المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الرجاء .. أعراب ما تحته خط



الشاعرمحمدجنيدى
23-07-2009, 07:02 PM
واعْزِمْ إلَى مَلِـكِ الْمُلُـوكِ مُهَاجِـراً
تَصْفُو لِرَبِّ الْكَوْنِ في صَمْتِ الْمَسَاءِ

فاصْبِـرْ لِأمْـرِ اللهِ فــي أقْــدَارِهِ
تَحْظَى فَضَائِلَ وَصْلِهِ عِنْـدَ الرِّضَـاءِ

لَوْلَاكَ أنْتَ مَـا جَـرَى دَمْـعٌ ومَـا
رُوحَاً رَأيْنَاهَا تُحَلِّقُ فـي اصْطِفَـاء

عين الضاد
23-07-2009, 07:43 PM
واعْزِمْ إلَى مَلِـكِ الْمُلُـوكِ مُهَاجِـراً
تَصْفُو لِرَبِّ الْكَوْنِ في صَمْتِ الْمَسَاءِ

فاصْبِـرْ لِأمْـرِ اللهِ فــي أقْــدَارِهِ
تَحْظَى فَضَائِلَ وَصْلِهِ عِنْـدَ الرِّضَـاءِ

لَوْلَاكَ أنْتَ مَـا جَـرَى دَمْـعٌ ومَـا
رُوحَاً رَأيْنَاهَا تُحَلِّقُ فـي اصْطِفَـاء

تصفو : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها الثقل ، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره " أنت " والجملة في محل نصب حال ثانية .

تحظى : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها التعذر ، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره " أنت " والجملة في محل نصب حال .

ولعلك تتسآل لماذا رُفع الفعلين ولم يجزما في البيتين ، فأجيبك لعل الشاعر لم يقصد الجزاء فلذا رفعهما .

روحا : مفعول به لفعل محذوف يفسره الفعل المذكور منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .وجملة " رأيناها " مفسرة لامحل لها من الإعراب .

أبو العباس المقدسي
23-07-2009, 07:45 PM
واعْزِمْ إلَى مَلِـكِ الْمُلُـوكِ مُهَاجِـراً
تَصْفُو لِرَبِّ الْكَوْنِ في صَمْتِ الْمَسَاءِ

فاصْبِـرْ لِأمْـرِ اللهِ فــي أقْــدَارِهِ
تَحْظَى فَضَائِلَ وَصْلِهِ عِنْـدَ الرِّضَـاءِ

لَوْلَاكَ أنْتَ مَـا جَـرَى دَمْـعٌ ومَـا
رُوحَاً رَأيْنَاهَا تُحَلِّقُ فـي اصْطِفَـاء
السلام عليكم
مرحبا بك أخي الشاعر
أمّا " تصفو" فلا يصح رفع الفعل بل لا بد مم جزمه وجوبا لأنّ المقصود به الجزاء لفعل الطلب " اعزم"
ولذلك يجب حذف حرف العلّة الواو من الفعل للجزم
ويقال نفس الكلام السابق في الفعل : "تحظى"
والصحيح أن نقول : تصفُ , تحظَ
أمّا "روحا " فهي مفعول به على الاشتغال لفعل محذوف يفسّره الفعل التالي الظاهر "رأى"

والله أعلم

أبو العباس المقدسي
23-07-2009, 07:48 PM
عذرا أختنا عين الضاد لم أر مشاركتك

عين الضاد
23-07-2009, 07:56 PM
السلام عليكم
مرحبا بك أخي الشاعر
أمّا " تصفو" فلا يصح رفع الفعل بل لا بد مم جزمه وجوبا لأنّ المقصود به الجزاء لفعل الطلب " اعزم"
ولذلك يجب حذف حرف العلّة الواو من الفعل للجزم
ويقال نفس الكلام السابق في الفعل : "تحظى"
والصحيح أن نقول : تصفُ , تحظَ
أمّا "روحا " فهي مفعول به على الاشتغال لفعل محذوف يفسّره الفعل التالي الظاهر "رأى"


والله أعلم
أستاذي الفاضل ، وما قولك في قراءة من قرأ " تستكثر " بالرفع في قوله تعالى " ولا تمنن تستكثر " .

أبو العباس المقدسي
23-07-2009, 08:04 PM
أستاذي الفاضل ، وما قولك في قراءة من قرأ " تستكثر " بالرفع في قوله تعالى " ولا تمنن تستكثر " .
بارك الله فيك
صحّ الرفع هنا لأنّ الفعل تستكثر لم يقصد به الجزاء لفعل الطلب
فالاستكثار ليس مسببا عن المنّ فكأنّه قال : لا تمنن وأنت تستكثر
أمّا في مثالنا فواضح أنّه يقصد الجزاء فكأنّه يقول :
إن تعزم ...تصفُ
إن تصبر ..تحظَ
فواضح أنّ الفعلين قصد بهما الجزاء وهما مسببان عن فعلي الطلب

والله أعلم

عين الضاد
23-07-2009, 09:33 PM
بارك الله فيك
صحّ الرفع هنا لأنّ الفعل تستكثر لم يقصد به الجزاء لفعل الطلب
فالاستكثار ليس مسببا عن المنّ فكأنّه قال : لا تمنن وأنت تستكثر
أمّا في مثالنا فواضح أنّه يقصد الجزاء فكأنّه يقول :
إن تعزم ...تصفُ
إن تصبر ..تحظَ
فواضح أنّ الفعلين قصد بهما الجزاء وهما مسببان عن فعلي الطلب

والله أعلم

أستاذي الفاضل ، لعلك قرأت ما لونته بالأحمر في مشاركتي ، حيث قلت : ( فأجيبك لعل الشاعر لم يقصد الجزاء فلذا رفعهما ) .

أمَّا إن كان الشاعر لايعرف قواعد النحو فأنا معك فيما ذهبت إليه إلى جزم الفعلين " يصفُ " يحظَ " .

هذا والله اعلم .