المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مصر .. في القرآن الكريم



أنــوار الأمــل
30-09-2002, 03:00 AM
ورد اسم مصر على أنها القطر المعروف في أربعة مواضع من القرآن الكريم
وتكون مصر فيها ممنوعة من الصرف للعلمية
وفيما يلي مواضعها :


وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (يوسف:21)

فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ (يوسف:99)

وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلا تُبْصِرُونَ (الزخرف:51)

فأحداث قصة يوسف جرت في مصر، وكذلك المعركة بين موسى وفرعون



ووردت مصر بالمعنى العام (أي قطر) مرة واحدة
وذلك بعد أن مل بنو إسرائيل المن والسلوى وطلبوا طعاما آخر
فقال لهم موسى عليه السلام إن ما تطلبونه غير متوفر في الصحراء فاذهبوا إلى أي مصر أو بلد أو قرية فستجدون ما تريدون
قال تعالى :
وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْراً فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ) (البقرة:61
ونلاحظ أن مصر هنا جاءت منونة تنوين تنكير للدلالة على العموم

جاء في المفردات للراغب الأصفهاني : المصر اسم لكل بلد محصور أي محدود

-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0
من كتاب لطائف بيانية للدكتور صلاح الخالدي (باختصار)

الجهني
01-10-2002, 03:04 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

مازلنا نتفيأ بظلال الأنوار ، دمت للمنتدى أختي الفاضلة.

والله من وراء القصد

بديع الزمان
01-10-2002, 06:53 PM
السلام عليكم
الفاضلة أنوار الأمل ، ما زلت تقدمين لنا بين الحين و الآخر لمعا من بدائع هذا اللسان العربيّ المبين و أنت هنا ـ وفقك الله ـ تناولت مسألة إعرابية أرى أن نتوقف عندها قليلا فاسمحي لي بتعليق يسير حول موضوعك هذا 0
بالعودة إلى بعض كتب التفسير وجدت أنها قد اختارت أن المقصود بمصر في قوله تعالى : " وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْراً فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ" البقرة: 61
ٌقال محمد بن علي الشوكاني صاحب فتح القدير 1/145 : و ظاهر هذا أنّ الله أذن لهم بدخول مصر ؛ و قيل : إن الأمر للتعجيز لأنهم كانوا في التيه و صرفت مصر هنا مع اجتماع العلمية و التأنيث لأنه ثلاثي ساكن الوسط و هو يجوز صرفه مع السببين و به قال الأخفش و الكسائي 0 و قال الخليل و سيبويه لا علمية هاهنا قال الشوكاني و هو خلاف الظّاهر 0 ( إذن رجح هذا المفسر أن المقصود مصر البلد المعروف) ؛ فلماذا صرفت ؟ و الجواب : أن مصر الواردة ممنوعة في غير هذا الموطن إنما منعت من الصرف بسبب العلميّة و التأنيث فالعلمية وحدها لا تكفي للمنع من الصرف 0 و أحكام العلم المؤنث الخالي من التاء من حيث المنع من الصرف و عدمه كما يلي :
ـ و جوب المنع إذا كان زائدا على ثلاثة أحرف مثل ( زينب )0
ـ وجوب المنع إذا كان ثلاثيا محرك الوسط مثل ( قمَر ) علما لامرأة 0
ـ و جوب المنع إذا كان ثلاثيا ساكن الوسط أعجميا مثل ( جوْر ) علما لبلد 0
ـ و جوب المنع إذا كان ثلاثيا ساكن الوسط لمذكر في الأصل مثل ( سعْد ) علما على امرأة 0
ـ فإن كان ثلاثيا ساكن الوسط غير أعجمي و غير منقول من مذكرمثل ( هند / دعد / مصر ) جاز فيه المنع و الصرف تبعا للصحيح المأثور 0
فمصر في هذه الآية للبلد المعروف و مصروفة وفق قواعد العرب في المأثورة الصحيحة 0 و الله أعلم 0
مع دعائي بالتوفيق للجميع 0

حــروف
01-10-2002, 07:18 PM
السلام عليكم ...

أشكرك أختي أنوار على هذا الموضوع القيم ...

ودمتِ أنواراً للمنتدى !!

تحياتي ...

أنــوار الأمــل
16-10-2002, 02:41 AM
الأخ الجهني .. أختي حروف .. أشكركما على الإطراء الذي لا أستحقه
بارك الله فيكما


أستاذي بديع الزمان .. أشكر لك إضافتك المثرية .. جزاك الله كل خير
نعم .. أخي الكريم.. قال عدد من المفسرين أن المقصود هو مصر البلد المعروف بالفعل، ومصر ثلاثي ساكن الوسط يجوز فيه الوجهان
وإنه من إعجاز القرآن أن يجمع بين أساليب العرب وأوجه لغتها، فيكون التحدي أكثر واقعية لأنهم لم يُطالبوا إلا بما يعرفون، وليس فيه ما هو خارج عن قدرتهم أو عن لغتهم وأساليبهم المألوفة

ولكن الفكرة ياأخي هي أن من إعجاز القرآن أيضا الدقة في اختيار موضع الكلمة، إضافة إلى إنكار الترادف الذي لا يكون ولو كان هناك تغيير يسير في الكلمة
وكون القرآن قد آثر منع الصرف في أربعة مواضع، والصرف في موضع واحد فلا شك أن ذلك للطيفة معينة في هذه المواضع تؤكد على دقة الاختيار واتساق النظم.



وقد اجتهد أستاذنا الدكتور صلاح الخالدي فكان هذا ثمرة ذلك الاجتهاد، وها هو يقول:
لقد أنجى الله بني إسرائيل من فرعون، وأسكنهم في سيناء، وظلل عليهم فيها الغمام ...... ومعنى قول موسى عليه السلام لبني إسرائيل " اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم" أن ما تطلبونه من خضروات غير متوفر في الصحراء، فاذهبوا إلى أي مصر أو بلد أو قرية، فستجدون فيها ما تريدون
وتنوين "مصرا" هو تنوين التنكير، وهو التنوين الذي يلحق النكرة تمييزا لها عن المعرفة
إذن كلمة "مصرا" المصروفة في القرآن لا تعني الإقليم المعروف، بل تعني أي قطرأو إقليم أو بد، وتنوينها تنوين تنكير يدل على عمومها



والقرآن لا تنقضي عجائبه ولا يبلى على كثرة الرد، ولا شك أن أحدا سيفتح الله عليه بغير هذا
وإن كانت عندك وجهة نظر أخرى في سر الصرف هنا فليتك تتحفنا بها
بارك الله فيك .. ولا حرمنا من وجودك المثمر دوما

بديع الزمان
16-10-2002, 11:29 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الفاضلة الأستاذة القديرة _ بحقّ _ وكنتِ دعيتني أستاذك و العكس صحيح فشكرا لك على كل حال و شكرا لك و أنت تتابعين هذا الموضوع للمّ أجزائه و وضع النقاط فيه على الحروف 0
أحرص دائما على عدم الخوض في نقاش حول تفسير القرآن دون علم أو رجوع إلى المعلومات في مضانها حتى لا تزل القدم فتذهب مذاهب بعيدة غير التي يرمي إليها السياق القرآني و تتوافق مع المنهج الصياغي الشريف و أتمنى على كل الرواد الكرام انتهاج هذا المنهج تأدبا مع كتاب الله تعالى 0
و بالنسبة لتفسير هذه الآية الكريمة فما اخترته _ جزاك الله خيرا _ قال به عدد من المفسرين و النحاة و هو تفسير قريب يتبادر إلى الذهن حال قراءة الآيات و يبدو أن من اختار هذا التفسير اعتمد على مسألة الصرف و المنع عند النحاة 0
و التفسير الذي أشرت إليه في ردّي السابق و هو أن المقصود بمصر البلد المعروف ليس بمستبعد بل قال به بعض المفسرين و اختاره بعض النحاة و يبدو للمتأمل أنه أنسب لهؤلاء القوم إخوان القردة و الخنازير فهو من مطابقة الكلام لمقتضى الحال أليسوا أهل جدل و مراء و شك و ارتياب ؟ فالأنسب لهم هذا النوع من التهكم و التعجيز 0( و الله أعلم )

ورد في تعقيبك السابق أن ( مصرا ) تنوينها تنوين تنكير و ليس الأمر كذلك فإنها إن نونت يكون تنوينها تنوين تمكين لا تنكير لأن تنوين التنكير عند النحاة هو الدّاخل على بعض الأسماء المبنيّة فرقا بين نكرتها و معرفتها مثل : خالويهِ و خالويهٍ و مثل مه و مهٍ فالمنون هنا نكرة و غير المنون معرفة 0
وتقبلي فائق تقديري 0

عبدالله
26-05-2003, 06:03 PM
شكرا لكم على هذه المعلومات القيمة

و لدي سؤال حول هذه الآية :

ففي قوله تعالى " ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بآيَاتِ اللَّهِ

وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ"


ماذا أفادت " بغير الحق " فكأنها توحي بأنه يوجد قتل للنبيين بحق ؟

أفيدوني أفادكم الله من فضله

أنــوار الأمــل
27-05-2003, 12:11 AM
أخي الكريم
لا يوجد قتل للنبيين بحق
فالقتل لا يكون بحق إلا في مولاضع معينة وليس الأنبياء ممن يتعرضون لها فهم معصومون بعصمة الله
النبيون لا يقتلون بحق .. إنهم يقتلون على الحق
يقتلون لأداء مهما وظيفتهم الإلهية التي لا ترضي كثيرين من أهل الدنيا ومتبعي الأهواء
فيكون قتلهم رفعة لهم عند الله وسبة وعارا لمن قتلهم يحصلون به أعلى درجات الإثم ويستحقون غضب الحليم سبحانه وشديد عقابه

أخي الفاضل
إن هذه الكلمات (بغير الحق) ليست قيدا يوحي انعدامه بالعكس
إنه توبيخ وتشنيع للعمل
ويعرف هذا في البلاغة بالتتميم وهو جزء من فن الإطناب
والإطناب هو زيادة في اللفظ لفائدة في المعنى
والتتميم قسم من أقسامه وفيه نأتي بكلمة أو كلمات يتم المعنى الأصلي دونها، ولكن مجيئ هذه الإضافة تؤدي زيادة في المعنى وتكسبه فائدة لا تمنحها العبارة الأصلية
فالكلمة هنا تؤكد أنهم ارتكبوا جريمة بغير حق ففيها تقريع لفعلهم وبيان لشناعته

وهناك مثال آخر يكثر السؤال عنه وهو من باب التتميم
وهو قوله عز وجل:" سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله"
فالسؤال هنا: لم قال (ليلا) مع سبقها بأسرى، والسرى لا يكون إلا ليلا؟
فهذا أيضا من باب التتميم للتأكيد على قصر المدة

وقيل إن في الكلمة "بغير الحق" (احتراسا) وهو قسم آخر من أقسام الإطناب
وفيه تكون الإضافة مانعة من الظن بعكس الحقيقة
أي أن السامع قد يتوهم أن قتل الأنبياء تم لارتكاب ما يوجب القتل
ولكن تأتي (بغير الحق) للاحتراس من أن يظن ظان ذلك المعنى المتوهم
فتؤكد أن القتل تم بغير حق

مثال آخر للاحتراس لزيادة النتوضيح قول الله عز وجل لموسى: "واضمم يدك إلى جناحك تخرج بيضاء من غير سوء"
فقد يظن السامع أن ذاك البياض الذي يصيب اليد يكون لمرض كالبرص مثلا
فتؤكد الآية أن البياض ليس من سوء

هذا والله أعلم

عبدالله
27-05-2003, 09:57 PM
جزاك الله خيرا أختي أنوار الأمل على هذه المعلومات

و جعلك ممن شملهم قوله صلى الله عليه و سلم :

" خيركم من تعلم القرآن و علمه "

أنــوار الأمــل
28-05-2003, 10:44 PM
أخي الكريم
تذكرت اليوم آية أخرى لعلها تزيد المعنى وضوحا للإخوة القراء
إنها قوله عز وجل في سورة النور : "وَلا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّناً"
فقوله: إن أردن تحصنا لا يعني أن من لم ترد التحصن فيجوز إكراهها على ذلك
إنما هذا تقريع لمن يكرههن، فهؤلاء الإماء يردن التحصن وأنتم تريدون لهم الفحشاء
فهذا أشد وقعا على الفاعل لعله يرتدع حين تحمل له الآية مقارنة ضمنية بين حاله وحال الفتيات

ويعبر الأصوليون عن هذا الشرط (إن أردن تحصنا) بأنه ( قيد خرج مخرج الغالب فلا مفهوم له) فهذا قد كان حال غالب الفتيات في ذلك الزمان، وقد نزلت الآية في جارية عبدالله بن سلول وقيل في غيرها
ولا تعد هذه الآية مما يدخل في مفهوم المخالفة (فلا مفهوم له) أي أن انتفاءه لا يعني عكس الحكم الوارد فيه
هذا والله أعلم

عبدالله
28-05-2003, 11:47 PM
شكرا لك أختي على هذا الجهد

و فعلا الآية الثانية أتت بنفس الفكرة و بينت المعنى أكثر

شكرا لك مرة أخرى


لك مني الشكر الجزيل و إنني 000 لمقدر لك جهدك المبذولا

مهما نظمت لك القصيد فإنه 000 يبقى الثناء على الصنيع قليلا

و اسلمي