المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل هذا التركيب صحيح.. وما إعرابه؟



المنسرح
24-07-2009, 07:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله..

الإخوة الكرام..

هناك بيتان يترددان على ألسنة الوعاظ والخطباء في الحض على غض البصر، وأريد معرفة مدى صحة تركيب البيت الثاني منهما، وما هي أوجه إعرابه:

وكنتَ إذا أرسلتَ طَرْفكَ رائداً - لقلبك يوماً أتعبتك المناظرُ
رأيتَ الذي لا كلـــه أنتَ قادرٌ - عليهِ ولا عن بعضه أنت صابرُ

والمطلوب إعراب كلمة "كله" أهي بالنصب أم بالرفع؟ وما توجيه ذلك؟


مع جزيل الشكر لكم..

أبو العباس المقدسي
25-07-2009, 02:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله..

الإخوة الكرام..

هناك بيتان يترددان على ألسنة الوعاظ والخطباء في الحض على غض البصر، وأريد معرفة مدى صحة تركيب البيت الثاني منهما، وما هي أوجه إعرابه:

وكنتَ إذا أرسلتَ طَرْفكَ رائداً - لقلبك يوماً أتعبتك المناظرُ
رأيتَ الذي لا كلـــه أنتَ قادرٌ - عليهِ ولا عن بعضه أنت صابرُ

والمطلوب إعراب كلمة "كله" أهي بالنصب أم بالرفع؟ وما توجيه ذلك؟


مع جزيل الشكر لكم..


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
التركيب صحيح أخي
و"كلّه" مبتدأ
وجملة " أنت قادر عليه " جملة اسميّة مكوّنة من مبتدأ وخبر , وهي في محل رفع خبر المبتدأ " كله"
والجملة الاسميّة الكبرى صلة الموصول الاسمي لا محل لها من الإعراب

تايغر
25-07-2009, 02:58 PM
كله : توكيد للضمير المتصل في عليه مجرور
أو توكيد مرفوع لمبتدأ محذوف والتقدير " لا الأمر كله أنت قادر عليه ولا أنت صابر عن بعضه "

والله أعلم

المنسرح
25-07-2009, 04:34 PM
شكراً لكم جميعاً على التوضيح..

فقط بقي أن أعرف إعراب "لا" ونوعها (لا كله) هل هي نافية للجنس أم ماذا؟

أبو العباس المقدسي
25-07-2009, 05:04 PM
كله : توكيد للضمير المتصل في عليه مجرور
أو توكيد مرفوع لمبتدأ محذوف والتقدير " لا الأمر كله أنت قادر عليه ولا أنت صابر عن بعضه "

والله أعلم
السلام عليكم
بوركت أخي تايغر
لا يجوز أن يتقدّم التوكيد على المؤكّد
و" كله" هنا مبتدأ وليس توكيدا
وفقك الله

أبو العباس المقدسي
25-07-2009, 05:05 PM
شكراً لكم جميعاً على التوضيح..

فقط بقي أن أعرف إعراب "لا" ونوعها (لا كله) هل هي نافية للجنس أم ماذا؟
لا : نافية غير عاملة , فهي ليست النافية للجنس

تايغر
25-07-2009, 07:10 PM
السلام عليكم
بوركت أخي تايغر
لا يجوز أن يتقدّم التوكيد على المؤكّد
و" كله" هنا مبتدأ وليس توكيدا
وفقك الله

أحسنتم أخي أبا العباس ولعلي أرتكبت خطأ في تقديري للجملة
وفقكم الله

السلفي1
25-07-2009, 10:51 PM
[quote=أبو العباس المقدسي;359708]

السلام عليكم
بوركت أخي تايغر
لا يجوز أن يتقدّم التوكيد على المؤكّد

بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنت أستاذي الكريم ,وأحسن الله تعالى إليك .

هل يصح قول أخينا تايغر بناءً على جواز تقديم ما حقه التأخير , وأن العرب

تقدم ما حقه التأخير للعناية بأمره فحسب ؟

والله الموفق .

أبو العباس المقدسي
26-07-2009, 02:40 PM
[quote=أبو العباس المقدسي;359708]

السلام عليكم
بوركت أخي تايغر
لا يجوز أن يتقدّم التوكيد على المؤكّد

بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنت أستاذي الكريم ,وأحسن الله تعالى إليك .

هل يصح قول أخينا تايغر بناءً على جواز تقديم ما حقه التأخير , وأن العرب

تقدم ما حقه التأخير للعناية بأمره فحسب ؟

والله الموفق .
بارك الله فيك أخي السلفي
من شروط التوكيد أن يتأخّر عن المؤكّد فإن تقدّم اللفظ الدال على التوكيد المعنوي أعرب حسب موقعه من الجملة , ولم يسمع عن العرب أنّهم قدّموا التوكيد على المؤكّد
أمّا التقديم والتأخير الذي تشير إليه فهو ليس في التوكيد أوفي غيره مما لا يجوز أن يتقدّم في مواطن يجب فيها التأخير
ما تفضلت به يكون في أوضاع إخرى كتقديم الخبر على المبتدأ أو تقديم شبه الجملة وتأخيرها في الجملة كما في قوله تعالى : على لسان امرأة فرعون : " رب ابن لي عندك بيتا في الجنّة "
فقدّم الظرف للإشارة أنّها طلبت الجوار قبل الدار لذلك لم تقل " رب ابن لي بيتا في الجنة عندك "
ومن مواطن التقديم والتأخير , تقديم المفعول به على الفاعل أو على الفعل والفاعل معا كما في قوله تعالى : "والمؤتفكة أهوى "
ويجوز تقديم الحال أو تأخيره
ففي اللأوضاع السابقة يصح أن نقدّم أو نؤخّر للعناية والأهميّة
أمّا التوكيد فلا يجوز تقدّمه فإن تقدّم تغيّر حكمه
والله أعلم

السلفي1
28-07-2009, 05:10 PM
بارك الله فيك أخي السلفي
من شروط التوكيد أن يتأخّر عن المؤكّد فإن تقدّم اللفظ الدال على التوكيد المعنوي أعرب حسب موقعه من الجملة , ولم يسمع عن العرب أنّهم قدّموا التوكيد على المؤكّد
أمّا التقديم والتأخير الذي تشير إليه فهو ليس في التوكيد أوفي غيره مما لا يجوز أن يتقدّم في مواطن يجب فيها التأخير
ما تفضلت به يكون في أوضاع إخرى كتقديم الخبر على المبتدأ أو تقديم شبه الجملة وتأخيرها في الجملة كما في قوله تعالى : على لسان امرأة فرعون : " رب ابن لي عندك بيتا في الجنّة "
فقدّم الظرف للإشارة أنّها طلبت الجوار قبل الدار لذلك لم تقل " رب ابن لي بيتا في الجنة عندك "
ومن مواطن التقديم والتأخير , تقديم المفعول به على الفاعل أو على الفعل والفاعل معا كما في قوله تعالى : "والمؤتفكة أهوى "
ويجوز تقديم الحال أو تأخيره
ففي اللأوضاع السابقة يصح أن نقدّم أو نؤخّر للعناية والأهميّة
أمّا التوكيد فلا يجوز تقدّمه فإن تقدّم تغيّر حكمه
والله أعلم

بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنت أستاذنا الكريم , بارك ربنا فيك .

ومعذرةً لو أثقلت عليكم .

لمه لمن نقيس جواز تقديم التوكيد على ما تفضلت بذكره ؟

وقد لمست أن صنيع بعض النحاة أنه يقيس على بعض المفردات التي ذكرتها .

فمثلاً لما تكلموا عن تقديم الخبر على المبتدإ قاسوه على بقية المفردات التي جاء

فيها التقديم , ومنها ما تفضلت بذكره .

والله الموفق .

درة النحو
28-07-2009, 06:10 PM
السلام عليكم ورحمة الله..

الإخوة الكرام..

هناك بيتان يترددان على ألسنة الوعاظ والخطباء في الحض على غض البصر، وأريد معرفة مدى صحة تركيب البيت الثاني منهما، وما هي أوجه إعرابه:

وكنتَ إذا أرسلتَ طَرْفكَ رائداً - لقلبك يوماً أتعبتك المناظرُ
رأيتَ الذي لا كلـــه أنتَ قادرٌ - عليهِ ولا عن بعضه أنت صابرُ

والمطلوب إعراب كلمة "كله" أهي بالنصب أم بالرفع؟ وما توجيه ذلك؟


مع جزيل الشكر لكم..


لي ثلاثة أوجه أخرى لإعراب هذه الكلمة وأرجو من أستاذنا الفاضل أبي العباس أن يصحح لي :
أولا: رفع كله على الابتداء ، وخبره قادر، وأما أنت فهو ضمير فصل.
ثانيا: نصب كله على أنه معمول قادر، متقدم عليه.
ثالثا: نصب كله على نزع الخافض والتقدير: لا على كله، بدليل قوله: عليه

أبو العباس المقدسي
28-07-2009, 10:54 PM
لي ثلاثة أوجه أخرى لإعراب هذه الكلمة وأرجو من أستاذنا الفاضل أبي العباس أن يصحح لي :
أولا: رفع كله على الابتداء ، وخبره قادر، وأما أنت فهو ضمير فصل.
ثانيا: نصب كله على أنه معمول قادر، متقدم عليه.
ثالثا: نصب كله على نزع الخافض والتقدير: لا على كله، بدليل قوله: عليه
السلام عليكم
بارك الله فيك أختنا الفاضلة
لا أرى غير الابتداء في "كله "
أمّا كون أنت ضمير فصل فهو بعيد لأنّ ضمير الفصل يجب أن يوافق المبتدأ عائدا إليه
كقوله تعالى : " إنّه هو السميع العليم
فضمير الفاصل ضمير غيبة وافق المبتدأ وهو الضمير المتصّل ضمير الغيبة في " إنّه "
وكقوله تعالى : والله هو الغفور الرحيم
فضمير الفصل هو ضمير غيبة عائد على المبتدأ موافق له
أمّا " أنت في مثالنا فلا يعود على المبتدأ ولا يوافقه فهو ليس ضمير فصل
أمّا كون " كله " بالنصب على المفعوليّة لاسم الفاعل فهو وجه بعيد كذلك لأنّ المشتق لا يعمل في اسم سابق له بل يعمل فيما بعده
أمّا كون كلّه منصوب بنزع الخافض فهو وجه بعيد كذلك لأنّ فيه تقديرا متكلفا وعدم التقدير أولى من التقدير , ثمّ مسألة نزع الخافض لم يتوسع بها العرب , وهي في حالات محدودة مسموعة لها شروطها , وليس مثالنا مما ينطبق عليه ذلك
والله أعلم