المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : شكرا ع الموضوع " فائدة صرفية "



عين الضاد
14-07-2009, 12:42 PM
أخوتي أخواتي أعضاء شبكة الفصيح.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
( يجوز حذف نون " من " وألف " على " إذا اتصلتا بلام التعريف ) .
وعليه فإن كتابة ( شكرا ع الموضوع ) أو: ( شكرا ع المرور ) _ حين يريد العضو الشكر لموضوع ما ، أو الشكر للمرور والتعليق _ صحيح فصيح لاخطأ فيه .

هذا ما وقفت عليه ، فإن أخطأت فوجهوني .

وبالتوفيق للجميع .

طاوي ثلاث
14-07-2009, 12:54 PM
أين وقفت عليه ؟
و أين ذهبت لام على .

و فقك الله

طارق يسن الطاهر
14-07-2009, 05:08 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
قد تحذف لفظا ،ولكن لا أرى أن ذلك يستقيم كتابة إلا بتأثير اللهجات .
وإذا حذفنا ألف "على" فأين اللام؟
لكن نقول: فوق كل ذي علم عليم؛ إذا كان لديك مرجع أو اجتهاد وجيه ؛ قل هاتوا برهانكم، لتعم الفائدة.

ممراح
15-07-2009, 09:52 AM
فعلا ، معلومة غريبة ، ياحبذا مصدركم ، السمعي أو المنقول !
والشكر لكم

مُبحرة في علمٍ لاينتهي
15-07-2009, 01:35 PM
أرى بعدم الحذف بل نقول على الموضوع

خالد بن حميد
15-07-2009, 04:29 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نرجو من الأستاذة أن تفيدنا بالمبحث الذي استنبطت منه هذه الإجازة

مُبحرة في علمٍ لاينتهي
15-07-2009, 05:50 PM
اجتهاد شخصي يا أخ طارق .

مُبحرة في علمٍ لاينتهي
15-07-2009, 05:54 PM
إلى وعلى وفي جميعها حروف جر سؤالي الآن إذا جاز لنا أن نحذف في على لماذا لا يجوز في إلى ؟؟

عين الضاد
19-07-2009, 08:16 PM
أخوتي أخواتي ، أشكر لكم مروركم ، وعفوا فهذا الموضوع قد كتبته في منتدى آخر منذ عامين تقريبا قرأته في كتاب صرفي لايحضرني الآن ، لكن أعدكم متى وقعت عليه أفدتكم بإذن الله .

وليـد
19-07-2009, 08:40 PM
ورد عن العرب حذف النون في جملة من الآن ونطقوها (ملآن )

كقول قيس بن ذريح :

فمن كان محزونا غدا لفراقنا *** فملآن فليبك لما هو واقع

عطوان عويضة
19-07-2009, 09:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
صدقت أختنا عين الضاد فيما قالته.
ومن شواهد حذف نون من قول جميل بثينة:
وما أنس م الأشياء لا أنس قولها *** وقد قربت نضوي أمصر تريد.
وقول الأعشى قبله:
فما أنس م الأشياء لا أنس قولها *** لعل النوى بعد التفرق تصقب
ومثل ذلك كثير.
ومن شواهد حذف لام على وألفها.
قول الفرزدق:
وما سبق القيسي من ضعف عقله *** ولكن طفت ع الماء قلفة خالد
وقول قطري بن الفجاءة:
غداة طفت ع الماء بكر بن وائل *** وعجنا صدور الخيل نحو تميم

ولكن هذا الحذف ليس لعلة صرفية بل للتخفيف.
والله الموفق

خالد بن حميد
19-07-2009, 09:29 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزيتما خيرًا
وشكرًا جزيلاً لأستاذتنا

أستاذي أبا عبد القيوم : أيمكننا الحذف قياسًا على ما ذكرتَ ؟

عين الضاد
20-07-2009, 08:43 AM
ورد عن العرب حذف النون في جملة من الآن ونطقوها (ملآن )

كقول قيس بن ذريح :

فمن كان محزونا غدا لفراقنا *** فملآن فليبك لما هو واقع

بورك فيك أخي " وليد الفرشوطي " على ما تفضلت به .


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
صدقت أختنا عين الضاد فيما قالته.
ومن شواهد حذف نون من قول جميل بثينة:
وما أنس م الأشياء لا أنس قولها *** وقد قربت نضوي أمصر تريد.
وقول الأعشى قبله:
فما أنس م الأشياء لا أنس قولها *** لعل النوى بعد التفرق تصقب
ومثل ذلك كثير.
ومن شواهد حذف لام على وألفها.
قول الفرزدق:
وما سبق القيسي من ضعف عقله *** ولكن طفت ع الماء قلفة خالد
وقول قطري بن الفجاءة:
غداة طفت ع الماء بكر بن وائل *** وعجنا صدور الخيل نحو تميم

ولكن هذا الحذف ليس لعلة صرفية بل للتخفيف.
والله الموفق

بورك فيك أستاذي الفاضل ، قصدت أن المسألة وردت في كتب الصرف لا النحو .

عطوان عويضة
20-07-2009, 02:13 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته




جزيتما خيرًا
وشكرًا جزيلاً لأستاذتنا


أستاذي أبا عبد القيوم : أيمكننا الحذف قياسًا على ما ذكرتَ ؟


حياك الله أخي المفضال أبا طارق:
معذرة إن كان ثمة تأخر في الإجابة، فقد تعذر علي الدخول البارحة.

أما بالنسبة لحذف نون من وألف على، أو ألف على ولامها، فالظاهر جوازه في سعة الكلام وخصه بعضهم بالشعر، وأجازه بعضهم في أفصح الكلام وهو كلام الله تعالى على ما يأتي بيانه إن شاء الله.
أما في الشعر فورد كثيرا - خصوصا حذف نون من - في الشعر الجاهلي والإسلامي بما يخرج به عن حد الضرورة إلى حد القياس في سعة الكلام، وإن كان الأفصح بلا شك إثبات النون.
ولكنهم اشترطوا دخول (من) و(على ) على كلمة مبدوءة بأل قمرية، فإن كانت شمسية أثبتت النون.
وإليك بعضا مما ورد في ذلك من كلام النحاة وتخريجاتهم:

* قال المبرد في الكامل: (وقوله: غداة طفت علماء بكر بن وائل
وهو يريد على الماء، فإن العرب إذا التقت في مثل هذا الموضع لامان استجازوا حذف إحداهما استثقالاً للتضعيف، لأن ما بقي دليل على ما حذف، يقولون علماء (ع الماء) بنو فلان كما قال الفرزدق:
وما سبق القيسي من ضعف حيلة ... ولكن طفت علماء قلفة خالد
وكذلك كل اسم من أسماء القبائل تظهر فيه لام المعرفة فإنهم يجيزون معه حذف النون التي في قولك بنو لقرب مخرج النون من اللام، وذلك قولك: فلان من بلحارث وبلعنبر، وبلهجيم.)
وقال في المقتضب:
(ومما حذف استخفافاً لام ما ظهر دليل عليه قولهم في كل قبيلة تظهر فيها لام المعرفة، مثل بنى الحارث، وبني الهجيم وبني العنبر: هو بلعنبر، وبلجهم، فيحذفون النون لقربها من اللام لأنهم يكرهون التضعيف. فإن كان مثل بني النجار والنمر، والتيم لم يحذفوا، لئلا يجمعوا عليه علتين: الإدغام، والحذف.
ويقولون: علماء بنو فلان، يريدون: على الماء فيحذفون لام على، كما قال:
وما سبق القيسي من ضعفٌ حيلةٍ ... ولكن طفنت علماء قلفة خالد)

وفي اللباب نقلا عن الفراء : (ثم قال الفرَّاءُ : [ الرجز ]
3027- كأنَّ مِنْ آخِرِهَا إلقَادِمِ ... يريد : إلى القادمِ؛ فحذف اللاَّم وتوجيهُ قولهم من آخرها إلقادم أنَّ ألف » إلى « حذفت لالتقاءِ الساكنينِ ، وذلك أنَّ ألف » إلى « ساكنةٌ ، ولام التَّعريف من القادم ساكنة ، وهمزة الوصل حذفت درجاً ، فلما التقيا حذف أولهما فالتقى لامان : لام » إلى « ولام التعريف ، فحذفت الثانية على رأيه ، والأولى حذف الأولى؛ لأنَّ الثانية دالة على التعريف ، فلم يبق من حرف » إلى « غير الهمزة فاتصلت بلام » القادمِ « فبقيت الهمزة على كسرها؛ فلهذا تلفظ بهذه الكلمة » مِنْ آخرِهَا إلقادِمِ « بهمزة مكسورة ثابتةً درجاً؛ لأنها همزة قطع . قال أبُو شامة : وهذا قريبٌ من قولهم : » مِلْكذبِ « و » عَلْماءِ بنُو فُلانٍ « و » بَلْعَنْبَرِ « يريدون : من الكذبِ ، وعلى الماءِ بنُو فُلانٍ ، وبنُو العَنْبرِ ، قال شهابُ الدين - رحمه الله- : يريدُ قوله : [ المنسرح ]
3028- أبْلِغْ أبَا دَخْتَنُوسَ مألُكَة ... غَيْرُ الذي قَد يُقَالُ مِلْكَذبِ
المأكلة : الرِّسالة ، وقول الآخر : [ الطويل ]
3029أ- فَمَا سَبَقَ القَيْسِيُّ مِنْ سُوءِ فعلهِ ... ولكِنْ طَفَتْ عَلْمَاءِ غُرْلَةُ خَالدِ
الغُرْلة القُلفة ، وقول الآخر : [ الخفيف ]
3029ب- نَحْنُ قَوْمٌ مِلْجِنِّ في زيِّ ناسٍ ... فَوْقَ طَيْرِ لَهَا شُخُوصُ الجِمالِ
يريد : مِن الجنِّ . قال التبريزي في شرح الحماسة : وهذا مقيسٌ ، وهو أن لام التعريف ، إذا ظهرت في الاسم حذف الساكنُ قبلها؛ لأن الساكن لا يدغم في الساكن؛ تقول : أكلتُ مالخُبْزِ ، ورَكْبَتْ مِلخَيْلِ ، وحَملتُ مِلْجَمَلِ .
وقد ردَّ بعضهم قول الفرَّاء بأنَّ نون » مِنْ « لا تحذف إلاَّ ضرورة ، وأنشد : [ المنسرح ]
3030- . . . . . . . . . . . . . ... . . . . . . . . . . . . . ملْكَذب)

وجاء في التفاسير ومنها البحر المحيط لأبي حيان عند قوله تعالى متكئين فيها على الأرائك:
(وقرأ ابن محيصن : { على الأرائك } بنقل الهمزة إلى لام التعريف وإدغام لام على { فيها } فتنحذف ألف { على } لتوهم سكون لام التعريف والنطق به علرائك ومثله قول الشاعر :
فما أصبحت علرض (على الأرض) نفس برية ... ولا غيرها إلاّ سليمان بالها)

وفي شرح شافية ابن الحاجب:
( وقد جاء الحذف في مثله والحرفان في كلمتين إذا كان الثاني لام التعريف، نحو علماء: أي على الماء، وأما قولهم علرض فقياس، لانه نقل حركة الهمزة إلى لام التعريف، ثم اعتد بالحركة المنقولة فأدغم لام على فيها، وكذا قالوا في جلا الامر وسلا الاقامة: جلمر وسلقامة، وفيه اعتداد بحركة اللام من حيث الادغام، وترك الاعتداد بها من حيث حذف ألف على وجلا.)
وقرئ قوله تعالى " إنا إذا لمن الآثمين" لملاثمين:
البحر المحيط:(وقرأ الأعمش وابن محيصن لملاثمين بإدغام نون من في لام الآثمين بعد حذف الهمزة ونقل حركتها إلى اللام )

وفي مخصص ابن سيده: (فأما قول الأعشي:
وكَأَنَّ الخَمْرَ العَتِيقَ من الإِسِ ... فَنْطِ ممزوجةٌ بماءِ زُلَال
فقد يكون على تذكير الخمر وقد يكون من باب عَيْنٌ كَحِيلٌ قال أبو حاتم وأَبَى الأصمعيُّ إلا التأنيثَ فأنشدتُه هذا البيت فقال إنما هو وكأَنَّ الخَمْرَ المدامةَ مِلْاِسْفِنْطِ فحذف نون من في الإدراج قال وتلك لغة معروفة مشهورة يحذفون النون من من إذا تَلَقَّتْها لامُ المعرفةِ )

وفي همع الهوامع للسيوطي: (والغالب في نون ( من ) أنها تفتح مع حرف التعريف وتكسر مع غيره نحو ( ومِنِ النَّاسِ ) البقرة 204 وغيرها ( مِنِ الَّذِينَ فرَّقوا دِينهم ) الروم 32 ( من ابنك ) وقل عكسه أي الكسر مع حرف التعريف والفتح مع غيره وكذا حذفها مع حرف التعريف كقوله 1787 -
كأنهُما مِلآن لمْ يَتغيّرا
أي من الآن وقد جعل ابن مالك هذا قليلا وجعله ابن عصفور وغيره من الضرورات ونازعهما أبو حيان فقال إنه حسن شائع لا قليل ولا ضرورة قال ولو تتبعنا دواوين العرب لاجتمع من ذلك شيء كثير فكيف يجعل قليلا أو ضرورة بل هو كثير ويجوز في سعة الكلام قال وطالما بنى النحويون الأحكام على بيت واحد أو بيتين فكيف لا يبني جواز حذف نون ( من ) في هذه الحالة وقد جاء منه ما لا يحصى كثرة قال نعم لجوازه شرط وهو أن تكون اللام ظاهرة غير مدغمة فيما بعدها فلا تقول في من الظالم م الظالم ولا في ( من الليل ) ( م الليل ) قال ونظير ذلك حذف نون ( بني ) فإنهم لا يحذفونها إلا إذا كان بعدها لام ظاهرة فيقولون في بني الحارث بلحارث ولا يقولون في بني النجار بلنجار قال ووقع في شعر المؤرخ التغلبي حذف نون ( من ) عند لام التعريف المدغم في النون إلا أنه حين حذف النون أظهر لام التعريف قال 1789 -
المطعمين لدى الشِّتاء *** سدائفاً مِلْنِيبِ غُرَّا)


هذا والله تعالى أعلم

بَحْرُ الرَّمَل
20-07-2009, 02:33 PM
حذف لام على لغة من لغات العرب وبيت قطري بن الفجاءة معروف عند النحويين
وقد أفاض أبو عبد القيوم بما يكفي الموضوع حقه


ولكن لنا في رسم القرآن وأمهات الكتب العربية أسوة
لذا أرتأي عدم الحذف

راجي مغفرة ربه
20-07-2009, 03:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.
أخي بحر الرمل.
إذا صحت الرواية وصحت القاعدة النحوية، فلا اعتراض بالرسم طالما وجد له تخريج ولو محتمل. لأن الرسم يراعى في البدء والوقف. فالنون مثلا مثبتة رسما للوقف عليها بالنون وإن كانت تحذف لفظا في مثل من لدنه، من ربك، من وال، من مصر .... وهكذا لكن تظهر عند الوقف ، وكذلك همزات الوصل تسقط في الوصل وإن كانت ثابتة رسما، ولكن عند البدء بها تلفظ.
وهناك حروف كثيرة لم تثبت في الرسم وتنطق لصحة الرواية نحو هذا، هؤلاء، لكن، ...
وحروف ثبتت ولم تنطق مثل بأييد، الصلوة، الحيوة، والربوا، و.....
يعني صحة الرواية (وليس بالضرورة القراءة) أولا ، وصحة القاعدة اللغوية ولو مرجوحة ثانيا، وأخيرا يأتي الرسم (ولو احتمالا)، وقولهم ولو احتمالا ينبني على ما كان عليه الرسم وقت التدوين لا على قواعد الإملاء لدينا.
أرى نقل هذا الموضوع إلى منتدى النحو والصرف فمكانه هناك لا هنا.والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عين الضاد
21-07-2009, 07:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.
أرى نقل هذا الموضوع إلى منتدى النحو والصرف فمكانه هناك لا هنا.والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الفاضل
أولا : أشكر لك مرورك وإضافتك النافعة ، وفقك الله وبارك فيك ونفع بك .
ثانيا : أشكر كل من أضاف وازدان موضوعي بفوائده وتوثيق ما أفادوا به وأخص أستاذي " أبو عبد القيوم " وفقه الله وبارك فيه وزاده من فضله .
ثالثا :أخي أنا حين أضفته في المنتديات العامة " منتدى الأعضاء" قصدت بذلك أن يطلع عليه الجميع النحوي والصرفي والبلاغي والأديب والشاعر ، لتكون لديهم هذه الفائدة .

ومع ذلك فأقول لك ، جزيت خيرا على اجتهادك ، ومن قام بنقله هنا لابأس عليه وكلٌ فيه خير وفائدة ، وفق الله الجمع وجعلهم كغيث أينما حط نفع .

أبو عبد الرحمان الجزائري
22-07-2009, 12:23 PM
هذا الحذف من عمل الكلام العامي الذي لا يجوز استعماله أو تطبيقه على اللغة العربية...و بالله التوفيق

صبَاح الوجوه
22-07-2009, 04:21 PM
السلام عليكم
الاصل هو عدم الحذف وانما نأخذ ببعض لهجات العرب على أن لا نجعلها قاعدة نحوية

بَحْرُ الرَّمَل
22-07-2009, 07:29 PM
لو سلمنا بحذف اللام من الرسم (وهو حذف لفظي فقط)
لجاز حذف اللام الشمسية وهمزة الوصل وحروف العلة في أواخر الكلمات المتبوعة بساكن
وفتحنا بابًا يصعب إغلاقها

فلتكن هذه اللام مرسومة غير منطوقة ولها مثيلات كثر في الرسم العربي !

البازالأشهب
22-07-2009, 08:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
هذه من شواذ الحذف ، وهي آخر مسألة من مسائل الكتاب ، فليراحعها من أحب أن يقف على تأويلها .
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .

الباز
30-11-2009, 08:52 PM
هذه من شواذ الحذف ، وهي آخر مسألة من مسائل الكتاب ، فليراحعها من أحب أن يقف على تأويلها .


والشاذ لا يقاس عليه ..

شكرا لكم .

أبو حفص الأزهري
02-12-2009, 01:27 PM
(وَقَالُوا : بَلْعَنْبَرِ ، وَعَلْمَاءِ) بِفَتْحِ العَيْنِ كَمَا في قَوْلِهِ :
غَـدَاةَ طَفَتْ عَلْمَاءِ بَكْـرُ بْنُ وَائِـلٍ وَعَاجَتْ صُدُورُ الخَيْلِ شَطْرَ تَمِيمِ
(وَمِلْمَاءِ) بِكَسْرِ المِيمِ ، (فِي : بَنِي العَنْبَرِ ، وَعَلَى المَاءِ ، وَمِنَ المَاءِ) .
قَالَ سِيبَوَيْهِ : «وهَذَا التَّخْفِيفُ قِيَاسٌ فِي أَسْمَاءِ القَبَائِلِ الَّتِي تَظْهَرُ مَعَهَا لَامُ التَّعْرِيفِ ، نَحْوُ : بَلْحَارِثِ»( ).
بِخِلَافِ مَا يُدْغَمُ هِيَ فِيهِ ، نَحْوُ : (بَنِي النَّضِيرِ) ، و(بَنِي النَّجَّارِ) ، فَلَا يُقَالُ : (بَلْنَضِيرِ) و(بَلْنَجَّارِ)( ).

أميرالشعراء
02-12-2009, 07:50 PM
أتفق مع بحر الرمل فيما قال ...

بالنسبة للبيتين الوارد فيهما الحذف أراه ضرورة شعرية لاستقامة الوزن فتم حذفها لفظا

وكتابة ً


وما سبق القيسي من ضعف عقله *** ولكن طفت ع الماء قلفة خالد

غداة طفت ع الماء بكر بن وائل *** وعجنا صدور الخيل نحو تميم

ولكن ما رأي أختنا عين الضاد لو كتبت هكذا ( عالماء ) استنادا لقاعدة كتابة

الأحرف ( الباء والفاء والكاف ) عند اتصالها بألف ( أل ) كقولنا ( بالسيارة , كالأسد ..

وهكذا ... )