المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : معنى المفعولات



أ.د. أبو أوس الشمسان
28-05-2009, 06:22 AM
ربما يتلقى طلابنا المصطلحات فيعرفون ما تطلق عليه من مسميات، وهم حين يعمدون إلى الإعراب يكون منهم أن يعربوا المنصوبات فيسمونها بأسمائها الصحيحة، فزيدًا مفعول به في (أكرمت زيدًا)، والضمير مفعول به في قول محمد بن زريق البغدادي.
:


لا تعذليه فإن العذلَ يولعه***قد قلت حقًا ولكنْ ليس يسمعه
وصباحًا مفعول فيه إن قلت (زرته صباحًا)، ومثله يوم وضحى في قول محمد بن زريق البغدادي.

:


وكم تشبث يومَ الرحيل ضُحًى***وأدمعي مستهلاتٌ وأدمعه
وجبالَ السراة مفعول معه في (سافرتُ وجبالَ السراة)، والشعرَ والعطرَ والعمرَ في قول أبي ريشة:


تركت حجرتها، والشعرَ منسرحًا***والعطرَ منسكبًا والعمرَ مرتهنا
وحرصًا مفعول له في (تُسن الأنظمة حرصًا على تنظيم معاملات الناس)، وكذلك شوقًا في قوله:


ومن عجب أنّي أحن إليهم***وأسأل شوقًا عنهم وهُمُ معي
وإكرامًا مفعول مطلق في (أكرمت زيدًا إكرامًا). ولكنهم يتحيرون في الجواب إن سألتهم ما معنى مفعول به أو مفعول فيه أو مفعول معه أو مفعول له؟ وكذا ما معنى مفعول مطلق ؟ بل إن العجب قد يأخذ منهم مأخذه، وكأن تلك المصطلحات غير موضع سؤال وكأنها تستعمل دون أن تعلل، وليس الأمر كذلك؛ إذ هي موضوعة لدلالات نحوية؛ فأما (مفعول به) فمعناه أنه مفعول به الفعل وهو الحدث المفهوم من الفعل، ففي (أكرمت زيدًا) فعل الإكرام بزيد؛ ولذلك هو مفعول به، وأما (المفعول فيه) فهو الزمان أو المكان الذي يُفعل فيه الفعل، فالصباح في (زرته صباحًا) هو الزمن الذي فُعلت فيه الزيارة، وكذا إن قلت (سرت مِيلا) فالميل هو المكان الذي فُعل السير فيه، وبعض النحويين يسمي زمان الفعل أو مكانه ظرفًا لدلالة (في) المفهومه منه. وأما (مفعول معه) فهو اسم لا يشارك الفاعل بالفعل؛لأن الفعل لا يصدر عنه وهو لا يتصف بمعناه، بل يُفعل الفعل بحضرته وبوجوده وملازمته، فهو إذن مفعول معه الفعل، فجبال السراة ليس من شأنها السفر ولكن فعل السفر يحدث بمجاورتها أي معها؛ ولذلك فهي مفعولٌ السفر معه. وأما المفعول له فالأمر الذي تفعل من أجله الأفعال فحرصًا في المثال المذكور أعلاه مفعول من أجله أو مفعول له سنّ القوانين. وأما المفعول المطلق فهو المفعول حقيقة لأنه هو الحدث الذي تعبر عنه الأفعال، ولذلك حين يذكر مع الفعل فليس إلا تأكيدًا لذلك الفعل لأنك إذا قلت (ذهبتُ) علم أنك فعلت فعلاً هو الذهاب، ولست تزيد معنى جديدًا حين تقول (ذهبت ذهابًا) سوى أنك أكدت الذهاب الذي عبر عنه الفعل، وأما وصفه بالمطلق فتمييز عن غيره من المفعولات المقيدة بحرف جرّ (به، فيه، معه، له) وهو دال على مطلق الحدوث بخلاف غيره من المفعولات التي من شأنها تقييد الفعل بعد أن كان مطلقًا، فالإكرام في (أكرمت زيدًا) مقيد بأنه فعل بمفعول به هو (زيد)، وكذلك يقيد بذكر زمان حدوثه أو مكانه أو يقيد ببيان مصاحبه أو عله حدوثه.

القعيب
28-05-2009, 08:26 AM
جزاك الله كل خير أستاذي والحق أنه لاغنى لنا عن علمك والله أسأل أن يمتعنا بحياتك
والسؤال هو
هل سيبويه جانب الصواب حينما سمّى الحال مفعولا فيه على اعتبار أن المفعول فيه هو الزمان والمكان الذي يفعل فيه الفعل ؟

أ.د. أبو أوس الشمسان
28-05-2009, 08:27 PM
جزاك الله كل خير أستاذي والحق أنه لاغنى لنا عن علمك والله أسأل أن يمتعنا بحياتك
والسؤال هو
هل سيبويه جانب الصواب حينما سمّى الحال مفعولا فيه على اعتبار أن المفعول فيه هو الزمان والمكان الذي يفعل فيه الفعل ؟
أخي الحبيب أشكرك أن أكرمتني بقراءتك وتعليقك ودعائك فجزيت خيرًا.
أما تسمية سيبويه الحال مفعولا فيه في ذلك الزمن المتقدم فله وجاهته لأن الحال يفهم منها معنى الحرف (في) وتابعه في ذلك المبرد في المقتضب. ولكن النحويين جعلوا الحال يستقل بمصطلح خاص يفارق مصطلح الظرف (المفعول فيه) ولا شك أنك إذا قلت: تكلم الرجل غاضبًا فإن غاضبًا حال الفاعل التي فُعِل فيها الفعل. ومعنى هذا إن سيبويه لم يجانبه الصواب.

القعيب
29-05-2009, 09:18 PM
شكرًا أستاذي على هذه الإفادة الماتعة .

طارق يسن الطاهر
30-05-2009, 06:19 AM
أستاذي أبا أوس
هكذا عهدناك ، تقدم نفعا غير منقطع ، فالمؤمن كالغيث لا يُدرى أخير أوله أم آخره.
لي تساؤلات لو تسمحون:
1- صرخ الطفل صراخا شديدا ، ألا يكون المفعول "المطلق"هنا مقيدا بأنه خُصّ بوصف؟ أو حتى إضافة؟صراخ الملهوف
2-تقييد المفعولات الأخرى بحرف جر "به ،له،معه،فيه" ألا تعتبر"مع"ظرفا وليس حرف جر بسبب دخول التنوين عليها:سافرنا معًا؟
ولك شكري إنْ أكرمتني بالمرور والتوضيح

أ.د. أبو أوس الشمسان
30-05-2009, 05:43 PM
أستاذي أبا أوس
هكذا عهدناك ، تقدم نفعا غير منقطع ، فالمؤمن كالغيث لا يُدرى أخير أوله أم آخره.
لي تساؤلات لو تسمحون:
1- صرخ الطفل صراخا شديدا ، ألا يكون المفعول "المطلق"هنا مقيدا بأنه خُصّ بوصف؟ أو حتى إضافة؟صراخ الملهوف
2-تقييد المفعولات الأخرى بحرف جر "به ،له،معه،فيه" ألا تعتبر"مع"ظرفا وليس حرف جر بسبب دخول التنوين عليها:سافرنا معًا؟
ولك شكري إنْ أكرمتني بالمرور والتوضيح
أخي الحبيب الغالي طارق
أشكرك لتلطفك بالقراءة والمراجعة. أما المفعول المطلق فإنه قد يخصص بوصفه أو إضافته فيكون مسوقًا لبيان نوع الفعل وليس المقصود بالتقييد تقييد المفعول بل تقييد الفعل، فالفعل إن جاء مع فاعله وحدهما دل على حدث عام كأن تقول: أكرم زيدٌ، فهذا إخبار عن مطلق حدوث الفعل من زيد وإن أكدته بالمصدر فقلت: أكرم زيد إكرامًا فأنت لم تخرجه عن دلالة العموم التي فيه وإن قلت أكرم زيدٌ إكرامَ حاتم‘ فقد بينت نوع هذا الحدث العام المطلق، ولكنك تقيد العموم إن أتيت بمفعول به: أكرم زيدٌ عمرًا إكرامَ حاتم. وهكذا المفعولات الأخر. والخلاصة أن المفعول المطلق لا يخرج الفعل عن دلالة عموم الحدث وإن أريد به النوع أو العدد. وبالمناسبة فالفعل يتقيد بالجار والمجرور. والله أعلم.
أما (مع) فالمشهور عند النحويين أنها ظرف محتجين بتنوينها فهى عندهم مثل (فتًى)، ولكني أفرق بين استعمالين لهذا اللفظ فهو عندي من الألفاظ ذات التعدد الوظيفي فقد تأتي في سياق اسمًا وهي في المثال الذي ضربته حال، وقد تأتي حرف جر كما في سافرت مع زيدٍ. ومثل مع (أمام/وراء/ خلف/فوق/ تحت) وقد اعتمدت هذا في كتابي (الفعل في القرآن الكريم تعديته ولزومه) وهو رأي كوفي فأنا فيه متبع لا مبتدع.
أشكرك وأرجو لك التوفيق.

عامر مشيش
30-05-2009, 11:40 PM
قول ابن رشيق:

لا تعذليه فإن العذلَ يولعه***قد قلت حقًا ولكنْ ليس يسمعه
وصباحًا مفعول فيه إن قلت (زرته صباحًا)، ومثله يوم وضحى في قول ابن رشيق:

وكم تشبث يومَ الرحيل ضُحًى***وأدمعي مستهلاتٌ وأدمعه


السلام عليكم أبا أوس

أظن البيتين من قصيدة محمد بن زريق البغدادي.

أ.د. أبو أوس الشمسان
31-05-2009, 03:23 AM
السلام عليكم أبا أوس

أظن البيتين من قصيدة محمد بن زريق البغدادي.



نعم أخي الكريم
هكذا أحفظهما لابن زريق البغدادي وقصته ورحلته إلى الأندلس مشهورة ولا أدري كيف نسبتما إلى ابن رشيق فلعله انتقال نظر فقد أخذتهما من مجموعة أشعار فحدث هذا الخطأ.
أشكرك للتصحيح وسأعود إلى مسودتي للتصحيح أما ما نشر فليس من سبيل إلى تصحيحه وربما المشرف على الصفحة يستصيع تصحيح النسخة العنكبية، لا أعلم.

طارق يسن الطاهر
31-05-2009, 06:07 AM
أستاذي أبا أوس
أشكرك لمرورك ولمراجعة مراجعتي ، وتذليل ما أشكل
لك شكري مجددا

أحمد الغنام
31-05-2009, 12:42 PM
فوائد نجنيها منكم أستاذنا الحبيب أبا أوس ، بارك الله لك في صحتك وفي علمك وفي وقتك.

أ.د. أبو أوس الشمسان
31-05-2009, 05:33 PM
فوائد نجنيها منكم أستاذنا الحبيب أبا أوس ، بارك الله لك في صحتك وفي علمك وفي وقتك.
أخي الحبيب أحمد الغنام
أسعدتني كلماتك الطيبة فلا حرمنا الله منها، ولا زلت متمتعًا بالصحة والعافية. أشكرك وأتمنى لك التوفيق دائمًا.

نبيل جميل
31-05-2009, 06:53 PM
كل الاحترام وكل التقدير وجزيت ان شاء الله تعالى كل الخير
وهناك مصطلحات كثيرة في النحو بحاجة أن نتعرف اليها لأن في فهمها
ازالة الكثيرمن اللبس
هل نتوقع المزيد من هذه الايضاحات الذي أعتقد أن الكثير يتعطش اليها
أكرر امتناني

أ.د. أبو أوس الشمسان
31-05-2009, 11:32 PM
كل الاحترام وكل التقدير وجزيت ان شاء الله تعالى كل الخير
وهناك مصطلحات كثيرة في النحو بحاجة أن نتعرف اليها لأن في فهمها
ازالة الكثيرمن اللبس
هل نتوقع المزيد من هذه الايضاحات الذي أعتقد أن الكثير يتعطش اليها
أكرر امتناني
وكل التقدير والمحبة والشكر لك لقراءتك وثنائك لجهد متواضع ليس فيه سوى تذكير بما في تراثنا من نظر لغوي.

درعمي
01-06-2009, 01:15 AM
بارك الله فيك استاذنا ونفع بك وزادك الله علما

الأديب اللبيب
01-06-2009, 01:35 AM
بارك الله فيك أستاذنا الفاضل ، وزادك علما وفضلا
موضوع جميل ولي فيه سؤال :

وكم تشبث يومَ الرحيل ضُحًى
أليس بإمكاننا أن نعرب " ضُحًى " بدل بعض من كل في هذا المثال ،
بالإضافة إلى إعرابها المعروف أنها ظرف ؟

أبو العباس المقدسي
01-06-2009, 01:56 AM
بارك الله فيك أستاذنا الفاضل ، وزادك علما وفضلا
موضوع جميل ولي فيه سؤال :

أليس بإمكاننا أن نعرب " ضُحًى " بدل بعض من كل في هذا المثال ،
بالإضافة إلى إعرابها المعروف أنها ظرف ؟
السلام عليكم
بعد شكرنا ودعائنا لأستاذنا أبي أوس أن يجزيه الله خير الجزاء على ما يقدّمه من جهود مشكورة وفوائد ماتعة
استسمح أستاذنا في مداخلة حول تساؤل أخي الأديب حفظه الله
أقول : لا يصح وجه البدليّة هنا
والذي أراه أنّ التعلّق للظرفين مختلف
فالظرف يوم الرحيل متعلّق بالفعل " تشبّث"
أمّا الظرف ضحّى فهو متعلّق بالرحيل , أي أنّ الرحيل كان وقت الضحّى
وعليه ليس هناك بدل ومبدل منه
والله أعلم

أ.د. أبو أوس الشمسان
01-06-2009, 04:35 AM
بارك الله فيك استاذنا ونفع بك وزادك الله علما
حفظك الله أخي وسلمك وأشكر لك أن قرأت فعلقت.

أ.د. أبو أوس الشمسان
01-06-2009, 04:44 AM
أخوي الحبيبين الأديب اللبيب وأبا العباس
حفظكما الله ورعاكما وإنه لسؤال لطيف من الأديب وإجابة مقنعة من أخي أبي العباس فهذا هو الظاهر على أنه يجوز أن يكون (ضحى) من متعلقات تشبث على سبيل تعدد الظروف، وليس من قبيل البدل لأن الظرفين مرادان مقصودان ولكن بينهما عموم وخصوص، وربما يفهم من أراد أنه بدل اشتمال فالضحى من أسباب يوم الرحيل. النصوص حبلى بالمعاني مكتنزة بالأفكار التي يطلع عليها مثل عقولكما.