المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : اسم استشكل عليّ.. (أسماء)



سَمَا..ءَاتٍ!!
07-07-2009, 05:31 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أعزائي الفصحاء ...

أرجو منكم ذكر كل ما تعرفونه عن الاسم المؤنث ( أسماء) ..

والذي ذكره الحارث بن حلزة:
آذنتنا ببينها أسماء *** رب ثاو يمل منه الثواء

وزنه؟ مادته؟ معناه؟ وأي الهمزات أصلية أو زائدة؟

هل هو من مادة سما ؟ أو وسم ؟ أو غيرها؟

هل هو على وزن فعلاء ؟ أم على وزن أفعال كما هو مشهور بين العامة ؟؟ أم ماذا؟

ما مذكره ؟ أسمى أم أوسم ؟؟ أم أنه جمع (اسم) كما اشتهر بين العوام؟؟

كذلك أريد تصغيره؟ وترخيمه ؟

شاكرة لكم تعاونكم..

دمتم فصحاء..

أختكم؛؛

أ.د. أبو أوس الشمسان
07-07-2009, 07:20 PM
أسماء
الجذر: و/س/م
الوزن: فعلاء
مذكره: أوسم
تصغيره:أُسَيْماء
ترخيمه: يا أسيمَ أو يا أسيمُ.

البازالأشهب
07-07-2009, 09:21 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
أختي الفاضلة ، هذا اسمٌ مختصٌّ بالمؤنث ، مادة اشتقاقه (وسم)، وزنه (فعلاء)، همزته بدلٌ من واوه ، كماهي في (إسادة ) ، و(إفادة) .
أمّا عن مذكّره ، فليس له مذكَّرٌ ، إذلا يلزم أن يكون ل(فعلاء) ، (أفعل) ،ولا ل(أفعل)، (فعلاء) ، فقد يستقلُّ كلُ واحد منهما ببناء لا يكون منه مقابلٌ.
وأمّا عن قول العامة ، فلا يلتفت إليه ، ولا يؤبه له ، مالم يكن موافقاً لقياس العربية، وقانونها ، وكثيرٌ منه يصدق عليه قول أبي الطيب :
(وكم من عائب قولاً صحيحاً ) ° ( وآفته من الفهم السقيم ) .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

خادمة العربية
08-07-2009, 01:24 AM
السلام عليك ورحمة الله
جزى الله أختنا السائلة والأخوين المُجيبيْن خيرا؛ فقد أثار ما كتبوه تساؤلا في ذهني يراودني كثيرا أتمنى أن أعرف له حلا، وهو مادام أن وزن (أسماء) هو (فعلاء) فلماذا جاءت مصروفة في القرآن؟ تكررت الكلمة في الكتاب العزيز تسع مرات وفي ثلاثة مواضع منها وردت منونة مما يدل على صرفها، وهاكم مواضعها:
1) "وعلم آدم الأسماءَ كلها" (البقرة 31)
2) فقال أنبؤوني بأسماءِ هؤلاء" (البقرة 31)
3)"أتجادلونني في أسماءٍ سميتموها أنتم وآباؤكم" (الأعراف 71)
4) "ولله الأسماءُ الحسنى" (الأعراف 180)
5)"ما تعبدون من دونه إلا أسماءً سميتموها أنتم وآباؤكم"(يوسف 40)
6)" أيَّا ما تدعوا فله الأسماءُ الحسنى" (الإسراء 110)
7)"له الأسماءُ الحسنى" (طه 8) - (الحشر 24)
8)"إن هي إلا أسماءٌ سميتموها أنتم وآباؤكم" (النجم 23)
فما تأويل ذلك؟ أحسن الله إليكم.

سَمَا..ءَاتٍ!!
08-07-2009, 03:32 AM
أستاذنا الفاضل .. أبا أوس
جزاك الله خيرا ..

سَمَا..ءَاتٍ!!
08-07-2009, 03:36 AM
الفاضل الباز الأشهب...
جزاك الله خيرا..

أمّا عن مذكّره ، فليس له مذكَّرٌ ، إذلا يلزم أن يكون ل(فعلاء) ، (أفعل) ،ولا ل(أفعل)، (فعلاء) ، فقد يستقلُّ كلُ واحد منهما ببناء لا يكون منه مقابلٌ.

لكنه إذا كان على وزن فعلاء فأعتقد كما قال الأستاذ أبو أوس بأن المذكر أوسم..

وحقيقة كنتُ سأسأل عن مؤنث (أسمى)... فهل هو كما تفضلت من الأسماء التي ليست لها مؤنث؟؟!

سَمَا..ءَاتٍ!!
08-07-2009, 03:40 AM
الفاضلة خادمة العربية...

سؤالي عن العلم المؤنث، والذي وزنه (فعلاء) ، وعدم صرفه يرجع لعلميته وتأنيثه..
كذلك إذا استخدمناه صفة فمجيئه على هذا الوزن يمنع من صرفه ...

أما ما تفضلت بذكره فهو جمع لكلمة (اسم) .. ووزنها (أفعال) لذلك هي مصروفة مثلها مثل : أقلام وأعلام وأشجار ..

جزيت خيرا..

الباز
08-07-2009, 04:05 AM
أسماء اسم للرجال و النساء فهناك مثلا
أسماء بن خارجة الفزاري.
وقد ذهب النحويون إلى أن أسماء إذا كان اسما للمرأة فهو جمع اسم لأن
ترخيمه سمية و ليس أسيمة كما يرخم خنساء إلى خنيسة..(1)

أما أسيماء ففي اعتقادي هو اسم آخرُ غير أسماء
لأني قرأت هذا الإسم في الشعر وقال شراحه أن صاحبة الشاعر تسمى أسيماء ..


و الله أعلم

---------
(1) رسالة الملائكة للمعري

عطوان عويضة
08-07-2009, 01:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أسماء علما لأنثى يحتمل ثلاثة أوجه:
1- أنه فعلاء من وسم (كما قال أستاذنا أبو أوس)، كحسناء من حسن وإبدلت واو وسم همزة كما أبدلت الواو في أحد من وحد.
ويقوي هذا الوجه وجود مادة وسم في لغة العرب، وجواز إبدال الواو همزة في أول الكلم، وندرة التسمية بالجمع علما لمؤنث (وإن شاع في أيامنا كآلاء وأفنان وأشجان وأشواق وأبرار وأحلام وآمال وأنغام و... وعهود وشجون و... وأماني وتهاني و.... ومحاسن ولواحظ و.....)
وعلى هذا الرأي، يكون ممنوعا من الصرف لاتصاله بألف التأنيث الممدودة.
ويكون مذكره أوسم (كما قال أبو أوس)
وتصغيره: وسيماء لأن التصغير يرد الأشياء إلى أصولها، وإبدال واو أسماء ليس لازما كواو عيد.
وترخيمه: يا أسمَ ، أو يا أسمُ
وترخيم مصغره : يا وسيمَ أو يا وسيمُ

وكون أسماء علما للرجال والنساء كما قال أخونا الباز لا يمنع تأنيثه اللفظي، وقد جاء في أعلام الرجال هند وجارية وجويرية. بل جاء أيضا حسناء علما لرجل ومن ذلك حسناء بن مبذول من بني النجار.

2- الوجه الثاني: أنه فعلاء أيضا من (أسم) مرتجلا لا منقولا، وهي مادة لم تستخدمها العرب سوى في هذا الاسم، فلا معنى لها سوى العلمية. وهو أحد قولين لأبي علي الفارسي،
وفي المخصص:( فَعْلاءُ اسم غير منقول عن الصفة أسماءُ اسمُ امرأة وهو أحد قولي الفارسي. وذلك أنه قال أسماءُ يحتمل أن تكون فَعْلاءَ من الوَسْمة والوَسَامة وإن كان سيبويه لا يَطرُد بدل الهمزة من الواو المفتوُحة فعسى أن تكون من باب إنَقْحل وأيْبُليِّ)
وعلى هذا الرأي، تمنع أسماء من الصرف لألف التأنيث الممدودة.
ولا يكون لها مذكر، لأنها لا تدل على الوصف.
وتصغيره: أسيماء
وترخيمه: يا أسم (بالفتح والضم على لغة من ينتظر، ولغة من لا ينتظر)
وترخيم مصغره: أسيم (بالفتح والضم)

3- الوجه الثالث: أنه أفعال منقول عن جمع (اسم)
ويمنع من الصرف علما لأنثى لعلتين: العلمية والتأنيث
ويمنع من الصرف علما لرجل لعلتين: العلمية والتأنيث المعنوى (لشيوعه علما للإناث).
ولا مذكر له أيضا على هذا الرأي.
وتصغيره: إما أسيماء (مراعاة للأصل الدال على جمع القلة كأصيحاب من أصحاب).
وإما :سميّةُ للأنثى (صغر مفرده (اسم) إلى سمي لزوال الدلالة على الجمع في العلم وزيدت التاء للتأنيث)، وسميٌّ للذكر.
وترخيم أسيماء : أسيم (بالفتح والضم)
وترخيم سمية: سمي بحذف التاء والفتح ليس غير، خشية اللبس بالمذكر.
أما سميٌّ فلا يصغر لأننا لو حذفنا آخره لحذفت الياء الساكنة قبلها، فيبقى الاسم على حرفين.
ولا يجوز ذلك إلا لو كان المحذوف للترخيم تاء التأنيث.



(أما ورود كلمة أسماء مصروفة في الآيات التي ذكرتها الأخت خادمة العربية، فليست مما نحن فيه لأن الكلام على أسماء علما، والذي في الآيات جمع اسم مثل أقلام جمع قلم، وهذه مصروفة لانعدام علل المنع من الصرف).

هذا وبالله تعالى التوفيق

بَحْرُ الرَّمَل
08-07-2009, 01:51 PM
أصل اشتقاق الاسم محل خلاف بين الجماعتين
فالاسم عند البصريين مشتق من " السمو" لأنه يسمو على صاحبه ويدل عليه
ويرجح هذا الرأي أن الاسم في العبرية (شَمو)

وهو عند الكوفيين مشتق من الوسم لأنه وسم على صاحبه


جاء في معجم العين للفراهيدي رحمه الله :
"والاسم: أصلُ تأسيسِهِ: السُمُوّ، وألفُ الاسمِ زائدةٌ ونقصانُه الواوُ"



وذكر العكبري في (مسائل خلافية):
"الاسم مشتق من السمو عندنا، وقال الكوفيون من الوسم، فالمحذوف عندنا لامه وعندهم فاؤه"

خادمة العربية
08-07-2009, 02:01 PM
الأخت سماءات والأخ أبو عبد القيوم شكرا بحجم السماء

سَمَا..ءَاتٍ!!
08-07-2009, 06:57 PM
الفاضل .. الباز ..
جزاك الله خيرا ..

أما أسيماء ففي اعتقادي هو اسم آخرُ غير أسماء
لأني قرأت هذا الإسم في الشعر وقال شراحه أن صاحبة الشاعر تسمى أسيماء ..
على افتراض أن تصغيرأسماء أسيماء؛ فقد يسمى بالتصغير كما يسمى بمكبره، كما في مثل: حمد وحميد ..

جزاكم الله خيرا ..

سَمَا..ءَاتٍ!!
08-07-2009, 07:07 PM
أستاذنا .. أبا عبد القيوم..
جزاك الله خيرا..
وأرجو أن تخبرني بمؤنث ( أسمى ) إن كان لها مؤنث ؟؟

سَمَا..ءَاتٍ!!
08-07-2009, 07:12 PM
الفاضل بحر الرمل..
جزاك الله خيرا..

الفاضلة .. خادمة العربية ..
العفو..

سَمَا..ءَاتٍ!!
08-07-2009, 07:37 PM
إذن نقول :
1. إما فعلاء من وسم، والهمزة الأولى منقلبة عن أصل والأخيرة زائدة .
2. أو أفعال من سمو، فتصبح الأولى زائدة والأخيرة منقلبة عن أصل.
3. أو فعلاء من أسم ، فتكون الأولى أصلية والأخيرة زائدة.

أما التصغير فهو على الترتيب :
1. أسيماء أو وسيماء ( لها عودة)
2. أسيماء أو سمية
3. أسيماء
وأنا أرجح [بقوة] : سمية

ترخيمه: يا أسمُ - يا أسمَ
أستاذنا أبا أوس.. ذكرت أن الترخيم: يا أسيمَ ُ ؟؟!! فهل هي مقصودة ؟!
أما المعنى فيتردد بين : العلو والرفعة، الوسامة والجمال، أو لا معنى له غير العلمية..

أسأل الآن عن مؤنث (أسمى) ؟؟

عطوان عويضة
08-07-2009, 07:53 PM
السلام عليكم ورحمة الله.
أسمى أفعل من السمو وهو تفضيل وليس من باب أفعل فعلاء
والوصف من السمو سام وسامية
ومؤنث أسمى سميا على زنة كبرى وعليا ودنيا

سَمَا..ءَاتٍ!!
05-12-2009, 09:49 AM
أستاذنا الفاضل.. أبا عبد القيوم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أسمى أفعل من السمو وهو تفضيل وليس من باب أفعل فعلاء
والوصف من السمو سام وسامية
ومؤنث أسمى سميا على زنة كبرى وعليا ودنيا

جزاك الله خيرا ...
لقد كانت زلة عظيمة لا أدري كيف أغتفرها لنفسي!!

شكرا لك أستاذنا .. ولكل من مر هنا ..