المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ساعدوني في تقطيع هذه الأبيات



الجنيبي
22-05-2009, 02:26 AM
:::


أود أن تساعدونني في تقطيع هذه الأبيات ونسبها إلى بحورها:

وكل هذه القصائد للشاعر أبو نواس





مالي بدارٍ خلَتْ من أهلِها شُغُلٌ ،
ولا شَجاني لها شَخصٌ ولا طَلَلُ




شجَرَ التّفّاحِ لا ذُقْتُ القحَلْ
لا، ولا زِلْتَ لِغاياتِ الْمَثَلْ



لقَدْ جُنّ مَنْ يَبكي على رَسْمِ منزِلٍ
ويَندُبُ أطْلالاً عَفَوْنَ بجرْوَلِ



فديتُكِ ، فيم عتْبكِ من كلامٍ
نَطَقْتِ بهِ على وَجْهٍ جَميلِ؟!



ضَلالا لَهَا، ماذا أرادَتْ إلى الصّدِّ،
وَنحنُ وُقُوفٌ من فرَاقٍ على حَدِّ



أين الجوابُ ، وأين ردّ رسائلي ؟
قالت : تنَظّرْ ردّها في قابل



رَسْمُ الكَرَى بَينَ الْجُفونِ مَحيلُ
عَفّى علَيهِ بُكاً علَيْكِ طَويلُ



إنّ التي أبْصَرْتَها
سَحَراً تكلّمني ؛ رسولُ



إنّي وذِكْرِيَ مِنْ حُسنٍ مَحاسنَها،
مثلُ الذي قالَ : ما أحْلاكَ ياعسَلُ



آنَسْتُ نَفسي بالتّوَحّـ ــدِ ، لا أريدُ به بديلا



نباتُ ! بنتِ ! سباكِ اللهُ من أمَة ٍ ،
كَمِ اعْتَرَتْكِ على الدّهرِ الْمشَاغيلُ



يا مُبيحَ الدّمْعِ في الطّلَلِ،
راكباً منه إلى أمَلِ



لأعْذلَنّ فؤادي أبْلَغَ العذلِ ،
حتى أنَهْنِهَهُ عن مثلي ذا العملِ



سجَدَ الجمالُ لِحُسْنِ وجْـ ـهكَ، واسْتراحَ إلى جَمالِكْ




ماليَ في الناسِ كلّهم مثلُ ،
مائي عُقَارٌ، ونُقْليَ القُبَلُ




يا قابري بدلالِهْ
ودامري بمَطالِهْ





يا من تَمَرَّهَ عمْداً
فكانَ للعيْنِ أمْلا




قبل أن يسْتُرَ السّوَا دُ من الشّعرِ خالَكَا






حيّ الديارَ وأهلَها أهلاً،
وارْبعْ، وقُل لمفنّدٍ مَهْلا





أراد سلوا عن سليمى وعن هند
فغالبه غي السفاه على الرشد




ولكم مني الدعاء

الجنيبي
22-05-2009, 02:35 AM
سوف أبدأ


مالي بدارٍ خلَتْ من أهلِها شُغُلٌ ،
ولا شَجاني لها شَخصٌ ولا طَلَلُ



ما لي بـ دا رن خـ لت من أهـ لـ ها شـ غـ لن
- - ب - / - ب - / - - ب - / ب ب -
مستفعلن / فاعلن / مستفعلن / فَعِلُن

و لا ش جا ني لـ ها شخـ صن و لا طـ لـ لو
ب - ب - / - ب - / - - ب - / ب ب -
مُتَفعِلُن / فاعلن / مستفعلن / فَعِلُن


بـحـر الـبـسـيـط

منصور اللغوي
22-05-2009, 04:04 AM
مالي بدارٍ خلَتْ من أهلِها شُغُلٌ ،
ولا شَجاني لها شَخصٌ ولا طَلَلُ

مستفعلن ـ فاعلن ـ مستفعلن ـ فعِلن
مفاعلن ـ فاعلن ـ مستفعلن ـ فعِلن
[ البسيط ]

شجَرَ التّفّاحِ لا ذُقْتُ القحَلْ
لا، ولا زِلْتَ لِغاياتِ الْمَثَلْ

فعِلاتن ـ فاعلاتن ـ فاعلن
فاعلاتن ـ فعلاتن ـ فاعلن
[ الرمل ]

لقَدْ جُنّ مَنْ يَبكي على رَسْمِ منزِلٍ
ويَندُبُ أطْلالاً عَفَوْنَ بجرْوَلِ

فعولن ـ مفاعيلن ـ فعولن ـ مفاعلن
فعولُ ـ مفاعيلن فعولُ ـ مفاعلن
[ الطويل ]

فديتُكِ ، فيم عتْبكِ من كلامٍ
نَطَقْتِ بهِ على وَجْهٍ جَميلِ؟!

مفاعلــَـتن ـ مفاعلــَـتن ـ فعولن
مفاعلتن ـ مفاعيلن ـ فعولن
[ الوافر ]

ضَلالا لَهَا، ماذا أرادَتْ إلى الصّدِّ،
وَنحنُ وُقُوفٌ من فرَاقٍ على حَدِّ

فعولن ـ مفاعيلن ـ فعولن ـ مفاعيلن
فعولُ ـ مفاعيلن ـ فعولن ـ مفاعيلن
[ الطويل ]

أين الجوابُ ، وأين ردّ رسائلي ؟
قالت : تنَظّرْ ردّها في قابل

مستفعلن ـ متفاعلن ـ متفاعلن
مستفعلن ـ مستفعلن ـ مستفعلن
[ الكامل ]

رَسْمُ الكَرَى بَينَ الْجُفونِ مَحيلُ
عَفّى علَيهِ بُكاً علَيْكِ طَويلُ

مستفعلن ـ مستفعلن ـ فعلاتن
مستفعلن ـ متفاعلن ـ فعلاتن
[ الكامل ]

.. سأترك الباقي للأصدقاء .. شكرا لك :) ..

الجنيبي
22-05-2009, 08:27 PM
أين هم باقي الأعضاء؟؟!!

فارس
22-05-2009, 10:41 PM
أين هم باقي الأعضاء؟؟!!
أخي الكريم، حاول بنفسك في الباقي و سيعقب الأعضاء إن شاء الله على حلك.

سيدرا
22-05-2009, 10:46 PM
إنّ التي أبْصَرْتَها
سَحَراً تكلّمني ؛ رسولُ
أظن الحل هنا هو بحر الكامل حسب التفعيلات :
متْفاعلن متْفاعلن
متفاعلن متفاعلاتن
والضرب هنا مرفل والله أعلم
تأكد من إجابتي

الجنيبي
23-05-2009, 05:30 AM
إنّي وذِكْرِيَ مِنْ حُسنٍ مَحاسنَها،
مثلُ الذي قالَ : ما أحْلاكَ ياعسَلُ

إنـ ني و ذكـ ري ي من حس نن م حا س ن ها
مث لل ل ذي قا ل ما أح لا ك يا ع س لو


آنَسْتُ نَفسي بالتّوَحّـ ــدِ ، لا أريدُ به بديلا

آ نس ت نف سي بت ت وح ح د لا أ ري د ب ه ب دي لا



نباتُ ! بنتِ ! سباكِ اللهُ من أمَة ٍ ،
كَمِ اعْتَرَتْكِ على الدّهرِ الْمشَاغيلُ

ن با ت بن ت س با كل لا ه من أم م تن
ك مع ت رت ك ع لد ده رل م شا غي لو

يا مُبيحَ الدّمْعِ في الطّلَلِ،
راكباً منه إلى أمَلِ

يا م بي حذ ذم ع فط ط ل لي
را ك بن من هو إ لى أ م لي


لأعْذلَنّ فؤادي أبْلَغَ العذلِ ،
حتى أنَهْنِهَهُ عن مثلِ ذا العملِ

ل أع ذ لن ن ف ؤا دي أب ل غل ع ذ لي
حت تى أن ه ن هو عن مث ل ذل ع م لي


سجَدَ الجمالُ لِحُسْنِ وجْـ ـهكَ، واسْتراحَ إلى جَمالِكْ

س ج دل ج ما ل ل حس ن وج ه ك وس ت را ح إ لى ج ما ل ك


ماليَ في الناسِ كلّهم مثلُ ،
مائي عُقَارٌ، ونُقْليَ القُبَلُ

ما لي ي فن نا س كل ل هم م ث لو
ما ئي ع قا رن و نق ل يل ق ب لو


يا قابري بدلالِهْ
ودامري بمَطالِهْ

يا قا ب ري ب د لا له
و دا م ري ب م طا له



يا من تَمَرَّهَ عمْداً
فكانَ للعيْنِ أمْلا

يا من ت مر ر ه عم دن
ف كا ن لل عي ن أم لا



قبل أن يسْتُرَ السّوَا دُ من الشّعرِ خالَكَا

قب ل أن يس ت رس س وا د منش شع ر خا ل كا




حيّ الديارَ وأهلَها أهلاً،
وارْبعْ، وقُل لمفنّدٍ مَهْلا

حي يد د يا ر و أه ل ها أه لن
ور بع و قل ل م فن ن دن مه لا



أراد سلوا عن سليمى وعن هند
فغالبه غي السفاه على الرشد

أ را دو سل وا عن س لي مى و عن هن د
ف غا ل ب ه غي يس س فا ه ع لر رش د

الجنيبي
23-05-2009, 05:31 AM
إذا كانت هنالك أخطاء فصححوها جزاكم الله خير

وإذا كان بإمكانكم نسب الأبيات إلى بحورها فلكم جزيل الشكر وصادق الدعاء

فارس
23-05-2009, 10:34 AM
إنّي وذِكْرِيَ مِنْ حُسنٍ مَحاسنَها،
مثلُ الذي قالَ : ما أحْلاكَ ياعسَلُ

إنـ ني و ذكـ/ ري ي من/ حس نن م حا/ س ن ها
مث لل ل ذي/ قا ل ما/ أح لا ك يا/ ع س لو

رِ

آنَسْتُ نَفسي بالتّوَحّـ ــدِ ، لا أريدُ به بديلا

آ نس ت نف/ سي بت ت وح/ ح د لا أ ري/ د ب ه ب دي لا



نباتُ ! بنتِ ! سباكِ اللهُ من أمَة ٍ ،
كَمِ اعْتَرَتْكِ على الدّهرِ الْمشَاغيلُ

ن با ت بن/ ت س با/ كل لا ه من/ أم م تن
ك مع ت رت/ ك ع لد/ ده رل م شا/ غي لو

أ

يا مُبيحَ الدّمْعِ في الطّلَلِ،
راكباً منه إلى أمَلِ

يا م بي حد/ دم ع فط/ ط ل لي
را ك بن من/ هو إ لى/ أ م لي


لأعْذلَنّ فؤادي أبْلَغَ العذلِ ،
حتى أنَهْنِهَهُ عن مثلِ ذا العملِ

ل أع ذ لن/ ن ف ؤا/ دي أب ل غل/ ع ذ لي
حت تى أن ه ن هو/ عن مث ل ذل/ ع م لي

أ نه /ن ه هو

سجَدَ الجمالُ لِحُسْنِ وجْـ ـهكَ، واسْتراحَ إلى جَمالِكْ

س ج دل ج ما/ ل ل حس ن وج/ ه ك وس ت را /ح إ لى ج ما ل ك


ماليَ في الناسِ كلّهم مثلُ ،
مائي عُقَارٌ، ونُقْليَ القُبَلُ

ما لي ي فن/ نا س كل ل/ هم م ث لو
ما ئي ع قا /رن و نق ل/ يل ق ب لو

لِ

يا قابري بدلالِهْ
ودامري بمَطالِهْ

يا قا ب ري/ ب د لا له
و دا م ري /ب م طا له



يا من تَمَرَّهَ عمْداً
فكانَ للعيْنِ أمْلا

يا من ت مر/ ر ه عم دن
ف كا ن لل/ عي ن أم لا



قبل أن يسْتُرَ السّوَا دُ من الشّعرِ خالَكَا

قب ل أن يس/ ت رس س وا د منش شع/ ر خا ل كا




حيّ الديارَ وأهلَها أهلاً،
وارْبعْ، وقُل لمفنّدٍ مَهْلا

حي يد د يا/ ر و أه ل ها/ أه لن
ور بع و قل /ل م فن ن دن/ مه لا



أراد سُلُوًّا عن سليمى وعن هند
فغالبه غي السفاه على الرشد

أ را دو سل وا عن/ س لي مى/ و عن هن د
ف غا ل/ ب ه غي يس/ س فا ه/ ع لر رش د

دَ /سُ لوْ وَنْ
هو
دي
دي



عليك بالتفعيلات ، وقد فصلتُ بينها لإيضاحها لك.

شثاث
23-05-2009, 10:55 AM
القصيدة جميلة حقيقة .. :)

فارس
23-05-2009, 11:06 AM
القصيدة جميلة حقيقة ..
و أين القصيدة ؟ :)

الجنيبي
24-05-2009, 03:45 AM
اختاه هذه ليست قصيدة، وإنما مطلع لقصائد ابو نواس

شثاث
24-05-2009, 05:14 AM
و أين القصيدة ؟ :)

على رسلك يا فارس فمحدثك ما أتى هنا إلى ليصغي إليكم ، وينهل من وافر علمكم ، فأنتم تعلمون وأجهل ، وتستطيعون ولا أستطيع ، تميزون بينما لا أميز ، تتذوقون بينما لا أتذوق .. ليس جهلاً بقدر ما هو فقرٌ للمعرفة فالجهل يغزو العقل فيهدمه بينما الفقر يوشك أن يزول ولعمري إني لأطمع أن يزول على أيديكم ..

لا أعرف الأوزان يا أستاذ فارس وأنت هنا أستاذ ولربما كنتُ أستاذاً فيما تفتقر إليه من معرفة فلا يضيق صدرك بي .

قرأتُ الكثير من النصوص فيفاجئني أحدهم باطلاق مسمى قصيدة على النص ، وأقرأ قصيدة أقيسها على ذلك الشعر المسمى حر فأسميها قصيدة فيقال لي أخطأت هذه قصة قصيرة فأسأل نفسي هل أنا عربيٌ أم أعجمي فيضيع الجواب بين القصائد والقصص والموشحات و .. الخ

ومن الطريف هنا أنني استبقت تخطئتي و قلت في نفسي بعد أن تجاوزت المكتوب بالأسود وابتدأت بقراءة الأبيات دون الالتفات إلى ما فوقها فأعجبتني الأبيات واستغربت اختلافها لا بد أنها قصيدة وهي من وزنٍ لا أعرفه فامتدحها يا شثاث ولربما رفعت همة ناقلها ليقطعها بنفسه فاكتشفت الآن أنني مخطئٌ من جديد ، رحماك يارب سأسمي الأشياء نصوصاً وأمري لله إلا أن أتتلمذ على يديك فأميز بينها فلا أخطئها مرة أخرى ..

اعذرني على الإطالة و أعتذر منك يا أستاذي العزيز فأنا والله من متابعيك و يعجبني ما تكتب ..

د.عمر خلوف
24-05-2009, 11:38 AM
على رسلك يا فارس فمحدثك ما أتى هنا إلاّ ليصغي إليكم، وينهل من وافر علمكم، فأنتم تعلمون وأجهل، وتستطيعون ولا أستطيع، تميزون بينما لا أميز، تتذوقون بينما لا أتذوق.. ليس جهلاً بقدر ما هو فقرٌ للمعرفة، فالجهل يغزو العقل فيهدمه، بينما الفقر يوشك أن يزول. ولعمري إني لأطمع أن يزول على أيديكم ..

لا أعرف الأوزان يا أستاذ فارس، وأنت هنا أستاذ، ولربما كنتُ أستاذاً فيما تفتقر إليه من معرفة فلا يضيق صدرك بي .

قرأتُ الكثير من النصوص، فيفاجئني أحدهم باطلاق مسمى قصيدة على النص، وأقرأ قصيدة أقيسها على ذلك الشعر المسمى حرأً، فأسميها قصيدة، فيقال لي أخطأت، هذه قصة قصيرة، فأسأل نفسي هل أنا عربيٌ أم أعجمي فيضيع الجواب بين القصائد والقصص والموشحات و .. الخ

ومن الطريف هنا أنني استبقت تخطئتي، وقلت في نفسي، بعد أن تجاوزت المكتوب بالأسود، وابتدأت قراءةَ الأبيات دون الالتفات إلى ما فوقها، فأعجبتني الأبيات، واستغربت اختلافها: لا بد أنها قصيدة، وهي من وزنٍ لا أعرفه، فامتدحها يا شثاث، ولربما رفعت همة ناقلها ليقطعها بنفسه، فاكتشفت الآن أنني مخطئٌ من جديد، رحماك يارب.. سأسمي الأشياء نصوصاً وأمري لله، إلا أن أتتلمذ على يديك فأميز بينها فلا أخطئها مرة أخرى ..

اعذرني على الإطالة و أعتذر منك يا أستاذي العزيز فأنا والله من متابعيك ويعجبني ما تكتب ..
أخي شثاث!
أعجبني ما كتبت.. فقرأته مرتين، وقلت في نفسي: لا بدّ أن وراء الأكمة ما وراءها.. هذا كلام إنسان متعلم، ومثقف، يمتلك ناصية الكلام، ولكن ينقصه شيء في علم من علوم العربية، ألا وهو الشعر وعروضه..
فإذا عذرناه في العروض، فلا عذر له في الشعر..
فقد وُجد في زمن الخليل رحمه الله من لم يستطع تعلّم العروض..
أما الشعر؛ فهو ديوان العرب، وهو مستودع لغتهم.. ويحزّ في النفس أن يتخرّج المرء من جامعة عربية، فلا يجد نفسه قادراً على قراءة الشعر..
فإذا كان هذا نقصاً لدى قلة من الأشخاص، فإنه عيب في التعليم على الأغلب..
فإلى الله الشكوى..
أنصحك أخي الكريم أن تُكثر من قراءة الشعر العربي، ترنّماً وإنشاداً، أي: دون الاكتفاء بالنظر والقراءة الصامتة..
ومن الأفضل أن تقرأ على من تثق بعلمه في قراءة الشعر، فطالما سمعنا من يُخطئ في قراءته على المنابر العامة ووسائل الإعلام..
كما أنصح بالإكثار من سماعه إلقاءً، وقد كثرت هذه الأيام التسجيلات الصوتية للشعر الجميل، بأصوات أجمل..

وفي ردهات الفصيح أساتذة أجلاء (شرواك) يقدمون دروساً مختلفة في الأدب واللغة والنحو والصرف والعروض..
كما أن في غرفة (هِتاف) الصوتية _ على البالتوك_ دروساً مفيدة في ذلك..

وفقك الله
وأتمنى أن تتحفنا بما منَّ الله عليك به من علم قد لا نعرفه..
والسلام

فارس
24-05-2009, 12:27 PM
فلا يضق صدرك بي .
أخي شثاث
إنما سألتك عما كتبت.
و ما ضاق صدري بك لحظةً أيها الفاضل،
بل صدري بك من الدهناء أرحب.
و قد جاء أستاذي الدكتور عمر -جزاه الله خيرا- بكلمة سديدة، و نصيحة غراء، فعليك بها.
وفقك الله.

شثاث
25-05-2009, 03:41 AM
أخي شثاث!
أعجبني ما كتبت.. فقرأته مرتين، وقلت في نفسي: لا بدّ أن وراء الأكمة ما وراءها.. هذا كلام إنسان متعلم، ومثقف، يمتلك ناصية الكلام، ولكن ينقصه شيء في علم من علوم العربية، ألا وهو الشعر وعروضه..
فإذا عذرناه في العروض، فلا عذر له في الشعر..
فقد وُجد في زمن الخليل رحمه الله من لم يستطع تعلّم العروض..
أما الشعر؛ فهو ديوان العرب، وهو مستودع لغتهم.. ويحزّ في النفس أن يتخرّج المرء من جامعة عربية، فلا يجد نفسه قادراً على قراءة الشعر..
فإذا كان هذا نقصاً لدى قلة من الأشخاص، فإنه عيب في التعليم على الأغلب..
فإلى الله الشكوى..
أنصحك أخي الكريم أن تُكثر من قراءة الشعر العربي، ترنّماً وإنشاداً، أي: دون الاكتفاء بالنظر والقراءة الصامتة..
ومن الأفضل أن تقرأ على من تثق بعلمه في قراءة الشعر، فطالما سمعنا من يُخطئ في قراءته على المنابر العامة ووسائل الإعلام..
كما أنصح بالإكثار من سماعه إلقاءً، وقد كثرت هذه الأيام التسجيلات الصوتية للشعر الجميل، بأصوات أجمل..

وفي ردهات الفصيح أساتذة أجلاء (شرواك) يقدمون دروساً مختلفة في الأدب واللغة والنحو والصرف والعروض..
كما أن في غرفة (هِتاف) الصوتية _ على البالتوك_ دروساً مفيدة في ذلك..

وفقك الله
وأتمنى أن تتحفنا بما منَّ الله عليك به من علم قد لا نعرفه..
والسلام


دكتور عمر ،

شكر الله حسن ظنك بأخيك وأنا هنا ما التحقت بركبكم إلا وأنا أثق بكم وبواسع علمكم وبرحابة صدوركم .
سددكم الله و وفقكم إلى عمل الخير .

تحايا بحجم السماء .. :)

شثاث
25-05-2009, 03:43 AM
أخي شثاث
إنما سألتك عما كتبت.
و ما ضاق صدري بك لحظةً أيها الفاضل،
بل صدري بك من الدهناء أرحب.
و قد جاء أستاذي الدكتور عمر -جزاه الله خيرا- بكلمة سديدة، و نصيحة غراء، فعليك بها.
وفقك الله.

أستاذ فارس ،

نصيحته موضع احترام ومحط اعتبار وإني عازمٌ على الأخذ بها إن كتب الله لنا حياة .. أشكرك وأشكر لك سعة صدرك ..

تحايا تليق بك ..