المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لماذا كان الاسم (زكرياء) منتهياً بألف التأنيث..؟



محمد الغزالي
12-05-2009, 05:53 PM
السلام عليكم:
لماذا كان الاسم (زكرياء) منتهياً بألف التأنيث الممدودة وهو ليس بمؤنث...
أرجو توضيح المقصود بالاسم المنتهي بألف التأنيث الممدودة؟

أبو عمار الكوفى
12-05-2009, 08:16 PM
أخي الكريم الغزالي : السلام عليكم .
كلمة : ( زكرياء ) فيها ثلاث لغات : المد ( زكرياء ) ، القصر بغير تنوين ( زكريا ) ، القصر مع التنوين ( زكريىً )
وقيل في سبب منعها : وجود ألف التأنيث الممدودة أو المقصورة كما عند سيبويه ، وقيل للعجمة .
وقيل لا تكون الهمزة للإلحاق ولا منقلبة عن أصل ؛ لآن الياء والواو لا يكونا أصلا فيما كان على أربعة أحرف ،، فلا تكون الهمزة إلا للتأنيث .

أما سؤالك عن الاسم المنتهي بألف التأنيث الممدودة : فهو الاسم المعرب الذي آخره همزة على ألف زائدة كصحراء وحمراء ، وقد أسماه سيبويه عند الحديث عن منع الصرف : " باب ما لحقته ألف التأنيث بعد ألف فمنعه ذلك من الصرف "
والأصل في الهمزة أنها ألف وقعت بعد ألف زائدة فقلبت همزة ؛ إذ لا يلتقي ساكنان ولم تحذف إحداهما ؛ لآن في حذفها إضاعة للغرض من ذكرها .

يقول سيبويه : والألف إذا كانت بعد ألف مثلُها - إذا كانت وحدها - إلا أنك همزت الاخرة للتحرك ؛ لآنه لا ينجزم حرفان فصارت الهمزة التي هي بدل من الألف بمنزلة الألف لو لم تبدل ، وجرى عليها ما كان يجري عليها إذا كانت ثابتة " .


والله أعلم .

محمد الغزالي
12-05-2009, 09:04 PM
أما سؤالك عن الاسم المنتهي بألف التأنيث الممدودة : فهو الاسم المعرب الذي آخره همزة على ألف زائدة كصحراء وحمراء ، وقد أسماه سيبويه عند الحديث عن منع الصرف : " باب ما لحقته ألف التأنيث بعد ألف فمنعه ذلك من الصرف "
وما علاقة التأنيث في ذلك أخي أبا عمار نفع الله بك

عطوان عويضة
12-05-2009, 10:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.
الألف الممدودة، وهي الألف المتلوة بهمزة متطرفة زائدتين (اء) ليستا من أصل الكلمة، سميت بألف التأنيث الممدودة على التغليب لأنها تأتي علامة للتأنيث غالبا، في مثل حمراء وحسناء، إلا أنها تلحق بما ليس مؤنثا كبعض جموع المذكر نحو أولياء وشعراء وبعض الأعلام المذكرة كزكرياء وإرمياء وإيلياء وبعض صفات المذكر نحو عياياء وطباقاء.