المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال



محمد الغزالي
06-06-2009, 09:46 PM
السلام عليكم:
قال ابن عثيمين:وإذا كان المرجع صالحا للمفرد والجمع جاز عود الضمير عليه بأحدهما مثل : ( وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحاً يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقاً)
السؤال: أين الضمير في هذه الآية وعلى ماذا يرجع؟

عين الضاد
06-06-2009, 10:00 PM
السلام عليكم:
قال ابن عثيمين:وإذا كان المرجع صالحا للمفرد والجمع جاز عود الضمير عليه بأحدهما مثل : ( وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحاً يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقاً)
السؤال: أين الضمير في هذه الآية وعلى ماذا يرجع؟

إن كان فهمي صحيحا فالمرجع هو " من " وهو صالح للمفرد والجمع .
فقد عاد الضمير المفرد في " يعمل ، ويؤمن " وجاز أن يعود إليه ضمير الجمع في " خالدين" أي : " هم " ثم أعاد الضمير المفرد في " أحسن الله له "

أختك / عين الضاد .
ولعل الأساتذة يفيدونك أكثر مني .

السلفي1
07-06-2009, 01:14 AM
إن كان فهمي صحيحا فالمرجع هو " من " وهو صالح للمفرد والجمع .

فقد عاد إليه الضمير المفرد في " يدخله " و ضمير الجمع في "

خالدين" أي : " هم " والضمير المفرد في " له "

أختك / عين الضاد .
ولعل الأساتذة يفيدونك أكثر مني .

بسم الله .

قلتُ : أحسنتِ , وبارك الله فيكِ .

والعلم لله تعالى.

عين الضاد
07-06-2009, 07:30 AM
بسم الله .

قلتُ : أحسنتِ , وبارك الله فيكِ .

والعلم لله تعالى.

أستاذي الفاضل ، أحسن الله إلبك ووفقك للخير ، أراك في اقتباسك لمشاركتي حذفت " يعمل " ، " يؤمن " أليس فيهما ضمير يعود على " من ، وهنا أعاد الضمير المفرد ، وهو جائز هنا لأن المرجع صالحا للمفرد والجمع ، أو أنا أخطأت فانتبه ؟

منذر أبو هواش
07-06-2009, 09:07 AM
الضمائر العائدة على من المستعملة في جمع
تفرد في حال وتجمع في أخرى

فإذا أريد بها المفرد كان الضمير الراجع إليها مفردا.
وإذا أريد بها الجمع كان الضمير الراجع إليها مفردا تارة وجمعا تارة أخرى.

ففي قوله تعالى:

( وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحاً يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقاً).

أعاد الضمير على "من" في قوله "يؤمن" مفردًا حملا على اللفظ،
وأعاد الضمير على "من" في قوله "خالدين" جمعا حملا على المعنى.

منذر أبو هواش
07-06-2009, 09:11 AM
الضمائر العائدة على من المستعملة في جمع
تفرد في حال وتجمع في أخرى

فإذا أريد بمن المفرد كان الضمير الراجع إليها مفردا.
وإذا أريد بمن الجمع كان الضمير الراجع إليها مفردا تارة
وجمعا تارة أخرى.

ففي قوله تعالى:

( وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحاً يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقاً).

أعاد الضمير على "من" في قوله "يؤمن" مفردًا حملا على اللفظ،
وأعاد الضمير على "من" في قوله "خالدين" جمعا حملا على المعنى.

عطوان عويضة
07-06-2009, 12:04 PM
أستاذي الفاضل ، أحسن الله إلبك ووفقك للخير ، أراك في اقتباسك لمشاركتي حذفت " يعمل " ، " يؤمن " أليس فيهما ضمير يعود على " من ، وهنا أعاد الضمير المفرد ، وهو جائز هنا لأن المرجع صالحا للمفرد والجمع ، أو أنا أخطأت فانتبه ؟

بل في كل منهما ضمير يعود على من، والضمير المستتر كالبارز تماما في هذا أختنا الكريمة.
قال تعالى: " ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا...."
فعاد الضمير المستتر على من مرة مذكرا مراعاة للفظ، ومرة مؤنثا مراعاة للمعنى، ولو لم يكن المستتر كالبارز ما ظهر أثره على الفعل تذكيرا وتأنيثا.

هذا وبالله تعالى التوفيق.

السلفي1
07-06-2009, 06:48 PM
أستاذي الفاضل ، أحسن الله إلبك ووفقك للخير ، أراك في اقتباسك لمشاركتي حذفت " يعمل " ، " يؤمن " أليس فيهما ضمير يعود على " من ، وهنا أعاد الضمير المفرد ، وهو جائز هنا لأن المرجع صالحا للمفرد والجمع ، أو أنا أخطأت فانتبه ؟

بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنتِ أختي الكريمة ,وأحسن الله تعالى إليكِ ,وبارك فيك .

نعم .

في الفعلين " يؤمن " و " يعمل " ضميرٌ مستكن , وهما يعودان بلا شك يذكر

إلى " من " التي تصلح للجمع من جهة المعنى وللمفرد من جهة المعنى واللفظ ,

ولكني اكتفيتُ بذكر الضمائر البارزة لأمور :

أولاً : أنها هي المبرزة والمبينة للقاعدة لأنها مرئية لا تحتاج إلى تقدير أو عمق

نظر , والأصل في المفتي أن يقدم للسائل ما يتبن به المراد ,ويحصل به

المقصود .

ثانيًا : المثال من شيخ علم شرعي - ولا شك في علمه اللغوي - , ومثل هذه

الأمثلة عندما تقرر من قبل علماء الشرع ينظرون إلى الضمائر البارزة , لأن

هدفهم هو بيان القاعدة , ولا يريدون منه كل ما يريده علماء اللغة .

ثالثًا : لمست من سؤال أخي أنه استشكل المثال , فكان من حنكة المفتي أن

يقتصر على ما يراعي حاله ,ويبين له المقصود دون إلباس أو إشكال جديد ,

وقد رأيت من فقه النفس أن النص على الضمائر البارزة يجلي المقصود , وأن

النص على المستترة قد يوقعه في حرج فاستبعدتها , وهذا ما يسميه علماء الشرع

في باب الفتوى فقه النفس للمفتي ( مراعاة حال السائل - تنزيل الفتوى على

ما يلائم حال السائل ) .

رابعًا : الضمائر في الفعلين " يؤمن " و " يدخل " مستترة , فلا ينتبه إليها

كل أحد ولا سيما وأنها قريبة العهد بمرجعها , فرأيت عدم الجدوى ي النص

عليها .

خامسًا : يذكر علماء التفسير أن التفسير بالمثال لا يدل على الحصر , وهذا

معناه أنني لما أشرت إلى الضمائر البارزة فهي من باب المثال للقاعدة لا لحصر

الضمائر التي تعود إلى " من " .

سادسًا : من المقرر عند الفقهاء في باب الفتوى أن الفتوى لا يؤخذ منها تقرير

علمي , لأنها قد تكون على غير الأصل مراعاةً لحال السائل .

هذا .وقد فصلت لأن الحاجة داعية لذلك ,

وفق الله تعالى للجميع ,ونفعنا بك أيتها الأدوبة الخلوقة .

والعلم لله تعالى .