المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ



أبو باسل
22-11-2004, 07:42 PM
(نَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ )(لأعراف: من الآية22)
ــ لماذا تم إضافة علامة التثنية باسم الإشارة ( تلك ) ؟
) وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا )(لأعراف: من الآية43)
ــ لماذا تم إضافة علامة الجمع باسم الإشارة (تلك ) ؟
وعبارة قرأتها للعقاد: ( تلكم الأصحاب )
ــ لماذا استخدم اسم الإشارة المؤنث ( تلك) للمذكر الجمع (الأصحاب) ؟
ــ كيف يعرب اسم الإشارة في الأمثلة السابقة ؟ علما بأنه لا يُضاف

حازم
23-11-2004, 12:22 AM
أخي الكريم / " أبو باسـل "

ما زلتَ محلَّ إعجـابي، وموضع تقـديري
مشـاركاتك ممـيَّزة، وطروحـاتك منـوَّعة، ومجمـوعها يدلُّ على علـوِّ شـأنك، زادك اللهُ علمًا ونورًا.

قبل أن أبدأ في توجيه أسـماء الإشـارة – بعون الله وتوفيقـه – أودُّ أن أشـير إلى أمـرين لا بـدَّ من ملاحظتهما:
الأول: نوع المشـار إليـه، إن كان مفردًا أو مثنّـى أو جمعًا، وكذلك من ناحية التذكـير والتأنيث.
الثـاني: نوع المخاطب باسم الإشـارة .

فأصبح عندنا مشـارٌ إليه ومخاطب، فإن أردت الإشـارة إلى مفرد مذكر، مخاطبًا مفردًا، تقول: ذلك.
فإذا خاطبت مثنى، تقول: ذلكما، قال الله تعالى: { ذلكما مِمَّا عَلَّمني ربِّـي } سورة يوسف
وفي خطاب الجمع المذكَّر، تقول: ذلكم، قال الله تعالى: { ذلكم يُوعَظ به } الآية 3 من سورة الطلاق

وفي خطاب الجمع المؤنَّث، تقول: ذلكـنَّ، قال الله تعالى: { فذلِكـنَّ الذي لُمتُـنَّني فيه } سورة يوسف

وعند الإشارة إلى مفرد مؤنث، مع خطاب المفرد، تقول: تلك
فإذا خاطبت مثنى، تقول: تلكما، قال الله تعالى: { ألم أنهَكما عن تِلكما الشجرةِ } الأعراف
ولخطاب الجمع تقول: تلكم، قال الله تعالى: { تلكمُ الجنـةُ أورِثتُمـوها } الأعراف
وهـكذا.
ولا تنسَ أنه بالإمكان، الإشارة إلى قريب أو بعيد.

وفي " ذلك " ، أو " تلك "، اللام: للبعد: حرف مبني لا محل له من الإعراب.
والكاف: للخطاب: حرف مبني لا محل له من الإعراب.

أما اسم الإشارة، فيُعرب حسب موقعه في الجملة.
ففي قوله تعالى: { ونَادَاهُمَا رَبُّهُمَا ألَمْ أنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ } الأعراف: من الآية22
تلك: تي: اسم إشارة مبني على سكون الياء المحذوفة لالتقاء الساكنين، في محل جر بحرف الجر
اللام : للبعـد ، والكاف للخطاب، و"ما" علامة التثنيـة .
والأسهل أن تقول: تلكما: اسم إشارة مبني في محل جر بحرف الجر، والله أعلم

توضيح: " تلك " اسم مبهم، والتاء هو الاسم، واللام دخلت لتدل على بعد المشار إليه، والكاف للخطاب لا موضع لها من الإعراب.
وأصل " تلك: " تيـلك "، فلما توالت كسرتان بينهما ياء، أسـكنت اللام تخفيفًا، وحذفت الياء لسكونها وسكون اللام، على قاعدة التخلص من التقاء الساكنين، وأصل اللام الفتح، لأنها لام تأكيد، ولكن كُسـرت للفرق بينها وبين لام الملك، إذا قلت: تي لَكَ، أي هـذه لك.
وقد قيل: إن اللام إنما دخلت لتفرِّق بين المبهم والكاف، لئلا يُظـن أنه مضاف إلى الكاف، فأصلها على هـذا القول السكون، لأنه حرف معنى، ثم حذفت الياء لسكونها وسكون اللام.
قاله أبو محمَّـد مكي القيسـي – رحمه الله –

{ ونُودوا أَن تِلكُمُ الجَنَّةُ أُورِثتُمُوها }، الأعراف، آية 43
نودوا: فعل ماضٍ مبني للمجهول، الواو: نائب فاعل
أن: يحتمل أن تكون مخففة من الثقيلة، أو مفسِّـرة.
تلكم: اسم إشارة مبتدأ
الجنة: خبر، أو بدل من اسم الإشارة، وأميل إلى البدلية
فإن كانت بدلاً، فالخبر: جملة " أورثتموها "
وعلى الأول تكون جملة " أورثتموها " حالية، والله أعلم

أما عبارة " العقَّـاد "، فلا بـدَّ من معرفة كامل الجملة للتوصُّل إلى إعراب اسم الإشارة.

أخـيرًا، بقـيَ النظـر، هل يجب إلحاق علامة التثنية والجمع في اسم الإشارة عند مخاطبة مثنى أو جمع؟
الجواب: لا، هو على الغالب، قاله ابن هشام – رحمه الله - ، ومثَّـل له قوله تعالى: { ذلكَ خـيرٌ لكم } المجادلة 12
ووجه الدلالة من هـذه الآية، أن الخطاب لجمع الذكور بدليل قوله تعالى: { لكم }، وقد اقتصر في اسم الإشارة على كاف الخطاب مفتوحة من غير أن يضمَّ إليها ميم الجمع.
والله أعلم.

مع عاطر التحـايا

حازم
23-11-2004, 08:29 PM
شَكَوتُ إلَى وَكيعٍ سُوءَ حِفظي * فأرْشَـدني إلى تَركِ المعاصي
وأخْـبرني بأنَّ العِلـمَ نـورٌ * ونـورُ اللهِ لا يُهْـدَى لِعـاصِ

أخـي الفاضل / " أبو باسل "

أودُّ أن أسـتكمل بعض أوجه اختلاف المشار إليه والمخاطب.

المشار إليه مفرد مذكر، والمخاطب مفرد مذكر: كيف ذاك الرجـلُ يا رجـلُ ؟
المشار إليهما مثنى مذكر، والمخاطب مفرد مذكر: كيف ذانك الرجـلان يا رجـلُ ؟
المشار إليهم جمع مذكر، والمخاطب مفرد مذكر: كيف أولـئكَ الرجـالُ يا رجـلُ ؟

المشار إليه مفرد مذكر، والمخاطب مثنى مذكر: كيف ذاكما الرجـلُ يا رجـلان ؟
المشار إليهما مثنى مذكر، والمخاطب مثنى مذكر: كيف ذانكما الرجـلان يا رجـلان ؟
المشار إليهم جمع مذكر، والمخاطب مثنى مذكر: كيف أولـئكما الرجـالُ يا رجـلان ؟

المشار إليه مفرد مذكر، والمخاطب جمع مذكر: كيف ذاكم الرجـلُ يا رجـالُ ؟
المشار إليهما مثنى مذكر، والمخاطب جمع مذكر: كيف ذانكم الرجـلان يا رجـالُ ؟
المشار إليهم جمع مذكر، والمخاطب جمع مذكر: كيف أولـئكم الرجـالُ يا رجـالُ ؟


المشار إليه مفرد مذكر، والمخاطب مفرد مؤنث: كيف ذاك الرجـلُ يا امرأة ؟
المشار إليهما مثنى مذكر، والمخاطب مفرد مؤنث: كيف ذانك الرجـلان يا امرأة ؟
المشار إليهم جمع مذكر، والمخاطب مفرد مؤنث: كيف أولـئكَ الرجـالُ يا امرأة ؟

المشار إليه مفرد مذكر، والمخاطب مثنى مؤنث: كيف ذاكما الرجـلُ يا امرأتان ؟
المشار إليهما مثنى مذكر، والمخاطب مثنى مؤنث: كيف ذانكما الرجـلان يا امرأتان ؟
المشار إليهم جمع مذكر، والمخاطب مثنى مؤنث: كيف أولـئكما الرجـالُ يا امرأتان ؟

المشار إليه مفرد مذكر، والمخاطب جمع مؤنث: كيف ذاكـنَّ الرجـلُ يا نسـاءُ ؟
المشار إليهما مثنى مذكر، والمخاطب جمع مؤنث: كيف ذانكـنَّ الرجـلان يا نسـاءُ ؟
المشار إليهم جمع مذكر، والمخاطب جمع مؤنث: كيف أولـئكنَّ الرجـالُ يا نسـاءُ ؟

والله أعلم

مع أجمـل تحيـاتي

أبو باسل
23-11-2004, 10:11 PM
شكرا أخي (حازم) الحازم بإجابته التي لا تدع مجالا للشك
وصرت مشتاقا لأقرأ ما تكتبه ، ودع مساهماتك الرائعة تنيرني ، فأنا أطمع أن تتواجد في كل مشاركاتي
رغم أنني مقدر للظروف التي تشغل كل شخص من المشاركة الدائمة .
وتقبل خالص حبي لك ، ودمت سراجا منيرا لهذا المنتدى