المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أرجو اختباري في هذه القاعدة



أمة الله الواحد
21-05-2009, 10:25 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية طيبة لأساتذتي الأفاضل ,

بخصوص قاعدة " العطف على الضمير " سواء أكان متصلا أم منفصلا ، للرفع أو للنصب أو للجر ، أرجو التفضل بوضع أسئلة تختبر مدى إلمامي بهذه القاعدة لأني وجدت فيها شواهد تكاد تكون معادلات رياضية فحمسني هذا أن أحضر لطلب وضع اختبار من فطاحل أساتذة الفصيح ومنكم أستفيد وجزاكم الله خيرا وفضلا وليس أمرا أرجو أن تكون الأسئلة في غاية الصعوبة وتكاد لا تــُحل :) والله يوفقني في حلها .

أبو العباس المقدسي
22-05-2009, 01:39 AM
السلام عليكم
إليك هذه الشواهد فانظري ما فيها من عطف :
نعلق في مثل السواري سيوفنا ***فما بينها والأرض ِغوط نفانف
وقال آخر:
هلا سألت بذي الجماجم عنهم** وأبي نعيم ذي اللواء المحرق
وقال آخر:
بنا أبداً لا غيرِنا يدرك المنى***وتكشف غماء الخطوب الفوادح
وقال آخر:
إذا أوقدوا ناراً لحرب عدوهم*** فقد خاب من يصلى بها وسعيرِها
وقال آخر:
لو كان لي وزهيرٍ ثالث وردت*** من الحمام عدانا شر مورود
وقال العباس بن مرادس:
أكر على الكتيبة لا أبالي *** أحتفي كان فيها أم سواها
وأنشد سيبويه رحمه الله:
فاليوم قد بت تهجونا وتشتمنا ***فاذهب فما بك والأيامِ من عجب
وقال آخر:
أبك آية بي أو مصدّرٍ***من حمر الجلة جأب جسور

أبو العباس المقدسي
22-05-2009, 01:49 AM
بعد أن تننهي من الأمثلة السابقة انظري هذا الحديث وما فيه من عطف :
"عن أنس رضي الله عنه قال : صلى النبي صلى الله عليه وسلم في بيت أم سليم فقمت ويتيمٌ خلفه وأم سليم خلفنا "

طارق يسن الطاهر
22-05-2009, 09:18 AM
انظري هذه الآيات:
{ وعليها وعلى الفلك تحملون}
{...ومنك ومن نوح}
{إنا أو إياكم لعلى هدى...}
{ ... ما أشركنا ولا آباؤنا...}
{ اسكن أنت وزوجك الجنة..}

أمة الله الواحد
22-05-2009, 06:05 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أستاذي وشيخنا الفاضل أبا العباس ، جزاك الله خيرا ، ما قرأت لك حرفا إلا ودعوت لك بالخير لما أصيبه من نفع وفير ، حتى في مداخلات سيادتكم العادية أخرج بفوائد عظيمة سواء في تركيب الجمل وبناءها أو في السياق النحوي لكلماتها ، فلك مني خالص الدعاء بالبركة في العمر والعمل وأن يرزقك الله الجنة اللهم آمين .





نعلق في مثل السواري سيوفنا ***فما بينها والأرض ِغوط نفانف



الإجابة : في قوله ( فما بينها والأرض )
المعطوف عليه : الضمير الـ ( هاء ) في قوله ( بينها )
المعطوف : ( الأرض )
العطف في الشاهد من قبيل عطف كلمة على ضمير الجر والعطف في هذه الحالة لا يتطلب شرطا ويجوز تكرار حرف الجر فنقول : فما بينها وبين الأرض غوط


===





وقال آخر:
هلا سألت بذي الجماجم عنهم** وأبي نعيم ذي اللواء المحرق



الإجابة : في قوله ( عنهم وأبي نعيم )
المعطوف عليه : الضمير ( هم ) في كلمة ( عنهم )
المعطوف : أبي نعيم
العطف في هذا الشاهد من قبيل العطف على ضمير الجر وهذا النوع لا يتطلب شرطا ويجوز أن يتكرر حرف الجر فنقول ( عنهم وعن أبي نعيم )


===





وقال آخر:
بنا أبداً لا غيرِنا يدرك المنى***وتكشف غماء الخطوب الفوادح



الإجابة : في قوله ( بنا أبدا لا غيرنا )
المعطوف عليه : الضمير ( نا المتكلمين ) في كلمة ( بنا )
المعطوف : غيرنا
العطف في هذا الشاهد من قبيل العطف على ضمير الجر ، وهذا النوع لا يتطلب شرطا ولا يتطلب فاصلا بين الضمير والكلمة المعطوفة عليه ومجئ كلمة ( أبدا ) ربما يتصل بالمعنى والوزن ولكنه ليس لضرورة نحوية أما فيما يخص القاعدة فيصح قولنا ( بنا لا غيرنا )


===





وقال آخر:
إذا أوقدوا ناراً لحرب عدوهم*** فقد خاب من يصلى بها وسعيرِها



الإجابة : في قوله ( يصلى بها و سعيرها )
المعطوف عليه : ضميرالـ ( هاء ) في كلمة ( بها )
المعطوف : سعيرها
العطف في الشاهد من قبيل العطف على ضمير الجر ، ويجوز تكرار حرف الجر فنقول ( يصلى بها وبسعيرها )


===





وقال آخر:
لو كان لي وزهيرٍ ثالث وردت*** من الحمام عدانا شر مورود



الإجابة : في قوله ( لي و زهير )
المعطوف عليه : ضمير ( ياء المتكلم ) في قوله ( لي )
المعطوف : زهير
العطف هنا من قبيل العطف على ضمير الجر ، ويجوز قولنا أيضا ( لي ولزهير )


===





وقال العباس بن مرادس:
أكر على الكتيبة لا أبالي *** أحتفي كان فيها أم سواها



الإجابة : في قوله ( فيها أم سواها )
المعطوف عليه : ضمير الهاء في قوله ( فيها )
المعطوف : سواها
العطف هنا أيضا من قبيل العطف على حرف الجر وهو لا يتطلب شرطا ونستطيع العطف عليه مباشرة دون فاصل وكذلك نستطيع تكرار حرف الجر فنقول ( فيها أم في سواها )


===





وأنشد سيبويه رحمه الله:
فاليوم قد بت تهجونا وتشتمنا ***فاذهب فما بك والأيامِ من عجب



الإجابة : في قوله ( بك و الأيام )
المعطوف عليه : ضمير الخطاب ( الكاف ) في كلمة ( بك )
المعطوف : الأيام
أيضا من قبيل العطف على ضمير الجر ويجوز أن نقول كذلك ( فما بك وبالأيام من عجب )


===





وقال آخر:
أبك آية بي أو مصدّرٍ***من حمر الجلة جأب جسور


الإجابة : في قوله ( أبك آية أو مصدر )
المعطوف عليه : ضمير الخطاب الكاف في قوله ( أبك )
المعطوف : مصدر
العطف هنا من قبيل العطف على ضمير الجر ، ولفظة ( آية ) ليست بفاصل ولكنها مبتدأ مؤخر لزم تأخيره لأنه نكرة و شبه الجملة الظرفية من الجار والمجرور متعلق بمحذوف خبر مُقدم يلزم تقديمه على الخبر النكرة ونستطيع أيضا تكرار حرف الجر فنقول ( أبك آية أو بمصدر )

:) إجابة أخرى شيخنا الكريم

العطف ليس على الكاف في ( بك ) لكنه على الياء في ( بي ) وهنا سيكون العطف دون فاصل ( بي أو مصدر )


===



بعد أن تننهي من الأمثلة السابقة انظري هذا الحديث وما فيه من عطف :
"عن أنس رضي الله عنه قال : صلى النبي صلى الله عليه وسلم في بيت أم سليم فقمت ويتيمٌ خلفه وأم سليم خلفنا "


صلى الله عليه وسلم
الإجابة في قوله : ( فقمت ُ ويتيم )
لكن العطف هنا سيكون على ضمير رفع متصل والقاعدة تقول أنه يجب وجود فاصل والفاصل يكون ضميرا مناسبا للضمير المتصل أو كلمة أخرى وعلى هذا أجاوب حسب فهمي أن العطف هو : ( فقمت ُ أنا ويتيم خلفه ) وأعتقد أن فهمي فيه قصور لهذا الشاهد والخطأ في فهمي
ربما كانت ( أم سليم ) هي المعطوفة على تاء الفاعل وعلى هذا يكون الفاصل قد توفر في كلمة ( يتيم خلفه ) لكن تظل الواو العاطفة والموجودة قبل يتيم تربكني .



أشكرك جزيلا أستاذي الكريم على هذه الجولة العقلية الرائعة فكم استفدت وسعدت بها جزاك الله عنــّا خيرا .



شيخنا الكريم أريد بعد إذنك أسئلة على تأكيد الضمير ( لفظيا ومعنويا ) لجميع أنواع الضمائر وجزاك الله عنا خيرا فهذه القاعدة أحتاج تدريبا عليها

أمة الله الواحد
22-05-2009, 06:32 PM
جزاك الله خيرا أستاذي الفاضل طارق وأشكرك جزيلا على هذه الشواهد الطيبة




{ وعليها وعلى الفلك تحملون}


المعطوف عليه : الهاء في قوله تعالى ( عليها )
المعطوف : الفلك
العطف هنا من قبيل العطف على ضمير الجر وقد تكرر حرف الجر قبل كلمة الفلك


===




{...ومنك ومن نوح}


المعطوف عليه : الكاف في قوله تعالى ( منك )
المعطوف : نوح
العطف في الآية من قبيل العطف على ضمير الجر وقد تكرر حرف الجر قبل المعطوف


===




{إنا أو إياكم لعلى هدى...}



المعطوف عليه : ضمير المتكلمين في قوله تعالى ( إنــّا ) فالكلمة عبارة عن إن + نا الفاعلين = إنـــّا ، والضمير في محل نصب اسم إن
المعطوف : إياكم
العطف هنا من قبيل العطف على ضمير النصب المتصل وهو لا يتطلب فاصلا


===




{ ... ما أشركنا ولا آباؤنا...}


المعطوف عليه : ضمير الرفع المتصل ( نا الفاعلين ) في قوله ( أشركنا )
المعطوف : آباؤنا
العطف هنا يحتاج شرطا وهذا الشرط في ضرورة توفر فاصل وجاء الفاصل في قوله ( لا )


===




{ اسكن أنت وزوجك الجنة..}


المعطوف عليه : ضمير الرفع المستتر في قوله تعالى ( اسكن ) حيث أن الفاعل ضمير مستتر تقديره أنت وهذا الضمير المستتر هو الذي عــُطف عليه .
المعطوف : زوجك
العطف هنا من قبيل العطف على ضمير الرفع المستتر ويجب توفير فاصل وهذا الفاصل يكون ضميرا ظاهرا مناسبا للضمير المستتر أو كلمة أخرى غير الضمير وفي الآية جاء الفاصل ضميرا ظاهرا وهو ( أنت )

أبو العباس المقدسي
23-05-2009, 09:21 PM
السلام عليكم
إليك هذه الشواهد فانظري ما فيها من عطف :
نعلق في مثل السواري سيوفنا ***فما بينها والأرض ِغوط نفانف
وقال آخر:
هلا سألت بذي الجماجم عنهم** وأبي نعيم ذي اللواء المحرق
وقال آخر:
بنا أبداً لا غيرِنا يدرك المنى***وتكشف غماء الخطوب الفوادح
وقال آخر:
إذا أوقدوا ناراً لحرب عدوهم*** فقد خاب من يصلى بها وسعيرِها
وقال آخر:
لو كان لي وزهيرٍ ثالث وردت*** من الحمام عدانا شر مورود
وقال العباس بن مرادس:
أكر على الكتيبة لا أبالي *** أحتفي كان فيها أم سواها
وأنشد سيبويه رحمه الله:
فاليوم قد بت تهجونا وتشتمنا ***فاذهب فما بك والأيامِ من عجب
وقال آخر:
أبك آية بي أو مصدّرٍ***من حمر الجلة جأب جسور
السلام عليكم
كل هذه الشواهد ممّا تدعم رأي الكوفيين في جواز العطف على الاسم المجرور من غير إعادة الخافض
في حين منعه البصريّون إلاّ بإعادة الخافض

أبو العباس المقدسي
23-05-2009, 09:24 PM
بعد أن تننهي من الأمثلة السابقة انظري هذا الحديث وما فيه من عطف :
"عن أنس رضي الله عنه قال : صلى النبي صلى الله عليه وسلم في بيت أم سليم فقمت ويتيمٌ خلفه وأم سليم خلفنا "
وهذا الحديث مما يدعم رأي الكوفيين في جواز العطف على الضمير المتصل المرفوع من غير تأكيد بالضمير المنفصل المرفوع، ولا فصل
في حين منع ذلك البصريّون

أمة الله الواحد
23-05-2009, 10:06 PM
بارك الله فيكم شيخنا الفاضل وجزاك عنا خيرا .
أخشى أن أكون مُـلِـحّة وأكرر طلبي ولكن سأنتظر متى توفر الوقت لديكم إن شاء الله .
ولك خالص شكري وتقديري .