المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مواضع زيادة الباء



شذور الذهب.
30-05-2009, 12:30 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,

أحبتي في الله !


هناك مواضع تكون فيها الباء حرف جر زائد , فما هي ؟


بارك الله فيكم .

طارق يسن الطاهر
30-05-2009, 05:00 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مواضع زيادة الباء:
1-إذا دخلت على خبر "ليس" أو "ما" :{أليس الله بكاف عبده}و{وما ربك بظلام للعبيد}
2- إذا دخلت على فاعل"كفى" :كفى بالموت واعظا"
أو فاعل "أفعل" التعجبية :{أسمع بهم ...}
3- إذا دخلت على المفعول به{وهزي إليك بجذع النخلة...}

والله أعلم

أبو العباس المقدسي
30-05-2009, 05:29 AM
السلام عليكم
مواضع زيادة الباء كثيرة في اللغة أشهرها
1- في خبر ليس وما العاملة عملها في مثل قوله تعالى :
" أليس الله بأعلم بالشاكرين " " وما ربك بظلام للعبيد "
2- في فاعل كفى : " كفى بالله شهيدا " أي كفى الله شهيدا
3 - وأحيانا في مفعول كفى : " كفى بك داء أن ترى الموت شافيا . أي كفاك داء أن ترى الموت ... على اعتبار أنّ المصدر المؤوّل هو الفاعل المؤخر
4- وتزاد في المفعول به كثيرا : كما في قوله تعالى : " والمطلّقات يتربّصن بأنفسهنّ " وقوله " وامسحوا برؤسكم " , وقوله " ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة " " تنبت بالدهن "
كل ذلك على خلاف بين المفسرين في كون الباء زائدة أم للتعدية
وكما في بعض الأحاديث :
" إنّ الرجل ليعمل بعمل أهل النار " " وحاذوا بالأعناق " " ثمّ رمى بسوطه "
والأمثلة كثيرة
5- وتزاد في المبتدأ وخاصة بعد إذا الفجائيّة " كما في الحديث :
"خَرَجَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَهْلِ بْنِ زَيْدٍ وَمُحَيِّصَةُ بْنُ مَسْعُودٍ حَتَّى إِذَا كَانَا بِخَيْبَرَ تَفَرَّقَا فِي بَعْضِ مَا هُنَالِكَ ثُمَّ إِذَا بِمُحَيِّصَةَ يَجِدُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ سَهْلٍ قَتِيلًا ..."
ووتزاد في حسب كما في قولك " بحسبك النجاح
6- وقد تزاد في التوكيد : جاء الرجل بنفسه
7- وفي فاعل أفعل به التعجّبية كما في قولك : أكرم بزيد صديقا
8- وقد تزاد في خبر كان المسبوقة بنفي : " وما كان زيد بكسول"
9- وقد تزاد في الحال كما في الحديث : "
" ثُمّ دَعَا بِعَسِيبٍ رَطْبٍ فَشَقّهُ باثْنَيْنِ، ثُمّ غَرَسَ عَلَى هَذَا وَاحِداً وَعَلَى هَذَا وَاحِداً" فالباء في باثنين زائدة , واثنين حال
10- وقد تزاد في الخبر كما في :{جَزَاءُ سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا}.

هذا ما استطعت أن أجمعه لك , وقد تزاد في مواطن أخرى لعلّ الأخوة بفيدونك
والله أعلم

أبو عمار الكوفى
30-05-2009, 05:09 PM
كفى أستاذنا أبو العباس كعادته ووفى ، بارك الله فيه وأثابه .
ومن تلك المواضع :

* في الحال المنفي بعاملها ، كقول القُحيف العُقيلي :
فما رجعت بخائبة ركابٌ ** حكيم بن المسيِّب مُنتهاها .

* من واضع زيادتها في التوكيد أيضًا : حضر القوم بأجمعهم ، وزيادتها هنا واجبة ، بعكس : حضر الوزير بنفسه ،، فهي زائدة جوازًا .

* من مواضع زيادتها في المبتدإ : إذا كان بعد " ناهيك " ناهيك بالعلم سلاحًا ، أو كان بعد كيف ، نحو : اختلفنا ونحن في بلاد غريبة فكيف بك إذا عدنا إلى الوطن .

والله تعالى أعلم

شذور الذهب.
31-05-2009, 01:26 AM
أخي طارقا , أستاذنا أبا العباس , أستاذنا أبا عمار

جزاكم الله خيرا وجعله في موازين حسناتكم .