المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الأصول الثمانية في (الإجابة في أصول فقه النحو)



أصيل الصيف
04-08-2009, 03:45 PM
علوم النحو العربي ثلاثة وهي علم أحكام النحو، وعلم أصول النحو وعلم أصول فقه النحو وهذا العلم هو مدار الكتاب إذهنالك ثمانية أصول في النحو العربي من فقهها فقه النحو، من جهلها جهل النحو , وإن كان للنحو حافظًا . وهذه الأصول هي:





الأول: معرفة الحالات والعلامات والشكلات

الثاني: معرفة المراد من المبني والمُمكّن على مراد الخليل.

الثالث: معرفة المراد من الإعراب والمعرب في أصل الوضع عند الخليل، ثم ما الفرق بين معاني الخليل ومعاني الجرجاني.

الرابع: معرفة المراد من العامل والمعمول في أصل الوضع عند الخليل.

الخامس: معرفة المنهج ونظريات تفسير حالات الهواء.

السادس: معرفة طرق الضبط المسهبة.

السابع: معرفة نوعي الكلام حين الوضع وسبب تسمية التصريف تصريفاً.

الثامن: معرفة تاريخ النحو.

قسم الباحث الأصل الأول إلى ستة مباحث فتحدث عن رأي الزجاجي في سبب تسمية الرفع والنصب والجر و الخفض بهذه الأسماء مبيناً أن ما ذهب إليه الزجاجي ليس صحيحاً وأن الحنك لا شأن له بحروف الهواء الثلاثة التي هي أمهات حروف الهواء القصيرة (الحركات) وأن الخليل إنما ابتكر مصطلحات الجر والرفع والنصب والجزم من وصفه لحالات الهواء التي تتبع الحروف في نحو قولنا (تِى، تو، تَا، إتْ) و ضبط هذه الحالات لا يعرف حقيقةً إلا بالتجربة وذلك بوضع اليد أمام الفم عند نطق حروف الهواء.

وأما مصطلح الحركات فهو مصطلح وصف به الخليل حركات الشفتين ذلك أن حالات الهواء الأربع حالات غير مرئية بالعين وإن كانت محسوسة بالتجربة على اليد. فجعل الخليل لكل حالة هواء غير مرئية علامة مرئية فكانت حركة كسر الشفة علامة على حالة جر الهواء، وكانت حركة ضم الشفتين علامة على حالة رفع الهواء عن مكان انخفاضه، وكانت حركة فتح الشفتين علامة على حالة جر الهواء إلى أسفل، وكان سكون الشفتين علامة على جزم الهواء أي قطعة.... وتحدث الباحث في الأصل الثاني عن منشأ مصطلحي المبني والمُمَكّن وعلاقتهما بحالات الهواء أما في الأصل الثالث الذي جاء في ثلاثة مباحث فتحدث عن مصطلح الإعراب وحقيقة مراد الخليل منه وأن الخليل لم يرد من هذا المصطلح تغير أواخر الكلم وإنما أراد أن يبين أن أواخر الكلام لا يضبط إلا بإعراب أي تبيين المعنى السياقي للكلمة أو تبيين المحل السياقي للكلمة وأن الاسم المعرب عند الخليل هو الاسم المبين معناه السياقي والمبين محله السياقي، ذاكراً أننا بمعرفتنا مراد الخليل من مصطلح الإعراب يمكننا أن نميز بين المعاني عند الخليل والمعاني عند الجرجاني الذي كانت المعاني عنده وسيلة لفهم ما في ذهن المتكلم من مقاصد.

وأما في الأصل الرابع وهو معرفة المراد من العامل والمعمول وهو من أكبر أصول الكتاب إذ يقع في أحد عشر مبحثاً فبين الأصولي أن مصطلح (العامل) عند الخليل ليس مصطلحاً اشتقاقياً من الفعل (عمل) وإنما هو اسم جامد جاء على وزن اسم الفاعل ومثله لفظ (الكاهل) وأن العامل الذي هو اسم جامد هو الجزء الذي يلي السنان من الرمح وهو موضع عقد الراية، وأن الخليل استخدم هذا المصطلح بهذه الدلالة ومثلها مصطلح (الوتد) الذي هو موضع عقد الحبل في الخيمة، ثم أسهب الأصولي في مباحث هذه الأصل شارحاً في أثناء ذلك معنى المراد بالمعني السياقي والمحل السياقي وهما طريقا الضبط عند الخليل مبيناً كذلك سبب اختلاف العلماء في تعيين العوامل (الأوتاد). ذاكراً في المبحث الحادي عشر ما اسماه بحيله لطيفة توضح المقاصد. وهي أن يعاد صياغة كلام العلماء عند حديثهم عن العامل والمعمول بحيث يصبح العامل والمعمول بدلالة الوتد والموتود لا بدلالة المؤثِر والمؤثَر. أما الأصل الخامس فتحدث فيه الأصولي عن خطأ مصطلح (نظرية العامل) ذلك أن العامل إنما هو خصيصة من خصائص المنهج الإعرابي أي (التبييني) وأما النظريات النحوية فشيء مختلف إذ كانت النظريات قد سعت إلى تفسير حالات الهواء الأربع في آخر الكلام وقد ذكر الباحث ثلاث نظريات سعت إلى تفسير ذلك وهي نظرية الاعتوار والعلل المتعددة، ونظرية المعاقبة بين الحركة والسكون ونظرية القدرة والصفاء.

أما في الأصل السادس فتحدث فيه باسهاب عن طريقَي ضبط حالات الهواء عند الخليل، وهما الضبط بإعراب أي تبيين المعنى السياقي، والضبط بإعراب أي تبيين المحل السياقي، شارحاً أضرب كل نوع.

وتحدث في الأصل السابع عن نوعَي الكلام حين الوضع وعن سبب تسمية التصريف تصريفاً، أما في الأصل الثامن وهو معرفة تاريخ النحو والذي جاء في ثمانية مباحث فتحدث عن مصطلح منشأ النحو مبيناً أن ما ينسب إلى علي رضي الله عنه من أنه سبب تسمية هذا العلم ليس صحيحاً بل بين أن كل ما ينسب إلى علي رضي الله عنه من أمر أولية النحو منحول لا يصح منه شيء، وإنما كان أمر أول النحو دائراً بين أبي الأسود الدؤلي وزياد بين أبيه (ت 53هـ) وأن مصطلح النحو ومعناه الجهة لم ينشأ إلا في القرن الثاني الهجري حيث نشأ الخلاف بين العلماء فصار كل منهم يذهب في نحو أي جهة يُوجّه إليها الكلام.

ثم ذكر في المبحث السابع ما سماه بالدليل الدامغ على إثبات أن ما نسب إلى علي رضي الله عنه من أولية النحو منحول عليه وذلك أن المستعرض لأطوار إصلاح اللحن عند العرب يجدها ثلاثة أطوار الطور. الأول: تلقين الصواب وقد كان هذا الطور في الجاهلية صدر الإسلام, الثاني: إصلاح اللحن بضبط القرآن الكريم الشكلات وكان هذا بين عامي (45-53)هـ وهو زمن ولاية زياد على البصرة، وأما الطور الثالث فهو إصلاح اللحن باستخراج القاعدة الذي بدأ مع أبي الأسود في بابي الفاعل والمفعول ثم مع تلاميذه من بعده ثم مع عبد الله ابن أبي إسحق الحضرمي ثم مع الخليل بن أحمد الفراهيدي الذي فاق كل ما كان قبله، فإذا علمنا أن هذا الطور لم ينشأ إلا بعد الطور الثاني الذي كان قد نشأ بين عامي (45-53) هجرية، ثم كنا نعلم أن علياً رضي الله عنه كان قد استشهد عام (40) هجرية فإن هذا يدل دلالة دامغة على أن ما ينسب لعلي رضي الله عنه منحول لا يصح منه شيء

أصيل الصيف الأصولي / الاردن


الموقع الشبكي : أصيل الصيف الأصولي

_________________
رأى مجد أقوام أضيع فحثهم ...... على مجدهم لما رأى أنه المجد

أبو عمار الكوفى
04-08-2009, 03:50 PM
عودًا حميدًا أخي أصيل ، وأهلا بك ، موضوع طيب ، وننتظر من الأفاضل المشاركة .