المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : من يعرب هذا الشطر؟



الحالمـة
11-11-2004, 08:07 PM
السلام عليكم

إذا عمر الإنسان تسعين حجة فابلغ بها أمراً واحد ربما شكر

من يعرب ؟؟

ارجو المساعدة ;)

أبو تمام
11-11-2004, 09:12 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

إليك هذه المحاولة:
إذا عمر الإنسان تسعين حجة فابلغ بها أمراً واحد ربما شكر

إذا : اسم شرط غير جازم مبني على السكون في محل نصب ظرف زمان متعلق بالجواب(ابلغ).
عمر: فعل ماض مبني على الفتح
الإنسان: فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة.
تسعين: مفعول به منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم .
حجة: تمييز منصوب بالفتحة الظاهرة.

فابلغ: الفاء رابطة لجواب الشرط لا عمل لها.
ابلغ: فعل أمر مبني على السكون والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنت.
بها: الباء حرف جر والـ(ها)ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بالفعل (ابلغ).
أمرا: مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.
واحدا: صفة لما قبلها منصوبة مثله بالفتحة الظاهرة.
وجملة (ابلغ بها..) واقعة في جواب الشرط.

ربما: ربّ: حرف جر و(ما) زائدة كافة لحرف الجر عن العمل ، اختصارا يقال(كافة ومكفوفة).
شكر: فعل ماض مبني على الفتح الظاهر والفاعل مستتر جوازا تقديره هو .


الإعراب الأخير يحتاج إلى ضبط:)

لك التحية

د. خالد الشبل
11-11-2004, 11:22 PM
للأستاذ القدير أبي تمام وافر الشكر على إجابته ، وهو من أهل الغوص في بحر العربية .
الشطر الثاني كما ذكر الأستاذ النحرير أبو محمد ، فيه تصحيف واضح جدًا ، وقد ذكره ياقوت في معجم الأدباء4/9 من قول على بن الحسن الكاتب الملقب بابن الماشطة ، في زمن المقتدر.
والبيت فيه هكذا :
إذا عُمِّر الإنسانُ تسعين حجةً *** فأبلِغْ به عُمْرًا وأجْدِرْ به شُكْرا والأنسان فيه نائب عن الفاعل ، كما أسلف الأستاذ أبو محمد .
تسعين : ظرف زمان متعلق بالفعل .
أبلغ : فعل ماضٍ للتعجب ، جاء على صورة الأمر ، ومعناه الخبر ، والباء مزيدة في الفاعل - وهو الهاء - إصلاحًا للفظ ، وكانت فاعلاً وليست بضمير رفع من باب الإصطلاح ، وساغ ذلك لوجود الباء لفظًا قبلها ، ولأن الباء إنما زيدت ليصير على صورة المفعول .
عمرًا : تمييز لبيان جنس المتعجب منه المبهم في النسبة . وما بعده مثله . قال ابن مالك :
وبعدَ كلِّ ما اقتضى تعجُّبا * مَيِّزْ كأكرِمْ بأبي بكرٍ أبا