المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ماسبب الحذف 000؟



عاشق الوطن15
07-07-2009, 06:02 PM
لماذا حذفت الياء من كلمة ( أمي )؟ في قوله تعالى :{ قال يابن أم }

مهاجر
07-07-2009, 06:35 PM
الإضافة إلى مضاف إلى ياء المتكلم ، فتحذف تخفيفا ، ويجوز على قلة : يا ابن أمي ، كالبيت المعروف :
يا ابن أمي ويا شقيق نفسي ******* أنت خلفتني لدهر شديد .
قال أبو السعود رحمه الله :
"وقرئ بكسر الميم بإسقاط الياءِ تخفيفاً كالمنادى لمضافِ إلى الياء وقراءةُ الفتح ، (أي : ابن أمَّ) ، لزيادة التخفيف أو لتشبيهه بخمسةَ عشرَ ، (بفتح جزأيها : ابنَ أمَّ كــ : خمسةَ عشرَ)" . اهــ بتصرف

والله أعلى وأعلم .

أبو عمار الكوفى
07-07-2009, 07:30 PM
أفاد أخونا المهاجر وزاد .
وفي هذا يقول ابن مالك :
وَفَتْحٌ أَوْ كَسْرٌ وَحَذْفُ الْيَا اسْتَمَرّْ **** فى يا ابْنَ أُمَّ يَا ابْنَ عَمَّ لا مَفَرّْ .
فإذا أُضيف المنادى إلى مضاف إلى ياء المتكلم وجب إثبات الياء ، نحو : يا ابنَ أخي ، ويا ابن خالي ، إلاَّ في ( ابن أُمِّي ، وابن عَمِّي ) فتحذف الياء منهما تخفيفا ( لكثرة الاستعمال ) وتُكسر الميم - وهو الأكثر - أو تُفتح ؛ فتقول : يا ابنَ أمَِّ أَقْبِلْ ، ويا ابنَ عَمَِّ لامفرَّ .
والله تعالى أعلم .

السلفي1
07-07-2009, 08:49 PM
لماذا حذفت الياء من كلمة ( أمي )؟ في قوله تعالى :{ قال يابن أم }

بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسن الله تعالى إلي السائل,وأحسن الأخوان الكريمان الفاضلان المجيبان,

وبارك الله تعالى في الجميع .

وأستأذن الأستاذين المجيبين الحبيبين في بيان قصير :

الآية لها موضعان في كتاب الله تعالى :

الأول : قال هارون لموسى :

" قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي ... الآية " ( الأعراف 150)

الثاني : قال هارون لموسى :

" قَالَ يَا ابْنَ أُمَّ لَا تَأْخُذْ.... الآية " ( طه 94 )

القراءت الواردة لــــ " أم " :

الأولى : بكسر الميم " أمِّ" ,

وهي قراءة ابن عامر وحمزة والكسائي وشعبة وخلف .

الثانية : بفتح الميم " أمَّ " ,

وهي قراءة الباقين , وبها قراءة عاصم من طريق حفص .

الثالثة : إثبات الياء " أميَْ" ساكنة ومتحركة .

وهي شاذة .

الرابعة : بهمزة مكسورة " إمِّ " , وهي شاذة .

تخريج الأولى :

حُذفت ياء المتكلم , وناب عنها ( أُجتزء بـ ) الكسرة ,

فالأصل " يا ابن أمي " , فحذفت الياء وأجتزء عنها بالكسرة ,

فصارت : " يا ابن أمِّ " للتخفيف ,

وهذا عليه الوفاق بين العلماء , ولا أعلم مخالفًا , وهي لغة للعرب , وهى

الأفصح .

والخلاف بين البصريين والكوفيين في حذف الياء وكسر الميم هنا من وجهين :

أولهما :

البصريون يرون أن " أمَّ " مبنيةٌ , ويقولون :

" ابن " و " أم " اسمان صارا معًا اسمًا ( تركيبًا) واحدًا في حكم الكلمة

الواحدة نحو : خمسة عشرة و حضر موت , فــ " ابن " و "أم " اسم واحد

أضيف إلى الياء ثم حذفت ونابت عنها الكسرة ,

نحو : يا أحد عشري , نحذف الياء فصارت يا أحد عشرِ , وأحد مع عشر اسم

واحد مضاف إلى الياء ,

وهذا مذهب سيبويهِ .

أما الكوفيون فيرون أن " أمِّ " معربة , وليست مبنية , وحذف الياء للتخفيف .

ثانيهما :

البصريون يرون أن حذف الياء وإنابة الكسرة عنها لغة عامة عند العرب ,

فيقولون : هذا غلامِ قد جاء , وأصلها : هذا غلامي ... ,

ويقولون : " يا غلامِ أقبل , وأصلها : يا غلامي.... ,

ويقولون : جازِ باز , وصلها : جازي باز .

الكوفيون يرون أن الحذف للياء في المنادي المضاف لياء المتكلم فحسب إلاّ في

قولهم : يا ابن أمِّ , ويا ابن عمِّ , فقد اشتهرت وكثرت .

تخريج الثانية :

فيها مذهبان :

أولهما للبصريين : أن " ابن " و " أمَّ " اسمان صارا اسمًا واحدًا , فعومل

معاملة الكلمة الواحدة المركبة , والتركيب علة للبناء , فبنيت " أمَّ " على الفتح .

نحو : خمسة عشرة , وحضرموت , ولا النافية مع اسمها , ولا النافية مع

اسمها مع نعت الاسم نحو : لا طالبَ مقصرَ في الفصل .

وهذا مذهب سيبويه .

ثانيهما للكوفيين : أصله : " يا ابن أماه " , فحذفت الهاء نحو : يا ويلتا ,

فصارت : " يا ابن أما " , وقالوا : والألف منقلبة عن الياء " أمي " , ثم

حذفت الألف من " أما " ,وناب عنها الفتحة ,فصارت : " أمَّ " نحو

حذف الألف من يا غلامَ أقبل , وأصله : يا غلامًا أقبل , وقالوا : هذا الحذف

زيادة في التخفيف , وهو هنا بالذات يناسب حال هارون مع موسى .

وهذا مذهب الفراء والكسائي وأبي عبيد .

ورده البصريون بأمرين :

أنه خطأ حذف الألف , والثاني أنه نادر لا يقاس عليه .

تخريج الثالثة :

هي الأصل المقاس عليه .

تخريج الرابعة :

على إتباع الميم للهمزة .

تنبيه :

الأول : الجمهور على أن هارون وموسى أخوان من أب وأم , واكتفي هارون

على مناداته بالأم استعطافًا واستدرارًا للرحمة بالتذكير بالأم .

وقال بعض : هو أخوه من أم .

وقال بعض : الأم كانت مؤمنة والأب كان كافرًا .

الثاني : عند قراءة آية الأعراف يصح الوقوف على " ابن " ,

أما في طه لا يصح لاتصال الياء بــ " ابن " بــ " أم " كما برسم المصحف .

والله تعالى الموفق .