المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب آية كريمة



أم نواف111
01-07-2009, 05:02 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


سؤالي

ما اعراب

و آذان من الله و رسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر أن الله بريءٌ من المشركين و رسولُه.


ما اعراب رسوله الثانية

في التفسير أن رسوله معطوفه على الله لكن رسوله مرفوعة و الله منصوبة فكيف يكون العطف

جزاكم الله خيرا

عطوان عويضة
01-07-2009, 05:31 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
أما رسوله الأولى المجرورة فهي المعطوفة على لفظ الجلالة، أي أذان من الله ومن رسوله.
وأما رسوله الثانية المرفوعة، فمبتدأ خبره محذوف والتقدير (ورسوله بريء من المشركين)
والواو قبلها من باب عطف الجمل لا عطف المفردات، أي عطفت جملة (ورسوله بريء) على جملة (إن الله بريء من المشركين)، ولم تعطف اللفظة (رسوله) على لفظ الجلالة.
والله أعلم

فصيح نجد
01-07-2009, 05:35 PM
:::

الواو في هذا المثال ليست واواً عاطفة ، بل هي واوٌ استئنافية ، فيكون إعراب ( ورسوله ) الواو استئنافية لا محل لها من الإعراب ، رسولُ : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف ، والهاء : ضمير متصل مبني على الضم في محل جر مضاف إليه ، والخبر محذوف تقديره : بريءٌ ، وتقدير الكلام : أن الله بريء من المشركين . ورسولُه بريءٌ كذلك ، وهكذا ينتهي الإشكال .
والسلام ختام .....

الأحمر
01-07-2009, 08:31 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


سؤالي

ما اعراب

و آذان من الله و رسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر أن الله بريءٌ من المشركين و رسولُه.


ما اعراب رسوله الثانية

في التفسير أن رسوله معطوفه على الله لكن رسوله مرفوعة و الله منصوبة فكيف يكون العطف

جزاكم الله خيرا

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
ألا يمكن أن تكون ( رسوله ) معطوفة على محل ( الله ) قبل دخول الحرف الناسخ ؟

أم نواف111
02-07-2009, 08:43 AM
جزاكم الله خيرا
هاا تخرج على أنها مبتدأ .. فهمت
شكرا لكم... شكرا

زهرة متفائلة
02-07-2009, 11:50 AM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه إلى يوم الدين :ـ
الجواب على إنه رسوله الثانية هو مبتدأ... وهذا لا اختلاف عليه... ولكن الاختلاف هو في الواو....فهل صحيح إن الواو... استئنافية...أم عاطفة...فإذا كانت عاطفة... اختلف في رسوله لأنها مرفوعة والجملة السابقة (المعطوفة عليها)منصوبة ....ومنكم من قال إنها معطوفة على المحل ...أعرف إنّ هذه المسائل موجوده في النحو ...لكن أين الإجابة الأكيدة...(أقصد في الواو... لو كانت حرف عطف ورسوله : معطوفة... فما هو التخريج الأكيد؟ أوقعتموني في حيرة!

ولادة الأندلسية
02-07-2009, 02:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بالإضافة إلى كونه مبتدأ خبره محذوف ،يجوز أن يكون (رسول) معطوف على الضمير في (بريء) وهو في محلّ رفع لأنه فاعل (بريء )، والمسوّغ لهذا العطف كونه فصل بقوله من المشركين.
والله أعلم

ولادة الأندلسية
02-07-2009, 02:14 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه إلى يوم الدين :ـ
الجواب على إنه رسوله الثانية هو مبتدأ... وهذا لا اختلاف عليه... ولكن الاختلاف هو في الواو....فهل صحيح إن الواو... استئنافية...أم عاطفة...فإذا كانت عاطفة... اختلف في رسوله لأنها مرفوعة والجملة السابقة (المعطوفة عليها)منصوبة ...


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي زهرة متفائلة
كما سبق في قول الإخوان ،حين تكون الواو عاطفة ،تكون عاطفة للجمل لا المفردات ف(رسوله)مبتدأ خبره محذوف يفسره ماقبله والتقدير : ورسوله بريء من المشركين، والجملة الإسمية من المبتدأ والخبرمعطوفة على الجملة الإسمية(أن الله بريء من المشركين ).
والله أعلم.

زهرة متفائلة
02-07-2009, 07:02 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أختي الحبيبة... ولادة الأندلسية...جزاااك الله خيراً... لكني أريد أن أسألكِ ... هل الواو هنا في هذه الآية ... يجوز فيها الأمرين ... وكلاهما صواب! بمعنى عاطفة واستئنافية....هذا الذي أريد فقط التأكد منه... بارك الله فيك يا بنت الاندلس

هشام محب العربية
03-07-2009, 07:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بالإضافة إلى كونه مبتدأ خبره محذوف ،يجوز أن يكون (رسول) معطوف على الضمير في (بريء) وهو في محلّ رفع لأنه فاعل (بريء )، والمسوّغ لهذا العطف كونه فصل بقوله من المشركين.
والله أعلم

أعجبني هذا الإعراب لعدم افتراض تقدير، هل له من مؤيدين أو ناقدين؟

ولادة الأندلسية
03-07-2009, 09:23 PM
أعجبني هذا الإعراب لعدم افتراض تقدير، هل له من مؤيدين أو ناقدين؟


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا القول للعكبري في كتابه (التبيان في إعراب القرآن)، وللنحاس في كتابه (إعراب القرآن)،وابن مكي القيسي في كتابه (مشكل إعراب القرآن)، ومعه كونها خبر لمبتدأ محذوف ، ومعطوفه على موضع لفظ الجلالة( الله)قبل دخول أن .
والله أعلم

ولادة الأندلسية
03-07-2009, 09:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي العزيزة زهرة متفائلة:
عدت إلى قول العكبري في كتابه (التبيان في إعراب القرآن)، والنحاس في كتابه (إعراب القرآن)،وابن مكي القيسي في كتابه (مشكل إعراب القرآن)، فلم أجد أيا منهم يذكر أن الواو استئنافية.
والله أعلم

هشام محب العربية
03-07-2009, 11:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا القول للعكبري في كتابه (التبيان في إعراب القرآن)، وللنحاس في كتابه (إعراب القرآن)،وابن مكي القيسي في كتابه (مشكل إعراب القرآن)، ومعه كونها خبر لمبتدأ محذوف ، ومعطوفه على موضع لفظ الجلالة( الله)قبل دخول أن .
والله أعلم

بارك الله فيكم.
هل من الممكن توضيح كيف العطف على موضع لفظ الجلالة (الله) قبل دخول أن، هذا شيء جديد علي ولعل رابطا للموضوع يكون كافيا، هل النحاة متفقون على قبول مثل ذلك؟ وما فائدة العامل إذا عطفنا على معموله وأهملناه، كنتُ سعيدا بإعرابك هذا حتى أتعبتني أنت والأخ الأخفش بهذا، زادكم الله علما.
والسلام عليكم.

زهرة متفائلة
04-07-2009, 12:06 PM
أختي الحبيبة ولادة الأندلسية.... جزاااك الله خيراً.... وزادكِ الله علماً...
اسأل الله العلي القدير أن يرزقكِ الفردوس الأعلى مع الأنبياء والصديقين... اللهم آمين....وقد كنتُ قد نقلتُ السؤال في فرع( من عنده سؤالاً في النحو فليتفضل..). إلا إنكِ قد كفيت ووفيت ... بارك الله فيك... أسأل الله تعالى أن يرفع قدركِ في الدنيا والآخره...آمين وكذلكِ صاحب المنتدى... آمين

السلفي1
04-07-2009, 11:39 PM
[QUOTE=ولادة الأندلسية;355448][font="comic sans ms"][size="6"][center]

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي العزيزة زهرة متفائلة:
عدت إلى قول العكبري في كتابه (التبيان في إعراب القرآن)، والنحاس في كتابه (إعراب القرآن)،وابن مكي القيسي في كتابه (مشكل إعراب القرآن)، [COLOR="Red"]فلم أجد أيا منهم يذكر أن الواو استئنافية.والله أعلم.

بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنتِ أختي الكريمة ,وبارك ربنا تعالى فيك .

لا يمكن أن يعرب العلماء " رسولُه " مبتدأ خبره محذوف إلاّ إذا كانت الواو

للاستئناف , لأنه هو مسوغ الابتداء , وكون الواو للاستئناف هو معنى الواو

عاطفة الجمل , لأن عطف جملة تامة على غيرها هو استئناف الجملة

المعطوفة.

وعليه : فالواو هنا عاطفة للجمل واسئنافية للجملة الثانية المعطوفة .

وفق الله تعالى الجميع .

السلفي1
04-07-2009, 11:55 PM
أعجبني هذا الإعراب لعدم افتراض تقدير، هل له من مؤيدين أو ناقدين؟


بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسن الله تعالى إليك أخي الكريم .

أخي الكريم .

إليك تنبيهان أوجبهما عليّ شرع الله تبارك وتعالى :

الأول : أن الإعراب المذكور هو إفصاح وبيان لكلام الله تعالى , ومن ثم فهو

تفسير له , وتفسير كلام الله تعالى لا يخضع في قبوله ورده للأذواق , بل

للقواعد والأصول التي قررها أهل التفسير , وفي مضمونها ما يخص اللغة

العربية .

فإن أعجبك مما ذكرنا شيء فليكن قائمًا على الدليل , وإلا فلا ,

فإن الأئمة رحمهم الله تعالى يستعملون مصطلح " يعجبني أو أعجبني أو أحب

إليّ " للدلالة على الحكم , وهم يملكون الدليل لهذا القول .

الثاني : الإعرابان المذكوران قائمان على التقدير , فما أدري أخي الكريم من أين

قلتَ أنه لا تقدير فيهما ؟

فالأول : التقدير فيه للخبر المحذوف ,

والثاني : التقدير فيه للضمير المستكن في بريء ,

وفق الله تعالى الجميع لما يحبه ويرضاه .

عطوان عويضة
05-07-2009, 12:05 AM
بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنتِ أختي الكريمة ,وبارك ربنا تعالى فيك .

لا يمكن أن يعرب العلماء " رسولُه " مبتدأ خبره محذوف إلاّ إذا كانت الواو

للاستئناف , لأنه هو مسوغ الابتداء , وكون الواو للاستئناف هو معنى الواو

عاطفة الجمل , لأن عطف جملة تامة على غيرها هو استئناف الجملة

المعطوفة.

وعليه : فالواو هنا عاطفة للجمل واسئنافية للجملة الثانية المعطوفة .

وفق الله تعالى الجميع .

أتفق مع أخي السلفي جزاه الله خيرا فيما ذهب إليه، فالعطف على الجمل الابتدائية استئناف.

محمود سعيد أحمد
05-07-2009, 01:26 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
... يجوز فيها الأمرين ...
أختنا زهرة متفائلة
صحة الجملة المذكورة هكذا " يجوز فيها الأمران "

بارك الله فيك ونفع بك .
:;allh

محمود سعيد أحمد
05-07-2009, 01:31 AM
( من عنده سؤالاً في النحو فليتفضل..).
أختنا الكريمة زهرة متفائلة
صحة الجملة هكذا ( من عنده سؤالٌ في النحو فليتفضل..)

وجزاك الله خيراً.
:;allh

محمود سعيد أحمد
05-07-2009, 01:39 AM
إليك تنبيهان أوجبهما عليّ شرع الله تبارك وتعالى :.
بارك الله لنا في علمك أيها السلفي1
"تنبيهان" يمكن لهذه الكلمة في تلك الجملة أن يكون لها وجه آخر( تنبيهين) بالنصب على أنها مفعول به لاسم الفعل المنقول(إليك)

أرجو أن تفيدنا ولكم جزيل الشكر.
:;allh

ولادة الأندلسية
05-07-2009, 05:07 AM
[QUOTE=هشام محب العربية;355478]بارك الله فيكم.
هل من الممكن توضيح كيف العطف على موضع لفظ الجلالة (الله) قبل دخول أن، هذا شيء جديد علي ولعل رابطا للموضوع يكون كافيا، هل النحاة متفقون على قبول مثل ذلك؟ وما فائدة العامل إذا عطفنا على معموله وأهملناه، كنتُ سعيدا بإعرابك هذا حتى أتعبتني أنت والأخ الأخفش بهذا، زادكم الله علما.


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
معنى العطف على المحل هو العطف على موضع الاسم قبل دخول أن فلفظ الجلالة( الله) قبل دخول (أن )عليه كان مرفوعا مبتدأ .
ولعل الرابط التالي يفيدك

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?p=283155

هشام محب العربية
05-07-2009, 05:36 AM
بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسن الله تعالى إليك أخي الكريم .

أخي الكريم .

إليك تنبيهان أوجبهما عليّ شرع الله تبارك وتعالى :

الأول : أن الإعراب المذكور هو إفصاح وبيان لكلام الله تعالى , ومن ثم فهو

تفسير له , وتفسير كلام الله تعالى لا يخضع في قبوله ورده للأذواق , بل

للقواعد والأصول التي قررها أهل التفسير , وفي مضمونها ما يخص اللغة

العربية .

فإن أعجبك مما ذكرنا شيء فليكن قائمًا على الدليل , وإلا فلا ,

فإن الأئمة رحمهم الله تعالى يستعملون مصطلح " يعجبني أو أعجبني أو أحب

إليّ " للدلالة على الحكم , وهم يملكون الدليل لهذا القول .

الثاني : الإعرابان المذكوران قائمان على التقدير , فما أدري أخي الكريم من أين

قلتَ أنه لا تقدير فيهما ؟

فالأول : التقدير فيه للخبر المحذوف ,

والثاني : التقدير فيه للضمير المستكن في بريء ,

وفق الله تعالى الجميع لما يحبه ويرضاه .

صدقت، كان يجب أن أصمت لأن من تكلم ظهر جهله، لم أتحرج من قبل من ظهور جهلي في المنتدى فقد كان ناسه كأهلي، وأظن أنه قد حان وقت صمتي.

زهرة متفائلة
05-07-2009, 12:20 PM
أختي الحبيبة ولادة الأندلسية... والأساتذة الأفاضل :السلفي ... ومحمود سعيد أحمد...أبو عبد القيوم...هشام محب العربية.... جزاااكم الله خيراً.... أسأل الله العظيم أن يرزقكم الفردوس الأعلى ... وأن يعلي شأنكم في الدنيا والأخرة... آمين
الأستاذ الفاضل محمود سعيد أحمد ... جزااك الله خيراً ... على تصويبك لأخطائي ... أعترف بخطئي...أسأل الله تعالى أن يجزيكم خير الجزاء آمين.... أتمنى ألا أكون قد أخطأت كذلك في عباراتي هذه....(لا شكر الله من لا يشكر الناس)

عطوان عويضة
05-07-2009, 12:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.
أخي الحبيب هشاما، إعجابك بوجه من وجوه الإعراب ليس جهلا بل دليلا على العلم لأن ترجيح وجه على وجه لا يكون لجاهل وحاشاك أن تكونه.
وعطف رسوله على الضمير المستكن في الوصف بريء وجه قال به أئمة النحو، وكونك معجبا به ينم عن حس لغوي لا يتوفر لكل أحد.

وإلى السلفي1 : من النصيحة وليس من الطعن في شخصك أن أقول:
كلامك الموجه إلى هشام، واضح عليه التحامل الشخصي، وليس مجردا لوجه الله ولا للأمانة العلمية. وهو رأي خطأ جملة وتفصيلا. وأقول لك إن هذا الأسلوب منفر، وليس من هدي السلف الذين جعلت نفسك منهم. ولا يغرنك ثناء أقوام عليك فثناؤهم رد لإطرائك عليهم ونعومتك معهم، فانتبه لنفسك أخي ولا تكن كمن قال الله فيهم " الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا".

وإلى المشرفين الكرام والقائمين على الموقع، ليس من الحكمة إرضاء الطرفين في كل مشاحنة، أو حذف مشاركة أو إغلاق نافذة. بل الواجب أن تقولوا للمحسن أحسنت وللمسيء أسأت، وقولكم للمسيء أسأت مقدم على قولكم للمحسن أحسنت، فدفع الضرر مقدم على جلب النفع.
كما أرجو عدم حذف مشاركتي هذه، وإن رأيتم حذفها، فرجاء احذفوا كل مشاركة لي في منتداكم، جعلني الله وإياكم مفاتيح للخير مغاليق للشر.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

زهرة متفائلة
05-07-2009, 01:05 PM
أبو عبد القيوم.... جزاااك الله خير....(ما قلته هو عين الصواب)...لكن الكل فيه خير...فنرجو من الجميع... أن يتقبلوا هذا النقد البناء... نسال الله للجميع الخير والصواب .... والمسلم رجاع للحق... لا تأخذه الأنفة... في تقبل النصيحة...

السلفي1
05-07-2009, 01:17 PM
[quote=أبوعبدالقيوم;355805]
بسم الله الرحمن الرحيم.
أخي الحبيب هشاما، إعجابك بوجه من وجوه الإعراب ليس جهلا بل دليلا على العلم لأن ترجيح وجه على وجه لا يكون لجاهل وحاشاك أن تكونه.
بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسن الله تعالى إليك أخي الكريم ,وبارك فيك ربنا تعالى .

ما قصدته مع أخي الكريم هشام واضح جدًا لا لبس فيه لو دققت النظر , وتأملت

وأعملت أساليب الفهم عند العلماء , فما قصدته هو أن الإعجاب بالإعراب لكلام

الله تعالى لا يكون عن هوى ومزاج ,بل عن دليل وبرهان ,لأنه كلام في جملة

التفسيرلكلام الله تعالى , ومصطلح " أعجبني " عند الأئمة مصطلح حكمي

( بيان حكم) إما الوجوب أو الاستحباب .

والله الموفق .

وعطف رسوله على الضمير المستكن في الوصف بريء وجه قال به أئمة النحو، وكونك معجبا به ينم عن حس لغوي لا يتوفر لكل أحد.

قلتُ : كلامي ليس فيه رد لأوجه الإعراب الثلاثة المذكورة , فكلها أقوال للعلماء

, ونص عليها من عُني بإعراب القرآن , وهذا الوجه هو الثاني من حيث القوة .

لكن كلامي مع أخي هشام لا علاقة له بتحرير صحة هذا الوجه من عدمه .

والله الموفق .

محمود سعيد أحمد
05-07-2009, 02:01 PM
الأستاذ الفاضل محمود سعيد أحمد ... جزااك الله خيراً ... على تصويبك لأخطائي ... أعترف بخطئي...أسأل الله تعالى أن يجزيكم خير الجزاء آمين.... أتمنى ألا أكون قد أخطأت كذلك في عباراتي هذه....(لا شكر الله من لا يشكر الناس)
بارك الله فيك أختنا زهرة متفائلة وجزاك الله خيراً لقبولك التصويب وزادك الله علماً.

:;allh

السلفي1
05-07-2009, 02:57 PM
[quote=أبوعبدالقيوم;355805]
وإلى السلفي1 :

بسم الله .

قلتُ : أخي الكريم ما الذي يضيرك لو تأدبت في الكلمة فقلتَ : إلى أخي .... ؟

من النصيحة وليس من الطعن في شخصك

قلتُ : بل هو طعن , وقد سبق مثله , ولم لم ترسلها على الخاص ؟
أن أقول:

كلامك الموجه إلى هشام، واضح عليه التحامل الشخصي،

قلتُ : ويمكنني نفس القول في كلامك الموجه إليّ ,

وليس مجردا لوجه الله ولا للأمانة العلمية.

قلتُ : وهل لك أن تحكم على البواطن والسرائر والنوايا بهذا الجزم ؟

لقد ارتقيت منزلة لم تكن للنبي عليه الصلاة والسلام , فالنبي صلى الله عليه

وسلم لا علم له بمكنون وباطن ونية المسلم , وما استطاع أن يحكم على النوايا ,

فقال عليه الصلاة والسلام :

" ما بُعثت لأنقب ( لأفتش ) عن قلوب الناس " ,

وقال لأسامة : " وهل شققت عن قلبه(صدره) " ,

أما أنت ما شاء الله تعالى جزمت على نيتي , ولم يكن لك عهدٌ أو معرفة بي ,

فوالله ما رأيت ولا خالط بدني بدنك , فكيف حكمت علي , والحكم فرع عن

التصور , والتصور منبعه المعاشرة والمعاملة والمخالطة , ولذا قالوا :

" أهل مكة أدرى بشعابها " , " أهل المرء أعرف بحديثه من غيرهم " ,

" الملازمة سبب للترجيح عند الاختلاف على كلام الرواة " ,

فما أدرى كيف تخطيت كل هذه الحواجز العلمية وغيرها ؟

وصرت إلى ما كتبت .

أخي الكريم .

اتق الله عز وجل , وارجع عن غيك , وعامل الناس بأصول الشرع لا الهوى

ولا المزاج ولا العصبية ولا المعاندة ولا المشقة ولا الغلبة , ولتعلم أن الله تعالى

مطلع على النوايا ويعلم السر وما أخفى , وأن كلامك محاسب عليه أمام الله

تعالى , فقدم لنفسك الخير تجده .
وهو رأي خطأ جملة وتفصيلا.



قلتُ : هذا ادعاء وتزييف له بمصطلاحات العلماء المحققين , لكن ليس لك ما

لهم , ولو كان كذلك لم لم تبين بحسن العبارة وأدب طالب العلم ؟

وكيف تقف على صحة كلامي وهو لم يتبين لك كما ظهر مما سبق ؟

وأقول لك إن

هذا الأسلوب منفر، وليس من هدي السلف الذين جعلت نفسك منهم.

قلتُ : ليس في أسلوبي ما ذكرت , إنما ما ذكرت هو الأسلوب المتوهم عندك ,

ونفس هذا الكلام ينعطف على كلامك وأسلوبك .


والله الموفق .

السلفي1
05-07-2009, 03:06 PM
ولا يغرنك ثناء أقوام عليك فثناؤهم رد لإطرائك عليهم ونعومتك معهم،

قلتُ : فيه اتهام للناس بالباطل ,وهو لا يجوز , فالمسلم على المسلم حرام ,

وفيه دعوة لأن أغلظ القول مع الناس ؛ إذْ ما ضرر نعومة القول مع الناس ولو

أدى إلى ما ذكرت , والله تعالى يقول : " وقولوا للناس حسنا " , " فقولا له

قولاً ليناً " , والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : " الكلمة الطيبة صدقة " ,

ثم تناقض نفسك فمرة قلتَ بنعومة كلامي ومرة قلتَ أن أسلوبي منفر ,

فليت شعري ما أفهم من كلامك وتصرفك معي ومناقضتك نفسك ؟!

فانتبه لنفسك أخي

قلت : أحسنت فيها أخي اللطيف .

ولا تكن كمن قال الله فيهم " الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا".

قلتُ : أحسنت النصيحة بالآية , وحرف الكاف لا يلزم منه المطابقة كما هو

معلوم في اللغة .

وإلى المشرفين الكرام والقائمين على الموقع، ليس من الحكمة إرضاء الطرفين في كل مشاحنة، أو حذف مشاركة أو إغلاق نافذة.

قلتُ : ليتك تركت لهم ما يروه , فهم عند حسن الظن , وليس لك أن تفرض

عليهم شيئًا معينًا طالما كان فعلهم في إطار المشروع .

بل الواجب أن تقولوا للمحسن أحسنت وللمسيء أسأت،

قلتُ : وهل لو لم نقل للمحسن أحسنت نكون آثمين ؟ ليت شعري من أين هذا

الحكم الفقهي ؟ ولو كنت بحق على قدر ذلك الحكم فقرره بأصوله على منهج

العلماء المحدثين والفقهاء .
وقولكم للمسيء أسأت مقدم على قولكم للمحسن أحسنت،

قلتُ : ومن أين لك هذا التقديم ؟ لو كنتَ بحق من أهل تقرير الأحكام فقرر

تلك القاعدة التي وضعتها , ولك عليّ أن أقدم تقريرك للجنة الدائمة للفتوى

بالمملكمة السعودية ليفيدوا حوله ثم أفيدك .

فدفع الضرر مقدم على جلب النفع.

قلتُ : أريدك أن تحرر هذه القاعدة الفقهية على مذهب الأصوليين , وتفيد بهذا

التحرير .

كما أرجو عدم حذف مشاركتي هذه، وإن رأيتم حذفها، فرجاء احذفوا كل مشاركة لي في منتداكم،

قلتُ : ليس من الأدب إلزامهم بما لا يلزمهم , بل الأمر كما قال العلماء :

" المنكر إما أن يزول أو عنه نزول " .

جعلني الله وإياكم مفاتيح للخير مغاليق للشر.

قلتُ : آمين , ولكن مفتاح الخير من قرر الأحكام على وجهها الشرعي لا من

قررها وفق هواه , وأتى بما لا يعهده العلماء , وسلك في النصيحة مذهب أهل

السنة , وتأدب بأدب النصيحة للمسلم , وسلك منهج العدل والإحسان

والإنصاف.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

قلتُ : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ومغفرته , حياك الله تعالى وبياك ,

ولا حرمنا الله تعالى من فوائدك أخي الكريم , ولكم الشكر الجزيل ,

ودائمًا أقول : لا يضر المناقش والناقد أن يلتزم الأدب في الكلام , والبعد عن

تجريح الذات , والنقاش العلمي الأصيل للكلام محل الدراسة .

والله الموفق .

أبو عمار الكوفى
05-07-2009, 04:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.
أخي الحبيب هشاما، إعجابك بوجه من وجوه الإعراب ليس جهلا بل دليلا على العلم لأن ترجيح وجه على وجه لا يكون لجاهل وحاشاك أن تكونه.
وعطف رسوله على الضمير المستكن في الوصف بريء وجه قال به أئمة النحو، وكونك معجبا به ينم عن حس لغوي لا يتوفر لكل أحد.

وإلى السلفي1 : من النصيحة وليس من الطعن في شخصك أن أقول:
كلامك الموجه إلى هشام، واضح عليه التحامل الشخصي، وليس مجردا لوجه الله ولا للأمانة العلمية. وهو رأي خطأ جملة وتفصيلا. وأقول لك إن هذا الأسلوب منفر، وليس من هدي السلف الذين جعلت نفسك منهم. ولا يغرنك ثناء أقوام عليك فثناؤهم رد لإطرائك عليهم ونعومتك معهم، فانتبه لنفسك أخي ولا تكن كمن قال الله فيهم " الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا".

وإلى المشرفين الكرام والقائمين على الموقع، ليس من الحكمة إرضاء الطرفين في كل مشاحنة، أو حذف مشاركة أو إغلاق نافذة. بل الواجب أن تقولوا للمحسن أحسنت وللمسيء أسأت، وقولكم للمسيء أسأت مقدم على قولكم للمحسن أحسنت، فدفع الضرر مقدم على جلب النفع.
كما أرجو عدم حذف مشاركتي هذه، وإن رأيتم حذفها، فرجاء احذفوا كل مشاركة لي في منتداكم، جعلني الله وإياكم مفاتيح للخير مغاليق للشر.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


أخي الحبيب : لكل أحد أن يعبر عن رأيه ،، ما دام غير خارج عن شرع ، أو مجرح لرأي أو صاحبه ، أومخالف لشروط الفصيح التي لا تخرج عما ذكرت .
ومهما اختلفنا فبيننا الإخاء والنصيحة بالخير .
أخي الكريم : لربما لو رأيت اثنين متشاكسين فأصلحت بينهما لكان خيرا لك ولنا ولهما ، وأبرأ لذمتك .
أخي الكريم وشيخي الفاضل ، ألا ترى أن النصح فيما بينك وبين الآخرين على الملإ مفسد للودِّ ، قاطع للصلات ؟؟!!
أخي : لسنا نرضي أحدًا على حساب أحد وإن كنت ترى فينا ذلك فأظهره ،، وإنّا لنقبل النصح من أي ناصح ، لكنّا لا نقبل التجريح والرمي بالمحاباة والنفاق ؛ لأن التجريح اتهام للكل بما فيهم أنت بأنّا في مركب سوء ، وإنّا لنبرأ بك وبنا عن أن نجتمع على سوء . ومن علامة ما أقول أن رأيك لم يحذف !!
يسر الله لنا ولك الحال وأكرمنا بعلمك . هذا ما أردت قوله باختصار ،، فاعذرني . نصيحة محبٍّ .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبو عمار الكوفى
05-07-2009, 04:22 PM
أخي الحبيب السلفي ، لسنا نكمم رأيًا لم يخالف شرعًا ،، لكن بعض الردود قد تصيب غيرك بما لا يحبونه منك .
وقد أوصانا النبي المعصوم بالنصيحة ، وإني لعالم أنك قابلها من أخيك الضعيف ، فاقبلها من قليل العلم والدين ، لعلي أبتغي بها وجه الله ، واعذرني لو كانت على الملإ مخالفًا ما تعودتُ عليه مع الكل حتى لا يظن ظانٌّ أننا مجاملون .
وليتك أخي الكريم تناقش إخوانك هنا بأن تدلي بما ترى من رأي دون أن تلمح لسوء رأي غيرك ، وما تراه خطأ هناك طريقتان لتصحيحه ، إمّا أن تعرض الصواب فيعلم المخطئُ بخطئه ، وإما أن تصوب له دون إشعار منك بجهل ، فليس كل الناس بسعة صدرك وأُمرنا أن نبين الحق مع مراعاة أفهام الناس وأحوالهم . وأنت بهذا
أعلم مني ،، فبينِ الحقَّ دون تعرض للغير . أو رأيهم .
هذا ما أردت قوله باختصار ،، فاعذرني . نصيحة محبٍّ .
بارك الله فيك ونفع بك .

عطوان عويضة
05-07-2009, 04:31 PM
[quote=أبوعبدالقيوم;355805]
وإلى السلفي1 :

بسم الله .

قلتُ : أخي الكريم ما الذي يضيرك لو تأدبت في الكلمة فقلتَ : إلى أخي .... ؟


بسم الله الرحمن الرحيم:
أولا مخاطبة الشخص باسمه مجردا أو بلقبه الذي اختاره لنفسه ليس سوء أدب، ولقد خوطب من هو خبر مني ومنك باسمه ولقبه مجردا، ثم ألا يكفيك شرفا أن تنادى بالسلفي الذي اخترته لنفسك. سوء الأدب أن تقول لمن يخاطبك بما ارتضيته لنفسك (لو تأدبت)، وسيء الأدب من يحب أن يتمثل له الناس قياما، أمل طلبك مني أن أناديك فلست لي بأخ على الحقيقة، ولا أحب أن أرائي بما لا أحسه. وهل كان من أدب السلف الصالح التملق بالألقاب الكاذبة

من النصيحة وليس من الطعن في شخصك

قلتُ : بل هو طعن , وقد سبق مثله , ولم لم ترسلها على الخاص ؟
كونك تراه طعنا فهذا راجع لك، وقد بينت لك أني ناصح، فلا تأخذك العزة بالإثم.
وإن اعتبرته طعنا. فالطعن ليس بغيبة في ستة *** متظلم ومعرف ومحذر
ومجاهر فسقا ومستفت ومن *** طلب الإعانة في إزالة منكر.
فكيف ولم اغتبك، بل نبهتك إلى ظلمك وتحاملك بغير وجه.
أما ردي على الخاص، فلم لم ترد أنت على أخينا هشام على الخاص. أم أن حرمتك فوق حرمة غيرك. والبيان يكون وقت الحاجة وفي مكانها
أن أقول:

كلامك الموجه إلى هشام، واضح عليه التحامل الشخصي،

قلتُ : ويمكنني نفس القول في كلامك الموجه إليّ ,

وأقول رد الظلم لا يعد ظلما، وتحاملك عليه بلا مبرر وأسوأ ما فيه لي عنق الشرع انتصارا للنفس، ولو شئت تتبعت لك كثيرا من ذلك. فاتق الله يا رجل
وليس مجردا لوجه الله ولا للأمانة العلمية.

قلتُ : وهل لك أن تحكم على البواطن والسرائر والنوايا بهذا الجزم ؟

لقد ارتقيت منزلة لم تكن للنبي عليه الصلاة والسلام , فالنبي صلى الله عليه

وسلم لا علم له بمكنون وباطن ونية المسلم , وما استطاع أن يحكم على النوايا ,

فقال عليه الصلاة والسلام :

" ما بُعثت لأنقب ( لأفتش ) عن قلوب الناس " ,

وقال لأسامة : " وهل شققت عن قلبه(صدره) " ,

أما أنت ما شاء الله تعالى جزمت على نيتي , ولم يكن لك عهدٌ أو معرفة بي ,

فوالله ما رأيت ولا خالط بدني بدنك , فكيف حكمت علي , والحكم فرع عن

التصور , والتصور منبعه المعاشرة والمعاملة والمخالطة , ولذا قالوا :

" أهل مكة أدرى بشعابها " , " أهل المرء أعرف بحديثه من غيرهم " ,

" الملازمة سبب للترجيح عند الاختلاف على كلام الرواة " ,

فما أدرى كيف تخطيت كل هذه الحواجز العلمية وغيرها ؟

وصرت إلى ما كتبت .

أخي الكريم .

اتق الله عز وجل , وارجع عن غيك , وعامل الناس بأصول الشرع لا الهوى

ولا المزاج ولا العصبية ولا المعاندة ولا المشقة ولا الغلبة , ولتعلم أن الله تعالى

مطلع على النوايا ويعلم السر وما أخفى , وأن كلامك محاسب عليه أمام الله

تعالى , فقدم لنفسك الخير تجده .
وأعيد كفاك ليا لأعناق النصوص، وطبق ما تقول على نفسك، فأنت أحوج لذلك. ودعك من كلام أهل العلم، فالبهرج لا ينطلي على من لديه رائحة العلم.
لقد عشت بالرياض سنين، يوم أن كانت الرياض تحفل بطلاب العلم وأهله، ولا زلت على صلة ببعضهم من المصريين والسعوديين، وأنت لا تعرف عني سوى كنية أبي عبد القيوم ومن سأذكرهم لك يعرفونني باسمي وبكنية أبي عبد الرحمن،
لقد كان لي شرف التعرف ومجالسة طلاب العلم أمثال: الشيخ محمد الحسن الددو الشنقيطي يوم كان بجامعة الأمام، والشيخ وليد إدريس يوم كان يطلب العلم من بدايته على أهل العلم، قبل أن يصبح دكتورا ويهاجرإلى أمريكا، والشيخ صالح آل الشيخ يوم كان بالجامعة، وإحسان إلهي ظهير رحمه الله، والأخ طلال الدوسري يوم كان إماما لمسجد، ودفعه شريط (أختاه أين أنت غدا) عندما لاقى قبولا من الناس، ولكنه كان مليئا بالأخطاء اللغوية وكنت ممن نصحه بدراسة العربية فانتسب إلى الجامعة وها هو الآن دكتور بها، والشيخ محمد بن ناصر الجعوان، وقد استضافنا مد الله في عمره ببيته في حي المصيف فوق الأسبوع، والشيخ عادل الكلباني وكنت معلما لابنه عبدالإله، والشيخ صالح بن عبد الرحمن القاضي رحمه الله وبارك في ذريته، هشام ، وأسامة ومعاذ، وقد كنت معلما لأسامة ومعاذ وعلى صلة أبوية بهشام بارك الله فيه، ولعله من أهل العلم الآن، والأخ حمد الدريهم بارك الله له وفي ذريته محمد ومهند ومثنى وكان لي شرف تعليم مهند ومثنى وعلى صلة أيضا بمحمد وكان قرينا لهشام القاضي فهما أبناء خالة، ارتدنا مجالس العلماء ابن باز رحمه الله، وكان له لقاء كل خميس في جامع الملك خالد بأم الحمام كل خميس، وابن قعود وابن جبرين، ولورحت أعد الأسماء ما أحصيتها، ومن المصريين ثلة طيبة لا زلت على علاقة بهم وكانوا بمدارس بدر بالنسيم منهم الشيخ أحمد صالح شريف، وهشام فؤاد البيلى، وعرفة الدخلاوي وطارق السويسي وأحمد عزت و..... كل هؤلاء لم نر منهم إلا التواضع وتقبل النصح وبشاشة الوجه، ولم نر منهم تقعرا مقيتا ولا تشدقا أجوف ولا عنجهية فارغة على ما عندهم من العلم وهدي السلف. فإن كنت تعرف منهم أحدا فالزمه لعلك تفيد منه
وهو رأي خطأ جملة وتفصيلا.



قلتُ : هذا ادعاء وتزييف له بمصطلاحات العلماء المحققين , لكن ليس لك ما

لهم , ولو كان كذلك لم لم تبين بحسن العبارة وأدب طالب العلم ؟

وكيف تقف على صحة كلامي وهو لم يتبين لك كما ظهر مما سبق ؟

وأنا أرد كلامك عليك، فاقرأه مرة أخرى موجها إليك
وأقول لك إن

هذا الأسلوب منفر، وليس من هدي السلف الذين جعلت نفسك منهم.

قلتُ : ليس في أسلوبي ما ذكرت , إنما ما ذكرت هو الأسلوب المتوهم عندك ,

ونفس هذا الكلام ينعطف على كلامك وأسلوبك .
لا أحد ينفر من نفسه، فاستشف ذلك من تعامل الآخرين معك

والله الموفق .

وكفى بالله حسيبا

عطوان عويضة
05-07-2009, 04:41 PM
أخي أبا عمار
جزاك الله خيرا، وأحسن إليك.
معذرة على ما قد يكون في كلامي من غلظة، ولكن يشهد الله أني ما أردت إلا النصح. وليس بيني وبين السلفي ضغينة شخصية، والرجل صراحة لم يسئ إلي، ولكني أردت النصح فإن قبل فنعم أخلاق السلف، وإن أبى فقد بينت رأيي. وقد قال عمار بن ياسر رضي الله عنه لأحد العشرة المبشرين، اختر واحدة من اثنتين إما مودة على دغل أو هجرا جميلا. فالصحابة رضوان الله تعالى عنهم أجمعين كان يشتد بعضهم على بعض أحيانا في الحق.
وصدقني لورأيت ردك قبل مشاركتي السابقة ما أضفتها.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

السلفي1
05-07-2009, 07:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم:
أولا مخاطبة الشخص باسمه مجردا أو بلقبه الذي اختاره لنفسه ليس سوء أدب،

بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنت أخي الكريم , وبارك ربنا عز وجل فيك .

أما المخاطبة بالاسم فالأصل فيها الجواز بلا مرية , ولكن إذا كانت في معرض التهكم

والنيل من المخاطب فإن الأصل يتقيد بما يحتف به من القرائن , فلا يحسن إفراد الاسم .

وأما اللقب فسيأتي .

ولقد خوطب من هو خير مني ومنك باسمه

قلتُ : نعم خوطب النبي صلى الله عليه وسلم باسمه من قبل ربه عز وجل , ولكن كما نص

أهل العلم أيها الشيخ المفضال أنها من باب التعريف بالنبي عليه الصلاة والسلام , والخطاب

إنما من الجهة العليا إلى الدنيا , وجهة الخطاب محل اعتبار في الشرع , أليس كذلك شيخي؟

ولقبه مجردا،

قلتُ : نعم , فالخطاب باللقب سيأتي .

ثم ألا يكفيك شرفا أن تنادى بالسلفي الذي اخترته لنفسك.

قلتُ : بلى , ولكن الخطاب به منفردًا في معرض التهكم والتجريح والتصغير ليس علامة

أدب, والخطاب به منفردًا إذا كان على خلاف عادة المتكلم دل على الإساءة , والذم قد يكون

بالمدح كما هو معلوم لديكم , فقطع هذه الاحتمالات يكون بقول النبي صلى الله عليه وسلم:

" أنزلوا الناس منازلهم " , " ليس منا من لم يوقر كبيرنا " .

سوء الأدب أن تقول لمن يخاطبك بما ارتضيته لنفسك (لو تأدبت)،

قلتُ : وهذه الكلمة إنما خرجت مخرج استفسار , ومعلوم لدى العلماء أن الاستفسار لا يلزم

من الإقرار على الأصل , أليس كذلك أيها الشيخ الملازم للعلماء ؟

فلم حملتها على الإقرار , إن كان فلأنها ذو نظر عندك وقت تدوينها بقصد الإهانو بإفراد

" السلفي " خلافًا لعادتك .

وسيء الأدب من يحب أن يتمثل له الناس قياما،

قلتُ : نعم , ولكن محبة الشخص أن يتمثل له الناس قيامًا بخلاف الأمر بلزوم حديث

النبي صلي الله عليه وسلم :

" أنزلوا الناس منازلهم " , " قوموا لسيدكم سعد بن معاذ " , أليس كذلك أيها الشيخ ؟
أمل طلبك مني أن أناديك فلست لي بأخ على الحقيقة، ولا أحب أن أرائي بما لا أحسه.

قلتُ : أنا لم أتمكن من فهم هذه العبارة فهمًا صحيحًا , لأن ما يتبادر منها أستبعده تمامًا عن

المسلم فضلاً عمن له نصيب من العلم الشرعي ,

أفهم أنك تنفي الأخوة بيني وبينك , ومن المعلوم في الدين أن نفي الأخوة يلزم منها نفي

الدين. ولذا أنا لا أصدق فهمي , فالازم كلامك أن يثبت الإيمان لواحد منا فحسب ,

لكني أقر عن نفسي أنك أخ ليّ , ولا يمكنني نفي الإخوة بيني وبينك ولو كنت عاصيًا ,

وهذا مذهب السلف الذي أنتسب إليهم ,والله تعالى حسيبي ,

أخي الكريم . إن كان فهمي كما ذكرتُ فأنت مخطئ تمامًا , ولا بد أن تتوب إلى الله تعالى

,وترجع , وأنا لا أدري كيف خرج منك ما خرج , وقد ادعيت أنك صاحبت طلبة العلم !

سبحان الله ! سبحان الله ! أستغفر الله تعالى ,

وهل كان من أدب السلف الصالح التملق بالألقاب الكاذبة


قلتُ : لا , لكن التملق بالألقاب الكاذبة ليست من إحسان القول المأمور به شرعًا , وإنزال

الناس منازلهم , فأراك أدخلت الأمور في بعضها , ولويت عنق ما لا يصلح ليُّ عنقه .

كونك تراه طعنا فهذا راجع لك، وقد بينت لك أني ناصح، فلا تأخذك العزة بالإثم.
وإن اعتبرته طعنا. فالطعن ليس بغيبة في ستة *** متظلم ومعرف ومحذر
ومجاهر فسقا ومستفت ومن *** طلب الإعانة في إزالة منكر.

قلتُ : وهذا دليل واضح على أمرين :

الأول : أنك تخلط الأمور ببعضها , ولا تفرق بين المختلفات .

الثاني : أنك تلوي عنق ما لا يلوى عنقه ,

ففارق كبير بين الطعن والغيبة , وقد نص الحديث على الفرق , أليس اللي من تصرفك؟
فكيف ولم اغتبك، بل نبهتك إلى ظلمك وتحاملك بغير وجه.

قلتُ : فرق بين الغيبة والطعن , فكلاهما مصطلح شرعي له ما يخصه .

أخي الكريم . لا تزين لنفسك الباصل فتتمادى فيه, لم يكن في فعلي ظلم , ويكفي رد المَعْنِي

على كلامي .

أما ردي على الخاص، فلم لم ترد أنت على أخينا هشام على الخاص.

قلتُ : فيه أمران :

الأول : بفرض أني أخطأتُ , فلم تخطئ أنت ؟ هل جوز أهل العلم الخطأ للخطأ ؟

الثاني : ردي ما كان إلاّ للبيان العلمي بخلاف كلامك الذي لا يخرج عن الطعن والسب

والتقول وتقليل الشأن وإثبات الذات .... ,

أم أن حرمتك فوق حرمة غيرك.

قلتُ : لا , حرمتي أنا ليست فوق حرمة غيري , ولكن أين إعمال قواعد درء المفاسد التي

ادعيت تمكنك منها وعملك بها وتطبيقك لها , وهل حرمة جميع المسلمين واحدة لا تفاوت

بينها ؟ هل حرمة العالم كغيره وحرمة السلطان كغيره وحرمة الفاسق كالصالح وحرمة ذوي

الهيئات كغيرهم ؟

أخي الكريم . ليتك تتنبه إلى ما تلقي به من قواعد وكلام ! فكم من عموم خرج على غير

وجهه !
والبيان يكون وقت الحاجة وفي مكانها

قلتُ : ليس هناك إجمال أو إشكال حتى تدعي البيان , فالبيان إنما يكون مع الإجمال أو

العموم المطلق أو الإشكال , وعلة البيان لم تتوفير فكيف يلزم المعلول ؟

ألم أقل لك شيخي الكريم أنك مقحم لكلام العلماء وأستاذ في اللي .

وأقول رد الظلم لا يعد ظلما، وتحاملك عليه بلا مبرر,

قلتُ : نعم . لكن أين الظلم ؟ قالوا : أثبت ثم انقش , فلقد بنيت على غير أصل .


وأسوأ ما فيه لي عنق الشرع انتصارا للنفس،

قلتُ : مرت الشواهد المبينة لمن يلوي عنق النصوص .

ولو شئت تتبعت لك كثيرا من ذلك. فاتق الله يا رجل

قلتُ : جعلنا الله عز وجل من المتقين . ولك ما شئت , وقالوا : جيب السبع لا يخلو .


والله الموفق .

أبو العباس المقدسي
05-07-2009, 07:33 PM
السلام عليكم
بارك الله في كل المشاركين

ألا ترون معي إخوتي أننا في غنًى عن كل ما يقال هنا ؟
ولو بذلت الجهود في االبحث والدراسة لفائدة الفصيح وأهله لكان أعظم ثوابا عند الله وأٌقوى أثرا وتأثيرا
وللجميع كل الحب والود

السلفي1
05-07-2009, 08:43 PM
وأعيد كفاك ليا لأعناق النصوص،

قلتُ : فيه أمران :

الأول : كلامك ادعاء لا بد له من دليل , فدلل على لي عنق النصوص من جانبي ,

وسيحكم بيني وبينك إن شاء الله تعالى تقات أهل العلم بشهادة من سميت من إخواننا طلبة

العلم .

الثاني : مرت البينات الموضحات لمحترف لي النصوص والكلام .


وطبق ما تقول على نفسك، فأنت أحوج لذلك.

قلتُ : وإن كنت مطبقًا فأرجو الله تعالى أن يفتح عليّ بالزيادة والثبات .

ودعك من كلام أهل العلم،

قلتُ : وهل يستقيم كلام لمتأخر بدون كلام المتقدم ؟! فكل ما ادعيته أنت عليّ هو كلام

العلماء لكنك إما وضعته في غير محله أو قطعت عنقه ليؤدي ما تهواه .

فالبهرج لا ينطلي على من لديه رائحة العلم.( من كلام أخي أبي عبد القيوم )
قلتُ : أنا لا أردها عليك لأن مذهب أهل السنة قوله تعالى : " وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا "

وقوله : " وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ

خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ " ,

فأقول عندك علم لكنه يحتاج لتقويم وإعادة نظر على يد أهله , فالمسائل الشرعية عندك لم

تكن في وضوحها مثل اللغوية , فالله أسأل أن يكون علمك الشرعي كما باللغوي , فهنا يستقيم

أمرك في النقاش , وتضع الأمور في موضعها الصحيح .

ولتعلم أني لستُ ممن أبخس الناس حقوقهم .

لقد عشت بالرياض سنين، يوم أن كانت الرياض تحفل بطلاب العلم وأهله، ولا زلت على صلة ببعضهم من المصريين والسعوديين، وأنت لا تعرف عني سوى كنية أبي عبد القيوم ومن سأذكرهم لك يعرفونني باسمي وبكنية أبي عبد الرحمن،
لقد كان لي شرف التعرف ومجالسة طلاب العلم أمثال: الشيخ محمد الحسن الددو الشنقيطي يوم كان بجامعة الأمام، والشيخ وليد إدريس يوم كان يطلب العلم من بدايته على أهل العلم، قبل أن يصبح دكتورا ويهاجرإلى أمريكا، والشيخ صالح آل الشيخ يوم كان بالجامعة، وإحسان إلهي ظهير رحمه الله، والأخ طلال الدوسري يوم كان إماما لمسجد، ودفعه شريط (أختاه أين أنت غدا) عندما لاقى قبولا من الناس، ولكنه كان مليئا بالأخطاء اللغوية وكنت ممن نصحه بدراسة العربية فانتسب إلى الجامعة وها هو الآن دكتور بها، والشيخ محمد بن ناصر الجعوان، وقد استضافنا مد الله في عمره ببيته في حي المصيف فوق الأسبوع، والشيخ عادل الكلباني وكنت معلما لابنه عبدالإله، والشيخ صالح بن عبد الرحمن القاضي رحمه الله وبارك في ذريته، هشام ، وأسامة ومعاذ، وقد كنت معلما لأسامة ومعاذ وعلى صلة أبوية بهشام بارك الله فيه، ولعله من أهل العلم الآن، والأخ حمد الدريهم بارك الله له وفي ذريته محمد ومهند ومثنى وكان لي شرف تعليم مهند ومثنى وعلى صلة أيضا بمحمد وكان قرينا لهشام القاضي فهما أبناء خالة، ارتدنا مجالس العلماء ابن باز رحمه الله، وكان له لقاء كل خميس في جامع الملك خالد بأم الحمام كل خميس، وابن قعود وابن جبرين، ولورحت أعد الأسماء ما أحصيتها، ومن المصريين ثلة طيبة لا زلت على علاقة بهم وكانوا بمدارس بدر بالنسيم منهم الشيخ أحمد صالح شريف، وهشام فؤاد البيلى، وعرفة الدخلاوي وطارق السويسي وأحمد عزت و.....

قلتُ : لتعلم أيها الحبيب أن ما ذكرت أثلج صدري ,وزادك عندي في الله تعالى محبة , فمنذ

عرفتُ طلب العلم الشرعي وأنا بالصف الثالث الثانوي وقد تمكن الحب من قلبي لكل أخ في

الله تعالى أحب الله ورسوله وتوجه لباب التدين , بل هو أقرب إليّ من أخي في النسب ,

وما كان من عرضك للمسائل اللغوية وبعض العلم الشرعي لقرينة قوية جدًا عندي -

بمقتضى الخبرة والتتبع - أنك ممن عملت بالمملكة وسمعت المشايخ فيها ,

وأنا لا أتهمك في علمك الشرعي لأن الأدلة عندي لاتقوى على الإتهام ,ولا تصلح بقوة

للإستباط والإستنتاج وكما قلتُ لك مرارا أني أتبع سبيل أهل السنة في أمري كله .

ولكن كم من طالب للعلم لم يمسك منه شيئًا , ولم يفد منه حتى نفسه , ولقد عاصرتُ بعضهم

,وذكر شيوخي بعضهم حتي ذكر عن واحد طلب العلم أكثر من عشرين سنة على فحول

العلماء , ولم يستطع تحرير أبسط مسائل العلم .

لكن أملي فيك كبير ,وظني بك حسن , وأشرف بك وبمعرفتك , وأن نكون دعاة لله تبارك

وتعالى ,

وما ذكرتَ من فضلاء إخواننا أعرفهم , وكيف لا ؟ ولا يخفى على ذي علم ما كان من

الصلة القوية والوثيقة لشيخي العلامة محمد صفوت نور الدين رحمه الله تعالى - الرئيس

السابق لجماعة انصار السنة المحمدية - بمدارس بدر , وكذا ما كان من شيخي الفقيه

صفوت الشوادفي - نائب الجماعة السابق رحمه الله تعالى - , ولقد استضفنا في بلبيس

غير واحد ممن ذكرت , ولا أطيل , لعلنا نلتقي ,ويعرف بعضنا بعضًا أخي الكريم ,

والرياض - والحمد لله تعالى - ما زالت بخيرها , وفيها ما ذكرتَ ,

ولقد شرفت بالدراسة فيها على أيدي :

الشيخ العلامة الإمام عبد الله الغديان , والإمام العلامة صالح الليحيدان , والعلامة صالح بن

حميد , والعلامة سير مباركي ,والعلامة عبد العزيز آل الشيخ المفتي ,والعلامة صالح

الفوزان , والعلامة معلا اللويحق , والعلامة عبد الكريم الخضير ,و العلامة الفقيه محمد

المختار الشنقيطي , والعلامة سليمان أبا الخيل , والعلامة السعيد , والعلامة ...... ,

وعندي توثيق مجلس علمهم والحمد لله تعالى .

وإنما ذكرت ما سبق في معرض ما ذكرتَ أنت ,

كل هؤلاء لم نر منهم إلا التواضع وتقبل النصح وبشاشة الوجه، ولم نر منهم تقعرا مقيتا ولا تشدقا أجوف ولا عنجهية فارغة على ما عندهم من العلم وهدي السلف.

قلتُ : ليتك أخي الكريم تركت هذه الكلمات التي لا علاقة لها بأدب العلم , وتعرف جيدًا

أن طالب العلم ينبغي أن يكون أبعد ما يكون عن تلك الكلمات ,

فهذه ما هي إلا تجريح في شخصي رغم أني لم أجرح شخصك مع طول تلك المهاترات التي

صارت بيننا ,

فهل أخي الكريم تتخيل أن القاريء سيسمع لك ويحكم لك بالانتصار لقوة تلك الكلمات

وشدتها ؟

أخي أما علمت أن الكلام ادعاء لابد له من دليل , وأن الله تعالى يحاسب على ما يلفظه

المسلم ,

هل أخي الكريم بمجرد أن تقول كذا فقد ثبت هذا الـ " كذا " وصار في نفسه حجة ودليلاً

برهانا ؟

وهل تعتقد أني لا أستطيع ردها بما هو أجرح منها ؟

لكن العلم وأدبه يمنعاني .

فإن كنت تعرف منهم أحدا فالزمه لعلك تفيد منه

قلتُ : سبق بيانه , ولتعلم أني لا آنف من الاستفادة على يدي من تتحقق عليه .

وفق الله تعالى الجميع .

أبو العباس المقدسي
05-07-2009, 08:55 PM
لا حول ولا قوة إلاّ بالله

أبو الفصحاء
05-07-2009, 09:06 PM
وهل تعتقد أني لا أستطيع ردها بما هو أجرح منها ؟

لكن العلم وأدبه يمنعاني
وفق الله تعالى الجميع .[/b]

لواكتفيت بهذا لأغناك عن كثير من الجدل والردود هنا وفي غير ما موضع؛ لكن العلم شيء والعمل به شيء آخر.

السلفي1
05-07-2009, 09:15 PM
السلام عليكم
بارك الله في كل المشاركين

ألا ترون معي إخوتي أننا في غنًى عن كل ما يقال هنا ؟
ولو بذلت الجهود في االبحث والدراسة لفائدة الفصيح وأهله لكان أعظم ثوابا عند الله وأٌقوى أثرا وتأثيرا
وللجميع كل الحب والود


لا حول ولا قوة إلاّ بالله

بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التفيق والسداد :

أحسنت أستاذي الكريم ,وأحسن الله تعالى إليك .

ولا يشك عاقل طرفة عين ما لكلامكم من حلاوة وطلاوة وجمال وحقيقة , وهو

عين العقل , وكل ما خرج مني لأخي أبي عبد القيوم فهو عندي بمثابة الدواء

مر لاذع عليّ لا أحبه ولا أريده لكنه لابد منه لزوال المرض ,

فأنا أعتذر حقيقة منكم ومن أبي عمار ومن كل أخ عضو بالمنتدى ,

وكم تأسفت عن وقت ضاع مني في ذلك الكلام , والعبد محاسب على وقته .

فأستغفر الله تعالى من كل ذنب وخطيئة وأتوب إليه ,

والله تعالى الموفق .

ولادة الأندلسية
05-07-2009, 09:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هلا لعنتم الشيطان وعدتم بنا إلى حلقة الدرس الرائعة، التي تجمعنا على حب العربية
رغم اختلافنا في الرأي

محمود سعيد أحمد
05-07-2009, 10:09 PM
أحبتي في الله يقول الله تعالى : " وقولوا للناس حسناً " فهلا انتقينا أطايب الكلام كما ينتقي أحدنا أطايب الثمار ولو في نقده للآخرين ؛ لأن النقد ـ لو كان خالصاً ـ نصح ، والنصح يحتاج صاحبه أن يلبسه ثوباً حسناً فيهديه للمنصوح حتى يقبله منه ، وعلى المنصوح أن يقبل النصح ؛ لأن "النصيحة بغية كمال في المنصوح"