المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال عن تقديم خبر إن و أخواتها على اسمها .



سيدرا
28-06-2009, 05:15 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخوتي الفصحاء بارك الله فيكم
قد تلعثم عليّ بعض المعلومات بخصوص تقدم خبر إن وأخواتها على اسمها
فقد تناول هذا الموضوع كتاب يقول فيه
يتقدم خبر إن على اسمها جوازاً إذا كان الخبر شبه جملة والمبتدأ معرفة أو نكرة
مثال: إن في التأني السلامة ولم يذكر هنا مثالاً على التقدم في حالة كون المبتدأ نكرة
ويتقدم خبرها على اسمها وجوباً إذا كان الخبر شبه جملة والمبتدأ نكرة أو فيه ضمير يعود على بعض الخبر أو اقترن اسمه بلام التوكيد
مثال : إن في الدار صاحبها
مثال: "إن في ذلك لعبرة لمن يخشى"
مثال: "إن للمتقين مفازًا"
السؤال :
أصبحت لا أميز بين معرفة حكم تقدم الخبر وجوباً أو جوازاً بسبب الشرط الذي وجد في حالة تقدم الخبر جوازاً لقوله: إذا كان المبتدأ نكرة أومعرفة ، حيث أنه يتقدم الخبر على المبتدأ وجوباً إذا كان المبتدأ نكرة أيضاً

هل الكتاب فيه خطأ ؟؟؟؟؟؟؟؟ لم يفصل بين الوجوب والجواز بل ذكر كون المبتدأ نكرة في الحالتين

في حالة كون المبتدأ معرفة نستطيع التمييز ، ولكن في حالة كونه نكرة تلعثم الحال.

أرجو أن تكون صورة السؤال قد وصلت إليكم واضحة
أعانكم الله على توصيل المعلومات ، وأعانني على فهمها .
بارك الله فيكم

أبو عمار الكوفى
28-06-2009, 05:26 PM
أختنا الفاضلة ،
يزول الإشكال إذا أضفنا كلمة ( مخصّصة ) فيقال :

يتقدم خبر إن على اسمها جوازاً إذا كان الخبر شبه جملة والمبتدأ معرفة أو نكرة مخصّصة وذلك نحو : إن في التأني سلامة تامة

والله تعالى أعلم

سيدرا
29-06-2009, 08:01 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
استاذ أبوعمار الكوفي :
هل من توضيح أكثر ؟؟؟؟؟
بارك الله فيكم

المجيبل
30-06-2009, 09:53 AM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
لم يجز أحد من النحاة تقدم خبر إن (همع الهوامع 2/160 )
قال ابن عنين الدمشقي :
كأني من أخبار إن و لم يجز *** له أحد في النحو أن يتقدما

أبو عمار الكوفى
30-06-2009, 10:48 AM
أختي الكريمة ، وما تفعلين بقوله تعالى : { إنَّ لدينا أنكالا وجحيمًا } ،، { إنَّ في ذلك لَعِبرة لِّمن يخشى } ، { إن للمتقين مفازًا} ؟
فطالما كان الخبر شبه جمل جاز تقديمه ( توسطه بين الحرف الناسخ والاسم ) .
والله تعالى أعلم .

السلفي1
30-06-2009, 01:04 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
لم يجز أحد من النحاة تقدم خبر إن (همع الهوامع 2/160 )
قال ابن عنين الدمشقي :
كأني من أخبار إن و لم يجز *** له أحد في النحو أن يتقدما


بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسن الله تعالى إليكِ أختي الكريمة , ووفقك الله تعالى .

ما ذكرتِ ليس عليه النحاة , بل النحاة على خلافه , ولا أعلم قائلاً بكلامكِ .

وكلامك مستقيم في تقدم خبر إن عليها ( على إن نفسها ) , فهذا لم يجزه أحد ,

وهو المقصود بكلام صاحب الهمع وابن عنين الدمشقي , فقد أبعدتِ النجعة في

فهم كلامهما .

وإلاّ ماذا تفعلين بهذه النصوص القرآنية , وفيها تقدم خبر إن على اسمها ,

وأنا لا يمكن أن أتصور وفاق النحاة على عدم تقدم خبر إن على اسمها مع

وجود هذه النصوص الواضحة البينة :

قال تعالى :

إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (248)

إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (190)

إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا

إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى

إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى

إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآَيَاتٍ لِلْمُؤْمِنِينَ (3)

وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً

فَلَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ

إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ

إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ

( تبيه ) :

وقع خلاف بين النحاة في تقدم خبر المبتدإ عليه , والصحيح تقدمه كما يحويه

كلام أختنا الكريمة سيدرا وبيان أخي الكريم أبي عمار - وفقهما الله تعالى - ,

والله تعالى أعلم .

عطوان عويضة
30-06-2009, 01:43 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
لم يجز أحد من النحاة تقدم خبر إن (همع الهوامع 2/160 )
قال ابن عنين الدمشقي :
كأني من أخبار إن و لم يجز *** له أحد في النحو أن يتقدما

كلامك صحيح أختي الفاضلة، وذلك إذا كان الخبر مفردا أو جملة.
أما الظرف والجار والمجرور فيتوسع فيهما ما لا يتوسع في غيرهما. كما ألمح إلى ذلك أبو عمار.
وإلى هذا أشار ابن مالك رحمه الله بقوله:
وراع ذا الترتيب، إلا في الذي *** كليت فيها أو هنا غير البذي.
أي يراعى ترتيب الحرف الناسخ أولا ، ثم الاسم ، ثم الخبر
ويستثنى من ذلك ما إذا كان الخبر جارا ومجرورا فيجوز تقدمه على الاسم، نحو : ليت فيها غير البذيء (تقدم الخبر - فيها - الذي هو جار ومجرور على اسم ليت - غير-)
أو ظرفا، نحو: ليت هنا غير البذيء (تقدم الخبر - هنا - الذي هو ظرف على اسم ليت - غير -)

بل قد يتقدم الخبر (شبه الجملة) اسمَه وجوبا، كما في: إن في الدار صاحبها، وذلك كيلا يعود الضمير على متأخر لفظا ورتبة.
والله الموفق

السلفي1
30-06-2009, 02:50 PM
كلامك صحيح أختي الفاضلة، وذلك إذا كان الخبر مفردا أو جملة.
أما الظرف والجار والمجرور فيتوسع فيهما ما لا يتوسع في غيرهما. كما ألمح إلى ذلك أبو عمار.
وإلى هذا أشار ابن مالك رحمه الله بقوله:
وراع ذا الترتيب، إلا في الذي *** كليت فيها أو هنا غير البذي.
أي يراعى ترتيب الحرف الناسخ أولا ، ثم الاسم ، ثم الخبر
ويستثنى من ذلك ما إذا كان الخبر جارا ومجرورا فيجوز تقدمه على الاسم، نحو : ليت فيها غير البذيء (تقدم الخبر - فيها - الذي هو جار ومجرور على اسم ليت - غير-)
أو ظرفا، نحو: ليت هنا غير البذيء (تقدم الخبر - هنا - الذي هو ظرف على اسم ليت - غير -)

بل قد يتقدم الخبر (شبه الجملة) اسمَه وجوبا، كما في: إن في الدار صاحبها، وذلك كيلا يعود الضمير على متأخر لفظا ورتبة.
والله الموفق

بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنت أخي الكريم ,وبارك الله تعالى فيك .

أيها الحبيب أود لفت نظركم المكرم إلى أصل من أصول النقاش والمناظرة أصله

أئمة العلم من المحققين والمناظرين بيانه : - أبينه عمليًا على كلام الأخت كما

هو ملاحظ من منهجك -

الأخت قالت :

" لم يجز أحد من النحاة تقدم خبر إن (همع الهوامع 2/160 )
قال ابن عنين الدمشقي :
كأني من أخبار إن و لم يجز *** له أحد في النحو أن يتقدما

هذا الكلام عام في خبر إن أم خاص ؟

هو عام , لم تفرق بين الخبر المفرد والجملة وشبه الجملة ,بل وضعت أصلاً

يعم جميع ما يلحقه وصف خبر إن ,

حينئذٍ ننقاش كلامها على عمومه ( ننقاش عموم كلامها ) أم الخصوص

( مفردات من كلامها ) ؟

ننقاش عموم كلامها , لأنها قصدت العموم , ولا يحسن نقاش مفردات من

كلامها ,

فهل عموم كلامها في خبر إن صحيح ؟

لا , وقررته أنت , فنبدأ نبين كيف أن عموم كلامها غير صحيح ؟

كما فعلتُ أنا وأبو عمار,

وبعد نخرج بالقاعدة التالية : " أن كلام الأخت غير صحيح " , لأنه تعميم

لخاص أو تخصيص لعموم ,

وكقاعدة : تعميم الخاص غلط , وتخصيص العام غلط .

, فالذي قصدته من كلامي هو بيان خطأ عموم كلامها , وهو النهج الصحيح في

مثل هذه الحالات .

لو قال لك شخصٌ " الميتة حلال " ,

فقلتَ له : لمَ ,

قال : لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أحل لكم ميتتان السمك والجراد "

فالسمك ميتة ,وهو حلال , والجراد ميتة ,وهو حلال ,

إذن الميتة حلال ,

فكيف تناقشه ؟

وهو توصل إلى عمومٍ ,وهو : " الميتة حلال " ,

فهل تكلمه عن مفردات هذه القاعدة ؟ فتتكلم عن حل السمك والجراد !

هو يعلم أصلاً حلهما , وهاتان الميتتان داخلتان في عموم كلامه , ولو كان

غلطًا,

فنهج الأئمة هو أن نناقش عموم القاعدة , فنعمد إلى أمثلة تزيل عموم القاعدة

التي تكلم بها المتكلم ,

وعين هذا هو فعلي مع أختنا الكريمة , فعمدت إلى أمثلة أزالت عموم كلامها ,

والأمثلة واضحة أمامك من كتاب الله تعالى , كلها حول الخبر شبه الجملة ,

فهو العمدة في بيان خطإ عموم كلام لأخت .

أخي الكريم .

ما سلف هو ما تفطن إليه أخونا أبو عمار ,وهو صريح كلامه , النقاش ليس

كلامًا يوضع , بل لابد من المنهجية الصحيحة فيه , وسلوك الجادة في بيانه .

وإليك مثال أخير :

لو قال لك مسلم :

المسافر له أن يفطر رمضان , والمريض كذلك , والكبير كذلك , والمرضع ,

واالحائض لا تصوم ,

إذن " لا يجب صوم رمضان " , فكيف تناقشه ؟

هل تناقشه بالمفردات التي تحقق كلامه , فتقول نعم , لا يجب , فالمسافر...

والكبير..... والمريض .... ,

ما الذي تفيده ؟ وهذا الكلام مستقر عنده ؟

لكن تبدأ في بيان خطإ عموم كلامه , فتنص على المفردات التي لا تحقق

كلامه , بل تعارضه , فتقول :

والصحيح البالغ العاقل المقيم القادر,

وقول الله تعالى : " كتب عليكم الصيام "

وقول النبي صلى الله عليه وسلم : .....

, وهكذا أخي العزيز .

ثانيًا : الأخت لما نقلت عن الهمع نقلت من موضع يتكلم فيه السيوطي عن

وفاق النحاة على عدم تقدم خبر إن عليها ( على إن ) , فأفهمني أن الأخت

لم تفرق بين تقدم خبر إن على اسمها وتقدم خبر إن عليها , فحسن الإشارة

لذلك كما في كلامي , وأفهم أن الأخت أرادت بكلامها العموم , فحسن

نقاش العموم كما بينتُ .

وفق الله تعالى الجميع .

المجيبل
30-06-2009, 08:48 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
الاستاذ (سلفي1)
ما شاء الله تبارك الرحمن , قد قرأت تعليقك حضرتك ولا أخفيك سرا أني لم أفهم بعضه , ولست بحزينة لذلك , بل أنا في غاية السعادة لأن شخصا في هذا المستوى العلمي الرفيع قد أعارني اهتمامه و أعطاني من وقته الثمين الذي أسأل الله أن يبارك له فيه .
أما عن إجابتي عن عدم جواز تقدم خبر إن , فالمقصود الخبر وليس معمول الخبر .
وبارك الله فيكم وزادكم علما

هشام محب العربية
30-06-2009, 10:33 PM
بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنت أخي الكريم ,وبارك الله تعالى فيك .

أيها الحبيب أود لفت نظركم المكرم إلى أصل من أصول النقاش والمناظرة أصله

أئمة العلم من المحققين والمناظرين بيانه : - أبينه عمليًا على كلام الأخت كما

هو ملاحظ من منهجك -

الأخت قالت :

" لم يجز أحد من النحاة تقدم خبر إن (همع الهوامع 2/160 )
قال ابن عنين الدمشقي :
كأني من أخبار إن و لم يجز *** له أحد في النحو أن يتقدما

هذا الكلام عام في خبر إن أم خاص ؟

هو عام , لم تفرق بين الخبر المفرد والجملة وشبه الجملة ,بل وضعت أصلاً

يعم جميع ما يلحقه وصف خبر إن ,

حينئذٍ ننقاش كلامها على عمومه ( ننقاش عموم كلامها ) أم الخصوص

( مفردات من كلامها ) ؟

ننقاش عموم كلامها , لأنها قصدت العموم , ولا يحسن نقاش مفردات من

كلامها ,

فهل عموم كلامها في خبر إن صحيح ؟

لا , وقررته أنت , فنبدأ نبين كيف أن عموم كلامها غير صحيح ؟

كما فعلتُ أنا وأبو عمار,

وبعد نخرج بالقاعدة التالية : " أن كلام الأخت غير صحيح " , لأنه تعميم

لخاص أو تخصيص لعموم ,

وكقاعدة : تعميم الخاص غلط , وتخصيص العام غلط .

, فالذي قصدته من كلامي هو بيان خطأ عموم كلامها , وهو النهج الصحيح في

مثل هذه الحالات .

لو قال لك شخصٌ " الميتة حلال " ,

فقلتَ له : لمَ ,

قال : لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أحل لكم ميتتان السمك والجراد "

فالسمك ميتة ,وهو حلال , والجراد ميتة ,وهو حلال ,

إذن الميتة حلال ,

فكيف تناقشه ؟

وهو توصل إلى عمومٍ ,وهو : " الميتة حلال " ,

فهل تكلمه عن مفردات هذه القاعدة ؟ فتتكلم عن حل السمك والجراد !

هو يعلم أصلاً حلهما , وهاتان الميتتان داخلتان في عموم كلامه , ولو كان

غلطًا,

فنهج الأئمة هو أن نناقش عموم القاعدة , فنعمد إلى أمثلة تزيل عموم القاعدة

التي تكلم بها المتكلم ,

وعين هذا هو فعلي مع أختنا الكريمة , فعمدت إلى أمثلة أزالت عموم كلامها ,

والأمثلة واضحة أمامك من كتاب الله تعالى , كلها حول الخبر شبه الجملة ,

فهو العمدة في بيان خطإ عموم كلام لأخت .

أخي الكريم .

ما سلف هو ما تفطن إليه أخونا أبو عمار ,وهو صريح كلامه , النقاش ليس

كلامًا يوضع , بل لابد من المنهجية الصحيحة فيه , وسلوك الجادة في بيانه .

وإليك مثال أخير :

لو قال لك مسلم :

المسافر له أن يفطر رمضان , والمريض كذلك , والكبير كذلك , والمرضع ,

واالحائض لا تصوم ,

إذن " لا يجب صوم رمضان " , فكيف تناقشه ؟

هل تناقشه بالمفردات التي تحقق كلامه , فتقول نعم , لا يجب , فالمسافر...

والكبير..... والمريض .... ,

ما الذي تفيده ؟ وهذا الكلام مستقر عنده ؟

لكن تبدأ في بيان خطإ عموم كلامه , فتنص على المفردات التي لا تحقق

كلامه , بل تعارضه , فتقول :

والصحيح البالغ العاقل المقيم القادر,

وقول الله تعالى : " كتب عليكم الصيام "

وقول النبي صلى الله عليه وسلم : .....

, وهكذا أخي العزيز .

ثانيًا : الأخت لما نقلت عن الهمع نقلت من موضع يتكلم فيه السيوطي عن

وفاق النحاة على عدم تقدم خبر إن عليها ( على إن ) , فأفهمني أن الأخت

لم تفرق بين تقدم خبر إن على اسمها وتقدم خبر إن عليها , فحسن الإشارة

لذلك كما في كلامي , وأفهم أن الأخت أرادت بكلامها العموم , فحسن

نقاش العموم كما بينتُ .

وفق الله تعالى الجميع .

بدلا من تسويد الصفحات في نقاش ليس له طائل ليتك فهمت الرجل قبل نقده، فالأستاذ الكريم لا يصد السائل المبتدئ كما يفعل البعض ولا يجرِّح كما يحب البعض فأتى للسائلة بوجه صحة قولها قبل الشرح والتوضيح، هذا أسلوب قد لا تفهمه ولكنه محبب للدارسين، وقانا الله جميعا من المراء والجدل فيما لا ينفع.

السلفي1
30-06-2009, 11:06 PM
بدلا من تسويد الصفحات في نقاش ليس له طائل ليتك فهمت الرجل قبل نقده، فالأستاذ الكريم لا يصد السائل المبتدئ كما يفعل البعض ولا يجرِّح كما يحب البعض فأتى للسائلة بوجه صحة قولها قبل الشرح والتوضيح، هذا أسلوب قد لا تفهمه ولكنه محبب للدارسين، وقانا الله جميعا من المراء والجدل فيما لا ينفع.
[b]بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

إلي الكرام مشرفي المنتدى أرجو حذف مشاركة الأخ هشام .

والله الموفق .

هشام محب العربية
30-06-2009, 11:19 PM
كلما رد عليك أحد رفعت سيف مكنون الصدر، وجريت إلى المشرفين الذين يجارونك للأسف ربما لاتقاء اتهامك لهم في مكنون صدورهم، شفى الله صدور الجميع!

السلفي1
30-06-2009, 11:19 PM
بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

كلامي بعد ما يراه المشرفون أدبًا واحترامًا للمنتدى والعلم .

والله الموفق.

تايغر
01-07-2009, 12:35 AM
كذلك أرى منك أخي السلفي ليَ عجيب لعنق المعنى
بارك الله فيك أخي

السلفي1
01-07-2009, 01:06 AM
كذلك أرى منك أخي السلفي ليَ عجيب لعنق المعنى
بارك الله فيك أخي


بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسن الله تعالى إليك أخي الكريم .

ما تراه لا يلزم أن يكون صحيحًا , فالرؤية إن لم يكن لها ما يبرهنها فهي ادعاء.

وكل يفهم وفق ما عنده من مقومات , فكم من كلام للمتقدمين أشكل على

المتأخرين , واختلفوا فيه , وذهب كل بما لديه , وأغربوا في تخريجه ,

وكم من كلام نظرنا إليه بفهمنا الضيق فرددناه , فلما منّ الله تعالى علينا بالعلم

علمنا أنه عين الحق بعدما كنا له أعداء , والكلام يطول .

والله الموفق .

هشام محب العربية
01-07-2009, 01:45 AM
[b]بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

إلي الكرام مشرفي المنتدى أرجو حذف مشاركة الأخ هشام .

والله الموفق .

ليس لك الحق في ذلك خاصة بعد أن عدلتَ كلامك الذي رددت أنا عليه هنا:


كلما رد عليك أحد رفعت سيف مكنون الصدر، وجريت إلى المشرفين الذين يجارونك للأسف ربما لاتقاء اتهامك لهم في مكنون صدورهم، شفى الله صدور الجميع!


كان لك كلام في حقي قبله أنت حذفته ورسالتك معدلة بعد ردي، وهذا ليس بالفعل الجيد!

سيدرا
01-07-2009, 08:16 AM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
لم يجز أحد من النحاة تقدم خبر إن (همع الهوامع 2/160 )
قال ابن عنين الدمشقي :
كأني من أخبار إن و لم يجز *** له أحد في النحو أن يتقدما

اختي الفاضلة :
وطبقاً لكتاب أوضح المسالك ورد هذا الموضوع وتحدث عن تقديم اسمها عن خبرها وخبرها عن اسمها

بارك الله فيك

سيدرا
01-07-2009, 08:27 AM
أختي الكريمة ، وما تفعلين بقوله تعالى : { إنَّ لدينا أنكالا وجحيمًا } ،، { إنَّ في ذلك لَعِبرة لِّمن يخشى } ، { إن للمتقين مفازًا} ؟
فطالما كان الخبر شبه جمل جاز تقديمه ( توسطه بين الحرف الناسخ والاسم ) .
والله تعالى أعلم .
أستاذ أبوعمار الكوفي :
بارك الله فيك
أنا الإشكال عندي في الحكم ،وجوب او جواز ، فكما قلت في البداية فيما ورد لدي من كتب إذا كان الخبر أشباه جمل كان التقدم وجوب وليس جوازاً كما تفضلت .
وفي الآية التي ذكرتها :
" إن لدينا أنكالاً وجحيما" هل التقدم هنا واجب أم جائز ؟
فاسم إن جاء هنا نكرة
وفي الآية التي ذكرت في الكتاب عندي :
" إن للمتقين مفازا " ذكر المؤلف أن التقدم هنا واجب
لاحظ ان اسم إن هنا نكرة
وفي الوقت نفسه عندما تحدث عن مسالة الجواز ذكر أنه ينبغي ان يكون الاسم أقصد اسم إن نكرة أو معرفة في حالة تقدم خبرها عليها
هذا ما جعل اللبس يخل بتفكيري
بارك الله فيكم

سيدرا
01-07-2009, 08:46 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأساتذة الكرام :
استاذ سلفي - استاذ هشام
اتمنى من الله عز وجل ان يمن عليكما بصفاء القلوب ورحابةالصدر وسعته ، فانتم في الفصيح اعضاء شبكة واحدة تجمعكم المحبة وروح العطاء والتفاؤل ، لكي يجعل الله ذلك في موازين حسناتكم ، فلا داعي للتجريح والإساءة الغير مقبولة ، لكي يعينكم الله على توصيل رسالته


بارك الله فيكم وأحسن إليكم ونفع بكم الأمة

سيدرا
01-07-2009, 08:51 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخوتي الفصحاء :
أدام الله لنا شبكة الفصيح عامرة بأبنائها النابغين ، ألّف الله بين قلوبهم ، وجمعهم على الدين والتقوى وصالح الأعمال ، وحفظهم ورعاهم وابعد عنهم نزغات الشياطين التي كادت توسوس بهم حتى أنهم انشغلوا بالخلافات وتناسوا مهمتهم في إفادة طلبة العلم ممن قصد هذه الشبكة ليفيد ويستفيد

أتمنى من الله أن يزيل هذه الغمة عن أبناء أمتنا ويصلح أحوالهم

دمتم بخير

عطوان عويضة
01-07-2009, 06:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله خيرا أخي هشاما، وبارك فيك، وذب الله عنك.
أخي عبد الفتاح، فتح الله علينا وعليك. ألا ترى أنك ترد أحيانا من باب اللجاج والجدل الذي ليس من هدي السلف الذين تنسب نفسك إليهم.
هداك الله أخي الحبيب، اجعل قلادتك على قدر العنق، وقل رأيك أنت لا رأي أئمة العلم والمحققين والمناظرين) فلست أنت ولا أنا مخولين أن نتكلم على لسانهم.
فرب داع إلى الخير منفر منه، ورب داع إلى الله صاد عن سبيله، ورب كثرة ادعاء العلم تكون دليلا على الجهل، ورب مثن عليك اليوم قادح فيك غدا.
و (إن كنت لا تدري فتلك مصيبة *** أوكنت تدري فالمصيبة أعظم)
غفر الله لي ولك، وهداني وإياك.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أبو عمار الكوفى
01-07-2009, 07:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إلي الكرام مشرفي المنتدى أرجو حذف مشاركة الأخ هشام
ليس لأحد الإخوة الكرام أن يطلب حذف مشاركة أخ كريم .


كلما رد عليك أحد رفعت سيف مكنون الصدر، وجريت إلى المشرفين الذين يجارونك للأسف ربما لاتقاء اتهامك لهم في مكنون صدورهم، شفى الله صدور الجميع
جزاك الله خيرًا على حسن ظنك بنا ،، ألا تجد في قاموسك حسنًا ترد به غير التهم ؟!! ولا أحذف قولك هذا بل أبقيه حجة عليك ، ويكفي أن أرد سوءك بإحسان قولي : جزاك الله خيرًا .


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأساتذة الكرام :
استاذ سلفي - استاذ هشام
اتمنى من الله عز وجل ان يمن عليكما بصفاء القلوب ورحابةالصدر وسعته ، فانتم في الفصيح اعضاء شبكة واحدة تجمعكم المحبة وروح العطاء والتفاؤل ، لكي يجعل الله ذلك في موازين حسناتكم ، فلا داعي للتجريح والإساءة الغير مقبولة ، لكي يعينكم الله على توصيل رسالته


بارك الله فيكم وأحسن إليكم ونفع بكم الأمة

كم من قول يكشف عن أدب صاحبه !! بوركت .

أيها الفصحاء ،، خير لنا أن نكون للخير مفاتيح ،، للشر مغاليق ،،
أوما يكفي ويشفي الصدر أن نقول للمخالف : أحسنت ،، وللمسيء : جزاك الله خيرًا ؟؟!! دون تجريح أو تشنيع .
أيها الإخوة الكرام " الدين المعاملة " هذا ما أردت قوله فقط قبل أن أخرج حزينا من هنا .
وفقنا الله وإياكم لكل خير .

السلفي1
01-07-2009, 10:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله خيرا أخي هشاما، وبارك فيك، وذب الله عنك.
أخي عبد الفتاح، فتح الله علينا وعليك. ألا ترى أنك ترد أحيانا من باب اللجاج والجدل الذي ليس من هدي السلف الذين تنسب نفسك إليهم.
هداك الله أخي الحبيب، اجعل قلادتك على قدر العنق، وقل رأيك أنت لا رأي أئمة العلم والمحققين والمناظرين) فلست أنت ولا أنا مخولين أن نتكلم على لسانهم.
فرب داع إلى الخير منفر منه، ورب داع إلى الله صاد عن سبيله، ورب كثرة ادعاء العلم تكون دليلا على الجهل، ورب مثن عليك اليوم قادح فيك غدا.
و (إن كنت لا تدري فتلك مصيبة *** أوكنت تدري فالمصيبة أعظم)
غفر الله لي ولك، وهداني وإياك.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسن الله تعالى إليك أخي الكريم .

ليتك تركتَ التعريض والإهانة والتهكم الذي لا يقره الشرع وناقشت بالمعقول

ونهج الأئمة كلامي السابق , فبينت صحيحه من سقيمه ,

ولتعلم أن إهانة الذات لا تقدم ولا تؤخر في النقاش العلمي الأصيل شيئًا ,

وهل تعقد اني لا أستطيع أن أنال من شخصك ؟!

لكن التأدب بأدب العلم يمنعني ,

والله الموفق .

السلفي1
02-07-2009, 05:29 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
الاستاذ (سلفي1)
ما شاء الله تبارك الرحمن , قد قرأت تعليقك حضرتك ولا أخفيك سرا أني لم أفهم بعضه , ولست بحزينة لذلك , بل أنا في غاية السعادة لأن شخصا في هذا المستوى العلمي الرفيع قد أعارني اهتمامه و أعطاني من وقته الثمين الذي أسأل الله أن يبارك له فيه .
أما عن إجابتي عن عدم جواز تقدم خبر إن , فالمقصود الخبر وليس معمول الخبر .
وبارك الله فيكم وزادكم علما

بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ومغفرته .

أحسن الله تعالى إليك أختي الكريمة ,وبارك فيك الله تعالى , والله أسأل لك السداد

والتوفيق , وشكر الله تعالى لك حسن أدبك , وزادك منه , ما ذكرتِ إلا كريم

خلقك ,

ويكفي قولهم : امرأة بألف رجل ,

ولقد تذكرت ما كان من عمر رضي الله عنه : " أصابت ( فقهت ) امرأة

وأخطأ عمر " , والله المستعان .

أختي الكريمة .

لك السؤال عما أشكل عليكِ .

والله الموفق .

عين الضاد
06-07-2009, 06:18 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخوتي الفصحاء بارك الله فيكم
السؤال :
أصبحت لا أميز بين معرفة حكم تقدم الخبر وجوباً أو جوازاً بسبب الشرط الذي وجد في حالة تقدم الخبر جوازاً لقوله: إذا كان المبتدأ نكرة أومعرفة ، حيث أنه يتقدم الخبر على المبتدأ وجوباً إذا كان المبتدأ نكرة أيضاً

أرجو أن تكون صورة السؤال قد وصلت إليكم واضحة
أعانكم الله على توصيل المعلومات ، وأعانني على فهمها .
بارك الله فيكم

عزيزتي " سيدرا " الذي أعرفه وعليه شراح ألفية ابن مالك ، هو أنهم لم يتطرقوا للمبتدأ إن كان معرفة أو نكرة ، وإنما قالوا :
يجب تاخير الخبر وتقديم الاسم في باب " إن وأخواتها " ، إلا إذا كان شبه جملة ظرفا أو جارا ومجرورا ، فلا يلزم تأخيره ، وجعلوه على قسمين
الأول : مايجوز فيه تقديم الخبر ، نحو : إن فيها غير البذي " و " إن هنا رجلا " .
الثاني : مايجب فيه تقديمه نحو " إن في الدار صاحبها " فهنا يجب تقديم الخبر لئلا يعود الضمير على متأخر لفظا ورتبة " .

وإليك ما جاء في شرح ابن عقيل :

وَرَاعِ ذَا التَّرتِيبَ، إلاَّ في الَّذِي *** كَلَيْتَ فِيهَا ـ أوْ هُنَا ـ غَيْرَ البذي

أي: يلزم تقديمُ الاسم في هذا الباب وتأخيرُ الخبر، إلاَّ إذا كان الخبر ظرفاً، أو جاراً ومجروراً، فإنه لا يلزم تأخيره، وتحت هذا قسمان: أحدهما: أنه يجوز تقديمُه وتأخيرُه، وذلك نحو: «ليْتَ فِيهَا غَيْرَ الْبَذِي» أو«لَيْتَ هنا غير الْبَذي» أي: الْوَقِح، فيجوزُ تقديمُ «فيها، وهنا» على «غير» وتأخيرُهما عنها. والثاني: أنه يجب تقديمُهُ، نحو: «ليت في الدَّار صَاحِبَهَا» فلا يجوز تأخير «في الدار» لئلا يعود الضمير على متأخر لفظاً ورتبة.

وهذا شرح الألفية للشيخ ابن عثيمين يقول :

حكم الترتيب بين اسم إن وخبرها
انتقل المؤلف إلى الترتيب بين اسم إن وخبرها، وقد عرفنا أنه لا يجب الترتيب بين اسم كان وخبرها، قال الله تعالى: وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا [النساء:96]، وقال تعالى: وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ [الروم:47]،

لكن إنَّ وأخواتها يجب أن يتقدم الاسم ويتأخر الخبر، ولهذا قال: [ وراع ذا الترتيب إلا في الذي كليت فيها أو هنا غير البذي ] راع: فعل أمر، والأمر يقتضي الوجوب، وهو مبني على حذف الياء والكسرة قبلها دليل عليها، والأصل (راعي). ذا الترتيب: ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب، والترتيب: بدل من ذا. قوله: (إلا في الذي كليت فيها أو هنا غير البذي). ذكر مثالين: الأول: ليت فيها غير البذي، فقدم الخبر على الاسم؛ لأن الخبر جار ومجرور. والثاني: ليت هنا غير البذي، فقدم الخبرفي إن وأخواتها أن يتقدم الاسم على الخبر؛ إلا إذا كان الخبر ظرفاً أو جاراً ومجروراًَ فإنه يجوز أن يتقدم.
فإن قال قائل: ما الفرق بين كان وإن؟ قلنا: لأن كان فعل، فهي أقوى في العمل من إن وأخواتها، وعمل الأفعال أقوى من عمل الحروف بلا شك، ولهذا إذا أُبعد اسم (إنَّ) عنها بطل عملها، فوجب أن يليها من أجل أن تقوى على العمل، بخلاف كان وأخواتها فإنها أفعال، والأفعال هي الأصل في الأعمال؛ فلهذا على الاسم؛ لأنه ظرف. إذاً يجب قويت على أن تعمل في اسمها ولو كان مؤخراً عنها. لكن الظرف والجار والمجرور أمره سهل وهو مرن، فاجعله في الأول أو في الآخر، كل ذلك جائز، فإذا كان الخبر ظرفاً أو جار ومجروراً فإنه يجوز أن يتقدم ولا يجب، فلك أن تقول: إن زيداً عندك، ولك أن تقول: إن عندك زيداً، وفي قوله تعالى: إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً [آل عمران:13] قدم الخبر لأنه جار ومجرور، وقوله: إِنَّ لَدَيْنَا أَنكَالًا [المزمل:12] قدم الخبر لأنه ظرف. إذاً: يجب الترتيب بين اسم إن وخبرها؛ لقول ابن مالك : وراع ذا الترتيب، إلا إذا كان ظرفاً أو جاراً ومجروراً فإنه يجوز تقديمه.
ويجب تقديم خبر إنَّ على اسمها في نحو: إن في الدار صاحبها، وذلك لأن الضمير في (صاحبها) يعود على الدار، فلو قدم فقيل: إن صاحبها في الدار، لعاد الضمير على متأخر لفظاً ورتبة، وهذا لا يجوز. وبيان ذلك: أن خبر إنَّ يتأخر عن اسمها، فهو متأخر رتبة، وهو متأخر أيضاً لفظاً؛ لأننا قدمنا (في الدار) فإذا قلنا: إن صاحبها في الدار، صار الخبر الذي هو (في الدار) متأخراً لفظاً ورتبة، فيكون الضمير عائداً على متأخر لفظاً ورتبة، وهذا لا يجوز.
ولعل هذا يسهل عليك معرفة مواضع تقديم خبر " إن وأخواتها على اسمها " .

سيدرا
08-07-2009, 09:15 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكراً للأستاذة عين الضاد شكراً جزيلاً
الآن زادت المعرفة لدي بمواضع التقديم والتأخير وأسبابها ومواطن وجوبها ومواطن جوازها .
بارك الله فيك وأحسن إليك وزادك علماً ورفع قدرك وثبّت أجرك