المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال



محمد الغزالي
02-07-2009, 02:07 PM
السلام عليكم:
هل صيغ المبالغة لاسم الفاعل (زراع) تفيد التجدد والحدوث أم تفيد الثبوت والدوام, وهل ترفع فاعلا؟

مهاجر
02-07-2009, 11:51 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
هل يقال بأنها فرع عن فعلها ، كاسم الفاعل ، فتعمل عمله ، وتدل على التجدد والحوث مثله ، وإن زادت عليه الدلالة على المبالغة كثرة في عدد مرات الفعل أو المفعول ؟

فتكون : محمد زرَّاعٌ القمحَ ، و : محمد زارعٌ القمحَ فرعا عن : محمد يزرع القمح .
وهي ترفع فاعلا مستترا مثله ، فتقدير الكلام : محمد زرَّاع هو للقمح ، وعمل : "فعَّال" مما اتفق عليه نحاة البصرة كما ذكر ذلك ابن هشام ، رحمه الله ، في "شرح الشذور" ، ولكنها أضعف في العمل بدليل جواز دخول لام التقوية على مفعولها ، فيجوز : محمد زرَّاع للقمح ، و : محمد زارع للقمح ، وفي التنزيل : (فعال لما يريد) ، ولا يجوز : محمد يزرع للقمح ، لقوة العامل فهو مستغن عن أي مقو ، فهو العمدة في العمل والدلالة على الحدوث والتجدد وما يعمل عمله فرع عنه ، والفرع أضعف عملا في الألفاظ ودلالة على المعاني ، والمعنى المراد هنا هو : التجدد والحدوث ، لا معنى المبالغة ، فدلالة صيغة المبالغة عليه أقوى بداهة .

والله أعلى وأعلم .

منصور الحمري
03-07-2009, 12:04 AM
ما إعراب : أغفّارٌ ربّك الذنوب ؟