحيح..

هشام محب العربية
07-05-2009, 08:54 PM
[quote=خالد بن سالم;342665][

إذا قالت حذامِ فصدقوها ** فإن القول ما قالت حذامِ



بسم الله .

قلتُ , وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسن الله إليك أخي الكريم ,

ومن أين لك عدم تصديقي بحذام ؟!!

والله الموفق .

أرجو من السلفي1 أن يقرأ المشاركات القديمة في الفصيح ليرى لين الجانب من الأخوة في هذا المنتدى الذي ما اشتركت فيه إلا لسمو لغتهم وبعدهم عن الجدل، والنحو فيه التذوق ولا يلام من تذوق واستساغ اختيار أحد المشاركين، ولو صبرت لرد عليك الأخوة بما يشفي صدرك بدون التحفيز وتسويد الصفحات بالحروف.

السلفي1
07-05-2009, 09:29 PM
[quote=السلفي1;342672]

أرجو من السلفي1 أن يقرأ المشاركات القديمة في الفصيح ليرى لين الجانب من الأخوة في هذا المنتدى الذي ما اشتركت فيه إلا لسمو لغتهم وبعدهم عن الجدل، والنحو فيه التذوق ولا يلام من تذوق واستساغ اختيار أحد المشاركين، ولو صبرت لرد عليك الأخوة بما يشفي صدرك بدون التحفيز وتسويد الصفحات بالحروف.


بسم الله .

قلتُ , وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنت أخي الكريم المبارك , وأحسن الله تعالى إليك , وسدد خطاك .

أخي المبارك - إن شاء الله تعالى - كلامك لا محل له , ولا أرى له مناسبة.

والمسلم إنما يكون مفتاحًا للخير مغلاقًا للشر , ولا يجوز لمسلم أن يضع نفسه

موضع تهمة أو شبهة كما تقرر ذلك من جملة نصوص .

ولتعلم رعاك الله تعالى أني من ألين الناس جانبًا في النقاش والأراء المختلفة .

فقد تعلمتها من شيوخي , وأزرعها في طلبتي , وأحث إليها إخواني .

ولعلك تراجع آداب طلب العلم لترى ما سطرتُه حول هذه المسألة قبل أن ترى

كلامي ومشاركاتي .

وفق الله الجميع .

بدر الخرعان
07-05-2009, 09:32 PM
بسم الله .

قلتُ , وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنت أيها الأستاذ , وبارك الله فيك .

أرجو منكم إعراب ما تحته خط :

قوله صلى الله عليه وسلم :

من صام يومًا في سبيل الله ....

صوموا يومًا قبله أو يومًا بعده...

من صام رمضان إيمانًا......

وقوله تعالى :

" فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ... "

والله الموفق .


أخي السلفي1 من باب المشاركة ... كل ما لون بالأحمر مفعول به ... وهو إن شاء الله الصحيح ..

السلفي1
07-05-2009, 09:39 PM
أخي السلفي1 من باب المشاركة ... كل ما لون بالأحمر مفعول به ... وهو إن شاء الله الصحيح ..

بسم الله .

قلتُ , وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسن الله إليك أخي الكريم , وبارك فيك .

مشاركتك تسعدني بلا شك ولها تمام التقدير والاحترام عندي .

وفق الله الجميع .

شذور الذهب.
08-05-2009, 12:01 AM
وعليكم السلام ... تعرب مفعولا به ... وهو في الأصل صفة ويقوم مقام الموصوف في الإعراب إذا حُذفت... وهو إن شاء الله الصحيح..

عفوا أخي بدرا !

أصل الكلام : لأصومن اليوم التاسع , فالموصوف وقع ظرفا , فأقيمت الصفة مقامه في الإعراب فأعربت ظرفا , لأن اليوم مصام فيه وليس هو المصام كما تفضل الأستاذ أبو العباس , فلعلك تتأمل جيدا أخي , وهذا إن شاء الله هو الأقرب للصواب .

بدر الخرعان
08-05-2009, 03:25 AM
عفوا أخي بدرا !

أصل الكلام : لأصومن اليوم التاسع , فالموصوف وقع ظرفا , فأقيمت الصفة مقامه في الإعراب فأعربت ظرفا , لأن اليوم مصام فيه وليس هو المصام كما تفضل الأستاذ أبو العباس , فلعلك تتأمل جيدا أخي , وهذا إن شاء الله هو الأقرب للصواب .


أخي خالد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... أوافقك أن الصيام في اليوم التاسع؛ لكن ورد أنه مصوم أي مفعول به لا ظرف ففرق أن تصوم في اليوم التاسع أو تصومه من حيث المعنى لا شك أن الظرف قد يكون اليوم كله أو بعضه أما جعله مفعولا به فأفاد الظرفية والشمولية فكأنه مصوم ومصوم فيه؛ لأنه يجوز أن يقال: صيم اليومُ التاسعُ.. أي نائب فاعل ولا ينوب عن نائب الفاعل إلا المفعول به أو ما يصيَّر إليه كالظرف المتصرف والمفعول المطلق غير المؤكد لعامله فما جاز أن يكون نائبا عن الفاعل في البناء للمجهول فهو مفعول به سواء كان أصليا أم مصيرا على التوسع... وقد كان مشاركة للدكتور بهاء الدين عبد الرحمن –حفظه الله من كل مكروه- حول هذا الكلام وقد نقل كلامًا عن سيبويه –رحمه الله- يذكر بجواز هذا على سبيل التوسع يُنظر هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=44377&highlight=%ED%E4%E6%C8+%C7%E1%E3%DD%DA%E6%E1+%C7%E1%E3%D8%E1%DE&page=2).. والله أعلم

أ.د. أبو أوس الشمسان
08-05-2009, 07:52 AM
الأقرب في فهمي المتواضع ما ذهب إليه أخي بدر الخرعان من أن التاسع نعت لليوم الذي هو مفعول به للفعل صام على نحو من التوسع وكأن المعنى لقضيت ذلك اليوم صائمًا، ويجوز أن يكون ظرفًا ولكن الظرف زمن للفعل لا يدل على استغراق، فإذا قلت صمت شهر رمضان وقصدت الظرفية أي في شهر رمضان صدق على بعض أيامه. وكذا إذا قلت صمت اليوم التاسع أي في اليوم التاسع فقد يعني ساعتين منه لا كله.

عطوان عويضة
08-05-2009, 08:42 AM
بسم الله الرحمن الرحيم.
ما أراه - والله أعلم- أن يوما في نحو صمت يوما منصوب على الظرفية لا المفعولية،
أولا: لأن اليوم مصوم فيه لأن صام معناه امتنع عن (الطعام)، فيكون اليوم مصوما فيه،
ثانيا: لأن صام لازم كما يبدو لي ولا يطلب مفعولا،
ولعل اضطراد حذف الجار يدل على الاستغراق -بعكس ما ذهب إليه أستاذنا وشيخنا أبو أوس حفظه الله-؛ تقول صمت رمضان فيفهم صومه كاملا، ولو قلت صمت في رمضان فهم صوم بعضه.
ثالثا: قولنا صمت يوما قد يقاس على ضده وهو(أفطرت يوما)، ولا أرى أن يوما هنا تساوي (فولا) في قولك ( أفطرت فولا) بتضمين أفطرت أكلت، وإلا فالظاهر انتصاب فولا على نزع الخافض ( أفطرت على فول).
رابعا:-إن لم أهم- في قوله تعالى: " فمن شهد منكم الشهر فليصمه" أعربوا الهاء في (فليصمه) ظرفا واستبعدوا المفعولية.
خامسا:ليس معنى اعتبار الظرف وغيره مفعولا به على التوسع في باب البناء للمفعول، أن يتوسع في ذلك على الإطلاق، لكن لما كان هناك المفعول به هو الأصل في النيابة عن الفاعل، وناب عن المفعول به غيره في النيابة عن الفاعل اعتبرت -توسعا في هذا الباب- مفاعيل، فلا يصدق ذلك على كل ظرف وكل مصدر.
هذا والله تعالى أعلم