المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ربما يود الذين كفروا...



طارق يسن الطاهر
04-07-2009, 06:21 PM
السلام عليكم جميعا
فلنقف -إخوتي وأخواتي- وقفات مع الآية الثانية من سورة الحجر:
{ربَما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين}
1- على قراءة حفص -بتخفيف الباء- هل تبقى القاعدة النحويية القائلة بكون "ما" كافة إذا دخلت على "رب"؟
2- ما تأثير تخفيف الباء على المعنى ؟
3- يروى أن أحد السابقين كان حافظا للقرآن ، وافتتن بامرأة نصرانية ، وتنصّر معها ، وأنسي القرآن ، وعندما قابله من كان يعرفه قديما قال له ما فعلت بالقرآن ؟
رد عليه : والله أنسيته كله إلا آية { ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين} من هو؟
واعذروني لأن السؤال خارج النص ، ولكن لتعم الفائدة

أبو عمار الكوفى
04-07-2009, 06:55 PM
مرحبًا بك أخي الحبيب في أول موضوع لك بعد الزي الأخضر :)
واسمح لي بمداخلة سريعة ثم عودة إن تيسر الأمر :
ما ذكرت من قراءة التخفيف هي قراءة نافع، وعاصم، وعبد الوارث .
قال الفراء: أسَد وتميم يقولون: "رُبَّما "بالتشديد، وأهل الحجاز وكثير من قيس يقولون: "رُبَما" بالتخفيف ،، وتَيْم الرّباب يقولون: "رَبَّما " بفتح الراء .
وما هنا على بابها من الكفِّ ،،
وأعتقد أن الفرق بين التخفيف والتشديد معنًى : أن المشددة تدل على شدة المودة ، والمخففة على خفتها .
هذا في عجالة .
والله تعالى أعلم .

عطوان عويضة
04-07-2009, 11:38 PM
السلام عليكم جميعا
فلنقف -إخوتي وأخواتي- وقفات مع الآية الثانية من سورة الحجر:
{ربَما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين}
1- على قراءة حفص -بتخفيف الباء- هل تبقى القاعدة النحويية القائلة بكون "ما" كافة إذا دخلت على "رب"؟
2- ما تأثير تخفيف الباء على المعنى ؟
3- يروى أن أحد السابقين كان حافظا للقرآن ، وافتتن بامرأة نصرانية ، وتنصّر معها ، وأنسي القرآن ، وعندما قابله من كان يعرفه قديما قال له ما فعلت بالقرآن ؟
رد عليه : والله أنسيته كله إلا آية { ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين} من هو؟
واعذروني لأن السؤال خارج النص ، ولكن لتعم الفائدة

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته أخي طارقا.
1- إذا دخلت ما على رب كفتها عن العمل وهيأتها للدخول على الفعل.
وفي رب ثماني لغات، هن:
(رُبَّ، رَبَّ، رُبَ، رّبَ، رُبَّت، رَبَّت، رُبَت، رّبَت) وتدخل ما عليهن جميعا.
وزاد بعضهم في لغات رب إلى سبعين لغة.
2- أثر تخيف الباء التخفيف، أو لغة بمعنى أنها عند ناس مثقلة وعند آخرين مخففة.
3- أما الرجل الذي كان حافظا للقرآن ثم تنصر ولحق بالروم، فاسمه ابن السقا، والقصة ليست أكيدة.

طارق يسن الطاهر
05-07-2009, 08:24 AM
شكر الله للأخوين الكريمين تفاعلهما وسرعة استجابتهما

منصور الحمري
05-07-2009, 07:52 PM
ذكر ابن كثير في البداية والنهاية نقلاً عن ابن الجوزي أن اسم هذا الرجل هو عبدة بن عبد الرحيم .

خادمة العربية
06-07-2009, 07:50 PM
ذكر العكبري في التييان أن (ما) فيها وجهان أحدهما المذكور والثاني أن تكون نكرة موصوفة وهي اسم مجرور لـ(رب) والله أعلم