المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : عن كتاب توضيح النحو!!!



طارق يسن الطاهر
15-07-2009, 11:36 AM
كنت أقرأ في كتاب "توضيح النحو،شرح ابن عقيل وربطه بالأساليب الحديثة والتطبيق" للدكتورعبد العزيز محمد فاخر ، في باب الاستثناء ، وتوقفت عند بعض الجمل التي أرى أنها خطأ ، وسأنقلها ، فإن أخطأ ظني ؛ فمني الأسف ، وإلا فما رأيكم ، والكتاب مقرر لدى كثير من الجامعات:
في صفحة 302:
السطر التاسع: يقول عن "سوى": تعرب بحركات مقدرة - وإن في إعرابها خلاف، فقد قيل إنها ظرف. انتهى ، أليس الصحيح قوله :خلافا ، لأنها اسم إن

السطر الثاني عشر: يقول : وقد يستعمل كل منهما للإستثناء ، انتهى ،بقطع الهمزة.والصحيح وصلها لأنها مصدر سداسي

السطر السادس عشر :زرعت الحقول إلا حقًّا ، انتهى، أعلم أن الخطأ هنا من الطباعة ، لكن ألا يجب أن تكون هناك مراجعة بعد الطبع؟

ما رأيكم أيها الفصحاء

السلفي1
15-07-2009, 02:31 PM
بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنت أخي الكريم ,وأحسن الله تعالى إليك .

ما ذكرت من خطإ وتصحيح فهو كذلك ,

والذي أراه أن الأمانة العلمية قاضية باستفراغ الوسع والجهد لأن يخرج العمل العلمي

صحيحًا على الوجه المنشود , وذلك من جهة صحة المعلومة والاستفاضة حولها وتقديمها

بأسلوب سهل وميسور ومفهم ومراجعة المخطوط والمطبوع قبل خروجه ,

فإذا ما بذل الباحث وسعه فيما سبق , وغلب على ظنه تحققه فلا حرج عليه إن وجد في

عمله نقصٌ , وذلك لأمور :

الأول : أنه استنفد طاقته وقدرته ووسعه وتحرى الصواب , والله تعالى لا يكلف نفسًا

إلا وسعها إلا ما آتاها , والنبي صلى الله عليه وسلم قال : ما أمرتكم بشيء فأتوا منه ما

استطعتم .

والثاني : أن الله تعالى أبي أن يكون الكمال إلا لكتابه العزيز , فقال : " ولو كان من عند

الله لو جدوا فيه اختلافًا كثيرًا "

الثالث : أن الباحث وقت كتابته يكون على قدر محدد من العلم من خلاله يرى صحة ما

كتب , وبعد أن يكتب ويزداد علمًا يستدرك هو على نفسه , فالعبرة بالحال هنا لا المآل ,

كما هو معلوم من تأصيل الشرع .

لكن إذا فرط الباحث فإنه يلام على قدر تفريطه , وإذا ما ظهر له الحق وقد خالفه فإنه

يلام ,

ولذا فإن أئمة الحديث يقولون : " نصبح نصحح الحديث ونمسي نضعفه , ونمسي نصححه

ونصبح نضعفه " ,

وقد تراجع أئمة عن أقوالهم , بل وغيروا مذاهبهم , ومنهم من كان يتوقف لعشرات

السنوات,

فابن الجوزي رحمه الله تعالى ظل يعمل بحديث أربعين سنةً ظنًا منه أنه صحيح , وقد

ظهر له بعد الأربعين أنه موضوع .

ولكن ما ذكرته من أخطإ في كتاب الدكتور فاخر أظن أنها مطبعية , وذلك لأنها ليست من

المسائل التي تخفي على طالب الابتدائية .

والله الموفق .