المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما حقيقة (حسب) عند النحاة ؟



لحن القوافي
18-05-2009, 09:31 PM
:::




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله أوقاتكم بالمسرات..
أودُّ أن أطرح سؤالاً وأرجو من أهل الاختصاص الإجابة بالشرح الكافي الوافي
السؤال ...
يقال : حَسْبُكَ الحديثُ فينامُ النّاس ..
ما حقيقة حسب عند النحاة ؟؟
وهل هناك كتب مصنفة أو رسائل جامعية مؤلفة في " حسب "
حبذا لو ذكر المرجع للإستزادة والإستفادة ..
بورك فيكم ...

أبو عمار الكوفى
18-05-2009, 10:19 PM
لعلك تجدين بغيتك في هذا الرابط :

هـــنـــا (http://www.alfaseeh.net/vb/showthread.php?t=32247)

لحن القوافي
19-05-2009, 06:18 AM
جزاك الله خيراً ..
وبارك الله فيك ..
ونفع بعلمك ..

أ.د. أبو أوس الشمسان
19-05-2009, 11:19 AM
:::



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله أوقاتكم بالمسرات..
أودُّ أن أطرح سؤالاً وأرجو من أهل الاختصاص الإجابة بالشرح الكافي الوافي
السؤال ...
يقال : حَسْبُكَ الحديثُ فينامُ النّاس ..
ما حقيقة حسب عند النحاة ؟؟
وهل هناك كتب مصنفة أو رسائل جامعية مؤلفة في " حسب "
حبذا لو ذكر المرجع للإستزادة والإستفادة ..
بورك فيكم ...


حسبُك طلب جاء على صورة الخبر ومعناه اكفف أي يكفيك ما تحدثته من حديث فاكفف ولذلك يجب جزم جوابه حسبُك ينمِ الناس، أو نصبه بعد الفاء السببية بإضمار أن الناصبة حسبُك فينامَ الناس.
ولا أعلم كتابًا جامعًا لهذه المسألة ولكنها مبثوثة في كتب النحو فاليبحث عنها في المكتبة الشاملة.

ابن القاضي
19-05-2009, 10:17 PM
:::




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله أوقاتكم بالمسرات..
أودُّ أن أطرح سؤالاً وأرجو من أهل الاختصاص الإجابة بالشرح الكافي الوافي
السؤال ...
يقال : حَسْبُكَ الحديثُ فينامُ النّاس ..
ما حقيقة حسب عند النحاة ؟؟
بورك فيكم ...
أخي الكريم في مثالك هذا، إن اعتبرنا حسْبُك، اسم فعل مضارع، بمعنى: يكفي، أو اسم فاعل بمعنى : كاف، فلك وجهان: إما أن تثبت الفاء فيجب رفع المضارع بعدها، وإما أن تسقط الفاء، فتجزمَ المضارع جوابا لـِ حسبك ، وذلك لأن الأمر غير متمحض، أي ليس على صيغة افعل، وقد قال ابن مالك :
والأمر إن كان بغير افعل فلا *** تنصب جوابه وجزمه اقبلا .
والله أعلم.

أمير الضاد
19-05-2009, 10:27 PM
شكرا لكل من أفاد

أ.د. أبو أوس الشمسان
20-05-2009, 02:21 PM
لم يشأ أخي ابن القاضي لنبل خلقه أن يشير إلى ما في جوابي من لبس وآثر أن يبدئ الجواب بما تقرر في بعض شروح الألفية من أن الفاء السببية لا ينصب بعدها الفعل إلا في جواب الطلب الصريح فيخرج ما كان باسم فعل وما هو خبر مراد به الطلب، ولذلك أعود بمقتبس من التصريح لمزيد فائدة

جاء في التصريح 2: 385
"(وألحق الكسائي في جواز النصب بالأمر) بالفعل، (ما دل على معناه)، أي الأمر، (من اسم فعل) مطلقًا، سواء أكان فيه لفظ الفعل أملا، (نحو: نزالِ فنكرمَك) وصهٍ فندثَك. ووافقه ابن جنّي، وابن عصفور بعد نزالِ وتراكِ ونحوه مما فيه معنى الفعل وحروفه ومنعاه بعد صه ومه ونحوهما مما فيه معنى الفعل دون حروفه (أو) ما دلّ على الأمر (من خبر) مثبت (نحو حسبُك حديثٌ فينامَ الناسُ) بنصب ينام عند الكسائي خاصة فحسبك مبتدأ وحديث خبره والجملة متضمنة معنى اكفف".

لحن القوافي
20-05-2009, 08:43 PM
جزاكم الله خير الجزاء وجعل ذلك في موازين حسناتكم..
فقد كانت الإجابات كافية شافية ..
بورك فيكم ..